Jump to content
Sign in to follow this  
منى أحمد

خبر وتعليق: اشتية يطالب العشائر بالتدخل للحد من انتشار الفيروس

Recommended Posts

شارك

رام الله- معا- أكد رئيس الوزراء محمد اشتية، أن الحكومة ستوفي بجميع توصيات اللجنة الوزارية، التي اطلعت على الوضع الصحي في الخليل.

وقال اشتية في مستهل جلسة مجلس الوزراء في رام الله، اليوم الإثنين، مخاطبا أهلنا في محافظة الخليل: "لستم وحدكم معكم الوطن كله ونستطيع بتعاوننا ان نحتوي الضائقة".

وأكد أن الاجهزة المختصلة لن تسمح لأحد بخرق القانون وسنوقع العقوبات بحق المخالفين لشروط السلامة العامة.

ولفت إلى أن 82% من الاصابات بفايروس "كورونا" جاءت من المخالطة في الاعراس وبيوت العزاء، وان 18% من الاصابات جاء من العمال ومن المتنقلين بين الضفة وأراضي الـ48.

وشدد رئيس الوزراء على أن عدم سيطرتنا على المعابر والحدود واجراءات الاحتلال العنصرية، هي السبب الرئيس في زيادة الاصابات بـ"كورونا".

ودعا العشائر والعائلات إلى تبني ميثاق شرف ملزم يمنع الاعراس وبيوت العزاء في كافة محافظات الوطن، لحين انتهاء أزمة "كورونا".

وقال اشتية: على اسرائيل اغلاق جميع المعابر مع فلسطين، وأشار إلى أن الحكومة سترسل طلبا إلى الأمم المتحدة لمراقبة ذلك.

...........

التعليق:

عندما تفلس الحكومة وتواجه ضغط الشعب الذي لم يعد يثق بها ،فإنها بدل من أن تجد الحلول ، ترمي أخطاءها وفشلها على غيرها .. ففي الوقت الذي أعلنت فيه الحكومة انتشار الوباء وبشدة ،ثارت ثائرة الناس وبدأت التساؤلات حول الوضع الصحي ،فبدأت الحكومة تقول أن هذا راجع لعدم الالتزام الفردي والتجمعات وووو .. الخ ..

ثم الحكومة العتيدة وبكل ثقة تقول أنها لا تسيطر على معابرها .. فما هذه الدولة التي لا قبل لها بحدودها ولا تستطيع التحكم بأبسط الأمور .. ثم بعد الضغط يلجؤون للعشائر والعائلات ؛لأنهم يعلمون تماماً أن ثقة الشعب بهم باتت مهزوزة.. أو لنقل أنها معدومة ..

Edited by منى أحمد

Share this post


Link to post
Share on other sites

ما هكذا تورد الابل يا اشتية !!

إن رعاية شؤون الناس مسؤولية عظيمة والتفريط فيها وزره يوم القيامة لا يطاق)

قال صلى الله عليه وسلم:
" إنَّ اللهَ سائلٌ كلَّ راعٍ عمَّا استرعاهُ؛ حَفِظَ أمْ ضيَّعَ، حتى يُسألَ الرجلُ عن أهلِ بيته "

نسأل الله يبدلنا بخليفة عادل يخاف الله فينا يطبق شرع الله في كل صغيرة وكبيرة .. 

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

  • Forum Statistics

    • Total Topics
      14,460
    • Total Posts
      46,157
  • Topics

  • Member Statistics

    • Total Members
      1,634
    • Most Online
      5,649

    Newest Member
    شمس الخلافة أشرقت
    Joined
  • Who's Online (See full list)

  • Similar Content

    • By ابو باسل
      بسم الله الرحمن الرحيم



      خبر وتعليق



      صك براءة أممي للنظام السوري


       
       
       
       

      الخبر:


       
       
       
       

      نقلت بي بي سي في 28/9/2013م أن مجلس الأمن الدولي وافق بالإجماع على مشروع قرار ينص على خطة لتفكيك الأسلحة الكيماوية السورية.


