Jump to content
Sign in to follow this  
الخلافة خلاصنا

مشروع المقاومة مشروع تخدير أم مشروع تحرير

Recommended Posts

مشروع المقاومة مشروع تخدير أم مشروع تحرير

=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=

 

لم أكن أحب الكتابة في هذا الموضوع، ولكني أرى الوكالات الإعلامية الحمساوية ليل نهار تأتي بمن يبرر لحماس موقفها المخزي في التعزية بسليماني وفي ارتمائها على أقدام حكام إيران لترضى عنها، فأحببت أن اكتب هذه المقالة البسيطة عن حركة حماس، فبدل أن يخجلوا من صنيعهم ما زالوا يبررون مواقفهم القبيحة.

الذين يقولون لان العرب تخلوا عن حماس اضطرت حماس لأخذ الدعم من إيران وهي مضطرة للمديح حتى يستمر المشروع الجهادي، أقول لهم:

·       حركة لا تستطيع البقاء إلا بدعم خارجي ليست مؤهلة لتحرير فلسطين، فجهة تعتمد على وجودها على دعم الغير جهة غير حقيقية وغير مؤهلة لتحرير فلسطين، فكل الجهات الموجودة أي الدول في العالم الإسلامي عميلة للغرب، وهي المتوقع لها أن تدعم حماس، وكل دعمها هو لأمور سياسية تخدم الدول الغربية، ولا يوجد دعم لتحرير فلسطين أبدا، فمن كان صادقا في تحرير فلسطين فيستطيع أن يرسل جيشه من تلك الدول، فبتحليل بسيط يتبين أن دعم حركة حماس مستحيل أن يصل لتحرير فلسطين بل لتحقيق أهداف تخدم الدول الداعمة ومن ورائها الأسياد في الغرب، وأكيد أن خططهم ليس بينها تحرير فلسطين.

·       ثانيا كيف يدخل الدعم لحركة حماس عبر الحدود؟؟ عن أي طريق يدخل؟ عن طريق مصر أم كيف يدخل؟؟ والكل لاحظ مثلا إدخال المال القطري عن طريق يهود، ويهود لا تقطع المعونات عن غزة كي لا تتدمر غزة، أي أن يهود بسهولة يستطيعون خنق قطاع غزة، وأما الجانب المصري العميل الأمريكي فان أراد التشديد شدد الحدود فمنع إدخال أي مساعدات لأهل غزة، والسؤال هو كيف يدخل الدعم لحماس؟ إلا طبعا إن كان مسموحا أن يدخل من أحد الأطرف وكلها أطراف معادية للمسلمين.

·       هل إيران التي دمرت العراق وسوريا وأفغانستان واليمن وغيرها من البلاد حريصة على دعم حماس لتدمر يهود حقيقة؟، أم هي تدعمها لتصبح حماس أداة إيرانية ليس إلا؟؟ ومن نظر للعالم الإسلامي يعرف تأثير الأدوات الإيرانية في المنطقة!!، أي أن الدعم الإيراني لحماس هدفه جعل حماس أداة إيرانية وليس تحرير فلسطين، فالعمل الوحيد الذي لن تقوم به إيران هو دعم المسلمين كي يتحرروا، فتكون أهداف إيران الحقيقية ليست تحرير فلسطين إلا عند الجهال فقط وهم من يرون أن إيران تريد تحرير فلسطين، وبناء عليه دعم حماس هدفه جعل حماس أداة للداعم الإيراني ويمنع عليها (إن استطاعت طبعا) تحرير فلسطين.

·       هل حماس في حالة جهاد دائم أم تراها تحولت للدفاع عن النفس فقط، أي إن قصفهم يهود يردون، وحالة ردة الفعل تعني أمرا واحدا وهو عدم وجود نية نهائيا لتحرير فلسطين، فيهود ليسوا أغبياء ليتركوهم ليصبحوا شديدي القوة ليدمروا يهود، ومصر وإيران الأدوات الأمريكية حقيقة لن يسمحوا بتمويل حماس لتصبح قوة مؤذية ليهود، فالتفكير بالدعم الإيراني دون التفكير أن إيران تخدم أمريكا هو سذاجة وسطحية غير معهودة.

