Jump to content
منتدى العقاب

سؤال: لماذا يعوّل أنصار حزب التحرير على الثورة السورية ؟


Recommended Posts

أعتقد أن السؤال واضح

سؤال: لماذا يعوّل أنصار حزب التحرير على الثورة السورية ؟

فأنصار حزب التحرير بشكل ملفت للنظر يبنون أملا كبيرا على الثورة السورية رغم اختراق المخابرات السعودية والايرانية

( عملاء أمريكا) لأطراف الصراع هناك, وكيف يمكن أن نفهم الفرق بين مواقف الثوار السوريين وتناقضهم؟ وما الفرق بين ثورة مصر وتونس وليبيا واليمن من جهة والثورة السورية؟

Edited by قيدار
Link to comment
Share on other sites

ببساطة أخي لأن الله تكفل بالشام وأهله

 

أخي هذا رد غير علمي وفيه تعصب لا أظن أن هذا السبب فالأحاديث التي تمدح الشام عيرها كثير يمدح مصر وغير مصر أرجو جواب سياسي وشكرا لك

 

ولا تنسى أن هناك حديث يمدح جيش مصر فإذا بجيش مصر أقذر من الأحذية في قتل المسلمين وهم يصلون

 

هذه أحاديث سياسية كانت لفترة صراع الفتن بين الأمويين والقرق الاسلامية الأخرى

 

هذا ليس موضوعنا لكن أنا اضرب مثل

Edited by قيدار
Link to comment
Share on other sites

وجود الطواغيت والخونة واعوانهم في الساحة الثورية السورية اخي الكريم ليس مقتصرا على النظام السلولي ونظام ملالي امريكا,,فكل دول الكفر ونعالهم موجودين فيها ورغم ذلك فقد نجح حزب التحرير بتوفيق الله وعونه واخلاص الوسط الثوري وعموم اهل الشام في تحقيق نجاحات مبهرة في مضمار التسابق والمنافسة على الفوز بقطاف ثمرة الثورة

 

فحزب التحرير رغم فراغ يديه مما تمتلئ به ايدي انظمة العمالة والخيانة من ماديات استطاع بفضل الله التقدم عليهم بخطوات كبيرة بحكم امتلاكه للكلمة الصادقة والحل السياسي الموافق لعقيدة الامة ومفاهيمها الاسلامية فقد استطاع ان يرتقي بمطالب الثورة من سفاسفها(حرية كرامة اصلاحات..)الى مطالبتها باقامة دولة قران الله وخلافة نبيه على انقاض حكم امريكا العلماني الاسدي واوجد رايا عاما منبثقا عن وعيا عاما على هذه الغاية العظيمة واستطاع ايجاد الوعي السياسي على تحركات امريكا وحلفائها ونعالها لاجهاض الثورة واحتواءها الامر الذي افضى الى افشال كل المساعي الامريكية لاجهاض الثورة واحتواءها

 

وهذا يقودنا اخي الكريم للجزم بان وجود الطواغيت واعوانهم لا يعني البتة امساكهم بحلاقيم الثورة وانما هو وجود لمحاولة الامساك بالثورة وللمنافسة على الفوز بقطاف الثورة وفي هذا السياق ينبغي فهم تسخيرهم للاموال والمشايخ ولس في سياق امساكهم بالثورة وانها تتحرك وفق توجيهاتهم,,بمعنى اخر ان رياح اسلامية الثورة ورياح وعيها السياسي هي من تجرهم وتسحبم وترغمهم على الجري وراءها لهثا منهم لاعادتها الى قفص الغرب الكافر وبيت طاعته

 

لذلك اخي الكريم فان تعويل حزب التحرير وشبابه على الثورة السورية بان تفضي الى قيام الخلافة ليس تعويلا مبنيا على اوهام وعواطف بل مبني على معطيات وحقائق ملموسة تنطق بها الثورة ومبني على شواهد لمسها الحزب من الوسط الثوري من خلال تواصله معهم وانخراطه في اعماق الثورة

Edited by مقاتل
Link to comment
Share on other sites

ممكن ان يكون هناك تصور خاطئ في ذهن احد منا وتساؤلاته متمحورة حول هذا التصور الخاطئ..

 

لا يمكن لاحد ان ينكر مستوى الوعي الذي اظهره المسلمين في سوريا ولا نريد لطارح السؤال ان يخطئ هذا الاعجاب والتقدير باننا نوقن بنهاية هذه الثورة، فالنصر علمه عند الله تعالى، وحزب التحرير واكب الثورة ووعى اهلها ونبههم من الوقوع في أحابيل الغرب والانظمة العميلة، وحذر من العملاء وكشفهم على رؤوس الأشهاد وفضح مؤامراتهم وما زال نراه في داخل سوريا ودول الجوار يعمل و (يعول) على ايمانه بالله تعالى وما هو مطلوب منه شرعا.

