Jump to content
Sign in to follow this  
محمد سعيد

كيف نوفق بين حديثين

Recommended Posts

بسم الله الرحمن الرحيم

 

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته

 

كيف نوفق بين حديثي الرسول صلى الله عليه وسلم

 

إذا فسدت الشام فلا خير فيكم و الخير في أمتي إلى يوم الدين

Share this post


Link to post
Share on other sites

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

الخير في أمتي .... ، أي ان الخير لا ينقطع في هذه الأمة ، وهو خبر ( هذا الحديث فيه ضعف كما أخبرني أحد الإخوة فليتأكد منه من له خبرة في ذلك)

 

إذا فسدت الشام ... ، فيه طلب أي يحرم أن لا يكون هناك أناس يعملون بالعلم والمقصود هنا المجتهدين وأصحاب العلم ، وهذا الأمر كائن فأهل الشام فيهم الخير الكثير

 

ولا تعارض بينهم

 

والله تعالى أعلى وأعلم

Share this post


Link to post
Share on other sites

بغض النظر عن الضعف في " الخير في أمتي" ، فهذا حديث آخر يؤيد معناه:" لا تزال طائفة من أمتي على الحق ظاهرين لا يضرهم من خالفهم ...

 

إلسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

إستشهاد جميل أخي علاء، وهناك رواية تؤيد ما جئت به لتدمج الحديثين في حديث واحد، حيث أنه لا تعارض.

 

روى الإمام أحمد في مسنده : ‏حَدَّثَنَا ‏‏يَزِيدُ، ‏ ‏أَخْبَرَنَا ‏‏شُعْبَةُ ‏، ‏عَنْ ‏مُعَاوِيَةَ بْنِ قُرَّةَ، ‏ ‏عَنْ ‏‏أَبِيهِ ‏‏قَالَ: ‏ ‏قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ‏‏- صلى الله عليه وسلم -: " ‏إِذَا فَسَدَ أَهْلُ ‏الشَّامِ، فَلَا خَيْرَ فِيكُمْ، وَلَا يَزَالُ أُنَاسٌ مِنْ أُمَّتِي مَنْصُورِينَ لَا يُبَالُونَ مَنْ خَذَلَهُمْ حَتَّى تَقُومَ السَّاعَةُ ".

 

فماذا نفهم من هذا؟؟ يفهم أن الشطر الأول من الحديث " ‏إِذَا فَسَدَ أَهْلُ ‏الشَّامِ، فَلَا خَيْرَ فِيكُمْ" إخبار بفضل أهل الشام على أمة الاسلام، حيث ستكون بلاد الشام وسيكون أهلها هم من لا تزال طائفة منهم ظاهرين على الحق....

وهو من باب ( ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله ، وإذا فسدت فسد الجسد كله ، ألا وهي القلب ) رواه البخاري ومسلم.ا

 

فلا يشترط تحقق فساد اهل الشام كما لا يشترط تحقق فساد القلب، بل هو إخبار بأهمية القلب من الجسد، كما هو إخبار بمكانة أهل الشام في الأمة الاسلامية، ففيهم تحقق مناط النصرة والظهور بإذن الله وقدرته.

أرجو أن يكون الاشكال قد زال.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

Edited by المعتز بإسلامه

Share this post


Link to post
Share on other sites

حديث الخير في أمتي إلى يوم الدين - لابد من التأكد من صحة سنده قبل الكلام في متنه.

 

أما حديث إذا فسدت الشام فلا خير فيكم فمن قرأتي في الموضوع أجد في الحديث علة لحكم شرعي وهو وجوب نصرة أهل الشام إذا ظهر فيهم الفساد أو ظهر فيها مايفسد دينهم وكأن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول ليس فيكم خير أذا رأيتم أهل الشام يُفسَدون أو ظهر فيهم ما يفسد عليهم دينهم ولم تقوموا بنجدتهم ونصرتهم وتصحيح وضعهم - هذا فهمي والله أعلم

Edited by أبوحمزة

Share this post


Link to post
Share on other sites

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

 

حديث الخير في أمتي إلى يوم الدين - لابد من التأكد من صحة سنده قبل الكلام في متنه.

