منتدى العقاب

الإخوة الكرام نعتذر عن هذا الإغلاق للمنتدى لأسباب تقنية

عنوان المنتدى الجديد http://www.alokab.com/forum

هذا المنتدى سيكون للقراءة فقط

يُطلب من الجميع التسجيل في المنتدى الجديد ومباشرة نشر المواضيع ، والرجاء الشديد التقيد بقوانين المنتدى

مرحبا بالضيف ( دخول | التسجيل )



 
إضافة رد على الموضوعموضوع جديد
> ولولا البهائم لم يُمطروا
تراب
المشاركة Dec 5 2005, 03:22 PM
مشاركة #1


شهيد فتح روما بإذن الله
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 2,898
التسجيل: 6-September 05
رقم العضوية: 1,379



(IMG:http://www.hupaa.com/Data/Pic/P00228.jpg)


أيها المسلمون: في كثير من المجالس والقرى التي تعتمد على الأمطار في زروعهم ومواشيهم تأخر نزول المطر, تأخر نزول الغيث من سنوات عدة, بعد أن كانت الأودية فيها العيون النابضة بالماء, وفيها مجاري المياه, يشكون جدب الأرض بعد أن كانت الأرض مخضرة, يشكون ذلك, وحُق لهم أن يشكوا من ذلك؛ لأن الماء نعمة من نعم الله تعالى, قال عز وجل: وجعلنا من الماء كل شيء حي أفلا يؤمنون [الأنبياء: 30].
من الذي ينزل الماء من السماء؟ إنه الله رب العالمين أفرأيتم الماء الذي تشربون أأنتم أنزلتموه من المزن أم نحن المنزلون لو نشاء جعلناه أجاجًا فلولا تشكرون [الواقعة: 68 ـ 70], الله الذي يرسل الرياح فتثير سحابًا فيبسطه في السماء كيف يشاء ويجعله كسفًا ـ ويجعله قطعًا ـ فترى الودق يخرج من خلاله ـ فترى المطر يصيب من خلاله ـ فإذا أصاب به من يشاء من عباده إذا هم يستبشرون [الروم: 48].
ولا يعرف حقيقة الاستبشار إلا من كان يعتمد على الأمطار, والعرب كانوا كذلك, فيصف الله عز وجل لنا حالهم وإن كانوا من قبل أن ينزل عليهم من قبله لمبلسين ـ لقانطين ـ فانظر إلى آثار رحمة الله كيف يحيي الأرض بعد موتها [الروم: 49، 50], انظر إلى آثار رحمة الله في النفوس القانطة وفي الأرض الهامدة التي خشعت والتي أنبتت النبات, فانظر إلى آثار رحمة الله كيف يحيي الأرض بعد موتها إن ذلك لمحيي الموتى وهو على كل شيء قدير, ما سبب عدم نزول الأمطار؟ ما سبب القحط؟ ما سبب جدب الأرض؟
أخرج البيهقي في سننه عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما عن النبي أنه قال: ((يا معشر المهاجرين خصال خمس إذا ابتليتم بهن وأعوذ بالله أن تدركهن: ما ظهرت الفاحشة في قوم حتى يعلنوا بها إلا فشى فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن مضت في أسلافهم الذين مضوا, ولم ينقصوا المكيال والميزان إلا أخذوا بالسنين وشدة المؤنة وجور السلطان, ولم يمنعوا زكاة أموالهم إلا مُنعوا القطر من السماء ولولا البهائم لم يُمَطروا)) يقول مجاهد بن جبير ـ رحمه الله تعالى ـ: "إن البهائم لتلعن العصاة من بني آدم إذا اشتدت السنن تقول: من شؤم معصية بني آدم ".
ويقول أبو هريرة رضي الله عنه : "إن الحبارى لتموت في وكرها من ظلم الظالم".
((ولم ينقضوا عهد الله وعهد رسوله إلا سلط عليهم عدوهم من غيرهم فأخذ بعض ما كان في أيديهم وما لم تحكم أئمتهم بكتاب الله عز وجل وينظروا فيه إلا جعل الله بأسهم بينهم)) .
أمران بهما يمنع القطر من السماء, بهما يحصل الجدب والقحط:
أولهما: لم ينقصوا المكيال والميزان إلا أخذوا بالسنين, والأخذ بالسنين من البلاء والأخذ بالسنين من العذاب, قال تعالى عن عذاب آل فرعون في الدنيا: ولقد أخذنا آل فرعون بالسنين ونقص من الثمرات لعلهم يذّكرون [الأعراف: 130] فالأخذ بالسنين من العذاب.
ما هو نقص المكيال والميزان؟ نقص المكيال والميزان أن يغش الناس في معاملاتهم فإذا ذهبت إلى السوق حرص البائع على غبن المشتري فيجعل السلعة الرديئة تحت , وبعض السلعة الحسنة أعلى, يحرص على أن يطفف في المكيال والميزان, إن كان الأمر له بخس صاحبه, وإن كان الأمر لغيره اكتال عليه.
وهذا من أسباب شدة المؤنة إذ قال : ((إلا أخذوا بالسنين وشدة المؤنة وجَوْر السلطان)) ولا يقف قول النبي على نقصوا المكيال والميزان عند هذا الحد, بل يتعدى إلى ما يحصل في زماننا من السرقات , من سرقات أموال المسلمين, من التزوير, من الاختلاس وغير ذلك من افعال حكامنا الخونة الظلمة, ولا تبخسوا الناس أشياءهم قالها شعيب عليه السلام لقومه.