       
       
       

      ويطالب القرار الحكومة السورية بالتخلص من ترسانتها من الأسلحة الكيماوية والسماح لخبراء دوليين بالوصول إلى مواقع هذه الأسلحة.


       

      وقال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن قرار مجلس الأمن يعد أول خبر يبعث الأمل بخصوص سوريا منذ وقت طويل. ودعا بان الحكومة السورية إلى تنفيذ القرار دون أي تأخير.


       
       
       
       

      التعليق:


       
       
       
       

      إن الهالة الإعلامية المتزامنة مع استصدار قرار مجلس الأمن هدفها تضخيم هذا (الإنجاز) وتسويقه كبلسم شاف للأزمة السورية كما يسميها دهاقنة الغرب، وهو في حقيقته السم الزعاف للثورة المباركة في الشام، وهذا يظهر من جوانب عدة:


       
       
       

      ١- أن القرار جاء بعد ثلاثين شهرا من القتل والتدمير والتهجير لمئات الآلاف من أبناء سوريا، ولم يتطرق بأي شكل من الأشكال لمعاناتهم.


       

      ٢- لم يتهم القرار النظام السوري بارتكاب مجزرة الغوطة مكتفيا بإدانة استخدام السلاح الكيماوي في النزاعات.



      ٣- ساوى القرار بين الجلاد والضحية معتبرا أن استخدام الكيماوي مرفوض من كافة (أطراف النزاع).



      ٤- لم يطالب القرار بأية عقوبات تفرض على النظام السوري في حال عدم امتثاله للقرار.



      ٥- شدد القرار على أهمية الحل السياسي والدعوة إلى مؤتمر جنيف ٢ مما يبرز حقيقة الهدف من وراء استصدار القرار وهو فرض غطاء أممي لجر الثورة نحو مستنقع الحل السياسي الأمريكي واعتباره مطلبا دوليا بقرار دولي.



      ٦- أعطى القرار مهلة للنظام السوري حتى منتصف عام ٢٠١٤ للتخلص من الأسلحة الكيماوية، مما يعد استمرارًا للمهل الممنوحة للطاغية للاستمرار بأعمال القتل والتدمير أملا بتركيع الثوار وفرض الأجندة الغربية عليهم.



      ٧- طالب القرار بإرسال فرق تفتيش وتدمير ومراقبة لتكون رأس حربة لتدخل عسكري قد يضطر الغرب لولوجه في حال سقوط النظام سقوطا مدويا والحاجة لفرض البديل وتأمين الحماية الدولية له.



      ٨- ساهم القرار بطمأنة كيان يهود من مستقبل الأسلحة الكيماوية وضمان عدم وصولها لأيدي الثوار كي لا يشكل تهديدا حقيقيا للكيان السرطاني الجبان.



      ٩- كشف القرار عن حقيقة دور مجلس الأمن المشبوه، وأنه ليس سوى أداة بيد القوى الكبرى وعلى رأسها أمريكا، تحركه متى شاءت وبالاتجاه الذي يخدم مصالحها، وتضرب بقراراته عرض الحائط إن خالفت هذه المصالح.



      ١٠- وجدت أمريكا بهذا القرار منفذا لها للهروب من سياسة الخطوط الحمراء بعد كشف كذبها وعدم جديتها فيها.



      إن رفض الثوار للمشروع الأمريكي وأدواته المحلية كالائتلاف وهيئة الأركان، ومطالبتهم بدولة تحتكم إلى شرع الله كمصدر وحيد للتشريع، يُعَدّ ضربة سياسية موجعة لأمريكا ومحور شرها، ولا بد للثوار من الانتقال إلى الخطوة التالية بإعلانهم تبني المشروع السياسي الذي يقدمه حزب التحرير متمثلا بإقامة دولة الخلافة الراشدة كبديل للنظام الجبري الغاشم، لتكون الضربة القاصمة لأمريكا ومحور شرها بإذن الله، وتكون الشام مقبرة للرأسمالية وإفرازاتها العفنة.