 

حديث: "الخير فيّ وفي أمتي إلى يوم القيامة" قال عنه الإمام ابن حجر العسقلاني: لا أعرفه. نقل ذلك عنه السخاوي في المقاصد الحسنة. وأورده المحدث الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة، وقال عنه: لا أصل له… ويغني عن هذا الحديث: قوله صلى الله عليه وسلم: "لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق، لا يضرهم من خذلهم، حتى يأتي أمر الله وهم كذلك" أخرجه مسلم والبخاري بنحوه وغيرهما عن جمع من الصحابة بألفاظ متقاربة، وهو مخرج في (الصحيحة) فانظر (صحيح الجامع) (7164-7173). انتهى. انظر: سلسلة الأحاديث الضعيفة(1/104) حديث رقم: 30

والله أعلم.

 

http://www.islamweb....atwaId&Id=12233

 

وقال الإمام السيوطي في كتابه " الدر المنتثرة في الأحاديث المشتهرة" بعد أن قرر أنه لا أصل له ، قال : ويغني عنه قوله صلى الله عليه وسلم { لا تزال طائفة من أمتي ظاهرة على الحق حتى تقوم الساعة } ولو أن الإمام السيوطي رحمه الله ، قال : يغني عن هذا الحديث ما أخرجه الإمام أحمد في المسند، من حديث أنس من قوله صلى الله عليه وسلم {أمتي كالمطر ، لا يدرى ، الخير في أوله أم في آخره } لكان أقرب إلى { الخير في وفي أمتي...} من {لا تزال طائفة ...}

 

إنتهى.

 

 

أخي المعتز مع احترامي لك هذا فهمك

 

هذا صحيح أخي، ولكن حسب القاعدة العروفة " قولي صواب يحتمل الخطأ، وقول غيري خطأ يحتمل الصواب " فهلا أخبرتني أين أخطأت في فهمي ؟ أو إن كان هناك فهم أصح بأمارة أو دليل؟

 

مع العلم أن الإمام أحمد كفانا المسألة حين خرج في مسنده الحديث الذي جمع بين الروايتين في حديث صحيح....

 

روى الإمام أحمد في مسنده (3/436) :

‏حَدَّثَنَا ‏‏يَزِيدُ ،‏ ‏أَخْبَرَنَا ‏‏شُعْبَةُ ‏، ‏عَنْ ‏مُعَاوِيَةَ بْنِ قُرَّةَ ،‏ ‏عَنْ ‏‏أَبِيهِ ‏‏قَالَ :‏ ‏قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ‏‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " ‏إِذَا فَسَدَ أَهْلُ ‏الشَّامِ ، فَلَا خَيْرَ فِيكُمْ ، وَلَا يَزَالُ أُنَاسٌ مِنْ أُمَّتِي مَنْصُورِينَ لَا يُبَالُونَ مَنْ خَذَلَهُمْ حَتَّى تَقُومَ السَّاعَةُ " .

 

ورواه الترمذي في سننه (2192) وقال :

‏قَالَ ‏‏مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ :‏ ‏قَالَ ‏عَلِيُّ بْنُ الْمَدِينِيِّ ‏: ‏هُمْ أَصْحَابُ الْحَدِيثِ ..... ‏وَهَذَا ‏‏حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ .

 

قال صاحب تحفة الأحوذي :

( هُمْ أَصْحَابُ الْحَدِيثِ ) ‏

‏وَقَالَ الْبُخَارِيُّ فِي صَحِيحِهِ : وَهُمْ أَهْلُ الْعِلْمِ . وَقَالَ الْحَافِظُ فِي الْفَتْحِ : وَأَخْرَجَ الْحَكَمُ فِي عُلُومِ الْحَدِيثِ بِسَنَدٍ صَحِيحٍ عَنْ أَحْمَدَ : إِنْ لَمْ يَكُونُوا أَهْلَ الْحَدِيثِ فَلَا أَدْرِي مَنْ هُمْ . وَمِنْ طَرِيقِ يَزِيدَ بْنِ هَارُونَ مِثْلُهُ اِنْتَهَى .

 

قَالَ الْقَاضِي عِيَاضٌ : إِنَّمَا أَرَادَ أَحْمَدُ أَهْلَ السُّنَّةِ وَالْجَمَاعَةِ وَمَنْ يَعْتَقِدُ مَذْهَبَ أَهْلِ الْحَدِيثِ .