((إلا أخذوا بالسنين وشدة المؤنة وجور السلطان)), واي جور نحن فيه اليوم ونحن بلا رعاية إلا من أمراء لا بل صعاليك, حتى كلمة صعلوك لا أراها تنطبق عليهم لان الصعلوك لا يقبل الضيم ولا الخنوع ولا الاستسلام, يصبون جام غضبهم على من أهانهم او أهان حلفائهم,
نخوتهم صادقة وكرمهم نبيل!!!
بل قل رويبضات, أذلهم الله, ضيعوا البلاد, ونهبوا الثروات, واذلوا العباد.
وعلماء تمسحوا بنعالهم وأعتابهم, ساعدوهم بالفتاوى المطليّة بطلاء الشرع ليس اكثر, نافقوا وداهنوا, قدموا الينا ثقافة الغرب الكافرة وقالوا خذوها من باب الحوار والسلام وعدم التقوقع والانغلاق, حتى أصبحت نسائنا كاسيات عاريات سافرات, واولادنا جهلاء لايعرفون عن تاريخهم وخلفائهم إلا الصور المظلمة او ذوي ترف ولهو ومجون.
كل هذا قدمه لنا علمائنا وقالوا:
خذوه, ثم إلى بيوتكم فاسلكوه, وفي عقولكم فخزّنوه.

الى الله نشكو ما نحن فيه

رويبضات تنازلوا عن اولى القبلتين وثالث الحرمين, لعبوا بمصائر المسلمين وتنازلوا عنها الى من ضرب الله عليهم الذلة والمسكنة إلى يوم الدين, اعتبروا شريعة البيت الأسود والأمم المتحدة هي النبراس, والديموقراطية هي الأساس, أذلوا المسلمين في البوسنة والهرسك والجزائر والسودان والعراق وفلسطين وغيرها من بلاد المسلمين المنكوبة بهم.
ديننا واحد وشرعتنا واحدة, نبينا واحد, وربنا واحد, صلاتنا واحدة, قبلتنا واحدة, فلماذا يكون يوم صيامنا وعيدنا مختلف ألوانه؟!!!
ساروا مع كلاب إبليس أمثال بوش وبلير وكلينتون وفرعون وهامان والسامري, فأوردوا الأمة مورد المهالك.

ثم قال : ((ولم يمنعوا زكاة أموالهم)) ـ هذا هو السبب الثاني لتأخر نزول الغيث من السماء ـ ((إلا مُنعوا القطر من السماء)) , يكنزون الذهب والفضة, يكنزون أموالهم ولا يخرجون منها شيئًا, وإن أخرجوا, أخرجوا دون ما أمر الله به في النصاب, ترى بعضهم أمواله بالملايين ويخرج بضعة آلاف ظنًا منه أن هذه تغني عن الزكاة ولا يتحرى في زكاة ماله, ووالله الذي لا إله إلا هو لتبلغ زكاة اموال حكام الخليج وغيرهم في السنة الواحدة الملايين ولا يخرج منها إلا بضع آلاف, يقول أخرجت زكاة مالي هذا ان اخرجها طبعا ليُقال: زكى فلان. قال الله تعالى: والذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله فبشرهم بعذاب أليم [التوبة: 34].
يوم يُحمى عليها في نار جهنم فتكوى بها جباههم وجنوبهم وظهورهم هذا ما كنزتم لنفسكم فذوقوا ما كنتم تكنزون [التوبة: 35] , وإذا نزلت قطرات من المطر, وإذا نزل غيث من السماء ما كان ذلك إلا للبهائم, ولولا البهائم لم يمطروا, أي ولولا البهائم موجودة لم يقطروا, فإذن المطر الذي ينزل قليلاً ليس لهؤلاء العصاة المصّرين على معاصيهم, الذين لا يقلعون عنها, الذين لا ينفون أسباب القحط وعدم نزول المطر, إنما الرحمة بالبهائم, ولولا البهائم لم يمطروا, هكذا بين لنا الصادق المصدوق.
فليس سبب تأخر الأمطار رياح تأتي من الشمال أو الجنوب أو تغير في الأحوال المناخية, لا سبب تأخر الأمطار هو هذا, هو ما ذكره الرسول عليه الصلاة والسلام, وإذا ما أقيمت الخلافة الاسلامية وطبق شرع الله لن تبقي الارض من خيراتها شيئا الا اخرجته ولا تبقي السماء من خيراتها شيئا الا وانزلته . قال سبحانه وتعالى عن هود عليه السلام: ويا قوم استغفروا الله ثم توبوا إليه ـ ماذا؟ ـ يرسل السماء عليكم مدرارًا ويزدكم قوة إلى قوتكم ولا تتولوا مجرمين [هود: 52]

فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارًا يرسل السماء عليكم مدرارًا ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهارًا ما لكم لا ترجون لله وقارًا [نوح: 10ـ13].
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
أبو نوّار
المشاركة Dec 5 2005, 08:25 PM
مشاركة #2


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 1,429
التسجيل: 16-October 05
رقم العضوية: 1,651



بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

إن كنت في نعمةٍ فارعاها إن المعاصي تزيل النعم

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
مستهدي
المشاركة Dec 6 2005, 10:41 PM
مشاركة #3


فاستهدوني أهدكم
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 1,077
التسجيل: 10-April 05
رقم العضوية: 166



الحديث كاملا :

عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: أقبل علينا رسول الله (IMG:html/prefix/p1.gif)
ما ظهرت الفاحشة في قوم حتى يعلنوا بها إلا فشى فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن مضت في أسلافهم الذين مضوا،

ولم ينقصوا المكيال والميزان إلا أخذوا بالسنين وشدة المؤنة وجور السلطان،

ولم يمنعوا زكاة أموالهم إلا مُنعوا القطر من السماء ولولا البهائم لم يُمَطروا

ولم ينقضوا عهد الله وعهد رسوله ، إلا سلّط الله عليهم عدوا من غيرهم ، فأخذوا بعض ما في أيديهم .

وما لم تحكم أئمتهم بكتاب الله ، ويتخيروا مما أنزل الله إلا جعل الله بأسهم بينهم



رواه ابن ماجة بسند صالح للعمل به
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
أبو إبراهيم
المشاركة Dec 7 2005, 05:07 AM
مشاركة #4


مشرف
***

المجموعة: المشرفين
المشاركات: 10,374
التسجيل: 19-May 05
رقم العضوية: 707



إقتباس(مستهدي @ Dec 7 2005, 12:41 AM)
رواه ابن ماجة بسند صالح للعمل به
*


إذاً هيا نعمل
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
تراب
المشاركة Dec 7 2005, 02:55 PM
مشاركة #5


شهيد فتح روما بإذن الله
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 2,898
التسجيل: 6-September 05
رقم العضوية: 1,379



(IMG:http://www.eyelash.ps/up/uploads/b18f905c2b.jpg)

(IMG:http://www.eyelash.ps/up/uploads/6264498eaf.jpg)
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
تراب
المشاركة Nov 7 2007, 05:15 AM
مشاركة #6


شهيد فتح روما بإذن الله
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 2,898
التسجيل: 6-September 05
رقم العضوية: 1,379



قال تعالى: ﴿ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ [الروم: من الآية41]، قال القرطبي مفسرًا الآية (ظهر) الجدب (في البر) أي في الوادي وقراها وفي البحر أي في مدن البحر مثل ﴿واسأل القرية أي ظهر قلة الغيث وغلاء السعر "بما كسبت أيدي الناس ليذيقهم بعض" أي عقاب بعض الذي عملوا ثم حذف، والقول الآخر أنه ظهرت المعاصي من قطع السبيل والظلم فهذا هو الفساد على الحقيقة. ا.هـ. تفسير القرطبي 14/41 وانظر: تفسير ابن كثير 3/436، الجلالين 536.

وقال العباس لما استسقى به عمر –رضي الله عنهما- عام الرمادة: اللهم إنه لم ينـزل بلاء إلا بذنب ولم يكشف إلا بتوبة، وقد توجه القوم بي إليك لمكاني من نبيك وهذه أيدينا إليك بالذنوب ونواصينا إليك بالتوبة فاسقنا الغيث. فأرخت السماء مثل الجبال حتى أخصبت الأرض وعاش الناس. انظر: فتح الباري 2/497، ونيل الأوطار (4/32) والاستيعاب (2/814).