       
       
       
       

      كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير


       
       
       
       

      أبو باسل



      http://www.hizb-ut-t...nts/entry_29623

    • By ابو باسل
      بسم الله الرحمن الرحيم
       
      خبر وتعليق
      أمريكا تتكالب لفرض الحل السياسي في سوريا بالقوة العسكرية
       
      الخبر:
       
      العربية نت 29/8/13 أكد الرئيس الأميركي، باراك أوباما، في مقابلة تلفزيونية، الخميس، أنه يجب معاقبة نظام بشار الأسد في سوريا على استخدام السلاح الكيماوي ضد شعبه، موضحا أنه لم يتخذ قرارا بعد، وأن هناك خيارات عدة، من بينها الخيار العسكري.
       
      وأعلن أن نظام الأسد يمتلك أكبر مخزون من الأسلحة الكيماوية في العالم، وأن هناك مخاوف من وقوع تلك الأسلحة في أيدي تنظيم القاعدة، موضحا أن واشنطن لا تحتمل ذلك.
       
      وأوضح أن الضربة العسكرية ضد سوريا قد لا تحل المشكلة، ولا تنهي مأساة قتل المدنيين في سوريا، ولكن يجب على نظام الأسد أن يتفهم أن استخدام الأسلحة الكيماوية لا يخالف فقط المعايير الدولية،، بل يشكل حالة تهدد المصالح الأميركية.
       
       
      التعليق:
       
      لا يمكن الفصل بين الهجمة السياسية الأمريكية الشرسة على ثورة الشام المباركة منذ ما يزيد عن عامين، وبين التلويح بالضربة العسكرية ذات الأهداف السياسية الواضحة.
       
      فأمريكا ومنذ بدء ثورة الإسلام في الشام، لم تألُ جهدا في استخدام كافة الأدوات والأساليب السياسية الماكرة بهدف وأد الثورة المباركة وحرفها وتركيع أهلها أملا في الحفاظ على هيمنتها المطبقة على نظام الحكم الخائن في دمشق، وحماية عميلها الأسد إلى أن تجد بديلا عنه يقبله الشارع السوري الثائر، ويحقق لها مصالحها، لتضمن بذلك بقاء نظام الحكم بمنظومته الفكرية والسياسية والعسكرية والأمنية كما هو، رأس حربة لها في بلاد الشام.
      إلا أن فشل أمريكا في تحقيق أهدافها تلك بالرغم من تجييش قوى الشر العالمية في سبيل ذلك، لم يبق أمامها سوى فرض الأمر بقوة سلاحها هي، أو على الأقل تهيئة الأجواء لفرض الحل السياسي كمخرج وحيد للأزمة كما تراه أمريكا، وذلك بجرّ (كافة الأطراف) نحو مستنقع الحل السياسي المتمثل بجنيف2، بحجة إيقاف طبول الحرب والجلوس إلى طاولة المفاوضات!!
       
      وفي الوقت نفسه تحقق حماية عملائها الجدد تحت مظلتها العسكرية، وشرعنة وجودهم بالقوة، لذلك كانت هذه التلويحات بالضربة العسكرية تنضوي ضمن إطار تحقيق الأهداف السياسية الخبيثة للسياسة الخارجية الأمريكية المتعلقة بالملف السوري.
       
      فأمريكا هي من سمح لبشار أسد باستخدام السلاح الكيماوي، وغضت الطرف عدة مرات عن استخدامه له سابقا، فكيف لها أن تعاقبه الآن إلا إن كان الأمر ذريعة لها لفرض حلها السياسي (المنشود) بقوة السلاح.
       
