Jump to content
Sign in to follow this  
الخلافة خلاصنا

أغير الخلافة تريدون حلا؟

Recommended Posts

أغير الخلافة تريدون حلا؟

تنظر لفلسطين احتلال وقتل ومصادرة للأراضي وسجن للرجال والنساء، ثم زاد يـ هود على أهل فلسطين الطين بلة فأنشئوا لهم سلطة من أهل فلسطين ولكن كل أعمالها صهيونية، واقتطاع للرواتب وتضييق عليهم حتى يهاجروا من أرضهم، وفي الأردن فقر وعوز ونظام مخابراتي، والويل كل الويل لمن رفع صوته في وجه الظلم، ثم شمالا تجد سوريا والقتل والدمار والتهجير والسجن المفضي للموت، ثم ترى أناس يدعون أنهم ثوار ولكنهم لصالح المجرمين يعملون ويقومون بأعمال لا تقل شناعة عن الأنظمة الإجرامية، ثم تذهب للبنان فتجد عنصرية طائفية ودينية ومعادة لكل شخص غير لبناني، وسوء رعاية من الحكومة لا تصدق، ثم تذهب شرقا للعراق بلد النفط والنخيل والخير فتجد القتل والفقر والعوز والمرض والتشرد والأمراض والاعتقال والطائفية وكل أنواع الشقاء، ثم تذهب غربا لمصر فتجد نظام امني بوليسي يقتل ويقمع ويسجن، برع في بناء السجون وتدمير مصر، فقر وعوز ودمار، وفي غربها ليبيا قتال بين الإخوة، كل طرف يخدم الكفار، الشرقيين منهم والغربيين، وفقر ودمار حل بالبلاد، ثم تذهب لتونس فتجد فقرا وسرقة للثروات وظلم مديد، نظام يعمل ليل نهار لتدمير ثروات البلاد وتسلميها للغرب، وهذا حال النظام الجزائري والمغربي لا يقلان إجراما عن حكام تونس بل ويزيدون، ثم تعود لجزيرة العرب حكام نصبوا عليهم يحبون الكفار أكثر مما يحبون المسلمين، كل أمر فيه إساءة للإسلام يعملونه وكل أمر فيه خدمة للإسلام يحاربونه، وجد في بلادهم ثروات لو وزعت على المسلمين لأغنتهم ولكنهم يحبون تدمير الإسلام والمسلمين، ثم في الجنوب اليمن وما كتب عليها من فقر وقتل واقتتال وأمراض وجوع، بعد أن كانت تسمى بلاد العرب السعيدة أصبحت بلاد العرب الحزينة، وتذهب غربا للسودان قسمت ومزقت، كانت تسمى سلة العالم العربي في الغذاء فإذا بها تقسم والفقر يطاردها من كل مكان، ثم تذهب للغرب الصين فتجد مسلمين مضطهدين يجبرهم الكفار على الارتداد عن الدين، وجنوبا تجد مسلمي بورما يطاردون ويقتلون لأنهم يقولون ربنا الله، ثم شمالا في أفغانستان التي لا تعرف إلا الحروب والقتل منذ سنين طويلة، ثم شمالا في آسيا الوسطى والأنظمة البوليسية القمعية التي تحارب الإسلام وأهله، ثم تذهب للمسلمين في أفريقا فتجد نفس الأحوال.
أينما غربت أو شرقت شمالا ذهبت أم جنوبا، في كل العالم المسلمين مضطهدون يحكمون بالكفر والطاغوت، في تركيا وماليزيا واندونيسيا وفي كل مكان حكم كفر وطغيان، وعمالة للكفار وحرب على الإسلام وأهله، وان نسيت دولة أو لم أذكرها، فكل الدول التي يعيش فيها المسلمين أوضاعهم صعبة جدا جدا.
ثم بعد ذلك تجد مسلمين يبحثون وسط هذا الركام العظيم:
ما الحل؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.
أهو بالصلاة والصيام وقراءة القران وكثرة العبادات؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أم هو بالأخلاق الإسلامية لمواجهة قوم لا يعرفون الأخلاق؟؟؟؟؟؟؟؟
كيف هو الحل؟؟؟؟؟؟؟؟
الحل واحد ووحيد وهو إقامة الخلافة، بهدم احد الأنظمة في العالم الإسلامي أو أكثر وتقام الخلافة في تلك الأقطار ثم تبدأ سلما أو حربا بضم كل الأقطار إليها في دولة واحدة هي دولة الخلافة، عندها فقط وفقط تتوقف كل تلك المآسي.
وإن شئت فاقرأ قوله تعالى: { فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَىٰ (123) وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَىٰ}
فلا حل إلا بتطبيق الشرع ولن يستطيع تطبيق الشرع بشكل كامل إلا دولة الخلافة.
أما من يبحث عن حل غير الخلافة، فأقول له:
لن تجد لن تجد لن تجد....................!!!!!!
وان لم يعمل المسلمون بقوة للخلافة فالحال سيزداد سوءا يوما بعد يوم، حتى تأتي أيام تختطف ابنتك من بين ذراعيك وأنت لا تستطيع أن تفعل شيئا غير البكاء والصراخ، وربما لا تجرأ على الصراخ مستقبلا إن استمر سكوتنا عن هؤلاء الحكام.
هؤلاء الحكام ليسوا ولاة أمر بل ولاة خمر وشيطان وطاغوت، يجب إزالتهم وإزالة كل من يصفهم بولاة الأمر.
الأمر جد لا هزل والحالة تزداد سوءا يوما بعد يوم.
وما لم يجد المسلمون العمل لإزالة الحكام وإقامة الخلافة فان الظلم والفساد سيزداد ويزداد حتى تحفر لنا الأخاديد كأصحاب الأخدود.
نعم لا حل إلا بإقامة الخلافة دولة العز وللقوة وإزالة كل الأنظمة في العالم الإسلامي ولو اضطررنا لقتال كل نظام يرفض الخلافة حتى تسيطر دولة الخلافة على الأرض كلها 
عندها فقط........
ستعرف دول الخلافة كيف تؤدب البوذيين والصينيين وتبيد كيان يـ هود وتطرد الصليبيين من أرضنا لا بل وتطاردهم في عقر دارهم: 
"إما الإسلام أو الجزية أو الحرب"
ويصبح ظفر المسلم له قيمة أكثر من كل قادة دول الكفر مجتمعين
ويقولون متى هذا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أقول: حتى تقيموا الخلافة!!!!
#الحقيقة

Share this post


Link to post
Share on other sites

كلام رائع ولكن يكفينا تنظير تربينا منذ صغرنا على سماع خطب ومواعظ شيوخ السلاطين الذين يهيئون عقلك لفكرة واحدة اننا نعيش تحت عدل ولي نعمتنا وولي امرنا فكيف لنا كافراد ان نقيم دولة الخلافة ؟ الفكرة تحتاج افعالا لا اقوالا سئمنا من التنظير

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...