Jump to content
Sign in to follow this  
بغداد

كنت اخوانيا

Recommended Posts

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى اله وصحبه وبعد :

 

اخوتي حملة الدعوة تحية طيبة

 

 

من أبرز ما يظهر على الساحة اليوم عند ممارسة اعمال الدعوة تجدد تلك الصخرة التي كانت ايام الستينيات على شكل أنصار وحملة واتباع الفكر الاشتراكي والقومي

هذه الصخرة تفتقت من جديد لتبدو بشكل اجمل للعامة ضمن مصطلح (الاخوان)

لماذا هذا الموضوع ؟

بايجاز

يصل بك العجب الى الشرود احيانا ,واحيانا اخرى الى ارتفاع ضغطك من (تفاهة ) الشخص الذي تحاوره كطفل صغير ترفق به وتدللـه

 

 

تعجب كل العجب حين يبرر ويبرر ويبرر ,توضح له حكم الله ولا تترك له مجالا فيسبك ويلعنك

ويقول لك بالنهاية (أنت تغار) وما يفعله سيادة الرئيس حلال لا حرمة فيه,بل ان بلقيسا كشفت عن ساقيها

فلا ضير في كثرة السيقان التي يراها الرئيس فهو مستثنى من الحرمة !!!!!!!!

 

هذه قصه تغوص الى اعماق الحملة والاتباع والانصار

ما هذه النفسية ؟ كيف يمكن لشخص يرى علبة خمر ويشم رائحتها ثم يقول هذه ليست علبه خمر ؟

بل ولماذا لا يستطيع ان يحكم على هذه العلبة بانها خمر أين الخلل؟

 

أبدأ بقصة ,,, ما يرد فيها هو على لسان صاحبها حيث دار الحديث بيني وبينه وقمت بكتابتها باسلوبي

 

 

عبدالله

-سمعت خطيب المسجد يحث على الصلاة في احدى خطبه وكان عمرى انذاك 7 سنوات

من وقتها وانا التزم الصلاة في هذا المسجد ,

كان في المسجد مشايخ من الاخوان يدرسون التجويد والتحفيظ

دخلت في دوراتهم وتعلمت

بدأت أكبر,

 

يحدثني عبدالله هل تعرف فلان ,وفلان , وفلان , أجبته بنعم

فقال

هؤلاء كانوا يدرسون القران ,

باستغراب سألته لكنهم لا يعرفون اين يقع المسجد !!!ولا اراهم الا صدفا!!

فأجاب بل وزد عليه ان بعضهم لا يستطيع قراءة القران فقبل فترة أحرج احدهم في رمضان وأمّ في الصلاة وكان يتعتع في القراءة ,

قلت اذن اكمل حديثك

 

-لكل دروة اسم من اسماء الصحابة , يستلمها احدهم

وانا كنت مع ابناء جيلي في دورة سعد بن معاذ ,

 

-كيف تتم التربية ؟

لا يوجد تربية فكرية مطلقا ,كل ما هنالك تجويد وتحفيظ وتلقين وتقديس

 

-تقديس!

 

-نعم , فالشيخ (استاذ الدورة) بعد فترة يصبح شخصا لديه قدسية يزرعها في نفوس الطلبة

فمثلا كان هناك جدول على ورقة يوزعه علينا به البنود التالية صلاة, صوم, تسبيح ....

هذا الجدول شهري يقوم الشيخ كل اسبوع بمراجعة الجدول وان كان هناك تقصير في اداء واجب يفرض عليك عقوبة اقلها (الضغط) -تمرين الضغط- واحيانا يضربك (كفا او كفين او اكثر )او (بوكس)

 

-انت تمزح! يضربك! باي سلطة وباي حق وكيف تقبل ذلك ؟!!!

 

- ألم أقل لك تتم التربية على التقديس , الجميع يقدس هذا الشيخ كما هو يقدس الاكبر فالاكبر

- لم استوعب كيف يتم التقديس وكيف يستطيع بهذه السهولة ان يصل الى هذا المقام!