      والأمر الآخر يتعلق أيضا بما تعلنه أمريكا جهارا نهارا، وهو وصول الأسلحة غير التقليدية لأيدي الثوار، وهي أيد ليست أمينة عليه كما هي أيدي النظام السوري بالنسبة لأمريكا، وهذا أمر لا تحتمله أمريكا كما أوضح أوباما، فهذا تهديد مباشر لها ولربيبتها (إسرائيل) مما يتطلب تدمير السلاح الكيماوي والقضاء عليه، فكان استخدام النظام للكيماوي ذريعة أخرى لأمريكا لتدميره لا سيما بعدما أصبح النظام يترنح وآيلا للسقوط، وقد يترافق مع تدمير السلاح الكيماوي، ضرب قواعد الكتائب الإسلامية المقاتلة بحجة منعها من الوصول إليه.
       
      وقد عبر أوباما بوقاحة على أن ضربته العسكرية الموعودة لن تنهي مأساة قتل المدنيين، فهذا أمر لا يمكن إنهاؤه بالنسبة لأمريكا المتوحشة إلا بتركيع الشعب السوري ليقبل بالحل السياسي المتمثل بجنيف2، ولذلك كانت هذه التلويحات بالضربة العسكرية أيضا للضغط على الشعب السوري لأجل كسر إرادته ليغير شعاراته إلى (يا أمريكا مالنا غيرك يا أمريكا).
       
      إن ثورة الشام قد صمدت صمودا أسطوريا، وعلى صخرتها تحطمت مؤامرات أمريكا والغرب، فهي ثورة تقية نقية تستظل بأجنحة الملائكة الكرام، وهي ثورة تمايز الفسطاطين، وثورة الملحمة الكبرى بين محور الشر بقيادة أمريكا عقر دار الكفر، ومحور الخير بقيادة صفوة الله من خلقه في عقر دار الإسلام بالشام، فالثبات الثبات يا من أنعم الله عليهم ليكونوا نقباء الأمة وواجهتها المضيئة بنور الإسلام والجهاد في سبيله، ولتكن هزيمة أمريكا السياسية والعسكرية في الشام، لتبقى الشام شامة على جباه المسلمين، ورمزا للنصر والتمكين، وليبق شعاركم ما لنا غيرك يا الله، وما لنا غير الخلافة يا الله .
       
       
      كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير
      أبو باسل
       
       
       
      26 من شوال 1434
      الموافق 2013/09/02م
       
      http://www.hizb-ut-tahrir.info/info/index.php/contents/entry_28692
    • By ابو باسل
      بسم الله الرحمن الرحيم
       
      خبر وتعليق
      جبل طارق تتهم إسبانيا بانتهاك السيادة البريطانية
       
      الخبر:
       
      موقع بي بي سي25-8-13 ، اتهمت سلطات جبل طارق إسبانيا بانتهاك سيادة المحمية البريطانية بعد قيام جنود من فرق الغواصة التابعة للبحرية الإسبانية بتصوير أنفسهم وهم يفحصون شعابا مرجانية اصطناعية في وسط المنطقة المتنازع عليها بين البلدين.
       
      وقد أظهر شريط فيديو على الإنترنت مجموعة الغواصين وهم يفحصون كتلة الشعب المرجانية ويقيسون أبعادها قبل أن يقوموا بزرع العلم الإسباني عليها تحت الماء.
       
      وقال حاكم جبل طارق إن هذه التصرفات هي انتهاك صريح للسيادة البريطانية، واصفا إياها بالتطور الذي يثير القلق بالنسبة لأزمة جبل طارق.
       
      التعليق:
       
      رحم الله القائد المسلم طارق بن زياد الذي خطب في جنده يوم لقاء العدو في الأندلس في رمضان من عام ٩٢ للهجرة قائلا:
       
      (أيها الناس، أين المفر؟ البحر من ورائكم والعدو أمامكم، وليس لكم- والله- إلا الصدق والصبر، واعلموا أنكم في هذه الجزيرة أضيع من الأيتام في مأدبة اللئام، وقد استقبلكم عدوكم بجيوشه وأسلحته، وأقواته موفورة، وأنتم لا وزر لكم إلا سيوفكم، ولا أقوات لكم إلا ما تستخلصونه من أيدي عدوكم، وإن امتدت بكم الأيام على افتقاركم، ولم تنجزوا لكم أمرًا، ذهبت ريحكم)
       
