Jump to content
Sign in to follow this  
صوت الخلافة

خبر وتعليق: أصدقاء الأمس أعداء اليوم، لخدمة من؟

Recommended Posts

أصدقاء الأمس أعداء اليوم، لخدمة من؟

بسم الله الرحمن الرحيم

أصدقاء الأمس أعداء اليوم، لخدمة من؟

https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/radio-broadcast/news-comment/78809.html

 

 

 

الخبر:

 

(قناة العراقية الإخبارية البث المباشر) كلمة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر.

 

عرض لكلمة الصدر التي أكد فيها على عدة أمور أهمها:

 

1- ادعائه بنزاهة الانتخابات

 

2- تحذيره للخاسرين من أي عمل يفضي إلى الفوضى ويفقدهم ثقة الناس

 

3- دعاهم إلى المشاركة في الحكومة ولكن بشرط:

 

أ‌- محاسبة الفاسدين منهم وتقديمهم للمحاكمة.

ب‌- تصفية الفصائل غير المنضبطة من الحشد الشعبي.

ج‌- قطع كل العلاقات الخارجية مع الدول الأجنبية إلا من خلال الجهات الرسمية.

د‌- حل الفصائل المسلحة جمعاء ودفعة واحدة وتسليم سلاحها إلى الجيش عن طريق القائد العام.

هـ- وبين أن قوة المذهب ليست عن طريق الطائفية.

و- وحذرهم من عدم الخضوع للأمر.

 

التعليق:

 

إن أهم ما يلفت الانتباه في كلمته هو التهديد بلهجة قوية وواضحة لإخوانه في الأمس ضمن البيت الواحد والامتثال لشروطه المذكورة أعلاه وكأن فصيله (سرايا السلام) لم يكن جزءاً من المنظومة الطائفية! ويبدو من خلال ذلك أننا مقبلون على وضع جديد، وخاصة إذا ما علمنا أن أمريكا ومن فترة ما قبل مقتل سليماني والمهندس وضمن أوضاع المنطقة وظروفها التي تتعلق بالصراع الدولي ووضعها الداخلي ارتأت تحديد دور إيران في العراق وقصره على الناحية السياسية فقط وإنهاء دور ذراعها العسكري في الفصائل المسلحة، وكان قتل سليماني والمهندس تأكيدا على ذلك لإيجاد نوع من الاستقرار في العراق ويقلل من نفقاتها العسكرية بانسحاب قواتها منه وتخفيف من حدة الرأي العام تجاهها كدولة محتلة، والأمر الآخر هو التفرغ لمواجهة الغول الصيني.

 

أيها المسلمون في العراق: ألا ترون ما يحدث لكم ولبلدكم من خلال السياسيين العملاء الذين تولوا أمركم وسخروا أموالكم ودماءكم لخدمة الكافر المستعمر؟! فهل تعودتم الذل والعبودية وقد حرمها الله عليكم بقوله تعالى: ﴿وَلَنْ يَجْعَلَ اللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلا﴾؟!

 

فيا أيها المسلمون: هبوا هبة رجل واحد واقلعوا نفوذ أمريكا وأعوانها وعمليتهم السياسية ودستورهم الذي فرقكم ومزقكم وأنتم أتباع محمد ﷺ الذي نهاكم عن الاحتراب فيما بينكم، وأمركم أن تكونوا يدا واحدة على من سواكم والله ناصركم.

 

 

 

كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

الأستاذ محمد الحمداني

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...