Jump to content
Sign in to follow this  
حامل القرءان

الأمير حسن وحنين هاشمي للضفة الغربية ?

Recommended Posts

الأمير حسن وحنين هاشمي للضفة الغربية: تجدد الجدل حول فك الإرتباط

عمان- القدس العربي: قفزت الضفة الغربية خلال اليومين الماضيين ولأسباب غامضة حتى الأن إلى بؤرة الإهتمام بالنسبة للصحافة الأردنية والحوار السياسي الداخلي الذي يناقش آفاق ما بعد الربيع العربي.

حصل ذلك بعدما تزامن حديث الأمير حسن بن طلال المفاجيء عنها مع نشر أراء تتوقع اللجوء إلى المكحمة الدستورية ضد قرار فك الإرتباط الشهير.

 

وبالتوازي مع إلحاق وزارة الداخلية بمكتب نائب رئيس الوزراء في الحكومة الأردنية الجديدة أثار الأمير حسن بن طلال موجة من الجدل وهو يستذكر على نحو مفاجيء ما وصفه أحد كبار الساسة بالحنين الهاشمي للضفة الغربية.

 

وحصل ذلك فيما إلتقط أحد الكتاب الصحفيين مؤشرات على إحتمالية اللجوء إلى المحكمة الدستورية العليا حديثة التأسيس لتفكيك قرار فك الإرتباط الشهير الذي إتخذه الملك الراحل حسين بن طلال عام 1988.

 

وكان الأمير حسن قد ادلى بتصريحات مثيرة للجدل على هامش زيارة قام بها لجمعية عيبال الخيرية حيث إلتقى نخبة من كبار أبناء مدينة نابلس في الأردن قيل أن بينهم رئيس مجلس الأعيان طاهر المصري.

 

ولأول مرة منذ سنوات طويلة إعتبر الأمير حسن بن طلال أن الضفة الغربية جزء لا يتجزأ من دولة ذات سيادة هي المملكة الأردنية الهاشمية وقال أنه يتذكر زيارته الأولى لمدينة نابلس عام 1965 .

 

وكان يمكن للحديث بين الأمير حسن ونخبة جمعية عيبال أن يبقى داخليا لكن صحيفة المستقبل العربي الإلكترونية نشرت تفاصيل الحوار الذي حصل داخل الجمعية بين الأمير ونخبة من أبناء مدينة نابلس وشخصياتها البارزة في الأردن.

 

ووفقا لما نشر في هذا السياق وأثار ضجة في عمان أعاد الأمير حسن التذكير بأن الضفة الغربية ومبوجب قرارات شعبية وبرلمانية تاريخية بين الشعبين هي جزء من الأرض الأردنية حيث شرح الأمير الظروف التي أدت لدفع الملك حسين لإتخاذ قرار فك الإرتباط مصرا على ذكر القواعد الدستورية التي تمنع التخلي عن جزء من أرض المملكة الأردنية الهاشمية.

 

..تصريحات الأمير لم يكن لها مناسبة سياسية محددة لكنه قال في نفس الجلسة بانه سيزور الجمعيات التي تمثل جميع مدن الضفة الغربية داخل الضفة الشرقية.

 

لكن اللافت أن هذه التصريحات أطلقت بعد الإعلان عن تأسيس المحكمة الدستورية التي تعتبر أبرز خطوات الإصلاح السياسي والدستوري في المملكة وهي محكمة تحدث الكاتب الصحفي ماهر أبو طير عن إحتمالية اللجوء إليها قريبا لحسم الخلاف حول دستورية قرار الملك الحسين الشهير بفك الإرتباط القانوني والإداري مع الضفة الغربية.

 

أبو طير الذي نحت قبل سنوات طويلة عبارة (حنين هاشمي للعراق) نشرمقالا كشف فيه النقاب عن وجود مجموعتين تستعدان للجوء للمحكمة الدستورية في أقرب وقت ممكن الأولى تسعى لإلغاء قرار فك الإرتباط , والثانية تسعى لدسترة هذا القرار متوقعا أن تجد المحكمة نفسها مبكرا في إطار التعامل مع جدل فك الإرتباط.

 

ويبدو أن هذا النمط من الجدل توسع سياسيا بعد المسيرة الأخيرة لتيار الأخوان المسلمين والتي تحشد فيها عشرات الالاف من المشاركين تحت عنوان (إنقاذ الوطن) حيث تضمنت إشارة وردت في بيان لاحق للمسيرة التذكير بموقف الأخوان المسلمين الرافض لقرار فك الإرتباط الإداري والقانوني مع الضفة الغربية.

 

نائب المراقب العام لجماعة الأخوان المسلمين الشيخ زكي بني إرشيد كان قد أكد مباشرة للقدس العربي بأن قرار فك الإرتباط قرار أمريكي في حقيقته مؤكدا بأنمالحركة الإسلامية ضد هذا القرار الذي يحاول إعاقة وحدة طبيعية في الأردن وحول فلسطين مبينا بأن الشعب الأردني مع الإرتباط.

 

المثير في المسألة أن تداعيات الجدل حول الإرتباط بالضفة الغربية أو تفكيك هذا الإرتباط قفزت مع بواكير تشكيل الحكومة الجديدة برئاسة السياسي المخضرم والعتيق عبدلله النسور الذي عين نائبه الدكتور عوض خليفات أيضا وزيرا للداخلية.