 

- لا ,,إستوعب فالموضوع سهل وسهل جدا خاصة اذا تم سلب خاصية التفكير منك , وهي مسلوبة تلقائيا من المجتمع فجيلا بعد جيل وصفا مدرسيا بعد صف وتجهيلا بعد تجهيل تجد القليل من يستطيع التفكير,

فإذا غيّب التفكير سهلت التبعية العمياء , اساليبها كثيرة منها :

كانوا يقدمون مالا لكل من يحفظ جزءا من القران كتشجيع , ومنها الرحل المجانية ,ومنها الدروس عن الثبات واليقين والطاعة للقيادة الراشدة وحرمة المخالفة ,كلها ابر تغرس في العضل وتقدم بشكل عاطفيّ يدخل الى الجوف بعدة نكهات ,

ومن الطرائف التي حصلت معي أنني حفظت انا وشابان اخران 10 اجزاء من القران

فكانت هديتنا عمرة تبرع بتكاليفها احد المحسنين ,وبعد ان عمل لي والدي جواز سفر جاء الشيخ يقول لنا

اننا نريد استخدام تكاليف عمرتكم في اعمال الدعوة هل تتنازلون عنها فاجاب ثلاثتنا بالقبول فالدعوة اهم من جائزتنا ,وياللسخافة كان العمل طباعة اوراق لا تكلف قروشا .

 

-ألم تكن تدرك ذلك ؟ الم تكن تعرف بأن هذا دجل؟

- أبدا أبدا .. لم يكن هناك متسع للادراك وحتى ان خاطبتك نفسك بذلك سرعان ما تردعها ,قلت لك ابر التخدير كثيرة وكميات الكلوروفورم عالية في الدم ,

 

-ألم تختلطوا بحركات أخرى ,باحزاب ,بتنظيمات ؟ ألم يناقشكم احد ؟الم تصطدموا بحملة فكر غير هذا ؟

 

-بلى بالتأكيد ,وهذا مفصل هام أعدّوا له عدّته مسبقا

-كيف؟

-الهدم , والتلقين وزرع الحقد الاعمى .

 

-كيف؟

 

-سأخبرك ,الاخوان هم من اصطفاهم الله وهم خيرة عباده ,هم الطائفة المنصورة المؤيدون من الله بهذة التلقينات انت تعيش وعليها تموت ,القران دستورنا الجهاد سبيلنا و و و ... الاسلام هو الحل ...يا بني اركب معنا ...

تلقينات لا اكثر ,الوصايا العشر , الاوراد ,الاذكار ,

مع تغييب التاصيل لاي فعل او الدليل الشرعي , أتحداك أن تسأل احدهم عن الاصول العشرين في فكر حسن البنا وان يجيبك عليها فهو لا يعرفها اصلا ,تلقن وتلقن ويلقن فقط ,,ستجد شخصا واحدا منهم متفردا في كل المنطقة ربما مر في يوم من الايام على فكر البنا وبالتأكيد لم يفهمه فليس لديه ايه اداة للفهم فان حاول الشرح كان شرحا مطاطا لا فائده فيه ,وان سألت عن هذه الامور ستدخل في دائرة الشك ووضعك تحت المجهر والخوف عليك من الخروج من الجماعه فأنت بدأت تبحث وتناقش وهذا جرم .

أذكر احد الشباب سأل المسؤول يوما

 

فقال له اخبرني عن فكر الاخوان فصاح به هل عند شك فرد عليه ابدا بل انا على يقين لكن ان سألني احد الناس عن فكرنا بم سأجيب , التخم المسؤول وقال له يا رجل لا احد يسال هذا السؤال لا تتعب راسك , لكن ساحضر لك كتيبات فيها شرح عن الفكر , ولم يحضر.