      (أيها الناس، ما فعلت من شيء فافعلوا مثله، إن حملت فاحملوا، وإن وقفت فقفوا، ثم كونوا كهيئة رجل واحد في القتال، وإني عامد إلى طاغيتهم؛ بحيث لا أنهيه حتى أخالطه، وأمثل دونه، فإن قتلت فلا تهنوا ولا تحزنوا ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم، وتولوا الدبر لعدوكم فتبدوا بين قتيل وأسير. وإياكم إياكم أن ترضوا بالدنية، ولا تعطوا بأيديكم، وارغبوا فيما عجل لكم من الكرامة، والراحة من المهانة والذلة، وما قد أحل لكم من ثواب الشهادة، فإنكم إن تفعلوا- والله معكم ومفيدكم- تبوءوا بالخسران المبين، وسوء الحديث غدًا بين من عرفكم من المسلمين، وها أنذا حامل حتى أغشاه، فاحملوا بحملتي).
       
      لا شك أن كلمات القائد المسلم الفذ ابن زياد قد سجلها التاريخ بحروف من ذهب، تظهر فيها عزة الإسلام وعزة دولة الإسلام وعزة القادة الحقيقيين للأمة، فمعذرة منك أيها البطل، يا من رفعت راية الخلافة فوق ربوع إسبانيا لتنشر الهدى بين الناس وتخرجهم من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد، فكان بفتح الأندلس عزٌّ للإسلام ولدولة الإسلام ولخليفة المسلمين الوليد بن عبد الملك باني المسجد الأقصى المبارك.
       
      أما في عهد ملك المغرب ووالده المقبور، فبريطانيا العجوز وإسبانيا المفلسة تتنافسان على منطقة جبل طارق لأهميتها الإستراتيجية كمعبر حيوي للبحر الأبيض المتوسط، بينما يغرق محمد السادس في منح نفسه القدسية لتركيع حاشيته أمام قدميه، غير آبه بما يجري في حديقة المغرب الخلفية، وكأنه يعيش في كوكب آخر، إلا إن تعلق الأمر بتقديم الطاعة والولاء للغرب، فتجده سباقا في ذلك، ولو تعلق الأمر بالإفراج عن المجرمين مغتصبي الأطفال.
       
      لقد آن الأوان لاجتثاث نظام الحكم في المغرب من جذوره، فهو ليس منا ولسنا منه، ولا زالت المغرب تذخر بالأبطال أبناء الإسلام وأحفاد طارق بن زياد وموسى بن نصير ويوسف بن تاشفين، ويتوجب على المخلصين من أهل القوة في المغرب الانقضاض على رأس الهرم الحاكم والقضاء عليه واستعادة سلطان الإسلام في بلاد المغرب الإسلامي لتكون الجناح الغربي لدولة الإسلام القائمة قريبا بإذن الله.
       
       
       
      كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير
      أبو باسل
       
      21 من شوال 1434
      الموافق 2013/08/28م
       
      http://www.hizb-ut-tahrir.info/info/index.php/contents/entry_28567
    • By ابو باسل
      بسم الله الرحمن الرحيم
       
      خبر وتعليق
      الإدارة الأمريكية لم تتخلّ عن خطط إغلاق معتقل غوانتنامو
       
      الخبر:
       
      أعلن جي كارني المتحدث الرسمي باسم البيت الأبيض في إيجاز صحفي قبل عدة أيام أن الإدارة الأمريكية لم تتخل عن خططها الرامية لإغلاق معتقل غوانتانامو، حيث يحتجز فيه المشتبه بقيامهم بنشاطات إرهابية.
       