(IMG:http://webworld.unesco.org/water/ihp/db/glossary/glu/ZZ/GP0612.GIF)
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
تراب
المشاركة Nov 19 2010, 04:47 PM
مشاركة #7


شهيد فتح روما بإذن الله
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 2,898
التسجيل: 6-September 05
رقم العضوية: 1,379



أخبرنا ابن المبارك بن علي الصيرفي قال‏:‏ أخبرنا أحمد بن الحسن بن طاهر البيع قال‏:‏ أخبرنا أحمد بن علي بن ثابت قال‏:‏ حدثنا ابن رزقويه قال‏:‏ أخبرنا عثمان بن أحمد قال‏:‏ أخبرنا ابن البراء قال‏:‏ حدثني الفضل بن حازم قال‏:‏ حدثني يوسف بن غزولا اللخمي قال‏:‏ حدثني مخلد بن ربيعة الربعي عن كعب قال‏:‏ قحطت بنو إسرائيل على عهد موسى فسألوه أن يستسقي لهم فقال اخرجوا معي إلى الجبل فخرجوا فلما صعد الجبل قال موسى‏:‏ لا يتبعني رجل أصاب ذنبًا قال‏:‏ فانصرف أكثر من نصف القوم ثم قال‏:‏ الثانية لا يتبعني من أصاب ذنبًا فانصرفوا جميعا إلا رجل أعور يقال له يرخ العابد فقال له موسى‏:‏ ألم تسمع ما قلت‏.‏
قال‏:‏ بلى قال‏:‏ فلم تصب ذنبآ قال‏:‏ ما أعلمه إلا شيئًا أذكره فإن كان ذنبًا رجعت قال‏:‏ ما هو قال‏:‏ مررت في طريق فرأيت باب حجرة مفتوح فلمحت بعيني هذه الذاهبة شخصًا لا أعلم ما هو فقلت لعيني أنت من بين يدي سارعت إلى الخطيئة لا تصحبيتي بعدها فأدخلت إصبعي فيها فقلعتها فإن كان هذا ذنبًا رجعتَ فقال موسى عليه السلام‏:‏ ليس هذا ذنبًا‏.‏
ثم قال‏:‏ إستسق يا يرخ قال‏:‏ قدوس قدوس ما عندك لا ينفد وخزائنك لا تفنى وأنت بالبخل لا ترضى فما هذا الذي لا يعرف به اسقنا الغيث الساعة الساعة قال‏:‏ فانصرفا يخوضان الوحل‏.‏
قال مؤلف الكتاب‏:‏ وقد روينا نحو هذه الحكاية فيما تقدم وأنها جرت لعيسى ابن مريم عليه السلام‏.‏
(كتاب التوابين لابن قدامة- والمنتظم في التاريخ لابن الجوزي)

أيها الناس:

كيف نُسقى وفينا حكام هم شرّ من الشياطين!
كيف نُسقى وفينا رويبضات أشباه رجال!!

كم أتوق للعيش في ظل دولة الخلافة حتى يرى العالم أجمع سماء الخلافة كيف لا تبقي من خيراتها شيئاً إلا وأنزلته, كما لا تبقي أرضها من خيراتها شيئاً إلا وأخرجته...

قدوس قدوس ما عندك لا ينفد وخزائنك لا تفنى وأنت بالبخل لا ترضى فما هذا الذي لا يعرف به اسقنا الغيث الساعة الساعة يا الله

اللهم عاملنا بما أنت أهله ولا تعاملنا بما نحن أهله

اللهم لا تؤاخذنا بما فعل حكامنا وزبانيتهم يا الله

تعالوا أيها الكرام نضرع إلى الله ونرفع إليه أكف الذل والتوبة والرجاء عله سبحانه وتعالى أن ينظر إلينا بعين الرحمة فنُسقى... اللهم آمين
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
زهرة الريحان
المشاركة Nov 19 2010, 08:11 PM
مشاركة #8


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 213
التسجيل: 22-July 09
رقم العضوية: 11,092



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

في جنوب افريقيا هناك قبيلة مسلمة قامت بصلاة الاستسقاء, فما كان من النصارى الساكنين في هذه المنطقة الا بالتهجم علي المسلمين ووصفهم بالجهل والتخلف وانبرت وسائل اعلامهم الخبيثة بنعت المسلمين بالصفات القبيحة فنزل المطر على هذه المدينة التي سكانها معظمهم من النصارى ولكن الله وضع الحق على لسان احدى وسائل اعلامهم لتصف المسلمين بانهم على حق وان دينهم هو الدين الصحيح ولولا صلاتهم ما نزل المطر فما كان من حكومة هذه البلد الا ان قامت باقفال هذه الجريدة واعتقال محررها وكاتب المقال هكذا يحارب الاسلام الذي هو السبب في جلب الخير على هذه الارض
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة

إضافة رد على الموضوعموضوع جديد
1 عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع (1 الزوار 0 المتخفين)
0 الأعضاء:

 



نسخة خفيفة الوقت الآن: 18th December 2014 - 10:19 PM