 

وَقَالَ النَّوَوِيُّ : وَيُحْتَمَلُ أَنَّ هَذِهِ الطَّائِفَةَ مُتَفَرِّقَةٌ بَيْنَ أَنْوَاعِ الْمُؤْمِنِينَ مِنْهُمْ شُجْعَانٌ مُقَاتِلُونَ , وَمِنْهُمْ فُقَهَاءُ , وَمِنْهُمْ مُحَدِّثُونَ , وَمِنْهُمْ زُهَّادٌ وَآمِرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَنَاهُونَ عَنْ الْمُنْكَرِ , وَمِنْهُمْ أَهْلُ أَنْوَاعٍ أُخْرَى مِنْ الْخَيْرِ وَلَا يَلْزَمُ أَنْ يَكُونُوا مُجْتَمِعِينَ بَلْ قَدْ يَكُونُونَ مُتَفَرِّقِينَ فِي أَقْطَارِ الْأَرْضِ .ا.هـ.

والحديث صححه الشيخ العلامة محمد ناصر الدين الألباني في الصحيحة (403) ‏.

 

ويبين ماذهبت إليه حديث

( ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله ، وإذا فسدت فسد الجسد كله ، ألا وهي القلب ) رواه البخاري ومسلم.

 

 

جاء في لسان العرب :

 

إذا اسم يدل على زمان مستقبل ولم تستعمل إلاَّ مُضافة إلى جملة تقول أَجِيئُك إذا احْمَرّ البُسْرُ وإذا قَدِمَ فلان والذي يدل على أَنها اسم وقوعها موقع قولك آتِيكَ يومَ يَقْدَمُ فلان وهي ظرف وفيها مُجازاة لأَنّ جزاء الشرط ثلاثة أَشياء أَحدها الفعل كقولك إنْ تأْتِني آتِك والثاني الفاء كقولك إن تَأْتِني فأَنا مُحْسِنٌ إليك والثالث إذا كقوله تعالى وإنْ تُصِبْهم سيئة بما قدّمتْ أَيديهم إذا هُمْ يَقْنَطُون وتكون للشيء توافقه في حال أَنت فيها وذلك نحو قولك خرجت فإذا زَيْدٌ قائمٌ المعنى خرجت ففاجأَني زيد في الوقت بقيام قال ابن بري ذكر ابن جني في إعراب أَبيات الحماسة في باب الأدب في قوله بَيْنا نَسُوسُ النَّاسَ والأَمْرُ أَمْرُنا إذا نَحنُ فيهمْ سُوقةٌ نَتَنَصَّفُ قال إذا في البيت هي المَكانِيَّة التي تَجِيء للمُفاجأَة قال وكذلك إذْ في قول الأَفوه بَيْنَما الناسُ عَلى عَلْيائِها إذْ هَوَوْا في هُوَّةٍ فيها فَغارُوا فإذْ هنا غير مضافة إلى ما بعدها كَإذا التي للمفاجأة والعامل في إذْ هَوَوْا قال وأَمّا إذْ فهي لما مضى من الزمان وقد تكون للمُفاجأة مثل إذا ولا يَلِيها إلا الفِعل ُ الواجب وذلك نحو قولك بينما أَنا كذا إذْ جاء زيد وقد تُزادَان جميعاً في الكلام كقوله تعالى وإذْ واعَدْنا مُوسى أَي وَواعَدْنا وقول عبد مناف بن رِبْع الهُذَليّ حتَّى إذا أَسْلَكُوهم في قُتائِدةٍ شَلاٌّ كما تَطْردُ الجمَّالةُ الشُّرُدا أَي حتى أَسلكوهم في قُتائدة لأَنه آخر القصيدة أو يكون قد كَفَّ عن خبره لعلم السامع قال ابن بري جواب إذا محذوف وهو الناصب لقوله شَلاًّ تقديره شَلُّوهم شَلاًّ وسنذكر من معاني إذا في ترجمة ذا ما ستقف عليه إن شاء الله تعالى

 

وجاء في مختار الصحاح:

 

إ ذ ا : إذَا اسم يدل على زمان مستقبل ولم تستعمل إلا مضافة إلى جملة تقول أجئتك إذا احمر البسر وإذا قدم فلان والدليل على أنها اسم وقوعها موقع قولك آتيك يوم يقدم فلان وهي ظرف وفيها مجازاة لأن جزاء الشرط ثلاثة أشياء أحدها الفعل كقولك إن تأتني آتك والثاني الفاء كقولك إن تأتني فأنا محسن إليك والثالث إذا كقوله تعالى { وإن تصبهم سيئة بما قدمت أيديهم إذا هم يقنطون } وتكون للشيء توافقه في حال أنت فيها نحو قولك خرجت فإذا زيد قائم المعنى خرجت ففاجأني زيد في الوقت بقيام