      وقال ال كارني في معرض تعليقه على الوضع في غوانتانامو، خاصة ما يتصل بإضراب المعتقلين عن الطعام: "تبقى الإدارة مناصرة لفكرة إغلاق المعتقل، لكن العائق الرئيسي يكمن في عدم موافقة الكونغرس على ذلك
       
       
      التعليق:
       
      إن وحشية أمريكا وعدم احترامها لحقوق البشر ومعاملتهم بعنجهية وصلف واستعلاء تبرز في مواطن كثيرة منها ما يجري في معتقل غوانتنامو المشؤوم سيئ السمعة، حيث تعتقل فيه مئات المسلمين منذ عام 2002 بلا محاكمات أو تحديد مدد الاعتقال أو حتى أدنى مستلزمات العدالة للمعتقلين، ناهيك عن استخدام ما يحلو لها من أصناف الإذلال للمعتقلين وإهانتهم في دينهم وكرامتهم.
       
      لقد سبق أن كشفت وثائق ويكيليكس جزءا مما يجري في معتقل جوانتنامو من وحشية أمريكا في تعاملها مع المعتقلين فيه، وعلقت سوزان نوسيل مديرة منظمة العفو الدولية على الوثائق حينها معتبرة أنها "تؤكد على ضرورة النظر بشكل معمق في كيفية تعاطي الحكومة الأميركية مع المعتقلين". وتابعت أنه "بالرغم من بعض الإصلاحات والخطابات في عهد إدارة (الرئيس الأميركي باراك أوباما)، لا تزال حقوق الإنسان تنتهك باسم الأمن القومي، بما في ذلك الاعتقالات بدون توجيه التهم والجلسات أمام محاكم عسكرية استثنائية غير عادلة والإفلات من العقاب إزاء التعذيب".
       
      إن غطرسة أمريكا وعدوانيتها وعدم احترامها لأي قانون إنساني، يثبت بما لا يدع مجالا للشك أن حديثها عما تسميه بحقوق الإنسان وإثارتها لهذه القضية في بعض الملفات ليست سوى كذبة أخرى لأكاذيبها الاستعمارية ووسيلة مبتذلة تساعدها على التدخل في شؤون الغير بما يحقق لها مصالح استعمارية خبيثة.
       
      إن قضية عدم إغلاق المعتقل بالرغم من وعود أوباما الكاذبة قبل عدة أعوام بإغلاقه في حال وصوله للبيت الأبيض، تبرهن على تمرس المرشحين للرئاسة الأمريكية على الكذب حتى قبل وصولهم للبيت الأبيض، واستخفافهم بمعاناة المسلمين في هذا المعتقل المشؤوم، أما الادعاء بمناصرة فكرة الإغلاق والتذرع بعدم موافقة الكونجرس، فهو تتويج لهذا الاستخفاف وترجمة حقيقية للتعجرف والغطرسة الأمريكية ودليل على أن أمريكا ليست سوى دولة خارجة عن القانون تقود العالم بصلفها وهيمنتها وظلمها للبشر.
       
      إن العالم بات بأمسّ الحاجة لدولة مبدئية تنصف المظلوم وتدافع عن الحق والعدل، لتنير فضاء البشرية بنور الحق المتمثل بنظام الإسلام العظيم، وتخرج الناس من عباءة الرأسمالية المتوحشة بقيادة أمريكا، إلى عدل الإسلام وسعته.
       
       
      أبو باسل
       
       
      22 من جمادى الثانية 1434
      الموافق 2013/05/02م
       
       
    • By ابو باسل
      بسم الله الرحمن الرحيم
       
      خبر وتعليق
      سفن القتل تمخر عباب قناة السويس باتجاه الشام
       
      الخبر:
       
      العربية- 30/3/2013 بعد أن أسقط الجيش الحر طائرة إيرانية في مطار دمشق الدولي، قال إنها كانت تنقل أسلحة إيرانية، أكدت مصادر في المعارضة لقناة "العربية" توجه سفينة ترفع علم تنزانيا إلى سوريا وعلى متنها أسلحة إيرانية، وأضافت مصادر في الجيش الحر لـ"العربية" أن السفينة دخلت قناة السويس، وستصل إلى سوريا خلال ساعات إذا لم توقفها السلطات المصرية، كما تطالب المعارضة.
       
