Jump to content
Sign in to follow this  
خلافة راشدة

شبيحة محمود عباس تعتقل الاخ باهر صالح وعدد من حملة الدعوة

Recommended Posts

م. إبراهيم الشريف

 

حزب التحرير في طولكرم يحتشد ضد تغول السلطة، والسلطة تعتقل المهندس باهر عضو المكتب الإعلامي للحزب في فلسطين ومعه حوالي ستة من حملة الدعوة والمشاركين.

 

http://www.facebook.com/Alsharif.Ibrahim

 

34994_571737206194599_1630454075_n.jpg

Share this post


Link to post
Share on other sites

عاجل: تحت شعار "لا للاعتقال السياسي لا للقمع السياسي"

المئات من أنصار حزب التحرير احتشدوا على دوار جمال عبد الناصر في طولكرم

 

 

 

رداً على الاعتقال والقمع السياسي الذي طال أنصار حزب التحرير في طولكرم-شمال الضفة الغربية، احتشد المئات من أنصار الحزب على دوار جمال عبد الناصر وسط مدينة طولكرم، رددوا فيها الهتافات ورفعوا الشعارت التي تندد بالاعتقال والقمع السياسي،

هذا واعتقلت الأجهزة الأمنية المهندس باهر صالح عضو المكتب الإعلامي للحزب في فلسطين، ومعه مجموعة من أنصار الحزب عرف منهم ستة، وذلك بعد أن انتهى المهندس صالح كلمته في الاحتشاد، حيث بدأت أجهزة السلطة الأمنية فجأة بملاحقة وقمع أنصار الحزب الذين تواجدوا في الاحتشاد،

وقد أوضح المهندس صالح في كلمته أنه "منذ أشهر وأجهزة السلطة الأمنية في شمال الضفة الغربية وخاصة هنا في طولكرم تتغول على شبابنا، شباب حزب التحرير، فتعتقلهم من البيوت ومن الطرقات ومن أماكن عملهم، وتعذب بعضهم، حتى بلغ عدد الذين تم استدعاؤهم والتحقيق معهم أو تم اعتقالهم، خلال الشهر الأخير فقط نحو خمسة عشر شاباً. (ومازال الشاب مهران من قرية باقة محتجزاً حتى الساعة منذ ما يُقارب الخمسة أيام؛ علماً بأنه لم يمض على اعتقاله السابق والذي تعَّرض فيه للضرب شهرين)".

وأضاف صالح وهذه الاعتقالات والاستدعاءات تأتي بالإضافة إلى العنجهية التي تتعامل بها السلطة مع نشاطاتنا السياسية في محافظتي طولكرم وجنين، إذ أنها تمنعنا من عقد ندوات ومحاضرات في الصالات والقاعات بإغلاقها تارة، وبتهديد أصحابها تارة أخرى،

وبين صالح سبب الاحتشاد بقوله إننا إزاء هذه العنجهية والفرعونية التي تنتاب السلطة بمحافظيها وأجهزتها الأمنية في محافظتي طوكرم وجنين، قررنا أن نسمع السلطة صوتنا عاليا بعد أن تجاهلت وصمت آذانها عن سماع الصوت الهادئ، فجئنا في هذه الوقفة ضمن فعاليات ننظمها لهذه الغاية حتى نقرع آذان السلطة قرعا، بأنّ تغول السلطة الفلسطينية على شبابنا بالاعتقال التعسفي والاستدعاء المتكررين على إثر نشاطهم السياسي لهو أمر لا يخدم إلا أعداء الإسلام وأعداء الأمة، ويُضاف إليه في هاتين المحافظتين ما نستشعره من وجود أحقاد شخصية أو أمراض نفسية لدى من يدير دفة الأمور هنا ويريد من خلال موقعه توتير الأجواء وتحقيق مآربه الوضيعة، ونحن لن نسمح لسلطة منبتة ما لها من قرار أن تقف حائلا بيننا وبين حمل دعوتنا لأمتنا والعمل لمؤازرة أخوتنا في أرض الشام وفي كافة ربوع العالم من أجل استعادة الأمة لعزتها وكرامتها بإقامة دولة الخلافة الإسلامية، فنحن ماضون في طريقنا إلى أن ينصرنا الله أو يحكم الله بيننا وبينهم.

