Jump to content
منتدى العقاب

أما آن للإخوان أن يعلموا


Recommended Posts

مفكرة الإسلام :قال البيض الأبيض اليوم الاثنين، إن الولايات المتحدة لن تقطع حاليا المساعدات العسكرية عن مصر، و"لم تتخذ بعد أي موقف" تجاه عزل الجيش الرئيس الإسلامي محمد مرسي.

وقال جاي كارني الناطق الرسمي باسم البيت الأبيض إن "الرئيس المعزول كان يحكم بطريقة غير ديمقراطية"، مشيرا إلى أن واشنطن ستأخذ وقتها الكافي قبل أن تصدر أي موقف مما يقع في مصر.

واستنكر كارني أعمال العنف التي شهدتها مصر صباح الإثنين وأودت بحياة 51 شخصا أمام مقر الحرس الجمهوري في القاهرة، مطالبا الأحزاب المصرية المختلفة بالإنخراط في المصالحة الوطنية والرجوع إلى الديمقراطية والعملية السياسية السلمية في أقرب وقت.

من جهتها، دعت جنيفر بساكي المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية الجيش المصري إلى "إبداء أقصى درجات ضبط النفس"، مضيفة "أن استقرار مصر ومسارها الديمقراطي على المحك"، منددة بالعنف الذي شهدته القاهرة صباح اليوم.

وشددت على أن واشنطن "ستستمر في اتصالاتها مع جميع الأطراف على الأرض لمحاولة دفع الجميع نحو التوصل إلى حل سياسي لحقن الدماء والمرور بسرعة نحو العملية الديمقراطية".

 

 

التعليق :

 

أما آن للإخوان أن يعلموا أن الديمقراطية في نظر الغرب هي الحريات الأربع

 

1- حرية الاعتقاد.

2- حرية الرأي.

3- حرية التملك.

4- الحرية الشخصية.

 

وانهم يريدون لمصر أن تكون كأمريكا في العهر والفسق وزواج الشواذ تحت الحرية الشخصية وان يرتد المسلمون عن دينهم دون رقيب أو حسيب تحت حرية الإعتقاد وأن يقدحوا في دين الإسلام ورموزه ومقدساته تت حرية الرأي وان تنتشر فيه المصارف الربوية وقروض البنك الدولي وشركات المساهمة تحت حرية التملك وأنهم لايردون

–الغرب- نهضة لهذه الأمة ولاعزة

 

 

قال تعالى(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقُولُوا رَاعِنَا وَقُولُوا انْظُرْنَا وَاسْمَعُوا وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ أَلِيمٌ (104) مَا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَلَا الْمُشْرِكِينَ أَنْ يُنَزَّلَ عَلَيْكُمْ مِنْ خَيْرٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَاللَّهُ يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ (105)

 

الديمقراطية التي سوقها الغرب الكافر إلى بلاد المسلمين هي نظام كفر، لا علاقة لها بالاسلام، لا من قريب، ولا من بعيد. وهي تتناقض مع أحكام الإسلام تناقضاً كلياً في الكليات وفي الجزئيات، وفي المصدر الذي جاءت منه، والعقيدة التي انبثقت عنها،والأساس الذي قامت عليه، وفي الأفكار والأنظمة التي أتت بها.

لذلك فانه يحرم على المسلمين أخذها، أو تطبيقها، أو الدعوة لها تحريماً جازماً.

Link to comment
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
 Share

×
×
  • Create New...