Jump to content
Sign in to follow this  
صوت الخلافة

خبر وتعليق: دور الدين في عصر الفكر الرأسمالي العلماني (مترجم)

Recommended Posts

دور الدين في عصر الفكر الرأسمالي العلماني

بسم الله الرحمن الرحيم

دور الدين في عصر الفكر الرأسمالي العلماني

(مترجم)

https://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/radio-broadcast/news-comment/79782.html

 

 

 

الخبر:

 

أصدر الأسقف سيباجالا التوجيه التالي يوم السبت في كنيسة القديس بولس كانجوكي في منطقة كايونجا بينما كان يودّع النصارى قبل تقاعده هذا العام: "جميع مديري المدارس، أودّ أن أقول لكم إننا لن نسمح للفتيات الحوامل أو المرضعات في الفصل، عندما تحضر جميع الفتيات، أجرِ الفحص الطبي المعتاد حتى تتمكن النساء اللاتي يتبين أنهن حوامل من العودة والولادة، ثم يعدن بعد الولادة". بالإضافة إلى ذلك، قال: "تخيلوا أحداً يقول إنه حتى المرضع يجب أن يُسمح لها بحضور الفصل. لا، هذا لن نقبله لأن مدارسنا بدأت عن قصد ليس فقط لنقل المعرفة ولكن أيضاً الانضباط لدى الأطفال، كيف يمكن للمدرّس أن يقوم بالتدريس عندما تعطي الفتاة ثديها لطفلها؟"

 

ردّاً على التصريحات التي أدلى بها الأسقف، قال وزير الدولة للتعليم العالي، جون كريسيستوم مويينغو، "يبدو أن صديقي الأسقف لا يعرف موقف الحكومة، سأذهب إلى مكتبه وأتحدث معه، أعلم أنه سيفهم تفسيري وسيغير موقفه". (شرق أفريقيا، الاثنين، 2022/1/10).

 

التعليق:

 

من المشكوك فيه للغاية أن تقوم وسائل الإعلام بإثارة الملاحظات التي أدلى بها الأسقف. من ناحية أخرى، لا تدرك حقيقة أن دور الدين في عصر الأيديولوجية الرأسمالية العلمانية هو دور التوافق المتبادل، بمعنى أن الدّين يُنزل إلى الهامش عندما يتعلق الأمر بمسائل الحكم والقانون، ولكن يُعاقب فقط عندما يكون التماسك المجتمعي مهدّداً. ومن ثمّ، فإن الدين يُستخدم كأداة ممن هم في السلطة لإشباع أجندتهم الفظيعة.

 

تعتنق الجماهير الدّين في سياق عقلية ملائمة، عقلية تتأثر بالقيم الرأسمالية العلمانية التي تمقت الدين وقداسته. لذلك، فإن الجماهير بما في ذلك النخب الحاكمة تظهر مشاعر دينية عندما تخدمها بشكل صحيح، ولكنها تظل عبيداً وعباداً لإله الديمقراطية. إله وجوده مظهر من مظاهر عقولهم المحدودة! لا عجب أن الزعماء الدينيين الحاليين والسابقين، سواء أكانوا مسلمين أو نصارى، إلخ، يعتبرون مثالاً أبطالاً للديمقراطية ويخدمون في المراتب العليا للأنظمة الديمقراطية!

 

وبالتالي، فإن مسلماً أو نصرانياً وما إلى ذلك، سواء أكان زعيماً أو لا يصرح بتوافقه الديني مع العقيدة الرأسمالية العلمانية، ليس سوى مساهم في الكوارث القائمة التي لا نهاية لها والتي تتغلغل في العالم حتى الآن. نعم. لأن خضوعهم للأيديولوجية الرأسمالية العلمانية جعلهم ضعفاء وغير موثوقين في حل المشاكل نفسها التي تنبع من تبنيهم أيديولوجيتهم الرأسمالية العلمانية غير الصالحة وتطبيق أنظمتها السامة. وبالتالي، ليس من المستغرب أن يكون لدينا هذا هالابالو الحالي في أوغندا. في وقت سابق كان الرئيس التنزاني الراحل جون بومبي ماجوفولي هو من لعب الورقة الأخلاقية، لكنه كان راضياً عن الحكم الديمقراطي الذي يمنح البشر حريات غير محدودة!

 

في الختام، نحن بحاجة إلى أتباع حقيقيين للدّين، دين حقيقي ينبع من خالق الكون والحياة والإنسان. دين لا يلطخ كتاب هدايته أو يستنبط ليناسب المصالح الشخصية والغرور. هذا الدين هو الإسلام. الإسلام أيديولوجية (طريقة كاملة للحياة) تتطلب أن تطبق على البشرية. لذلك، يمكن لتلك البشرية أن تنعم بالسلام والطمأنينة والازدهار الذي تستحقه، لكنها لم تشهدها في ظل الأيديولوجية الرأسمالية العلمانية. في الواقع، فإن الإسلام وحده في ظل نظام الحكم الإسلامي للخلافة على منهاج النبوة هو الذي يجلب العقل إلى جميع مجالات الحياة.

 

الخليفة رجل مسلم كفء يخضع بالكامل لأحكام الإسلام ويعمل ليل نهار على تطبيق الأنظمة الإسلامية. إنه فقط عبر الخلافة سيعيد الانضباط والنظام إلى هذا العالم الرأسمالي العلماني الفوضوي ذي الحريات غير المحدودة.

 

 

 

كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

علي ناصورو

عضو المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...