ودعا صالح الناس والحقوقيين بضرورة أن يقوموا بما عليهم لوضع حد للسلطة وغطرستها، فمواصلة السكوت لن يجلب إلا المزيد من الغطرسة والفرعنة، فيجب أن تعلوا صوتكم معنا في وجه السلطة لتدرك بأنّ يديها ليستا طليقتين تفعل بهما ما تشاء دونما حساب)

 

http://www.pal-tahri...-في-طولكرم.html

Edited by خلافة راشدة

Share this post


Link to post
Share on other sites

ألا لعنة الله على القوم الظالمين ..

 

صدق فيهم قول الشاعر

 

أسد عليَّ وفي الحروب نعامة فتخاء تنفر من صفير الصَّافر

 

اللهم ثبت اخواننا حملة الدعوة واهزم شبيحة العار ويهود.

Share this post


Link to post
Share on other sites

اللهم اجعل من هذه الاعتقالات فتحا على حزب التحرير في فلسطين .....ان هذه الاعتقالات المجنونه لشباب حزب التحرير لها دلات واضحة ان الحزب يؤثر بالناس بفضح المؤامرات والكشف عن الوجه القبيح للسلطة الفلسطينية .....

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest احمد1

فلتتحمل السلطة نتائج هذه الحماقات فالحزب لن يسكت وسيصعد الامور

 

فاليتحمل مولير ودايتون النتائج

Share this post


Link to post
Share on other sites

بسم الله الرحمن الرحيم

تحت شعار "لا للاعتقال السياسي لا للقمع السياسي" المئات من أنصار حزب التحرير احتشدوا على دوار جمال عبد الناصر في طولكرم

 

 

رداً على الاعتقال والقمع السياسي الذي طال أنصار حزب التحرير في طولكرم-شمال الضفة الغربية، احتشد المئات من أنصار الحزب على دوار جمال عبد الناصر وسط مدينة طولكرم، رددوا فيها الهتافات ورفعوا الشعارت التي تندد بالاعتقال والقمع السياسي.

هذا واعتقلت الأجهزة الأمنية المهندس باهر صالح عضو المكتب الإعلامي للحزب في فلسطين، ومعه مجموعة من أنصار الحزب عرف منهم ستة، وذلك بعد أن انتهى المهندس صالح من إلقاء كلمته في الاحتشاد، حيث بدأت أجهزة السلطة الأمنية فجأة بملاحقة وقمع أنصار الحزب الذين تواجدوا في الاحتشاد.

 

وقد أوضح المهندس صالح في كلمته أنه "منذ أشهر وأجهزة السلطة الأمنية في شمال الضفة الغربية وخاصة هنا في طولكرم تتغول على شبابنا، شباب حزب التحرير، فتعتقلهم من البيوت ومن الطرقات ومن أماكن عملهم، وتعذب بعضهم، حتى بلغ عدد الذين تم استدعاؤهم والتحقيق معهم أو تم اعتقالهم، خلال الشهر الأخير فقط نحو خمسة عشر شاباً. (وما زال الشاب مهران من قرية باقة محتجزاً حتى الساعة منذ ما يُقارب الخمسة أيام؛ علماً بأنه لم يمض على اعتقاله السابق والذي تعَّرض فيه للضرب شهران)".

وأضاف صالح وهذه الاعتقالات والاستدعاءات تأتي بالإضافة إلى العنجهية التي تتعامل بها السلطة مع نشاطاتنا السياسية في محافظتي طولكرم وجنين، إذ أنها تمنعنا من عقد ندوات ومحاضرات في الصالات والقاعات بإغلاقها تارة، وبتهديد أصحابها تارة أخرى.

