Jump to content
Sign in to follow this  
عماد النبهاني

.جمال الحب والحب الجميل.

Recommended Posts

جمال الحب والحب الجميل

 

قال صلى الله عليه وسلم : (( إذا أحب أحدكم أخاه في الله فليبين له ، فإنه خير في الألفة ، و أبقى في المودة )) السلسلة الصحيحة بسندٍ حسن

وقال صلى الله عليه وسلم : (( ما أحب عبد عبدا لله إلا أكرمه الله عز وجل )) السلسلة الصحيحة

بسندٍ جيد

وفي رواية قال صلي الله عليه وسلم (إذا أحب أحدكم عبدا فليخبره فإنه يجد مثل الذي يجد له ( رواه البيهقي في الشعب عن ابن عمر كما في الجامع

 

(إذا أحب أحدكم عبدا) أي إنسانا ولا ينفك من هذا النعت قال : وإن تسألوني قلت ها أنا عبده * وإن تسألوه قال ذلك مولاي فالمراد شخص من المسلمين قريب أو غيره ذكرا أو أنثى لكن يظهر تقييده فيها بما إذا كانت حليلته أو محرمه (فليخبره) بمحبته له ندبا (فإنه) أي المحبوب (يجد مثل الذي يجد له) أي يحبه بالطبع لا محالة كما يحبه هو فإن القلب لا يحب إلا من يحبه كما قال : يقاس المرء بالمرء * إذا ما هو ماشاه وللشئ على الشئ * مقاييس وأشباه وللقلب على القلب * دليل حين يلقاه وأنشد بعضهم : سلوا عن مودات الرجال قلوبكم * فتلك شهود لم تكن تقبل الرشا ولا تسألوا عنها العيون فإنها * تشير بشئ ضد ما أضمر الحشا ولكون القلب يدل على القلب قال الحكماء المحبوب جزء محبوبه فمن أحب إنسانا لأجل أفعاله أو ذاته الجميلة فذاك جمال باطنه أشرق بمرآة جمال محبوبه والجمال الظاهر جزء من الجمال

 

قال صلى الله عليه وسلم : (( إذا أحب أحدكم أخاه في الله فليبين له ، فإنه خير في الألفة ، و أبقى في المودة )) السلسلة الصحيحة بسندٍ حسن

 

(إذا أحب أحدكم) محبة دينية قال الحراني : من الحب وهو إحساس بوصلة لا يدرك كنهها (أخاه) في الدين كما يرشد إليه قوله في رواية صاحبه وفي أخرى عبدا (فليعلمه) ندبا مؤكدا أنه أي بأنه (يحبه) لله سبحانه وتعالى لأنه إذا أخبره به فقد استمال قلبه واجتلب وده فإنه إذا علم أنه يحبه قبل نصحه ولم يرد عليه قوله في عيب فيه أخبره به ليتركه فتحصل البركة.

قال البغدادي : إنما حث على الإعلام بالمحبة إذا كانت لله لا لطمع في الدنيا ولا هوى بل يستجلب مودته فإن إظهار المحبة لأجل الدنيا والعطاء تملق وهو نقص والله أعلم (تنبيه) ظاهر الحديث لا يتناول النساء فإن اللفظ أحد بمعنى واحد وإذا أريد المؤنث إنما يقال إحدى لكنه يشمل الإناث على التغليب وهو مجاز معروف مألوف وإنما خص الرجال لوقوع الخطاب لهم غالبا وحينئذ إذا أحبت المرأة أخرى لله ندب إعلامها

 

فيض القدير للمناوي 1-318

 

فمن أحب شخصا في الله فليخبره لتوجد الأولفه والموده والتعاون على أمر الدنيا والدين فيسعدوا ببعضهم دنيا وأخره بجمال هذا الحب

 

لقدقال صلى الله عليه وسلم (أحبُّ الناس إلى الله أنفعهم للناس، وأحبُّ الأعمال إلى الله سرور تدخلهعلى مسلم، أو تكشف عنه كربةً، أو تقضي عنه ديناً أو تطرد عنه جوعاً، ولئن أمشي معأخ لي في حاجة أحب إلي من أن أعتكف في هذا المسجد شهراً، في مسجد المدينة، ومن كفغضبه ستر الله عورته، ومن كظم غيظه ولو شاء أن يمضيه أمضاه، ملأ الله قلبه رجاء يومالقيامة، ومن مشى مع أخيه في حاجة حتى يثبتها له ثبت الله قدمه يوم تزول الأقدام..)

) المعجم الصغير)

 

 

جعلنا الله واياكم من أهل هذا الحب الجميل

Edited by عماد النبهاني

Share this post


Link to post
Share on other sites

الاخوة الاحباء الكرام أحبكم الله الذي احببتمونا فيه وبارك الله فيكم

 

عندما ندخل بيوتنا من الميدان نهرع إليكم قبل أهل بيتنا حتى أنهم يغارون من حبنا لكم وفيكم

 

والوقت الذي نمضيه في معيتكم حقيقة لا أبالغ فيها

 

إذا كان الرسول صلى الله عليه وسلم كان قد أشتاق لاحبائه الذين نرجو من الله ان تكونوا ونكون

 

منهم ... ولا نزكي على الله أحدا ... أفلا نشتاق اليكم ؟

Share this post


Link to post
Share on other sites

نحبكم في الله يا اهل العقاب ..

 

وندعوه سبحانه أن يجمعنا وإياكم على صعيد واحد نبايع الخليفة

وعلى جبهة واحدة نقاتل في سبيل الله

وعلى حوض المصطفى عليه السلام

وفي سرر متقابلين

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...