Jump to content
Sign in to follow this  
ابو غزالة

ثورة بالعراق تلوح بالافق

Recommended Posts

معارك عنيفة بالرمادي

وأنباء عن انسحاب القوات الحكومية

 

 

\ صورة نشرها ناشطون عراقيون على الإنترنت لعجلة محترقة في الرمادي قالوا إنها لقوات الجيش نشبت معارك عنيفة في مدينة الرمادي بين مسلحي العشائر والقوات العراقية التي هاجمت فجر اليوم مخيم الاعتصام، برغم اتفاق أبرم ليلة أمس مع أهالي المدينة كان مقررا ان ينهي الأزمة. وقالت مصادر صحفية من داخل المدينة إن المسلحين سيطروا على عدة أحياء فيها، مشيرة إلى انسحاب القوات الحكومية من محيط ساحة الاعتصام بعد تعرضها لإطلاق نار كثيف.

 

وفيما قال التلفزيون الحكومي العراقي إن قوات الشرطة ومجلس المحافظة بدؤوا إزالة خيم المعتصمين، قال شهود عيان ومصادر صحفية من داخل المدينة إن المعارك متواصلة قرب مخيم الاعتصام، وفي أنحاء مختلفة من الرمادي مركز محافظة الأنبار غرب بغداد.

 

وأفادت مصادر من المحافظة بأن اشتباكات عنيفة وقعت بين القوات الحكومية ومسلحين من العشائر حاولوا التصدي لقوات الأمن ومنعها من دخول الساحة. وقال شهود عيان إن أعنف هذه الاشتباكات وقعت في مناطق الصوفية والبوعلي الجاسم.

 

وذكر الصحفي محمد القاسم من الرمادي للجزيرة أن القوات الحكومية مكونة من عناصر من الصحوات وأفراد من الجيش المحلي وجيش النخبة شاركوا باقتحام مخيم الاعتصام فجرا، وأكد في اتصال مع الجزيرة أن عددا غير معروف من القتلى والجرحى سقط في الاشتباكات، وقال إن الوصول إلى معلومات إضافية صعب بسبب قطع شبكة الاتصالات بالكامل عن أغلب مدن محافظة الأنبار ولا سيما مدينتي الرمادي والفلوجة. من جانبه ذكر الصحفي أحمد الأنباري من الرمادي أن مسلحي العشائر تمكنوا من صد تقدم القوات الحكومية، وأوضح أن قسما كبيرا من فوج الطوارئ القادم من البصرة وميسان هرب من مواقعه، وأوضح في اتصال بالجزيرة نت أن المسلحين تمكنوا من السيطرة على قطع عسكرية تخلى عنها الجيش في عدد من المناطق منها شارع 20 وشارع 60 وشارع 17 تموز.

 

وذكر أن الوضع في ساحة الاعتصام غير معروف لأن المنطقة مغلقة وتشهد اشتباكات وإطلاق نار كثيفا تمنع الاقتراب منها.

وأظهرت صور -وزعها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي- المسلحين وهم يسيطرون على آليات عسكرية تابعة للجيش العراقي، وصور أخرى لآليات محترقة وقتلى من الجنود.

وبدأت مجموعات من الشباب في التوجه لساحة الاعتصام لمساعدة مسلحي العشائر الذين يحاولون صد تقدم القوات الأمنية، فيما تصاعدت من مكبرات الصوت في مساجد المدينة التكبيرات والنداءات التي تحث الأهالي على حمل السلاح والقتال.

في غضون ذلك، قال ناشطون على موقعي تويتر وفيسبوك إن قتالا اندلع في الفلوجة الواقعة شرق الرمادي، حيث خرج المئات من أبناء المدينة يتوجهون لنجدة الرمادي.top-page.gif

 

 

مسلحون يتقدمون مظاهرة سابقة للاحتجاج على اعتقال العلواني (غيتي)

الرواية الرسمية

في المقابل أعلن الناطق باسم وزارة الدفاع العراقية، الفريق محمد العسكري، أن الشرطة رفعت خيم ساحة الاعتصام في مدينة الرمادي بالاتفاق مع الإدارات المحلية من دون وقوع إشكالات.

وقال العسكري لقناة العراقية الحكومية -اليوم الاثنين- إنه تم رفع خيم الاعتصام تطبيقاً للاتفاق بين قوات الأمن، ورجال الدين، وشيوخ العشائر، والحكومة المحلية الذي جرى أمس.

وأوضح أن الجيش العراقي لم يتدخل في عملية رفع الخيم، وإنما الشرطة المحلية قامت بهذه المهمة بعدما عملت فرقة من الهندسة العسكرية على رفع ألغام كانت وضعت في محيط الساحة.