 

وبين صالح سبب الاحتشاد بقوله إننا إزاء هذه العنجهية والفرعونية التي تنتاب السلطة بمحافظيها وأجهزتها الأمنية في محافظتي طوكرم وجنين، قررنا أن نسمع السلطة صوتنا عاليا بعد أن تجاهلت وصمت آذانها عن سماع الصوت الهادئ، فجئنا في هذه الوقفة ضمن فعاليات ننظمها لهذه الغاية حتى نقرع آذان السلطة قرعا، بأنّ تغول السلطة الفلسطينية على شبابنا بالاعتقال التعسفي والاستدعاء المتكررين على إثر نشاطهم السياسي لهو أمر لا يخدم إلا أعداء الإسلام وأعداء الأمة، ويُضاف إليه في هاتين المحافظتين ما نستشعره من وجود أحقاد شخصية أو أمراض نفسية لدى من يدير دفة الأمور هنا ويريد من خلال موقعه توتير الأجواء وتحقيق مآربه الوضيعة، ونحن لن نسمح لسلطة منبتة ما لها من قرار أن تقف حائلا بيننا وبين حمل دعوتنا لأمتنا والعمل لمؤازرة إخوتنا في أرض الشام وفي كافة ربوع العالم من أجل استعادة الأمة لعزتها وكرامتها بإقامة دولة الخلافة الإسلامية، فنحن ماضون في طريقنا إلى أن ينصرنا الله أو يحكم الله بيننا وبينهم.

ودعا صالح الناس والحقوقيين بضرورة أن يقوموا بما عليهم لوضع حد للسلطة وغطرستها، فمواصلة السكوت لن يجلب إلا المزيد من الغطرسة والفرعنة، فيجب أن تعلوا صوتكم معنا في وجه السلطة لتدرك بأنّ يديها ليستا طليقتين تفعل بهما ما تشاء دونما حساب)

 

 

المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين

 

 

 

 

لمزيد من الصور في المعرض

 

 

 

 

 

2013_03_24_Tulkrm_Pics%20(7).jpg

 

 

 

13 من جمادى الأولى 1434

الموافق 2013/03/24م

 

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

مسكينة هذه السلطة المسماة بالسلطة الوطنية الفلسطينية تظن أنها باعتقالها لشباب حزب التحرير أنها ستمنع الناس من الاستماع للحزب و لآرائه حول المستجدات السياسية و كشفه للمؤامرات التى تحاك ضد أهل فلسطين و غيرهم.

Share this post


Link to post
Share on other sites

بيان صحفي

 

أجهزة السلطة الأمنية في طولكرم

 

ترد على الاحتشاد السلمي ضد القمع والاعتقال السياسي

 

بمزيد من القمع والاعتقالات

 

 

أحاطت الأجهزة الأمنية للسلطة - التي تستخذي أمام قوات الاحتلال ومستوطنيه - بدوار جمال عبد الناصر في وسط مدينة طولكرم شمال فلسطين، وفي تغول واضح هاجمت هذه الأجهزة المحتجين السلميين الرافضين للقمع والاعتقال السياسي الذي تمارسه أجهزة السلطة الأمنية، وذلك على خلفية قيام الأجهزة الأمنية في طولكرم باعتقال واستدعاء ما يزيد عن خمسة عشر شاباً من شباب الحزب خلال الشهر الماضي فقط، لغير سبب إلا أن يقولوا ربنا الله، بعضهم اختطف اختطافاً وبعضهم جرى تعذيبه والتنكيل به.

 

 

 

لقد اعتقلت الأجهزة الأمنية عشرة شباب منهم المهندس باهر صالح عضو المكتب الإعلامي للحزب في فلسطين، بعد أن بدأ الاحتشاد بالانفضاض، وبعد أن أنهى المهندس باهر كلمته التي ندد فيها بالقمع والاعتقال السياسي الذي تمارسه السلطة، واعتقلت عدداً من الشباب من الطرقات بعيداً عن مكان الاحتشاد.

 

 

 

إن رد الأجهزة الأمنية الوقح غير المبرر على الاحتجاج السلمي ضد التغول والاعتقال السياسي، إن ردها بمزيد من التغول والقمع والاعتقال السياسي، يعبر عن النفسية المريضة والحاقدة على الإسلام وأهله، نتيجة الاستخذاء والخنوع الذي أظهرته هذه الأجهزة أمام قوات الاحتلال التي اخترقت مراراً وتكراراً مدينة طولكرم، فالأصل أن تخجل هذه الأجهزة من نفسها لا أن تعوض عقدة النقص والاستخذاء أمام يهود بمزيد من التغول على الناس بعامة وعلى شباب حزب التحرير بخاصة.