 

-لم تصلني الاجابة جيدا ,,

 

- دعني اكمل ,

 

-تفضل,

 

- حسنا ,, الصدام والنقاش في منطقنتا سيكون معروفا مع من سيتم

اما مع سلفي او تحريري او شيوعي او علماني او جماعة الدعوة والتبليغ

هذه الملفات محضرة مسبقا ويتم تداركها سريعا

*مساله العلماني والشيوعي محسومة تلقائيا فانت توجهك اسلامي انت مسلم يكفي ان يقول لك ان العلماني لا يعترف بالاسلام الا في المسجد ويكفي ان يقول لك ان الشيوعي لا يؤمن يوجود الله هكذا فقط تلقين

ومن الطريف ايضا اننا اصطدمنا كلنا قرابة ال 20 مع شيوعي كان يريد من احدنا ان يثبت وجود الله , وكانت محاولاتنا ركيكه ضعيفة تغلب علينا وجعلنا ننظر في وجوه بعضنا

 

*اما جماعة الدعوة والتبليغ والسلفيون وحزب التحرير

وبالذات حزب التحرير فهو يمثل لهم أكبر معضله وهو الوحيد الذي يفردون له جلّ وقتهم وكبير اهتمامهم

الدعوة والتبليغ : اناس مسلمون لكنهم ياخذون جانبا من الدين ولا يجاهدون (تلقين ) ويكتفون بهذا ,

السلفية : أناس متشددون مغالون يؤخذ منهم ويرد (تلقين ) ويكتفون بهذا,

حزب التحرير: كما قلت لك هو الوحيد الذي يتناولونه بالدراسة والتحليل العميـــــــــق , بحيث تصل الى ان تحب العلماني والشيوعي والسلفي وجماعة الدعوة وتكره حزب التحرير كرها لا يعادله كره

 

-أيعقل ذلك !!

 

-نعم نعم ,, فهذا حزب خطير ضال من الفرق التي ضلت عن منهج الله

حزب ينشر الجنس وافلام الجنس , يدعو الى تزويج الاخ من الاخت , يدعو الى اباحة التقبيل , والى المصافحة ,

هذا ما يرسخ في ذهنك بعد الدروس الكثيرة التي تتناول حزب التحرير , ولمن اراد الاستزاده مراجعة كذا وكذا وكذا من الكتب التي تهتك في حزب التحرير

 

- اذن أنت ما كان موقفك ؟

 

- ههه أنا , كنت منظرا ضد حزب التحرير , كنت امضي ايامي في دراسة تلك الكتب السرية المخبأة التي لا يظهرها حزب التحرير بزعمهم ,حفظت عن ظهر قلب مساوء حزب التحرير وصرت اراه العقبة الوحيدة التي يجب محاربتها بكل ما اوتيت من قوة , وحين دخلت الى الجامعة لدراسة (الشريعة) كنت اقف محذرا مما يقال له حزب التحرير مبينا ضلالاته !!

-معقول!! أنت ؟

 

-نعم , وانجر وراء دعواتي الكثير على مبدأ التلقين ,أخذو هذه المسلمات التي لا نقاش بها وأصبح حزب التحرير لديهم كما لدي فئة ضاله ,

 

وكالمعتاد لم أقرأ فترتها شيئا من كتب حزب التحرير , وكنت ارفض رفضا قاطعا التحدث مع احد منهم , بل المسجد الذي يوجد به تحريري لا اصلي به اخرج منه مباشره ,

 

-ماذا حصل مالذي قلب قلبك ؟

 

-الذي حصل انه شب صراع بين الرؤوس في المنطقة ,وكنت ارى فترتها احقيتي في استلام منصب ,فأنا احفظ ثلثي القران وافصحهم لسانا وابرعهم كلاما ,لكنني مهمش , مع كل ذلك لم اكن اجرؤ على رفع صوتي فالطاعه ثم الطاعة ثم الطاعة ولو كنت حمار الدعوة كما كانو يعبرون ....... فسيد القوم خادمهم

لا اطيل عليك ,شب صراع بين الرؤوس ,فالاموال التي كانت تاتي كثيرة ويبدو ان كلا منهم طمع في اخذ الحصة الاكبر , كانوا باسم لجان المساجد يجمعون الاموال وباسم الفقراء يجمعون الزكاة ويذبحون اللحوم وباسم الطلبة الذين يحفظون القران يجمعون المساعدات وهكذا ...شب صراع بينهم وصل الى الدماء والتهديد ,وكل صار يأكل الاخر ويتهم الاخر كانت لحظات طاحنة ادت الى اغلاق مراكز التحفيظ والى التزام بعضهم البيوت ,الشيخ الذي كان يدرسني صار سلفيا وكان يتقاضى من السلفية مالا ليوزعه على الناس ,اخر صار علمانيا ,وهكذا

