Jump to content
Sign in to follow this  
يحيى غانم

الأدب الأندلسي

Recommended Posts

إذا كان الأندلسيون قد ترسموا خطا المشارقة في حياتهم الاجتماعية والأدبية ، فمن الطبيعي أن يكون النثر الأندلسي محاكياً لنثر المشارقة من حيث الفنون والأغراض.

 

إذا أن هؤلاء الأندلسيين لم يكتبوا نثراً ارتقى إلى مستوى النثر العباسي قبل القرن الرابع الهجري , كما أنهم لم يستحدثوا لأنفسهم مذهباً جديداً في الكتابة معتمدين على عدم الإكثار من المحسنات البديعية إلا في عهد ملوك الطوائف , وبقيت الأنواع الأدبية والأغراض الأدبية أسيرة لمنهج المشارقة من حيث استخدام الأمثال والاقتباس من القراءن الكريم , والعناية بالسجع .

 

ب‌- ومن الأنواع الأدبية التي كتب بها الأندلسيون :

 

1-الخطابة الأندلسية :

 

وقد احتل هذا الفن من اللحظة الأولى التي دخل فيها العرب الأندلس مكانة مرموقة، والغرض عند الأندلسين من الخطبة كما هو عند المشارقة يتمثل في إيقاظ نار الحماسة وبث روح الجهاد ، ونشر الدين وإخضاع الأقاليم حيث تمثل الأمراء والحلفاء فصاحة اللغة وعمق البيان واتسمت هذه الخطبة بالسمات التالية:

 

آ- سهولة العبارة . ب- البعد عن السجع.

 

ج- الجريان مع الطبع. د- القدرة على التأثير.

 

هـ- الايجاز والبلاغة. و- وضوح المعاني.

 

"الوليد بن عبد الرحمن بن غانم- عبد الله الفخّار- القاضي أبو الحسن منذر بن سعيد البلوطي".

 

2-فن الترسل الأندلسي:

 

كما ترسم الأندلسيون خطا المشارقة في الخطابة، حذوا حذوهم في فن الترسل فكتبوا رسائلهم تبعاً للأحوال السياسية والاجتماعية والأدبية وقد برز لديهم نوعان من الرسائل:

 

الأول: الرسائل الديوانية: وتختص بمكاتبات الملوك والأمراء وما يتعلق بشؤون الخلافة من عزل أو تعيين حاكم أو إصدار مرسوم.

 

الثاني: الرسائل الأدبية: وقد برع فيها الأندلسيون واحتوت على المناظرات والمناقشات والقصص الخيالية ، ورسائل الاستعطاف والهجاء الساخر ابن زيدون في رسالته (الجدية والهزلية).

 

وكتب في المناظرات بين السيف والقلم (ابن برد الأصلع، وكتب رسالة (التوابع والزوابع) لابن شهيد.

 

وأهم ما كتب في الفلسفة (حي ابن يقظان) لابن طفيل.

 

1- التأليف والتصحيف الأندلسي:

 

وقد اتسعت أبوابه عندما توفقت ينابيع العلم والثقافة عندما بدأ الأندلسيون يؤطرون للعلوم الطبيعة والفلسفة.

 

فكتب ابن سيده كتاب (المخصص) في معاني الألفاظ، وكتب الزهراوي في الطب والصيدلة (التنضيف) وصنف ابن حزم (طوق الحمامة) في فلسفة الحب، وكتب لسان الدين بن الخطيب (الإحاطة في تاريخ غرناطة) وكتب الأدريسي في الجغرافيا (نزهة المشتاق في اختراق الآفاق) وابن بسام الأندلسي (الذخيرة في محاسن الجزيرة) وكتب ابن عبد ربه في الأدب (العقد الفريد). وكتب ابن عصفور في فن الصرف.

 

الفصل الثالث

 

أبرز أعلام الأدب الأندلسي

 

إذا كان الأدب الأندلسي فم يعدُ أن يكون امتداداً لأدب المشارقة فإنه قد برز فيه مجموعة من الشعراء والأدباء تركوا أثراً بارزاً في الحياة الثقافية الأندلسية والعربية وبقيت أسماؤهم أعلاماً متميزة كابن هانئ وابن شهيد وابن خفاجة والمعتمد بن عباد ولسان الدين الخطيب.

 

آ- ابن هانئ:

 

علمٌ من أعلاف الأدب الأندلسي، ولد في اشبيلية عام (326هـ) وتوفي في مخموراً مقتولاً في المغرب العربي عام (362هـ) ولم يتجاوز السادسة والثلاثين .

