Jump to content
Sign in to follow this  
خديجة محمد

أطفال ولكنهم قنابل موقوتة  

Recommended Posts

 بوجد بشمال شرق سوريا "سجن حلات" الذي تم افتتاحه حديثا بتمويل بريطاني، ورغم أن جدرانه مزينة برسومات كرتونية إلا أنها مغطاة بالأسلاك الشائكة، وخلفها يتمتع الأطفال المسجونون مع أمهاتهم المرتبطين بداعش براحة من الزنازين التي يقضون حياتهم فيها، ورغم التكلفة الكبيرة للمركز إلا أنه لا يحتوي على منهج لمنع التطرف.

وتحتجز السجون بشمال شرق سوريا مئات الأطفال من أعضاء داعش محتجزون لأجل غير مسمى ودون تهمة، ومنذ هزيمة داعش قبل 3 سنوات، لم يتم إجراء إحصاء لعدد الأطفال المرتبطين بالتنظيم المسجونين شمال شرق سوريا، فيما يوصف بعض الشبان المسجونين بأنهم جنود أطفال أي مشروع مقاتلين جدد في صفوف التنظيم.

وبحسب تقرير للأمم المتحدة، فإن الأوضاع في السجون التي يحتجز فيها الأطفال “بغيضة”، فهناك تعذيب ومعاملة لا إنسانية، وأن الأولاد يعانون من مأوى مكتظ غير ملائم، حيث لا توجد أسرة، ولا تصل أشعة الشمس، ولا يوجد مراحيض كافية، وهم معرّضون لأمراض السل وفيروس كورونا والأمراض المعدية الأخرى، يجانب كارثة الإرهاب والتطرف التى تجعلهم "أطفال ولكنهم قنابل موقوتة".

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...