      وقال مروان حجو الرفاعي، عضو الائتلاف الوطني في حديث لقناة "العربية الحدث": "إن السفينة تجارية وخاصة، وهي محملة بالصواريخ متوجهة إلى سوريا لدعم النظام هناك".
       
      التعليق:
       
      يمكن التعليق على هذا الخبر من زوايا عدة:
       
      ١- إن إيران قد أنيط بها دعم النظام الأسدي (الممانع) بالمال والرجال والعتاد بحجة دورانها مع النظام (المقاوم) حيث دار، وهي في حقيقتها تنفذ أجندة أمريكية صرفة، تقضي بالحفاظ على نظام طاغية الشام إلى أن تتوفر الظروف المواتية لاستبداله.
       
      ٢- لا تزال مصر الثورة منغمسة في الإناء السياسي الأمريكي، حتى بات عهد مبارك ومرسي وجهين لعملة واحدة، بحيث توظف السياسة الخارجية المصرية لتنفيذ المصالح الأمريكية في المنطقة، ومنها توفير الدعم السياسي للرؤية الأمريكية القاضية بالحفاظ على نظام الحكم السوري العلماني من الانهيار، وتأمين الدعم اللوجستي بفتح قناة السويس لأسلحة القتل للوصول إلى أهدافها.
       
      ٣- إن تقدم الثوار المجاهدون في أرض الشام وتقهقر القوات الأسدية واندحارها قد أربك قوى الكفر وعملاءهم، وتزامن ذلك مع الكشف السياسي للمؤامرات الدولية والإقليمية بحق الثورة، مما جعل قوى الشر تبحث عن بدائل وحجج وتبريرات لتواطؤها مع النظام، ومن ضمنها استخدام سفن نقل تجارية أملا في التقليل من حجم الفضائح التي أزكمت الأنوف.
       
      ٤- إن المعارضة الموبوءة المسماة بالائتلاف وما أفرزته من حكومة مؤقتة، ليست سوى أداة يستخدمها الغرب وعلى رأسه أمريكا لمحاصرة الثورة داخليا، من خلال شراء الذمم واستغلال الظرف المرحلي، وهي تحاول تلميع صورتها أمام الشعب السوري مظهرة نفسها بالحريصة على الثورة، بالرغم من تواطؤها مع النظام الحاكم في مصر لدرجة أن القاهرة أصبحت وكرا لدسائس الائتلاف ورجالاته لتنافس بذلك تركيا على هذا الدور الخياني.
       
      ٥- إن مرور سفن القتل الإيرانية ومثيلاتها المدججة بالسلاح بلا رقيب ولا حسيب، بالقرب من القواعد العسكرية الغربية والسفن الحربية البريطانية والفرنسية في البحر الأحمر ومنطقة الخليج العربي، وعلى مرمى حجر من حدود كيان يهود، وتحت سمع وبصر حاملات الطائرات الأمريكية في المتوسط، لتبرهن بما لا يدع مجالا للشك حجم التواطؤ الدولي الشيطاني لوأد ثورة الشام والقضاء عليها، حتى أصبح العالم (بنظامه الدولي) وعملائه يرمون ثورة الشام عن قوس واحدة.
       
      ٦- إن ما يجري في الشام سيسجله التاريخ بحروف من ذهب، فقد تجلت فيه قدرة الله عز وجل في حفظ الشام وكفالته لها، رغم حجم التواطؤ والمؤامرات والمستنقعات والفخاخ السياسية وكل ما تفتق لإبليس وجنده من شر، يعجز القلم أحيانا عن كتابتها وحصرها من كثرتها وتنوعها وخبث نسيجها، ولكنها تتلاشى وتذهب جفاء كالزبد.
       
      (فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ)
      صدق الله العظيم
       
       
       
      أبو باسل
       
      21 من جمادى الأولى 1434
      الموافق 2013/04/02م
       
      http://www.hizb-ut-tahrir.info/info/index.php/contents/entry_24203
×
×
  • Create New...