بقي بعضهم لكنهم كانوا يرون وجودي مصيبة فالمميزات تلك التي امتلكها تحرجهم زيادة على انني تلميذ الشيخ الذي صار بالنسبة لهم عميلا فاسروا بليل وخططوا وافتعلوا معي مشاكل وصلت الى تحريض الاخرين لضربي ضربا مبرحا وحاولوا فعل ذلك واجتمع كلهم على حربي لكن الله سلم , وتحقق هدفهم فانزويت بالبيت ,لم اخرج لاشهر خوفا من طعنه سكّين او شجة رأس ,

 

احمد الله كثيرا على ما حصل ,سبحانه كيف يهيء لك لترى النور لتستيقظ

 

كنت اعيد الشريط السابق ,اعيده مرارا ومرارا لكنني لا استطيع التوصل الى نتيجة ,

 

 

حصلت ظروف اسريه جعلتني اترك الجامعة واتجه الى سوق العمل في منطقة بعيدة جدا عن منطقتنا

بدأت افتر وافتر وافتر حتى لم يبق لي الا الصلوات الخمس التي كنت اتعتع فيها

بدأت انحرف تلقائيا فالمجتمع الذي دخلت اليه مختلف كليا عن البيئة التي كنت فيها سواء في منطقتي مع اؤلائك اوفي جامعتي مع تلك الثله

 

حتى فكّرت يوما في امتاع نفسي وخلصت بنتيجه انني يجب ان اتفتح على الدنيا كما يقول لي الكثير (لا تبق منغلقا على نفسك ,,,تفتح تفتح )

تذكرت وقتها حزب التحرير فهو يجيز مشاهدة افلام الجنس ,,

وحصل ان التقيت باحد شباب حزب التحرير ,احببت الحديث معه لعله يقنعني يجواز مشاهدة افلام الجنس فاشاهدها ,

لكن صاعقة نزلت على راسي , لم افهم شيئا مما يقول اول مرة هي التي احدث فيها شابا من حزب التحرير

يتكلم كلاما لم اره في كل الكتب التي قرأتها عنهم , ويرد ردودا لم اتوقعها , بين ووضح لكنني لم أكن ذا رغبه الا في ذاك الموضوع ,لكن فألي خاب ,ثم دعاني لقراءة كتب الحزب وثقافته وقبلت علّي اجد ضالتي

قرأت وقرأت اذكر انني استهلكت 6اشهر وانا اقرأ لوحدي

فتبين لي زيف ما كنت اقرا وكذب وتدليس ما كنت احمل , وجريمتي في حق الفكر الصواب الذي لا تشوبه شائبة

انطلق عقلي انطلاقة لم اعهدها منذ ولدت , عدت الى رشدي ايما عودة ,صرت انسانا جديدا بلا تخدير ولا بقايا مخدرات , اطمأن قلبي .

ومن يومها ذهبت برجلي الى شباب الحزب طالبا منهم الصفح عني .

 

-بعد ان التزمت كيف كان موقفك مع الاخوان؟!

 

-ياااه يا رجل ..لا يجرؤون على النظر اليّ لهيبتي في قلوبهم هذه منه من الله حين تحمل الحق يعلو على كل شيء , هم فارغون لا يعرفون فقها ولا قاعدة ولا اصولا ,, والان كلهم يصلون ورائي في المسجد ويسمعون الدرووس التي القيها ,

لا اخفيك أنهم يحملون حقدا مضاعفا ,لكنهم لا يجرؤون على رمي كذباتهم وتدليسهم على الحزب فنحن نقف لهم وليس لديهم سوى التلقين وما تلقنوه بل اننا نناقشهم كما ترى وندعوهم لحمل الدعوة معنا أسال الله ان يزول اثر التخدير والمصلحة المادية من قلوبهم وعن عقولهم وان يهديهم سواء السبيل.