 

والله اعلم

Edited by صقر قريش
Link to comment
Share on other sites

حدثني ثقة ممن ينشطون على الأرض

لقد عملنا في عدة مناطق وكنا ننهي منطقة وننتقل إلى أخرى

فأصبحت لدينا أرضية صلبة يمكن الاستناد إليها والأمور من حال إلى حال أحسن منه ولله الحمد والفضل والمنة

Edited by المستيقن
Link to comment
Share on other sites

السؤال لماذا يعوّل أنصار حزب التحرير و ليس حزب التحرير.

 

بالضبط أنصار الحزب فلا استطيع أن أنسب للحزب رسميا موقفا أطالب به بالدليل الرسمي ((بيان )) وبهذا أنا أرصد موقف هذا المنتدى تحديدا فكلنا أنصار مع تفاوت الدرجات التي ترقى للحزبية لكنها تبقى آراء شخصية لكل فرد ولم أطلع على بيان رسمي حول هذا الموضوع .

Link to comment
Share on other sites

أخي الكريم هو الإختلاف في واقع تلك الثورات.

مع أن الشعوب التي قامت بالثورات بلا استثناء كانت تنادي بالإسلام (فكلهم انتخبوا أحزاب تدعي الإسلام) إلا أن مكر الغرب وعملائهم وقلة وعي الشعوب أضاع تعب الثوار وأضاع ثورتهم. فالثوار في مصر حملوا منذ اللحظة الأولى القرآن والصليب ونادوا بالمساواة والحرية وحتى الذين نادوا بالإسلام فبشكلٍ عام ومن دون وعي وبذلك فثورة مصر ولدت ميتة. أما إخواننا في ليبيا فمن أول محنة تركوا حبل الله واستعانوا بحبل الكفر وحكموا على ثورتهم بالفشل. وكذلك ثوار تونس فقد سلموا ثورتهم لعميلٍ علماني لا يخاف الله. ومع ذلك فإن شباب الحزب لم يدعوا باباً من أبواب تلك الثورات إلا طرقوه، ولم ييأسوا. إلا أن إستجابة أهلنا في سوريا وثباتهم على أن الثورة لله ورفضهم للخضوع رغم الظروف التي يمرون بها، يثبت مقدار الوعي الذي وصل له إخواننا هناك. ونحن نسأل الله أن يثبت إخواننا في سوريا، ويجعل جهادهم في سبيله، ويتقبل شهداءهم. وندعوا الله أن تكون الدماء التي هدرت والأعراض التي هتكت والنساء التي رملت والأطفال الذين يتموا هم ثمناً لسلعةٍ غالية، ألا وهي إعادة الخلافة الاسلامية.

Link to comment
Share on other sites

أخي الكريم هو الإختلاف في واقع تلك الثورات.

مع أن الشعوب التي قامت بالثورات بلا استثناء كانت تنادي بالإسلام (فكلهم انتخبوا أحزاب تدعي الإسلام) إلا أن مكر الغرب وعملائهم وقلة وعي الشعوب أضاع تعب الثوار وأضاع ثورتهم. فالثوار في مصر حملوا منذ اللحظة الأولى القرآن والصليب ونادوا بالمساواة والحرية وحتى الذين نادوا بالإسلام فبشكلٍ عام ومن دون وعي وبذلك فثورة مصر ولدت ميتة. أما إخواننا في ليبيا فمن أول محنة تركوا حبل الله واستعانوا بحبل الكفر وحكموا على ثورتهم بالفشل. وكذلك ثوار تونس فقد سلموا ثورتهم لعميلٍ علماني لا يخاف الله. ومع ذلك فإن شباب الحزب لم يدعوا باباً من أبواب تلك الثورات إلا طرقوه، ولم ييأسوا. إلا أن إستجابة أهلنا في سوريا وثباتهم على أن الثورة لله ورفضهم للخضوع رغم الظروف التي يمرون بها، يثبت مقدار الوعي الذي وصل له إخواننا هناك. ونحن نسأل الله أن يثبت إخواننا في سوريا، ويجعل جهادهم في سبيله، ويتقبل شهداءهم. وندعوا الله أن تكون الدماء التي هدرت والأعراض التي هتكت والنساء التي رملت والأطفال الذين يتموا هم ثمناً لسلعةٍ غالية، ألا وهي إعادة الخلافة الاسلامية.