 

كان ميالاً إلى اللهو والمجون والزندقة والتمذهب بمذهب الفلاسفة، التقى بحاكم اشبيلية فأكرمه، ولكن أهلها سخطوا عليه فأشار عليه أميرها بالنزوح لينسى خبره فهاجر إلى المغرب واتصل بجوهر الصقلي قائد المنصور الفاطمي وقرّبه المعز بن المنصور وطلب منه جوهر أن يلتحق بمصر، فوجد مقتولاً في اليوم التالي.

 

ويعد من شعراء الطبقة الأولى، ترسم خطا المتنبي وأكثر من وصف الجيوش والمعارك واعتمد على تغليب اللفظ على المعنى مشبهه المعري(برحىً تطحن القرون) ألفاظه فيها قعقعة، تكلّف الصنعة البديعية والتوشية في شعره واستعمل الجناس، ولم يصور البيئة الأندلسية بل لجأ إلى تقليد شعراء الجزيرة من ذلك قوله:

 

أما والجواري المنشآت التي سرت لقد ظهرتها عدّةٌ وعديد

 

قبابٌ كما تزجى القباب على المها ولكنّ من ضمّت عليه اسود

 

ومن ذلك قوله في المعز لدين الله الفاطمي:

 

ما شئت لا ما شاءت الأقدارُ فاحكم فأنت الواحد القهار

 

فكأنّما أنت النبي محمد وكأنّما أنصارك الأنصار

 

ومن رثائه قوله:

 

إنا وفي آمال أنفسنا طولٌ وفي أعمارنا قصرُ

 

لنرى بأعيننا مصارعنا لو كانت الألبابُ تعتبرُ

 

ب- ابن شهيد الولادة (382هـ):

 

ولد أحمد بن أبي مروان بن شهيد في أسرة شريفة في مدينة قرطبة، وقد كان كاتباً وشاعراً،طريف المعشر، يهوى النكتة والدعابة، ويحب مجالس الأنس قرّبه إليه حاكم قرطبة المؤتمن، كتب في المدح والوصف والغزل، له باع طويل في النثر فقد كتب رسائل عدة في الحلواء ورسالة في وصف البرد والنار وأهم رسائله (التوابع والزوابع) كتبتها على غرار رسالة الغفران للمعري وقد امتاز شعره ونثره ببراعة الأسلوب وسعة الاطلاع والميل إلى القصص والفكاهة و شاكل في شعره الجاحظ وابن المقفع، واتسم نثره بالسجع توفي عام (426هـ).

 

ج- المعتمد بن عباد:

 

أشهر ملوك الطوائف، والده المعتضد بالله ولد عام (431هـ) وتولى ملك اشبيلية عام (461هـ) استوزر ابن عماد الشاعر وأكرم الأدباء والعلماء وبلغ مكله إلى مرسية.

 

استنجد بيوسف بن تاشفين بعد أن هدده ألفونس السادس فدخل ابن عاشفين الأندلس وطرد القشتاليين وضم الأندلس إلى ملكه، وسجن المعتمد في سجن (أغمات) قرب مراكش.

 

توفي المعتمد في السجن عام (488هـ).

 

اتخذ الشعر أداة للتعبير عن مشاعره، فوصف الطبيعة والخمر والملاهي، وكتب في الغزل، وأحبّ المعتمد (اعتماد الرميكية) وتزوجها وعاش أيامه الأخيرة شجيناً في أغمات كما عاش أبو فراس سجيناً في (خرشنة).

 

كانت أشفاره زافرات متقطعة من ذلك قوله:

 

غريبٌ بأرض المغربين أسير سيبكي عليه منبر وسرير

 

مضى زمنٌ والملك مستأنس به وأصبح منه اليوم وهو نفوز

 

د- ابن خفاجة:

 

ولد ابراهيم في جزيرة (شُقر) البلنسية عام 454هـ.

 

وعاش في أيام ملوك الطوائف يمكن على اللهو وكتب شعراً ونثراً في المدح والرثاء والشكوى والوصف وأولع بجمال الطبيعة الأندلسية .