 

وجاء في المعجم الوسيط :

 

كلمة مبنية على السكون تأْتي لمعنيين (1 ) فتكون حرفاً للمفاجأَة، مثل: خرجت فإذا المطرُ، أو فإذا البرد شديد: أي خرجت ففاجأَني المطرُ أو شدة البرد. ولا تجيء في أول الكلام، وتختص بالدخول على الجملة الاسمية ويحذف خبر المبتدأ معها كثيراً.ويذهب بعض اللغويين إلى أنها اسم لا حرف، وهي ظرف زمان أو ظرف مكان للجملة التي بعدها، أو خبر مقدم للمبتدأ إذا حذف خبره.( 2 ) وتكون أداة للشَّرط والجزاء في المستقبل فتختص بالدخول على الجمل الفعلية، ويكون فعلا الشرط والجواب بعدها مرفوعين، مثل: " وإِذَا تُرَدُّ إلى قَليلٍ تَقْنَعُ ". وقد يجزم بها الفعل نادراً " في الشعر " مثل قوله: " وإذا تُصِبْكَ خصاصة فَتَجَمَّل ". وتعرب ظرف زمان في محل نصب بجواب الشرط، وهي مضافة إلى جملة الشرط، وتدخل أحياناً على الأسماء المرفوعة في مثل: ( إذَا السَّماءُ انْشَقَّتْ ). فيكون المرفوع بعدها فاعلاً لفعل محذوف يفسِّرهُ الفعل الذي بعده. ويجوِّز الأخفش أن يكون الاسم المرفوع بعدها مبتدأ، وما بعده خبره.

 

ومع أن الناس يروون الحديث مجتزءأ، فالرواية التي أعرفها هي ما أدرجته من رواية أحمد بن حنبل

 

وإن أردت تشريح متن الرواية، فهذا أفضل....

 

 

إذَا ... فَسَدَ.... أَهْلُ ‏الشَّامِ،...... فَلَا خَيْرَ..... فِيكُمْ.....، وَلَا يَزَالُ .....أُنَاسٌ مِنْ أُمَّتِي..... مَنْصُورِينَ .....لَا يُبَالُونَ..... مَنْ خَذَلَهُمْ..... حَتَّى..... تَقُومَ السَّاعَةُ....

Edited by المعتز بإسلامه

Share this post


Link to post
Share on other sites

لا داعي لكل هذا السرد ، ربطك للاحاديث غير صحيح

 

لا ادري ما الرابط بين حديث الا وان في الجسد مضغة وبين حديث اذا فسد اهل الشام ثم مع حديث لا تزال طائفة من امتي ؟؟؟؟؟ لا اراه ربطا موفقا

Share this post


Link to post
Share on other sites

أخي أبو يوسف بارك الله فيك،

 

المضغة هي لب الجسد فاذا فسدت فسد الجسد. و استدل بها الأخ المعتز فقال أن أهل الشام هم لب الأمة فاذا فسدوا فسدت الأمة للخير الذي لا يزال فيها الى يوم الدين فهي عقر دار المؤمنين و الملائكة باسطة اجنحتها هناك و عمود الاسلام هناك. فالربط أراه جيدا وواضحا لا أدري لمَ لم تره ربطا موفقا.

 

ثم أحاديث الشام كلها تؤيد بعضها بعضا، و حين سئل رسول الله صلى الله " اين هم يا رسول الله قال في بيت المقدس و أكناف بيت المقدس".

و حديث رأيت عمود الإسلام أخذ من تحت رأسي، فأتبعته نظري فذهب به إلى الشام‏

و حديث أخرجه أبو داود في سننه عن عبد الله بن عمرو قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏‏ستكون هجرة بعد هجرة، فخيار أهل الأرض ألزمهم مهاجر إبراهيم‏.‏

و أخرج الامام أحمد في المسند و الطبراني مثله :"لا تزال طائفة من امتي ظاهرين على الناس يرفع الله قلوب أقوام فيقاتلونهم و يرزقهم الله منهم حتى يأتي امر الله عز و جل و هم على ذلك ،الا ان عقر دار المؤمنين الشام و الخيل معقود في نواصيها الخير الى يوم القيامة.

عن زيد بن ثابت قال كنا عند رسول اله صلى الله عليه و سلم نؤلف القرآن من الرقاع فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم طوبى للشام فقلنا لأي ذلك يا رسول الله قال لأن ملائكة الرحمن باسطة أجنحتها عليها.

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...