Jump to content
Sign in to follow this  
عماد النبهاني

كيف تصبح صاحب فراسة

Recommended Posts

قال تعالي (إن في ذلك لآيات للمتوسمين) قال مجاهد رحمه الله(المتفرسين)

 

وعن أنس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إن لله عبادا يعرفون الناس بالتوسم) حديث صحيح رواه الطبراني في الأوسط

 

يقول ابن القيم في مدارج السالكين

 

والفراسة سببها : نور يقذفه الله في قلب عبده . يفرق به بين الحق والباطل ، والحالي والعاطل ، والصادق والكاذب .

 

وحقيقتها : أنها خاطر يهجم على القلب ينفي ما يضاده . يثب على القلب كوثوب الأسد على الفريسة .

 

وقال أبو جعفر الحداد : الفراسة أول خاطر بلا معارض ، فإن عارضه معارض آخر من جنسه . فهو خاطر وحديث نفس

 

وقال أبو حفص النيسابوري ليس لأحد أن يدعي الفراسة . ولكن يتقي الفراسة من الغير . لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال : اتقوا فراسة المؤمن . فإنه ينظر بنور الله (ضعيف) ولم يقل : تفرسوا . وكيف يصح دعوى الفراسة لمن هو في محل اتقاء الفراسة ؟

 

وقال أحمد بن عاصم الأنطاكي : إذا جالستم أهل الصدق فجالسوهم بالصدق . فإنهم جواسيس القلوب ، يدخلون في قلوبكم ويخرجون من حيث لا تحتسبون .

 

وقال ابن مسعود رضي الله عنه : أفرس الناس ثلاثة : العزيز في يوسف ، حيث قال لامرأته ): أكرمي مثواه عسى أن ينفعنا أو نتخذه ولدا )وابنةشعيب حين قالت لأبيها في موسى : استأجره وأبو بكر في عمر رضي الله عنهما ، حيث استخلفه . وفي رواية أخرى : وامرأة فرعون حين قالت :قرة عين لي ولك لا تقتلوه عسى أن ينفعنا أو نتخذه ولدا

 

وكان الصديق رضي الله عنه أعظم الأمة فراسة . وبعده عمر بن الخطاب رضي الله عنه . ووقائع فراسته مشهورة . فإنه ما قال لشيء أظنه كذا إلا كان كما قال . ويكفي في فراسته : موافقته ربه في المواضع المعروفة .

 

ومر به سواد بن قارب ، ولم يكن يعرفه . فقال : لقد أخطأ ظني ، أو أن هذا كاهن ، أو كان يعرف الكهانة في الجاهلية . فلما جلس بين يديه قال له ذلك عمر . فقال : سبحان الله ، يا أمير المؤمنين ، ما استقبلت أحدا من جلسائك بمثل ما استقبلتني به . فقال له عمر رضي الله عنه : ما كنا عليه في الجاهلية أعظم من ذلك . ولكن أخبرني عما سألتك عنه . فقال : صدقت يا أمير المؤمنين . كنت كاهنا في الجاهلية . ثم ذكر القصة .

 

وكذلك عثمان بن عفان رضي الله عنه صادق الفراسة . وقال أنس بن مالك رضي الله عنه : دخلت على عثمان بن عفان رضي الله عنه . وكنت رأيت امرأة في الطريق تأملت محاسنها . فقال عثمان رضي الله عنه : يدخل علي أحدكم وأثر الزنا ظاهر في عينيه . فقلت : أوحي بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ فقال : ولكن تبصرة وبرهان وفراسة صادقة .

 

وفراسة الصحابة رضي الله عنهم أصدق الفراسة .

 

وأصل هذا النوع من الفراسة : من الحياة والنور اللذين يهبهما الله تعالى لمن يشاء من عباده ، فيحيا القلب بذلك ويستنير ، فلا تكاد فراسته تخطئ . قال الله تعالى ): أومن كان ميتا فأحييناه وجعلنا له نورا يمشي به في الناس كمن مثله في الظلمات ليس بخارج منها) كان ميتا بالكفر والجهل ، فأحياه الله بالإيمان والعلم . وجعل له بالقرآن والإيمان نورا يستضيء به في الناس على قصد السبيل . ويمشي به في الظلم . والله أعلم .

 

 

فالفراسة تحصل للعبد نتيجة حسن طاعتة لله وبإخلاصة وتقواه

Edited by عماد النبهاني

Share this post


Link to post
Share on other sites

الفراسة هي نور من الله وتوفيق منه على استشعار أمر معين قبل وقوعة على وجة ما استشعر به كما عرفت وهي نتيجة طاعة الله وتقواه سبحانه وتعالى وكما هو مبين أعلاه من أمثلة عليها للسلف الصالح وأظن ذلك خاص بالمسلمين

 

أما ما يسمى الحاسة السادسة فلم يثبت وجودها بالقطع لا عقلا ولا علما ولا واقعا ملموسا كباقي الحواس

 

فقد تكون هي الخواطر وحديث النفس الذي يحصل للانسان نتيجة حدث واقع وكثر التفكير به وتوقع حصول كذا وكذا فيحصل كما توقع فيظن أنه حاسة أو فراسة وهو في الحقيقة أشبة بالتوقع والتبنئ

 

فما هو مشهور بأنه الحاسة السادسة أغلب الظن أنها التوقعات والتنبؤات والخواطر نتيجة حدث واقعي وهي أمور قد تحدث للمسلمين وغير المسلمين

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...