Share this post


Link to post
Share on other sites

ان صحت المعلومات اخي الكريم، فان ابطال هذا النوع من الادب هم من ضيع الاندلس، وقد تلهّوا بالخمر والعشق والفسوق

 

لكني اذكر حقيقة لا مراء فيها: ان الادب الاندلسي لا يصح ان يذكر دون ان يذكر الامام القرطبي رحمه الله

 

مؤلفاته تحف ادبية اذا نظرت اليها من ناحية البلاغة، اضافة الى قيمتها العلمية

 

جاء في كاتبه التذكرة على سبيل المثال:

 

"هذا هو الزمان الذي استولى فيه الباطل على الحق، وتغلب فيه العبيد على الأحرار من الخلق فباعوا الأحكام،ورضي بذلك منهم الحكام، فصار الحكم مكسً، والحق عكسً، لا يوصل إليه، ولا يقدر عليه، بدلوا دين الله، وغيروا حكم الله، سماعون للكذب أكالون للسحت (ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون....)"

 

كما جاء في مقدمة كتابه الشهير: الجامع لاحكام القرآن:

 

"فلما كان كتاب الله هو الكفيل بجميع علوم الشرع الذي استقلّ بالسنة والفرض، ونزل به أمين السماء إلى أمين الأرض، رأيت أن أشتغل به مدى عمري وأستفرغ فيه قوتي، بأن أكتب فيه تعليقاً وجيزاً يتضمَّن نكتاً من التفسير واللغات والإعراب والقراءات والردّ على أهل الزيغ والضلالات.

 

وأحاديثنا كثيرة شاهدة لما نذكره من الأحكام ونزول الآيات، جامعاً بين معانيها، ومبيناً ما أشكل منهما، بأقاويل السلف ومن تبعهم من الخلف، وعملته تذكرة لنفسي، وذخيرة ليوم رمسي، وعملاً صالحاً بعد موتي.

 

 

قال الله تعالى: {يُنَبَّأُ الْإِنسَانُ يَوْمَئِذٍ بِمَا قَدَّمَ وَأَخَّرَ}. وقال تعالى: {عَلِمَتْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ وَأَخَّرَتْ}، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم يُنتفع به، أو ولد صالح يدعو له"

 

الامام رحمه الله ولد في قرطبة وتعلم فيها، وبعد سقوط الاندس ترحل عنها الى مصر

Share this post


Link to post
Share on other sites

"فلما كان كتاب الله هو الكفيل بجميع علوم الشرع الذي استقلّ بالسنة والفرض، ونزل به أمين السماء إلى أمين الأرض،

رأيت أن أشتغل به مدى عمري وأستفرغ فيه قوتي، بأن أكتب فيه تعليقاً وجيزاً يتضمَّن نكتاً من التفسير واللغات والإعراب والقراءات والردّ على أهل الزيغ والضلالات.

ياه

لو أقدر أن أكون مثلك يا إمام!

Share this post


Link to post
Share on other sites

لا أعتقد ممكن الفصل بين المشرق و الأندلس لأن من أسسها هم المشارقة من بني امية فكان لذلك أثر عظيم في كثير من نواحي السياسة و الفن و الأدب. و لدراسة حقبة معينة من التاريخ لا بد من النظر الى مؤلفات ذلك العصر الأدبية و الفقهية و التاريخية و غيرها من الآثار التي وصلتنا. و لا ننسى أن تلك البلاد أخرجت لنا الامام الشاطبي و القرطبي و ابن حزم و ابن خلدون و ابن رشد و ابن العربي القاضي و عدد كبير من فقهاء المالكية...

Share this post


Link to post
Share on other sites

الا يكفيك يا ابا مالك ان تعيش قَصصَ القرآن وملاحم حمل الدعوة على الحقيقة؟! الا يكفيك انك تقوم بحمل الدعوة في زمن الاستضعاف، وهو عمل لم يقم به بعد النبي صلى الله عليه وسلم وكبار الصحابة احد من علماء المسلمين ولا عامتهم؟!

 

وفي جميع الاحوال فسندعوا الله تعالى لك في ظهر الغيب بما أحببت، سائلين الله تعالى ان يجعل القرآن العظيم حجة لنا لا حجة علينا، شفاء للصدور، ونورا للقبور، وهاديا ورفيقا وشفيعا.

Share this post


Link to post
Share on other sites

الله يرضى عليك يا أخي ورقة ويرضيك، والإخوة جميعا

خدمة كتاب الله تعالى، والاستمتاع بهذه الخدمة شرف عظيم يمن الله تعالى به على بعض عباده، فيفتح عليهم من الفهم ما لم يفتح على غيرهم، ولو في بعض آية، فيكون هذا شرفا خاصا بهم شرفهم به يكفيهم ليتيهوا به على رؤوس الخلائق

فنسأل الله أن يفتح علينا فهم القرآن والعمل به والدعوة إليه

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...