Jump to content
Sign in to follow this  
صوت الخلافة

بيان صحفي قضية شاميما بيغوم تكشف الإفلاس الفكري في بريطانيا

Recommended Posts

المكتب الإعــلامي
بريطانيا

التاريخ الهجري    27 من ذي القعدة 1441هـ رقم الإصدار: 1441 / 25
التاريخ الميلادي     السبت, 18 تموز/يوليو 2020 م  

 

 

 

بيان صحفي

قضية شاميما بيغوم تكشف الإفلاس الفكري في بريطانيا

(مترجم)

http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/pressreleases/britain/69494.html

 

عثرت وسائل الإعلام البريطانية على ألهية جديدة عن الحالة البائسة للاقتصاد البريطاني.

 

تم إعداد فتاة في المدرسة تبلغ من العمر 15 عاماً من قبل عملاء غامضين، وتم نقلها إلى سوريا، ثم تزوجت من أحد عناصر تنظيم الدولة. حدث كل هذا دون موافقة أسرتها أو أحد البالغين المسؤولين من حولها. عثر عليها لاحقاً صحفي في مخيم للاجئين، لذلك كان لدى وسائل الإعلام البريطانية يوم مناسب تستخدم فيه قضيتها لنشر ضغينتها التي يصعب إخفاؤها ضد الإسلام والمسلمين، كما هي عادتهم. في ذلك الوقت، ألغى وزير الداخلية البريطانية ساجد جافيد جنسيتها البريطانية في مرسوم له دوافع سياسية. وقد حكم كبار القضاة في محكمة الاستئناف بأن شاميما قد تعود إلى بريطانيا للطعن في تصرفات الحكومة باعتبارها غير قانونية.

 

واستمراراً لتقاريرهم المعتادة غير المتوازنة عن الأخبار السلبية عن المسلمين، ركز التلفزيون والصحف والمواقع الإلكترونية للشركات الإعلامية الكبيرة اهتمامهم على عنف تنظيم الدولة في محاولة مكشوفة لتشويه سمعة الإسلام وجميع المسلمين. يعلم الجميع أن تنظيم الدولة لا يمثل الإسلام ولا يعمل حقيقة من أجل الإسلام والمسلمين. لم يورد الإعلام أي ذكر على الإطلاق عن الحلفاء الغربيين والعملاء الذين غذوا العنف في سوريا لحماية نظام الأسد. هذا هو نفاق المدافعين عن الفكر العلماني.

 

تظهر كارثة شاميما بيغوم مرة أخرى أن الحكومة البريطانية ووسائل الإعلام والعلمانيين غير قادرين على دحض أي فكرة ما بفكرة. وبدلاً من ذلك، يستخدمون الأكاذيب والتشويه والتضليل وتشتيت الانتباه والدعم لجميع أشكال الأنظمة والجماعات الشائنة؛ كل ذلك لمنع أي شخص يتحدى الأساس الفكري لهيمنتهم الرأسمالية.

 

يمثل الإسلام كمعتقد فكري تحدياً خطيراً للعقيدة العلمانية، التي ليس لها دليل أو أساس فكري، وبالتالي الإحجام عن مناقشة فكرة مقابل فكرة. إن الإسلام كنظام كامل للحياة والمجتمع، عندما يتم تطبيقه في ظل الخلافة الحقة على منهاج النبوة، يمثل تحدياً خطيراً للظلم والبؤس الذي جلبته الرأسمالية للعالم. وعلى الرغم من ذلك، لم نسمع إلا عن الفظائع المصطنعة لأولئك الذين تم التلاعب بهم لخدمة المخططات الغربية، بدلا من قيامهم بالفعل بخدمة الإسلام.

 

لا ينبغي أن يشعر المسلمون في بريطانيا بالحرج بسبب الجدل حول شاميما بيغوم. من الواضح أن الحكومة البريطانية خذلتها، تماماً كما تخذل ملايين الشباب كل يوم. ومن الواضح أن الاستعمار البريطاني والأمريكي قد أخفق في نصرة الناس في العراق وسوريا، تماماً كما يخفق في معظم أنحاء العالم اليوم. ليس لدى العلمانية ما تقدمه للعالم سوى البؤس الذي تتستر عليه بالأكاذيب.

 

 

يحيى نسبت

الممثل الإعلامي لحزب التحرير في بريطانيا

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...