وقال إن ثلاثين قيادياً من تنظيم القاعدة كانوا داخل الخيم، لكنهم فروا ليل أمس بعدما شعروا بأن القوات الأمنية مصممة على إزالة الخيم.

وأُعلن أمس عن التوصل لاتفاق مبدئي لإنهاء الاعتصامات المناهضة للحكومة مقابل سحب الجيش من الرمادي، وإطلاق سراح النائب أحمد العلواني.

وتم التوصل إلى ذلك الاتفاق في ختام اجتماع تفاوضي ضم أعضاء مجلس محافظة الأنبار ووزير الدفاع بالوكالة سعدون الدليمي. وقالت النائبة عن محافظة الأنبار لقاء وردي إن المشاركين في الاجتماع وافقوا على فض الاعتصام "مكرهين" لتجنب احتمالات اقتحام القوات العسكرية ساحة الاعتصام.

وقال الصحفي محمد القاسم إن العلواني لا يزال معتقلا، وأوضح أن قوات مكافحة الإرهاب أكدت عدم وجود مبادرات لإطلاق سراحه لأنه تم القبض عليه بـ"الجرم المشهود".

وتشهد محافظة الأنبار منذ ثمانية أيام حملة عسكرية واسعة تقول السلطات إنها تستهدف معسكرات تنظيم القاعدة والجماعات المسلحة في صحراء المحافظة. وكان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي هدد بحرق خيم ساحات الاعتصامات في محافظة الأنبار في حال عدم رفعها متهما هذه الساحات بإيواء إرهابيين تابعين لتنظيم القاعدة.top-page.gif

 

 

المصدر:الجزيرة + وكالات

http://www.aljazeera...33-bd7d80e324af

Share this post


Link to post
Share on other sites

النجيفي يعلن انسحابه من وثيقة الشرف

 

 

 

المحررغسان حامد, محمد شفيق - الإثنين 30 كانون الأول 2013

-

NB-89452-635240195279418189.jpg

SearchBigger.png

 

السومرية نيوز/ بغداد

أعلن رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي، الاثنين، عن انسحابه من وثيقة الشرف الوطني، عازياً ذلك الى "تنصل" رئيس الوزراء نوري المالكي منها.

 

وقال النجيفي خلال مؤتمر صحافي عقده، اليوم، بمنزله في بغداد بحضور أعضاء كتلة متحدون وجبهة الحوار وحضرته "السومرية نيوز"، "اعلن انسحابي من وثيقة الشرف التي وقعت عليها مؤخراً، بعد تنصل المالكي من الالتزام ببنودها".

 

وأضاف النجيفي "نحتاج الى مواقف من الشركاء السياسيين والمراجع الدينية والعشائر لانهاء الازمة التي تهدد تماسك المجتمع العراقي"، مشيراً إلى أن "النائب العلواني يتمتع بحصانة والسلطات تمادت باعتقاله من داخل الدار".

 

وكان زعيم مجلس إنقاذ الانبار حميد الهايس أكد، في وقت سابق من اليوم الاثنين (30 كانون الأول 2013)، أن خيم ساحة اعتصام الرمادي رفعت، نافياً وقوع خسائر كبيرة في صفوف الجيش وآلياته جراء الاشتباكات مع أبناء العشائر، فيما أوضح أن الاشتباكات محصورة في شمالي الرمادي وأن الوضع تحت السيطرة .

 

فيما أفاد مصدر في شرطة محافظة الانبار في وقت سابق من اليوم الاثنين، بأن عدداً من مسلحي العشائر وقوات الجيش سقطوا بين قتيل وجريح باشتباكات جرت بين الجانبين قرب ساحة اعتصام الرمادي، مبينا ان تلك الاشتباكات اسفرت عن تدمير دبابة عسكرية وثلاثة همرات.

 

يذكر ان قادة الكتل السياسية وقعوا، (19 ايلول 2013)، على وثيقة الشرف الوطني خلال مؤتمر السلم الاجتماعي الذي دعا اليه نائب رئيس الجمهورية خضير الخزاعي، فيما تغيب عن حضور المؤتمر زعيم القائمة العراقية إياد علاوي ونائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات صالح المطلك.

http://www.alsumaria...-وثيقة-الشرف/ar

 

 

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

قتلى وجرحى باشتباكات بين العشائر

وقوات الجيش قرب ساحة اعتصام الرمادي

 

 

 

المحررعمار العاني - الإثنين 30 كانون الأول 2013

-

 

NB-89395-635239860391829326.jpg

SearchBigger.png

 

السومرية نيوز/ الانبار

افاد مصدر في شرطة محافظة الانبار، الاثنين، بأن عددا من مسلحي العشائر وقوات الجيش سقطوا بين قتيل وجريح باشتباكات جرت بين الجانبين قرب ساحة اعتصام الرمادي.

