Jump to content
Sign in to follow this  
صوت الخلافة

قصيدة: ست وتسعون عاماً ذكرى الخلافة

Recommended Posts

 

بسم الله الرحمن الرحيم

ست وتسعون عاماً ذكرى الخلافة

 


ستٌ وتسعون ذكرى قد مضت فَرَقَا من يوم أن سقط الإسلامُ وافترقا
يا مسلمون أفيقوا من سباتكمُ يا مسلمون كفى خوفاً كفى قلقا
ستٌ وتسعون منذُ هدمِ دولتكم والشرع غاب وعادت دولتي مِزقا

 

والغرب يحكمنا قد صاغنا دولاً حَدَّ الحدود وصارت رايتي خِرقا
حتى الدساتير أمضاها بأروقةٍ وجاء للحكم بالخُوَّانِ ممتشقا
أخفَى الهويةَ منا ثم غربنا نحيا الشقاء فللخيرات قد محقا
يا ويل حكامنا خانوا لخالقهم وكيف نمدح من في الدين قد فسقا

 

صاروا له السيف يُؤذينا بهم وغدت ثرواتنا ملكه بل ندفع العرقا
باعوا البلادَ وعاثوا كل مفسدةٍ وجرعوا الشعب من نيرانهم حرقا
والحرُّ قد صادروا مِنْهُوْ كرامتَه وأكرموا الخائنَ العربيدَ والسرقا
ساءت فعالُهُمُ والخير فارقهمْ هم أسوأ الخلق أخلاقاً ومنزلقا
هم أشربوا الكفر تحكيماً له وهمُ شر الدواب وهم شرٌّ قَدِ انبثقا

 

ستٌ وتسعون ذكرى غصةً ذهبت يا مسلمون أما تكفيكمُ رهقا
بالله يكفي فعيش الذل يقتلنا كم مسلمٍ كمداً للروح قد شهقا
كم مسلمٍ فرّ يَحْميْ طفله جزعاً من الطواغيت ثم الكل قد غرقا
ما ذنبه الطفل بالغازات يقتله بشارُ لم يألُ حتى ماتَ مختنقا
والجوع يفتك في شامٍ وفي يمنٍ بل كل قطرٍ له الطاغوتُ قد شنقا
ما لي أرى امتي خرسا أليس بها من قوةٍ تستعيد المجد والألقا

 

وكيف تخرسُ والأحجار ثائرةٌ والكون قد ضاق من إجرامهم نطقا

 

ست وتسعون يا أبناء أمتنا والبعض في جانب الكفار قد نهقا
يقدس الكفر والحكامَ يمدحهم مثل الغراب اذا صاحوا له نعقا
كم خادمٍ يخدم الكفار في سفهٍ من دون وعي ويرمِي أمتي رَهَقا
يحارب الدين والباغينَ نهضتَهُ وللخلافة بالبهتان قد رشقا
لسانه نحو أهل الحق يرسلها والكفر يمدحه مستقصداً مَلَقا
يا ويل قومٍ تمادوا في جرائمهم إن لم يتوبوا فبئس النار مرتفقا

 

هيهات هيهات تثنينا جرائمهم إنا سمنضي لتحيا أمتي عبقا
فلتعملي أمتي كي يُهْزَموا وثقي بالله ربك من للبحر قد فلقا
نجى الكليم من الفرعون يكلؤه والله يحفظ من لِبابِهِ طرقا
رب السماوات رب الأرض خالقنا مزلزل الكفرِ كم من ظالمٍ سحقا

 

والله ناصر من يبغي لنصرته فلتجعلوا الدين للخيراتِ منطلقا
هذا الرسول صلاة الله تغمره من بعد ضيقٍ سرى معراجه غسقا
وفرج الله عنه ما ألمّ به عبر البراق لعلياء السماء رقى
قد عاد يخبرهم لكنهم كفروا والمؤمنون به قالوا لقد صدقا

 

من بعدها هيّاَ اللهُ لدعوته أنصار حقٍ فدوه المال والعنقا
وسيد القوم سعدٌ خير من نصروا فأين من مثله للمجد قد عشقا

 

يا رب هيئ لنا من قومنا نفراً وانصر لدينك نصرا مثل من سبقا
هي الخلافة نرجوها ونطلبها من أجلها نبذل الارواح والحدقا
في ذكرها راحةٌ فيها سعادتُنا اللهَ أللهَ كم قلبٍ لها خفقا
الله الله كم في ذكرها ألمٌ والعين من ذكرها قد نالتِ الارقا
يا سعد من ناله رضوان خالقه وهمه الدين ذاك الخير قد رزقا
قل اعملوا فسيرى الرحمن سيرتكم والله خالقنا أدرى بما خلقا
والختم صلوا على المختار سيدنا والال والصحب أخيارٌ وأهل تُقى

 

عبد المؤمن الزيلعي

 

للاستماع:

 

http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/audios/2020/02/27-02/qaseedah-sett-wates3oon-96-abdul-momen-zayla3ee30-4-2017-archeive.mp3

 

 

 

Edited by صوت الخلافة

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...