 

خليفات وهو أكاديمي وسياسي بارز تقلد عدة مناصب وزارية أهمها وزارة الداخلية وعدة مرات في الماضي له رأي مختلف عن السياق العام للمؤسسة الأمنية والبيروقراطية الأردنية بخصوص فك الإرتباط وتطبيقات هذا الأمر العملية خصوصا عندما يتعلق الأمر بسحب الجنسيات.

 

والمعروف عن وزير الداخلية الجديد أنه معارض لسحب الجنسيات وللتوسع في تعليمات سرية لقرار فك الإرتباط ..طبعا هذه صورة الدكتور خليفات في الماضي.

 

 

http://www.alquds.co...15-05-25-29.htm

 

التعليق : هل هناك مؤامره أخرى لضم الضفه الغربيه للأردن لتجنب سقوط السلطه الفلسطينيه وتدعيم موقف الأردن باستماله الاصول الفلسطينيه في ظل الربيع العربي ؟

Share this post


Link to post
Share on other sites

نتنياهو يتحرك لشرعنة الاستيطان بالضفة

 

كشفت الإذاعة العامة الإسرائيلية عن سعي رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لاعتماد تقرير يقنن ما يسمى بالبؤر الاستيطانية العشوائية ويزيل العوائق القانونية لتوسيع باقي المستوطنات في الضفة الغربية.

 

وذكرت الإذاعة أن نتنياهو يعتزم اعتماد بعض النقاط الواردة في التقرير الذي أعده ثلاثة قضاة بينهم القاضي السابق في المحكمة العليا إدموند ليفي والذي تم تقديمه في مطلع يوليو/تموز الماضي. ويرى التقرير أن إسرائيل ليست "قوة عسكرية محتلة" وأن القانون الدولي لا يمنع إنشاء وتوسيع المستوطنات.

 

وقالت الإذاعة الإسرائيلية أيضا إن نتنياهو وضع التقرير جانبا في الأشهر الماضية خوفا من انتقادات المجتمع الدولي. لكن مع اقتراب الانتخابات فإنه يسعى إلى الحصول على أصوات المتشددين في حزب الليكود وأصوات المستوطنين أيضا وأصبح مستعدا لتبني "البنود الملموسة" في التقرير.

 

ويدعو التقرير إلى تقنين غالبية ما يسمى بالبؤر الاستيطانية العشوائية في الضفة الغربية ويقول إن لدى اليهود "الحق في الاستقرار في أي مكان في الضفة الغربية وخاصة في المناطق التي ما زالت تحت السيطرة الإسرائيلية في إطار الاتفاقات مع السلطة الفلسطينية"، في إشارة إلى اتفاقية أوسلو.

 

ولم تحدد الإذاعة موعدا لاعتماد التقرير الذي ندد به كل من الفلسطينيين واليسار الإسرائيلي المعارض، لكنها توقعت أن يطلب نتنياهو من الحكومة التصويت عليه قبل الانتخابات المرتقبة في 22 يناير/كانون الثاني المقبل.

 

من جهته رحب وزير النقل إسرائيل كاتز -وهو من المقربين لنتنياهو- في حديث للإذاعة العامة بالقرار المرتقب من الحكومة باعتماد التقرير, وأشار إلى أن إجراء مماثلا سيشكل "رسالة تؤكد بوضوح حق اليهود في السكن في الضفة الغربية والعيش بشكل طبيعي كباقي الإسرائيليين". واعتبر كاتز أن تبني التقرير لا يشكل ضما للضفة الغربية قائلا "لا أحد ينوي ضم الشعب الفلسطيني".

 

ويقيم أكثر من 340 ألف مستوطن إسرائيلي في مستوطنات بالضفة الغربية المحتلة وهو رقم في تزايد مستمر. كما يقيم نحو مائتي ألف آخرين في أكثر من عشرة أحياء استيطانية في القدس الشرقية المحتلة

 

http://aljazeera.net/news/pages/599bf6ca-dbde-46af-ba6d-6e51fac11feb

Share this post


Link to post
Share on other sites

أمير قطر وزوجته في غزة خلال أيام

 

 

يتجه أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني خلال أيام إلى قطاع غزة، حسب مصادر فلسطينية اليوم.

وحسب وكالة (د ب أ) فإن زوجة الأمير القطري الشيخة موزة سترافقه في زيارته إلى غزة التي تعد الأولى لزعيم عربي منذ سيطرة حركة حماس على القطاع منتصف عام 2007.

ووصل إلى القطاع اليوم وفد قطري برئاسة السفير محمد العمادي عن طريق معبر رفح البري لترتيب الزيارة.

وتجري وزارة الداخلية في الحكومة المقالة مناورة بنشر المئات من عناصرها في الشوارع الرئيسة لقطاع غزة تردد أنها في إطار الاستعدادات والترتيبات اللازمة لاستقبال الوفد القطري.

على صعيد آخر رفض أكثر من مسؤول في حكومة حماس تأكيد أو نفي أنباء وصول أمير قطر إلى غزة.

 

http://alwatan.com.sa/Politics/News_Detail.aspx?ArticleID=117217&CategoryID=1

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...