Jump to content
منتدى العقاب

بلدان منظمة المؤتمر الإسلامي هي رأسمالية وتسعى فقط لتحقيق ال


Recommended Posts

بسم الله الرحمن الرحيم

 

خبر وتعليق

 

 

بلدان منظمة المؤتمر الإسلامي هي رأسمالية

وتسعى فقط لتحقيق الفوائد الاقتصادية

 

(مترجم)

 

 

الخبر:

 

بدأت في عاصمة تتارستان في 2 تشرين الأول/أكتوبر أعمال قمة قازان 2013، وهي قمة اقتصادية دولية تضم روسيا وبلدان منظمة المؤتمر الإسلامي.

 

وقد أعرب رئيس تتارستان رستم مينيخانوف، عند ترحيبه بالضيوف خلال وجبة إفطار رجال الأعمال التي افتتح بها المنتدى، أعرب عن رأيه في أن قمة قازان تمثل المنبر الذي يجمع بين بلادنا وبلدان العالم الإسلامي، حيث قال "هناك فيما يبدو منبر جديد في روسيا، حيث يمكننا مناقشة مواقفنا، للجمع بين روسيا والعالم الإسلامي. ينبغي للعالم أن يكون متكاملًا. وأود أن أشكر شركاءنا على اهتمامهم بالمنتدى" - "روسيسكايا غازيتا" - نقلا عن رئيس الجمهورية.

 

 

التعليق:

 

هذه هي قمة قازان الخامسة، والغرض منها هو تشجيع الاستثمار الاقتصادي في روسيا من قبل دول منظمة المؤتمر الإسلامي ومواصلة توسيع التعاون في مجال الأعمال. إن قمة قازان هذه تعمل بالتوازي مع منتدى اقتصادي آخر تحت مسمى "روسيا تنادي"، والذي ينظمه مصرف "في تي بي كابيتال" في موسكو.

 

يعقد كلا المنتديين للمرة الخامسة، وكلاهما أيضا تم تصميمه لإقناع المشاركين في تحسين مناخ الاستثمار في روسيا وإلى ضخ أموال إضافية في اقتصاد البلد.

 

وقد جمع منتدى "في تي بي كابيتال"، "روسيا تنادي"، المستثمرين المحتملين الذين يمثلون العالم الغربي وأيديولوجيته الرأسمالية. لهذا السبب، فإن الضيوف والمشاركين كانوا على قناعة تامة ليس فقط من نمو الناتج المحلي الإجمالي وصلابة الاقتصاد الروسي، ولكن أيضا في حقيقة أن روسيا هي دولة سيادة القانون، وتحترم فيها حقوق الإنسان. لذلك، كان على بوتين وهو يتحدث في المنتدى، الرد على الأسئلة التي لا تنطبق مباشرةً على الاقتصاد مثل سؤال مراسل صحيفة "وول ستريت جورنال" حول السجناء السياسيين في روسيا.

 

وجمع منتدى قازان أيضًا المستثمرين المحتملين الذين يمثلون العالم الإسلامي، ورغم حديث مينيخانوف عن التقارب مع بلدان العالم الإسلامي، إلا أن الحقيقة هي أن هذه الدول لا تمثل الإسلام. وعلى الرغم من هذا الاسم الفخم لمنظمة التعاون الإسلامي، إلا أنها لا تمثل بأي حال من الأحوال مصالح العالم الإسلامي وخاصةً الإسلام كأيديولوجية. فبلدان هذه المنظمة وكذلك الدول الغربية لا تمثل سوى الرأسمالية والمصالح الاقتصادية. ولو كانت منظمة المؤتمر الإسلامي تهتم بمصالح الأمة الإسلامية لرفضت بالتأكيد الفوائد الاقتصادية الربوية، وأعربت عن دعمها للمسلمين في روسيا التي يحظر فيها القرآن الكريم ويعاقب فيها حملة الدعوة ليس بالسجن فحسب، بل بالقتل أيضًا.

 

 

كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

سليمان إبراهيموف

 

02 من ذي الحجة 1434

الموافق 2013/10/07م

Link to comment
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
 Share

×
×
  • Create New...