 

 

 

إننا نقول للسلطة وأجهزتها الأمنية ما قاله المهندس باهر صالح في الاحتشاد، إننا نحذر السلطة وأجهزتها الأمنية من مغبة مواصلة استخفافها بالناس، ونقول لها بأنّه خير لها أن ترعوي وتعتبر بما لحق بمن هم أعتى منها وأشد بأسا في بلدان الربيع العربي، قبل أن يأتي يوم لا ينفع فيه الندم، ولتتذكر بأنّها إنما تحاول الوقوف أمام حزب أصله ثابت وفرعه في السماء، فهو كشجرة طيبة ضاربة جذورها في أعماق الأرض، فأنى للسلطة صاحبة السيادة الموهومة التي تتلاشى عند أصغر جيب أو حاجز عسكري ليهود، أنى لها أن تنال من حزبٍ اللهُ مولاه، فنعم المولى ونعم النصير ؟!!

 

 

 

فإن كان عندها بقية من عقل فلتكف أيديها عن حملة الدعوة المخلصين العاملين لرفعة المسلمين ودين الله، وتتركنا ودعوتنا، فإنها بمعاداتنا لن تنال إلا الخزي في الحياة الدنيا والعذاب المقيم في الآخرة.

 

 

((أَلاَ لَعْنَةُ اللّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ * الَّذِينَ يَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجًا وَهُم بِالآخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ)).

 

فالصد عن سبيل الله هو سبيل الكفار والظالمين إن كنتم تعقلون ؟!.

 

 

 

 

المكتب الإعلامي لحزب التحرير

فلسطين

 

 

 

 

عنوان المراسلة و عنوان الزيارة

تلفون:

www.pal-tahrir.info

E-Mail: info@pal-tahrir.info

Share this post


Link to post
Share on other sites

كان الله في عون اخواننا في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس، من جوار المسجد الأقصى مرورا بطولكرم شمالا وبغزة جنوبا، ثم شرق نهر الأردن شرقا، وسوريا ولبنان شمالا

 

وكان الله في عون حملة دعوة الاسلام أينما حلّوا والى حيثما ارتحلوا

 

لن أوجّه كلاميَ هذا لأنذال المخابرات في سلطة أوسلو، لأنّهم لا يعرفون القراءة، وليس لهم قلوب يعقلون بها ولا آذان يسمعون بها، وما نراهم الا كالأنعامِ.. بل إنّ الأنعامَ أشرف منهم وأهدى سبيلا

 

وسيكون الردّ بالنسبة لهم حسابا شديدا فور قيام الخلافة، هم وأربابهم من يهود، فهم والله سواء.. ولا يحلموا بمقولة: اذهبوا فأنتم الطلقاء، لأنّها إنّما كانت لأهل جاهلية من كفار ابناء كفار، تاهت بهم السبل ولم يعرفوا من قبل حلاوة الايمان. أمّا من بالغ في ايذاء المسلمين يومها، فلقد أمرَ بهم النبي صلى الله عليه وسلّموا فقُتِلوا وحوسبوا ولوحقوا، ووالله ما أتى واحد منهم بمثل ما تقوم به اجهزة المخابرات في بلاد المسلمين في هذه الأيام

 

وكأنّ الأيام ستبقى على هذه الوتيرة حتى يعلم الشجر والحجر وغير العاقل واقع أجهزة المخابرات، فلا يبقى في اجهزة المخابرات في بلاد المسلمين واحد من بني آدم، وستقتصر العضوية عندهم على الحيوانات، بحيث لا تأسف الأمة غدا على حسابهم وعقابهم وذهابهم

 

وأمّا أنتم يا حملة الاسلام في زمان الظُلمَة والظَلَمة، فاعلموا أنّما يريد الله تعالى ان يمحق الكافرين مع مرور هذه الأحداث، وواللهِ انّها لبشرى لكم، ولتطمئن به قلوبكم، أنّكم على الحقّ، وانّكم تسيرون على خطى اخوة لكم، بل أسياد وأجداد ملأوا جنبات الكون نورا وثباتا ووقارا، من أيام نوح عليه السلام، ثمّ اصحاب الرسل عليهم السلام، الى اصحاب محمد صلى الله عليه وسلم

 

أما يسُرّكم ويثبِّتَكم أنّكم تلتصقون بأهل الحقّ في دمشق والغوطة؟! أما يسرّكم ويثبتكم استشعاركم بأنكم معهم ومنهم؟!