 

انتهى

Share this post


Link to post
Share on other sites

كان لي صديق منهم في السابق فدعاني مره لمحاضرة قال أنه سيأتي أحد القاده العسكريين في الجماعه لالقائها وكانت محاضره خاصة لطلبة الجامعات في منطقتنا من أبناء الجماعه وأنا وقتها كنت في بداية التزامي في حلقات الحزب ومع ذلك كنت محسوبا من أبنائهم وقتها بحكم الصداقه فقط وبعض المشاركات معهم مع أنني قبل حلقات الحزب كنت من جماعة التبليغ ويروني أخرج معهم ولكنهم يعدوني من أبنائهم !!! وقد كان قد دعاني الصديق بهدف ثنيي عن العمل مع الحزب وتقريبي من الجماعه أكثر مع أن المحاضره كانت خاصة فقط بأبناء الجماعه ولكن أخطأ الصديق فدعاني

 

المهم عندما جاء القائد قال يا شباب بلاش نعملها محاضرة انا القيها ثم أخرج دعونا نعملها جلسة للاجابة عن الأسئله التي تدور في أذهانكم وفعلا بدأ أخذ الأسئله من الجميع بالرتيب من اليمين وكنت أنا في وسط الحلقه المكونه من خمسين طالب فكانت أسئلة من سبقني لماذا ليس لنا اذاعه او تلفزيون لماذا لا ننظم مسيرات في منطقتنا لماذا لا ننشر رايات على البيوت وهكذا كانت أسئله سطحيه حتى جاء دوري بالسؤال فقلت له ( نحن نرى أن الجماعات الاسلاميه المقاتله في العالم الاسلامي تقاتل الأعداء لكن نتائج عملها يحصده العلمانيين فجبهة الانقاذ في الجزائر قاتلت الاستعمار الفرنسي وبالنهاية كان الحكم للعلمانيين وحزب الله في لبنان يقاتل والحكم لرجل نصراني وحماس والجهاد تقاتل هنا والحكم لحركة فتح العلمانيه ) فأثني على سؤالي... ثم الشاب الذي يليني كان يعرف اني من حزب التحرير وكنت اتصل به فسئل فقال ( لماذا لا يتوحد حزب التحرير وحماس والجهاد الاسلامي في حركة واحده )

 

فكان هذاين السؤالين هما كل الجلسه فقد أخذا من القائد جل الوقت فبدأ الأن بالاجابات عليها

فقال في شأن قتال المحتلين وحصاد العلمانيين ان هذا امر صحيح وواقع لكن عقب فقال انه سيأتي يوم علينا يكون فيه تحرير وتبني الدولة الفلسطينيه فنسئل ماذا قدمنا حتى نستحق الحكم او المشاركه فيه مع الأخرين فنقول لهم ها نحن قدمنا عدد كذا من ألالاف الشهداء وفعلنا عدد كذا من العمليات وقتلنا عدد كذا من اليهود وهكذا كانت اجابته اننا في فلسطين نختلف وسوف نحصد نتائج علمنا

 

اما في اجابته عن السؤال التاني قال في موضوع توحيد حزب التحرير وحماس والجهاد

قال ان حسن البنا رحمه الله جاء فنظر فقال التغيير بالفكر كما يقول حزب التحرير صح وجهاد الكفار صح ومحاربة البدعه صح والالتزام بالطاعات والنوافل صح فأوجد جماعه فيها كل هذا فالاخوان المسلمون جماعه فكريه جهاديه سلفيه دعوية رياضيه فهي تشمل اعمال كل هؤلاء

 

ثم أخذ جل الكلام حزب التحرير فقال ان حزب التحرير يريد ان يطلب النصرة من بلير وبوش وبوتن وهنا أنا قاطعته ولم أناقشه بموضوع طلب النصره فلم اكن ملم به أنما قلت فكيف نقيم الدولة الاسلاميه اذن فقال لي وهو مستفز من حديثي نقيمها بالجهاد فقلت كيف اننا الان في فلسطين نقاتل اليهود المحتلين لكن لنفترض اننا نعيش بمصر فكيف نجاهد قال نجاهد الحاكم قلت الحاكم لا يقف امامي انما الذي يقاتلني هو الشرطى جاري او ابن عمي فهل أقتله فقال لي متعتعا هذه مسألة بتدبر وقتها فقام على الفور ظابط الجلسه بانهائها منعا للنقاش امام ابنائهم ثم سمعته بطرف اذنيي يقول