·       مشروع حركة تحت الاحتلال لتدمير الاحتلال مشروع فاشل، فلولا أن الاحتلال يريد لهم أن يبقوا لأهداف تخص الاحتلال لأبادهم الاحتلال إن وجد فيهم خطرا على وجوده في فلسطين،  والمشروع الحقيقي للتغيير أن يقوم المسلمون في مصر والأردن والعراق وتركيا وسوريا وغيرها باستلام زمام الأمور في تلك البلاد وتسيير الجيوش لتحرير فلسطين، وهاذ هو الحل الحقيقي، فان رآه البعض بعيدا مع انه قريب بإذن الله ولكنه الحل الوحيد، ولكن مشروع مقاومة بالمواصفات الحمساوية لن يحرر فلسطين بالتأكيد لخضوعه لدول عميلة للغرب الكافر.

·       أي إن وجود حركات تدعي تحرير فلسطين من داخل فلسطين هو أمر تخديري للمسلمين كي يظنوا أن المجاهدين في طريقهم لتحرير فلسطين، وينسوا الطريقة العملية للتحرير وهي طريقة جيش مقابل جيش، وهذا أي الحل الحقيقي يوجه الأنظار للحكام الخونة في الأردن ومصر وتركيا وإيران والسعودية وغيرها ممن يملكون جيوشا لم لا تحرر فلسطين؟؟؟؟، لذلك مشروع المقاومة يقول لناس ويضحك عليهم: نحن نحرر فلسطين لا تطلبوا من الجيوش التحرك نحن لا نريد جيوشا، نحن سنقوم بهذا الأمر، وتنتظر الناس سنينا وسنين والاحتلال يتطور ولا يضعف، والسبب أن التعويل على قادة المقاومة للتحرير هو تعويل على سراب، والتعويل الحقيقي هو على جيوش المسلمين، والحل هو ثورة للإطاحة بتلك العروش، لاحظوا أن سوريا عندما ثارت وكاد الجيش السوري يتحرر أرسلت أمريكا قادة المقاومة في لبنان لأنهم كلاب لكلابها في إيران أرسلتهم لتدمير سوريا منعا من التحرر وتوجه الجيوش لإبادة يهود ، وحماس لها مشاركة ضمنية في مساندة إيران في تدمير ثورة سوريا بعدم ترحمهم على أهل سوريا وسكوتهم عن المجازر الإيرانية في سوريا وهرولتهم للترحم على ذبح المسلمين، وهذا يثبت ان مشروع المقاومة لا يريد تحرير فلسطين وان استدعى الأمر أباد المقاومون (حزب إيران) مسلمين أرادوا تحرير فلسطين، وللعلم حماس ترفض أن توجه أي دعوة للجيوش للتحرير فهي تعتبره نكرانا لجميل من يدعموها أي تشارك في التعمية على الحل الحقيقي لتحرير فلسطين، وهذا ليس اتهاما لأفراد حماس بالعمالة لإيران ولكن الأكيد أن قيادة حماس مرتبطة بالحكام الخونة العملاء للغرب.

·       وأخيرا كان يمكن لحماس الصمت كما صمتت صمت القبور عن المجازر في سوريا والعراق وعن المنكرات التي تشيعها السلطة ليل نهار في فلسطين بدل أن يظهر القبيح هنية بكل وقاحة ليصف المجرم الكبير سليماني بأنه شهيد القدس، إلا إن كان يأمل بهذا النفاق دعما ورضا إيرانيا أكثر.

·       ولأتباع حماس أعرف أن الكثير منكم يبرعون في السباب والشتم فقط وتخوين من ينتقدكم، ولكن أتمنى أن تكون الأحداث الأخيرة قد أزالت الغشاوة عن أبصاركم لتدركوا ما هي حركة حماس ولتدركوا حقيقة كل حركات المقاومة ولتدركوا حقيقة ما يسمى مشروع المقامة الوهمي التخديري، وأتمنى ممن يؤيدون حماس عاطفيا أن يستيقظوا ويدركوا أن مشروع المقاومة المدعوم من الحكام مستحيل عليه تحرير فلسطين وهم للتخدير فقط، وان الحل هو كما فعل صلاح الدين وكل قادة المسلمين وحدوا البلاد وجهزوا الجيوش الجرارة وقضوا على الأعداء، هذا الحل الحقيقي ولا حل غيره.

·       ولكل مسلم في سوريا العراق وغيرها اعلموا أن أهل فلسطين كلهم معكم حتى أفراد حماس معكم، ولكن ليست لدى الكثير منهم الجرأة ليحاسبوا قادتهم، ولكن كل الناس معكم، فتصريح هنية تصريح نشاز لا يمثل إلا قيادة حماس فقط وكل قيادي مرتبط بإيران، فلا تجعلوا الإعلام يوقع بينكم وبين إخوتكم البغضاء.

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...