 

وقال المصدر في حديث لـ"السومرية نيوز"، ان "عشائر البو فراج والبو علي والبو فهد والبو نمر والبو عساف اشتبكت مع قوات الجيش قرب ساحة اعتصام الرمادي، ما اسفر عن سقوط قتلى وجرحى من بين الجانبين وتدمير دبابة عسكرية وثلاثة همرات".

 

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، ان "مساجد مدينة الفلوجة بدأت بالتكبير ودعت المواطنين للخروج والتوجه الى ساحة اعتصام الرمادي"، مشيرا الى ان "عددا كبيرا من السيارات المدنية كسرت حظر التجوال المفروض على المحافظة وبدأت تنقل المواطنين الى الساحة".

 

ونفى جهاز مكافحة الارهاب، في وقت سابق من اليوم الاثنين (30 كانون الاول 2013)، اقتحام القوات الأمنية لساحة اعتصام الرمادي قوات مكافحة الارهاب، مؤكدا أن قواته المتواجدة في الانبار على أهبة الاستعداد والاحتياط لأي طارئ.

 

وقطعت القوات الامنية، صباح اليوم الاثنين، شبكة الاتصالات والانترنت في عموم مدن المحافظة، فيما سمع اطلاق نار كثيف قرب ساحة الاعتصام.

 

يذكر ان مجلس محافظة الانبار اعلن، امس الاحد (29 كانون الاول 2013)، عن اتفاقه مع قادة اعتصام المحافظة على رفع الخيم، مبينا ان قادة الاعتصام طالبوا بإطلاق سراح النائب احمد العلواني وانسحاب الجيش من المحافظة، فيما هدد بقطع جميع الاتصالات مع الحكومة في حال عدم تلبية تلك المطالب.

Share this post


Link to post
Share on other sites

استقالة 44 نائبا عراقيا بعد فض اعتصام الرمادي

نشر : 30/12/2013 الساعة 08:31 pm(GMT +3)

 

http://cdn1.alghad.c...x280/187219.jpg

ساحة الرمادي التي شهدت اعتصامات مناهضة لحكومة المالكي(أرشيفية)

 

 

بغداد- تقدم 44 نائبا عراقيا باستقالاتهم بعد فض اعتصام مناهض لرئيس الوزراء في محافظة الأنبار الاثنين، مطالبين بسحب الجيش من المدن وإطلاق سراح نائب سني اعتقل السبت الماضي.

 

وأعلن النائب ظافر العاني في بيان تلاه في مؤتمر صحافي وإلى جانبه رئيس البرلمان أسامة النجيفي "قدم أعضاء مجلس النواب من قائمة المتحدون للاصلاح استقالاتهم"، معلنا أسماء 44 نائبا قرروا الاستقالة.

 

واعتبر البيان ان الاحداث الجارية في الانبار تشكل "حربا بعيدة عن الارهاب، هي بالتاكيد ليست حرب الجيش ضد الشعب، وليست حرب الشيعة ضد السنة، انها حرب السلطة، حرب الامتيازات السياسية".

 

وتابع البيان "انها حرب رئيس الوزراء (نوري المالكي) وهي خارج الدستور والضوابط الوطنية"، مشيرا الى ان "الشراكة الوطنية مع رئيس الوزراء اصبحت موضع شك".

 

وطالب النواب رئيس الحكومة نوري المالكي وهو القائد العام للقوات المسلحة بسحب الجيش من المدن، في اشارة الى مدينتي الرمادي (100 كلم غرب بغداد) والفلوجة (60 كلم غرب بغداد) اللتين تشهدان مواجهات بين مسلحين وقوات عسكرية.

 

كما طالب النواب باطلاق سراح النائب السني احمد العلواني الذي اعتقل السبت الماضي في الرمادي على ايدي قوات امنية.

 

وازالت القوات الامنية العراقية في وقت سابق من الاثنين الاعتصام المناهض للحكومة في الانبار غرب العراق، وفتحت الطريق الذي بقي مغلقا لعام، وسط اشتباكات دامية في الرمادي والفلوجة بين هذه القوات ومجموعات مسلحة، قتل فيها عشرة مسلحين.(ا ف ب)

 

http://www.alghad.co...ام-الرمادي.html

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...