هو هاد من حزب التحرير كيف جاي على الجلسه

 

كان هذا الحدث في عام 1999

 

الشاهد في الموضوع ان مقاطعتي ومناقشتي له كانت مستفزه له وكان يرمقني بنظرات كانها تقول لي اسكت ولا تتحدث او تسئل او تناقش

 

ملاحظه : هذا القائد يا اخوة كان قائدا كبيرا في جماعتهم وكان رجلا عنيدا شديدا قويا عاني الكثير في سجون السلطة الظالمة ومن قبل في سجون الاحتلال ولم يضعف أمامهم وهو الأن في جوار ربه رحمه الله فقد استشهد نتيجة قصفه بالطائرات فأرجوا الترحم عليه وطلب المغفره له وعدم كتابة أي شيئ يسيئ لشخصه بما قاله أعلاه

Share this post


Link to post
Share on other sites

- اذن أنت ما كان موقفك ؟

 

- ههه أنا , كنت منظرا ضد حزب التحرير ,

اعجبني السؤال ,والجواب اكثر.

اذن أنت ما كان موقفك ؟

 

- ههه أنا , كنت منظرا ضد حزب التحرير ,

اعجبني السؤال ,والجواب اكثر.

 

اخي بغداد لقد شدتني القصه التي رويتها لو كانت حجمها تضمن مجلدا لما

وسعني ان يشغلني عنها شيء الا ما فرضه الله تعالى علي حتى اكملها,وعندما

وصلت الى انتهى تاسفت على النهاية,ثم تاملت قليلا وقلت في نفسي لو

تعرض هذه القصة على مخرج سينمائي لتلقفها منك وطار بها الى اخراجها

فلما. انها قصة محزنة جدا لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.

http://www.youtube.com/watch?v=kb6HAMnRTIE&feature=related

Share this post


Link to post
Share on other sites

جزاك الله خير أخي بغدادي لنقلك هذه الحقائق الأليمه ,نعم ان هذا هو واقع الأخوان المخادع ,منذ كنت في عمر 9 سنوات وقد كنت ارى في عيني ما لم يستوعبه او يكتشفه عقلي في جلسه حوار واحده كانت كفيله ان اكون من حزب التحرير وانا في عمر 17 سنه .

ما كان عقلي يستوعب من انهار الفكر المستنير واصوله ورقي القول في جلسه واحده ارتقى عقلي للحق ,وقتها وجدت ضالتي صدقت يا رسول الله (الحكمة ضاله المؤمن اينما وجدها فقد اهتدى ) .

اي فكر لدى الأخوان يهوي بصاحبه الى مستنقع الرذيله والخداع والدجل بأسم الدين والفقراء والايتام ومراكز تحفيظ القرءان هؤلاء هم تجار بأسم الدين باعوا دنياهم بأسم أخرتهم على كل حال لا ارغب في الاطاله يكفى ما ذكر لدى اخي في الله بغدادي بروايته فهي مطابقه 100% لما كنت عليه في الماضي واحمد لله ان هداني للحق مع حزب التحرير قبل هلاكي مع هولاء الدجالين ...

Share this post


Link to post
Share on other sites

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الإخوة الكرام ما ذكرتموه يلمسه أغلبنا حسياً

لكن أن تجعلوا الإخوان المسلمين قضيتنا فهذا خاطئ

الأصل مناقشة أعمالهم وسلوكهم على قاعدة وضع الخط المستقيم إلى جوار الخطوط العوجاء

فهم ليسوا قضيتنا

وإلا سنساعدهم على أن يكونوا حجر عثرة بدل أن نستغلهم كحجر بناء

التعامل مع الحركات بلا سيما الإسلامية لا يكون بالدخول في مشاحنات أو معارك كلامية معهم بل يكون بحمل الدعوة وتبيان الأفكار ورسم الخط المستقيم

أما الحديث عن حكومات يسيطر عليها الإخوان المسلمون فهذا شأن آخر يستوجب الكشف والكفاح والتعرية والمحاسبة

 

وبورك حرصكم على دعوتكم

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...