Jump to content
Sign in to follow this  
صوت الخلافة

خبر وتعليق: اعتقال مسلمين من جماعة التبليغ في روسيا جاء بالتزامن مع عيد الأضحى

Recommended Posts

بالقصف والقتل تعيّد حكومتا باكستان وأفغانستان على المسلمين

بسم الله الرحمن الرحيم
اعتقال مسلمين من جماعة التبليغ في روسيا جاء بالتزامن مع عيد الأضحى

(مترجم)

http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/radio-broadcast/news-comment/69817.html

الخبر:

 

نشرت وكالة ريا الإخبارية في 31/07 خبر اعتقال موظفي المخابرات والداخلية وأجهزة أخرى في منطقة فولغاغراد مجموعة من المسلمين التابعين لجماعة التبليغ العالمية المتطرفة، كما ذكر متحدث باسم المخابرات.

 

وذكر الخبر اعتقال مسئول الخلية وخمسة أعضاء آخرين. وتم رفع دعاوى قضائية ضدهم بحسب المادة "تنظيم نشاط منظمة متطرفة".

 

التعليق:

 

هكذا يهنئون مسلمي روسيا بعيد الأضحى! لقد نشرت الأجهزة الأمنية مقاطع فيديو تظهر اعتقال المسلمين، حيث يظهر موظفو المخابرات مسلحين ويعتدون على أحد المعتقلين في الشارع، وقد طرحوه أرضاً وألبسوه القيود، ثم بعد ذلك يقتحمون شقة ويجبرون من فيها على الانبطاح على الأرض. ثم يعرضون أمام الكاميرا كتاب قيمة الذكر وقيمة الصلاة وكتباً إسلامية أخرى تم أخذها أثناء التفتيش، وكأنها أدلة على جرائم تحتاج إلى عمليات خاصة للأجهزة الأمنية!

 

وقررت المحكمة في اليوم نفسه التحفظ على جميع المعتقلين المسلمين. والآن ينتظر مسئول الجماعة السجن من 6-10 سنوات، بينما ينتظر الخمسة الآخرون الحبس من 2-6 سنوات. وهكذا تقوم روسيا بتقييم خطر انتشار الإسلام من جماعة التبليغ منذ العام 2009 حين قررت المحكمة إدراج هذه الجماعة ضمن الجماعات المتطرفة. وقبل شهر نشر المكتب الإعلامي لجهاز المخابرات خبر اعتقال مسئولين وأعضاء في الجماعة في مناطق نيجيغورد، وساراتوف وإليانوفسك.

 

وهكذا تتعامل روسيا مع كل من يقوم ولو بعمل صغير ضمن أسلمة المجتمع، حتى لو كان دعوة للصلاة في المساجد أو دراسة بعض الكتب من قبيل قيمة الذكر وقيمة الصلاة. ولذلك فإن نشاط حزب التحرير في روسيا يتعرض لاضطهاد أشد، ويُحال بين أعضاء الحزب وبين المجتمع بالسجن لعشرات السنين ويتعرضون للاتهامات الكاذبة بالأصولية والإرهاب.

 

هذه الحرب ضد الإسلام بدأت في روسيا القيصرية التي أبادت المسلمين بدون رحمة في المناطق التي احتلتها، ثم تبعها في ذلك الاتحاد السوفييتي. ولكن، وبالرغم من كل الاضطهاد فإن المسلمين قد حافظوا على عقيدتهم، ويحاولون دراسة الإسلام والدعوة إليه. وإن النصر في الحرب بين الخير والشر قطعاً للمتقين.

 

كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

علي أبو أيوب

للاستماع

http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/audios/2020/08/07-08/2020_08_07_TLK_1_OK.mp3

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...