Jump to content
Sign in to follow this  
ابو غزالة

ديترويت أكبر مدينة أمريكية تعلن افلاسها

Recommended Posts

ديترويت أكبر مدينة أمريكية تعلن افلاسها

 

 

آخر تحديث: الجمعة، 19 يوليو/ تموز، 2013، 05:53 GMT

130719054130_detroit_usa_304x171_._nocredit.jpg

 

تدين المدينة التي تعد اكبر مركز لصناعة السيارات في العالم بمبلغ 15 مليار دولار امريكي

اعلنت مدينة ديترويت الامريكية افلاسها، وهي اكبر مدينة امريكية تقوم بهذه الخطوة. وتدين المدينة التي تعد اكبر مركز لصناعة السيارات في العالم بمبلغ 15 مليار دولار امريكي.

وتسعى المدينة الان للحماية من الدائنين ومن بينهم صندوق المعاشات وعمال القطاع العام. و قد عانت المدينة من ازمات مالية لعدة سنوات بسبب تراجع صناعة السيارات التي كانت تحتضنها كما ان انخفاض عدد سكانها ادى ايضاً الى تراجع عائدات الضرائب.

وقال برر ريك سنيدر حاكم ولاية ميتشيغن في رسالة ارفقها بطلب اشهار الافلاس امام المحكمة ان "اشهار الافلاس يمثل الحل الوحيد الذي سيسمح لديترويت بان تصبح مستقرة وقابلة للاستمرار".

وأضاف سيندر "هذه هي الطريقة الوحيدة لانقاذ ديترويت خلال هذه الازمة الاقتصادية التي تعصف بها، فنحن نحتاج إلى إعادة هيكيلة المدينة والسماح لسكانها بالخروج من هذه الدوامة".

من جهتها، قال البيت الابيض إنه يراقب عن كثب التطورات في مدينة ديترويت.

http://www.bbc.co.uk...ankruptcy.shtml

Edited by ابو غزالة

Share this post


Link to post
Share on other sites

طبعا هذا من عيوب وفساد النظام الفدرالي الذي لا يعتمد الانفاق على الولايات بقدر حاجتها وانما بقدر ما تنتج وهو ما يجعل بعضها ينهار لافتقارها الى موارد وثروات طبيعية كالنفط والغاز والمعادن والثروة الحيوانية والزراعة

 

بالاضافة الى فساد تبني النظام الاقتصادي الراسمالي ما يسمى بالسوق الحر الذي يكون كل شيئ فيه متاح للبيع حتى البنى التحتية للدولة والولاية ومرافق الجماعة التي لا غنى لها عنها وهو ما يجعل الدولة والناس رهينة ارادات ورغبات اصحاب الشركات ورؤوس الاموال وتلاعبهم بالاسعار وخلقهم للازمات لزيادة ارباحهم واحتكاراتهم

 

ناهيك عن نظام الاقتراض الربوي والذي يتضاعف الى اضعاف مضاعفة في حال العجز عن السداد في المدة المضروبة وهو الغالب في القروض الربوية الامر الذي يجعل المقترض سواء كان فردا او جماعة او دولة دائم التراجع في الوفاء بواجباته لينتهي به الامر الى الانهيار التام والافلاس

 

هذه عوامل من شانها القضاء على الولايات اقتصاديا بل والقضاء على دولة باكملها

 

وفي نظام الوحدة الاسلامي ما يضمن عدم وقوع مثل هذه الازمات والانهيارات اذ ان الانفاق على اقطار الدولة يكون بحسب حاجتها لا بحسب ما تنتج ولا يسمح بطرح مرافق الجماعة للبيع ولا يسمح بالتعاطي الربوي باي شكل كان

Edited by مقاتل

Share this post


Link to post
Share on other sites

يبقى هذا استثناء نادر الحدوث اخي علاء لما يعترضه من مسائلة وبحث وتقصي للوقوف على حقيقة الادعاء ولو كان هذا السلوك سهلا ميسورا لوجدت في كل شهر او حتى اسبوع دولة او ولاية مدينة تعلن افلاسها تحايلا لتتخلص من ديونها خصوصا وان البلاد الراسمالية لاتعترف برادع ديني او اخلاقي او انساني اللهم الا بالرادع القانوني(غرامات وعقوبات......الخ)

 

اما الحالة الطبيعية للازمات وانهيار الاقتصاديات فهو نتيجة للسياسات والمعالجات الاقتصادية المنبثقة عن المبدأ وهي كثيرة في البلاد الراسمالية كثرة الملح للخلل في المبدأ نفسه لا لخلل في تطبيق المبدا

Edited by مقاتل

Share this post


Link to post
Share on other sites

بل هو سهل ميسور أخي و يحدث بكثرة و بتلاعب كبير في الغرب طبعا من الدول أقل من الشركات و لكن لو اثبتت الدولة انها غير قادرة على السداد تعلن افلاسها و كلمة غير قادرة على السداد ضع تحتها مئة خط خاصة و ان المعايير الحسابية و اللوائح يتم طبخها بطريقة تثبت ان الدولة خاسرة كما تم فعل العكس مع اليونان حيث اظهرت انها دولة قوية اقتصاديا قبل دخولها في الاتحاد الاوروبي و حينما تم التحقق من البيانات من المراقبين ثبت لهم انها سليمة و تستوفي الشروط و لكن بعد دخولها الاتحاد الاوروبي حصلت المصيبة بحيث لم يعد هناك مجالا لاخفاء المصائب المالية التي تعانيها اليونان و تبيّن لاحقا ان البيانات المالية كانت مطبوخة كما يقال أي متلاعب بها بطريقة احترافية! و يساعد في هذا كثرة التعقيدات في التقارير المالية و اللف و الدوران حتى المحترف يقع...

Share this post


Link to post
Share on other sites

مثال آخر ما حدث مع بنك ليمان بروذرز حيث كان قبل انهياره بفترة مصنف تصنيفا عاليا بل ممتاز للاستثمار من قبل شركات التصنيف العالمية ثم حدث ما حدث ... و كذلك حدث مع انرون و مع ايه اي جي ... راجع هذا المقال بالانكليزية من الغارديان عن شركات التصنيف و لكن التلاعب ليس مقتصرا على شركات التصنيف بل أعمق من ذلك بكثير يطال طرق كتابة القوائم المالية و التحليلات و المعايير و المقاييس التي تقاس بها القدرة المالية او الاقتصادية الخ... النظام القائم فاشل و لكن كلمة فاشل كلمة عامة كلما دخلت في التفاصيل علمت مدى عمق الفشل فيه...

 

http://www.guardian.co.uk/business/2012/feb/15/credit-ratings-agencies-moodys

Edited by علاء عبد الله

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...