Jump to content
منتدى العقاب

الشارع السعودي في حالة غضب لهشاشة البنية التحتية وفساد واسع


Recommended Posts

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

 

 

خبر وتعليق

 

 

الشارع السعودي في حالة غضب

لهشاشة البنية التحتية وفساد واسع يشوب مشاريعها

Share on facebooklisten.gifprint.gifgroup.png

 

 

الخبر:

 

صحيفة القدس العربي الرياض- يو بي اي: يسود الغضب الشارع السعودي نتيجة تردي مشاريع البنى التحتية في المملكة والتي كشفتها غزارة الأمطار التي شهدتها مدن سعودية بينها العاصمة الرياض خلال الأيام الماضية، ما أدّى إلى تعطيل الدراسة وقطع الكهرباء، وإجبار الناس على البقاء في منازلهم.

 

وتسبّبت الأمطار التي هطلت على الرياض يومي السبت والأحد وغمرت العديد من الشوارع والأنفاق، في فقدان أشخاص واحتجاز عدد كبير من المواطنين والمقيمين إضافة إلى غرق سيارات في الشوارع.

 

التعليق:

 

إن إيرادات السعودية النفطية وحدها تبلغ سنويا آلاف الملايين من الدولارات، وكل هذه الأموال هي في الأصل ملك للمسلمين، وإن ما يطرح من ميزانيات لهذه الدولة لا تزيد عن نصف هذه الإيرادات بل هي أقل بكثير، مع العلم أن الميزانيات تشمل جميع النفقات في جميع القطاعات بما في ذلك النفقات الخاصة في الطبقة الحاكمة وما فيها من استقبالات وحفلات عشاء، حتى إنها تشمل نفقات الحرب التي يشنها الكافر المستعمر على بلاد المسلمين ونفقات إقامة قواعد عسكرية للكافر ليحموا بها عروشهم الهزيلة، ولشراء صفقات أسلحة ووضعها في المخازن حتى يأكلها الصدأ، وذلك لتحسين اقتصاد الدولة التي زرعتهم ليسهل عليها السيطرة على خيرات المسلمين وأراضيهم.

 

فقد كشف مدير عام مصلحة الزكاة والدخل في السعودية، إبراهيم المفلح، أن الضرائب التي تحصلها المصلحة من شركات البترول والتي بلغت العام الماضي 752.33 مليار ريال من إجمالي 776.06 مليار ريال، تودع فوراً في حساب وزارة المالية، ليذهب المبلغ المتبقي إلى وكالة الضمان الاجتماعي التابعة لوزارة الشؤون الاجتماعية.

 

وقد حافظت السعودية على مركزها من بين أكبر 20 جهة عالمية تمتلك احتياطات رسمية من الذهب باحتياطيات بلغت 322.9 طناً، وفقاً لتقرير مجلس الذهب العالمي محتلة قائمة الشرق الأوسط بهذا الخصوص بنهاية 2011.

 

ورغم ضخامة تلك الإيرادات إلا أننا نرى فقراً مدقعاً وبنية تحتية مهترئة وبطالة ومدنًا بلا خدمات كهربائية ولا ماء في دولة تتفجر فيها آبار النفط والغاز!

 

فبمجرد هطول الأمطار في الأيام الماضية فاضت الشوارع وتم تعطيل الدراسة وقطع الكهرباء، ناهيك عن الأضرار البشرية من فقدان للأشخاص واحتجاز أعداد كبيره منهم.

 

وكعادة علماء السلاطين فقد عزا مفتي السعودية الشيخ عبد العزيز آل الشيخ السبب إلى الجهات التي نفذت المشروعات...

 

وكعادة الإعلام المضلل الذي يتستر على هؤلاء الحكام الذين خانوا الله ورسوله والمؤمنين بصرف الأمور عن حقيقتها...

 

إن السبب الحقيقي في تردي البنية التحتية هو خيانة الحكام للأمة... وتضييع مالها ووضعه في يد الكافر المستعمر... فبدل أن تكون هذه الأموال موجهة لما ينفع الناس تراها تضيع لإرضاء أسيادهم كالعبيد يشترون رضاهم...

 

لقد آن الأوان للمسلمين في بلاد الحرمين أن يدركوا أن هؤلاء الحكام هم سبب ضياعهم وتردي أحوالهم...

 

ولا بد لهم من العمل مع العاملين لإقامة دولة الخلافة التي ستحفظ لهم الملكيات العامة والخاصة وترعى شؤونهم وتعيد لهم خيراتهم المغتصبة وتقطع يد الغرب الحاقد من بلاد المسلمين، فيعم الخير والعدل، والأمن والأمان ربوع العالم، فقد قال صلى الله عليه وسلم: «من خلفائكم خليفة يحثي المال حثياً لا يعده عداً»...

﴿وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يعلمون﴾

 

 

 

 

كتبته لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

 

أم أنس المقدسية

 

 

 

 

 

20 من محرم 1435

الموافق 2013/11/23م

 

 

 

 

 

 

20 من محرم 1435

الموافق 2013/11/23م

Link to comment
Share on other sites

مشكلة اهل الخليج هي سيطرة الفكر الغربي وجعل المصلحة المادية هي المقياس عند غالبيتهم وليس الجميع طبعا والمال اعماهم عن الوصول الى منال رضوان الله وما يحدث في بلاد الشام يحرك الشجر والحجر ولكن حاجز الخوف ما زال يسيطر على الشارع وما يصدر هنا وهناك هو جعجعة بلا طحنا

Link to comment
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
 Share

×
×
  • Create New...