 

يا شباب الاسلام، ألا ان رحى الاسلام دائرة، وبارك الله في حزب التحرير اذ جمعكم من اطراف المحيطات والصحارى وما بينهما في صف واحد، وحال واحدة.. وحرب واحدة..

 

واسمعوا قول الحقّ تبارك وتعالى، اسمعوه يا أهل الشام في سوريا ولبنان وبيت المقدس، ويا شباب الاسلام في افريقيا وشرق ووسط آسيا، واوزبكستان، وروسيا وسائر أرض الله، فانّه لكم:

 

 

 

وَلِيُمَحِّصَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَيَمْحَقَ الْكَافِرِينَ ( 141 )

 

أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنْكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ ( 142 )

 

وَلَقَدْ كُنْتُمْ تَمَنَّوْنَ الْمَوْتَ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَلْقَوْهُ فَقَدْ رَأَيْتُمُوهُ وَأَنْتُمْ تَنْظُرُونَ ( 143 )

 

 

وَلِيُمَحِّصَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا ) أي:يكفر عنهم من ذنوبهم، إن كان لهم ذنوب وإلا رُفعَ لهم في درجاتهم بحسب ما أصيبوا به، وقوله: ( وَيَمْحَقَ الْكَافِرِينَ ) أي:فإنهم إذا ظفروا بَغَوا وبَطروا فيكون ذلك سَبَبَ دمارهم وهلاكهم ومَحْقهم وفنائهم.

 

ثم قال: ( أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنْكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ ) أي:أحسبتم أن تدخلوا الجنة ولم تُبْتَلوا بالقتال والشدائد، كما قال تعالى في سورة البقرة: [ أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ ] [البقرة:214 ] وقال تعالى: الم * أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ * [ وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ ] [ العنكبوت:1- 3] ؛ ولهذا قال هاهنا: ( أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنْكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ ) أي:لا يحصل لكم دخول الجنة حتى تُبْتَلَوا ويرى الله منكم المجاهدين في سبيله والصابرين على مقارنة الأعداء.

 

وقوله: ( وَلَقَدْ كُنْتُمْ تَمَنَّوْنَ الْمَوْتَ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَلْقَوْهُ فَقَدْ رَأَيْتُمُوهُ وَأَنْتُمْ تَنْظُرُونَ ) أي:قد كنتم - أيها المؤمنون- قبل هذا اليوم تتمنون لقاء العدو وتتحرقون عليهم، وتودون مناجزتهم ومصابرتهم، فها قد حصل لكم الذي تمنيتموه وطلبتموه، فدونَكم فقاتلوا وصابروا.

 

والله يا شباب الاسلام انّا لنتنسَّمُ رائحة الخلافة، ورائحة الجنّة، ونكاد نرى كيف سيمحق الله الكافرين قريبا، وبالتفاصيل

 

فاثبتوا يرحمكم الله، وزيدوا وأفيضوا وازدادوا، ولا تنسوا رجالا ابتدأوا هذا العمل العظيم ورحلوا عنكم قبل ان يروا ما ترون اليوم من نهاية هذه المرحلة الهامة وولادة دولة الخلافة الراشدة، لا تنسوهم من دعائكم، فلعلّ الله تعالى يغفر لنا ولهم، ويجمعنا جميعا في حضرة النبي صلى الله عليه وسلم في جنة في الجنة

 

فاعتقلوا يا حكام الخسة والنذالة او لا تعتقلوا، واقتلوا او لا تقتلوا، وفجروا او لا تفجروا، وسمّموا أو لا تسمّموا، نحن ماضون ثابتون الى نصر الدنيا ودوس هاماتكم واسيادكم فيها، والى مجلس الرسول صلى الله عليه وسلم في الجنة

 

وأنتم ماضون، بل مُستدرَجون من حيث لا تعلمون الى طريق المذلة والعقاب في الدنيا، ولعذاب الآخرة أكبر.. لو كان لكم ذرة من عقل

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...