اذهب الي المحتوي
الخلافة خلاصنا

الثقة بما عندنا ... نحن المسلمين

Recommended Posts

الثقة بما عندنا ... نحن المسلمين
------------------------------



بعض المصطلحات التي يجب الوعي عليها:
==============
الإرهاب: يطلق على عمليات الترويع والقتل وتخويف الآمنين، وهذا ينطبق على أعمال أمريكا ويهود والروس وحكام المسلمين وغيرهم من الكفرة والمجرمين، ولكن الخبثاء المجرمين يرفضون وضع تعريف له، ويصرون على إطلاقه على كل ما هو إسلامي وفقط على الأعمال التي يقوم بها المسلمون بشكل مفضوح لا ينطلي على حمار مبتدئ "أجلكم الله" في السياسة حتى ينطبق على المسلمين، ويجب الحذر من وصف كلمة ترهبون الواردة في قوله تعالى: {وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآَخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُونَ} وصفها بوصف أنفسنا بالإرهاب، فالمعنى هنا إخافة العدو لا كلمة الإرهاب التي تطلق هذه الأيام، أي لا يجوز وصف أنفسنا بالإرهاب، فالإرهاب مصطلح لا ينطبق إلا على حكام الغرب وجنودهم وأتباعهم حكام المسلمين وزبانيتهم، ولا ينطبق أبدا على المسلمين.
=================
التطرف: هو مجاوزة الحد، وهو شرعا أن تجاوز أمر الله، فصلاة الظهر أربع ومن صلاها خمسا فقد تطرف، والمرأة فرض عليها اللباس الشرعي وان اتخذت غيره تطرفت، ومن زاد على أحكام الإسلام أو أنقص منها فقد تطرف، ولذلك يصبح هذا المصطلح منطبق على من يخالفون الشريعة ويتعدون عليها وهم يعلمون، ولذلك فالحكام الحاليون متطرفون لأنهم طبقوا غير شرع الله، والعلماني متطرف لأنه يدعوا إلى إقصاء شريعة الإسلام عن الحياة، ولكن المجرمين حكام المسلمين المتطرفين يطلقون هذا اللفظ على المسلم الملتزم، أي خلاف التعريف الصحيح، فالمسلم الملتزم ليس بمتطرف بل المتطرف هم الحكام الحاليون للمسلمين، وأما غير المسلمين فيكفي أنهم كفار وهو لفظ أشد من التطرف.

=================
الحقيقة المطلقة: الإسلام وعقيدته وشريعته حقيقة مطلقة وغير الدين الإسلامي باطل بلا نقاش، ولكن الحكام الحاليين وأتباعهم من مفكرين ومشايخ يحاولون أن يصفوا الإسلام بأنها حقيقة نسبية، أي انه حقيقة بالنسبة للمسلمين أما غير المسلمين فدينهم بالنسبة لهم حقيقة، وعلى كل طرف أن يحترم الآخر، ونحن المسلمين نؤمن إيمانا جازما بديننا ولدينا القدرة على الإثبات أن ديننا صواب وغيره باطل بشكل مؤكد بنسبة 100% لا تنقص شيئا، فلا نحترم أي دين آخر لأنه باطل ولدينا القدرة لإثبات بطلانه، فديننا حقيقة مطلقة وليس حقيقة نسبية.
=================
تجديد الدين: يعني إزالة ما علق بالإسلام من شيء غيره، وإعادته صافيا نقيا كما نزل، فمن يدعو لتطبيق الشريعة وإقامة الخلافة وإعادة الدولة ونشر الإسلام بالدعوة والجهاد هو من يعمل لتجديد الدين بالطريقة العملية، أما من يقومون بتحريف الدين تحت اسم تجديد الدين مثل من يدعون لاحترام الأديان الأخرى والدعوة للعلمانية والديمقراطية واحترام الآخرين من المجرمين والكفار فهم محرفين للدين معتدين عليه.
=================
----------------------------------

والخلاصة يجب أن يكون المسلمون واثقين كل الثقة بدينهم وانه الحق وان العمل لإقامة الخلافة هو الصواب فقط، وأن نهاجم الكفر وحكامه وحكام المسلمين الحاليين وأتباعهم، نصفهم هم بالإرهاب والتطرف وأنهم أبوه وأمه، ونصف ديننا بالحق بكل ثقة وما عداه من أديان باطل، ونعمل بكل عزم لإقامة الخلافة لأنها الوحيدة القادرة على تطبيق الشرع وتجديد الدين وإزالة كل ما علق به من غيره.

#الحقيقة

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من اضافه تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل ؟ سجل دخولك من هنا.

سجل دخولك الان

×