أخي شكرا لك

 

هل هذا يعني أن هناك أمل لا أكثر بأن لا يسمح الثوار السوريون بأن تلعب أمريكا بهم؟ أم أن هذا مبني على وجود حقيقي لثوار جادون واعون لمفهوم الخلافة والسلطان للأمة؟

وما هي سيناريوهات المستقبل

Link to comment
Share on other sites

بسم الله الرحمن الرحيم

)سلسة أجوبة الشيخ العالم عطاء بن خليل أبو الرشتة أمير حزب التحرير على أسئلة رواد صفحته على الفيسبوك(

 

جواب سؤال حول قناعة البعض بأن نقطة الارتكاز لن تكون إلا في سوريا

 

إلى فهمي بركوس Fahmi Barkous

 

السؤال :

 

السلام عليكم... سؤال: الأخ الكريم، أصبح هناك تساؤل لدى الكثيرين من المسلمين وخاصة شبابنا شباب حزب

التحرير ولكن هذا التساؤل تحول إلى مفهوم فقناعة بأنّ نقطة الارتكاز لن تكون إلا في سوريا وبدأ يستأنس بأدلة

شرعية من أحاديث المصطفى إلى أحيانا أقوال الصحابة.

 

الجواب:

 

إلى فهمي بركوس Fahmi Barkous

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

3133 م - /9/ لقد سبق أن أرسلت جواباً للشباب حول هذا الموضوع بتاريخ السابع من ذي القعدة 3311 ه 31

جاء فيه:

)...نحن مطمئنون بعودة الخلافة الراشدة في الشام أو في غير الشام، ونحن مستمرون في العمل هنا وهناك، لا

نيأس، ولا نقنط من رحمة الله، فكل يوم يمر يقربنا من موعد إقامتها الذي قدّره الله سبحانه، فيجب أن يدرك الشباب

هذا الأمر جيداً، فإن قضى الله أن تكون هنا فتستقر في الشام ابتداءً فخير، وإن كان قضاؤه سبحانه أن تكون هناك

ثم تصل الشام وتستقر فيه فخير، وفي الحالتين هي عقر دار الإسلام. ومع كل هذا وذاك، فإننا مستمرون في العمل

بكل ما وسعنا إلى ذلك من سبيل حتى يأتي وعد الله ونحن واقفون، نتطلع بأبصارنا وقلوبنا وعزائمنا إلى نصر من

الله عزيز: فوزٍ في الدنيا وفوزٍ في الآخرة، وذلك الفوز العظيم.

إن الله سبحانه أعلم في أي مكان تقوم فيه خلافة المسلمين، ورسول الله صلى الله عليه وسلم عمل في مكة

سنوات، وطلب نصرة أهل القبائل مرات، ولم يكن يعلم رسول الله صلوات الله وسلامه عليه أن الدولة لن تقوم في

مكة، ولا في أي قبيلة طلب نصرتها... وإنما سيأتيه نفر من المدينة هم يسألون عنه، ثم بعد عام يأتيه اثنا عشر

يبايعونه العقبة الأولى، ومن بعدُ يأتيه ثلاثة وسبعون رجلاً وامرأتان، يبايعونه على النصرة، بيعة العقبة الثانية...

وتُقام الدولة في المدينة المنورة...

إن علينا محاسبة أنفسنا بالنسبة لما نقوم به من أعمال: أهي وفق أحكام الشرع دون حيد، بجد واجتهاد،

وصدق وإخلاص، أم أن هناك تقصيرا... هذا ما نحاسب أنفسنا عليه قبل أن نحاسب يوم القيامة. وأما النتائج فإذا

تحققت سريعاً فذلك الفضل من الله، وإن تأخرت لوقت يعلمه الله، فكذلك الحمد لله، وفي الحالتين فنحن لا نيأس من

رحمة الله، ولا يصح أن نيأس، بل نحن من أحفاد أولئك الذين قال الله فيهم: )يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا

 

وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ(، وكذلك قال القوي العزيز فيهم: )وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا

الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ

مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ(، ومن الذين قال

الرحمن الرحيم فيهم )وَاذْكُرُوا إِذْ أَنْتُمْ قَلِيلٌ مُسْتَضْعَفُونَ فِي الْأَرْضِ تَخَافُونَ أَنْ يَتَخَطَّفَكُمُ النَّاسُ فَآوَاكُمْ وَأَيَّدَكُمْ

بِنَصْرِهِ وَرَزَقَكُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ(، فليس فقط "يؤوينا" بل "ويؤيدنا بنصره"، وكذلك "يرزقنا من

الطيبات"، فالحمد لله رب العالمين...

إننا لن ندخر وسعاً في العمل هنا وهناك، في الشام وفي غير الشام، وقلوبنا مطمئنة بذكر الله وبنصره في

الدنيا والآخرة )إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ(، فجدوا واجتهدوا وتحركوا

حركة المطمئن بذكر الله، الواثق من نصر الله القوي العزيز. ))قُلْ عَسَى أَنْ يَكُونَ قَرِيبًا((.

أخوكم عطاء بن خليل أبو الرشتة

19 رجب 3313 ه

39 أيار/مايو 3131 م

رابط الجواب من صفحة الأمير على الفيسبوك:

 

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=166610253507060&set=a.154439224724163.107

3741827.154433208058098&type=1&relevant_count=1

Link to comment
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
 Share

×
×
  • Create New...