Jump to content
منتدى العقاب

مع الحديث الشريف أعبد الناس وأشكرهم


Recommended Posts

 

مع الحديث الشريف - أعبد الناس وأشكرهم

بسم الله الرحمن الرحيم

 

مع الحديث الشريف

أعبد الناس وأشكرهم

 

 

نحييكم جميعا أيها الأحبة في كل مكان، في حلقة جديدة من برنامجكم "مع الحديث الشريف" ونبدأ بخير تحية، فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ، عَنْ أَبِي رَجَاءٍ، عَنْ بُرْدِ بْنِ سِنَانٍ، عَنْ مَكْحُولٍ، عَنْ وَاثِلَةَ بْنِ الْأَسْقَعِ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «يَا أَبَا هُرَيْرَةَ كُنْ وَرِعًا، تَكُنْ أَعْبَدَ النَّاسِ، وَكُنْ قَنِعًا، تَكُنْ أَشْكَرَ النَّاسِ، وَأَحِبَّ لِلنَّاسِ مَاتُحِبُّ لِنَفْسِكَ، تَكُنْ مُؤْمِنًا، وَأَحْسِنْ جِوَارَ مَنْ جَاوَرَكَ، تَكُنْ مُسْلِمًا، وَأَقِلَّ الضَّحِكَ، فَإِنَّ كَثْرَةَ الضَّحِكِ تُمِيتُ الْقَلْبَ» (سنن بن ماجه4251)

 

أيها المستمعون الكرام:

 

إن خير الكلام كلام الله تعالى، وخير الهدي هدي نبيه عليه الصلاة والسلام، محمد بن عبد الله، أما بعد:

 

إن هذا الحديث الشريف يحدثنا بأحسن ما علينا أن نكون عليه، وما هي الأعمال التي تجعلنا كذلك.

 

إن أردنا أن نكون ورعين، فعلينا الحرص على عدم الوقوع في الخطأ والسعي لرضوان الله تعالى، فإن وُجدت فينا هذه الصفة كنا أعبد الناس، أما إن وجدت فينا القناعة والرضى بما قسم الله سبحانه وتعالى لنا، وجعلنا أعيننا على ما أعده لنا في الآخرة، نصبح أشكر الناس، وهذه الصفة لا تكون إلا فيمن امتلأت نفسه قناعة وشكرًا ورضى.

 

أما الإيمان فهذه درجة عالية يجب أن يكون عليها كل مسلم، ولا نصل إليها إلا بأن نحب لغيرنا ما نحب لأنفسنا، ولنكون مسلمين علينا أن نراعي معاملة الآخرين، الأقربون فالأقربون، وهنا ذكر الجار، لما له من حق عظيم، والدين معاملة يجب أن تظهر في سلوكنا مع غيرنا، أولهم الجار.

 

أخيرًا ذكر الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام أن كثرة الضحك فيها ضرر كبير على الإنسان، بأن يصبح عديم الإحساس أو المشاعر، وهذا له أثر في السلوك السليم، فعدم الإحساس بالآخرين وبالمشكلة يجعل الإنسان ضعيف التفكير السليم.

 

الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام يحثنا على هذه الصفات ويحببنا فيها، وما علينا إلا أن نطيعه ونسلك الطريق السليم، ففي ذلك خيرنا، وخير ما يرضاه الله سبحانه وتعالى، ويقربنا من الدرجات العلى.

 

الله نسأل أن يهدينا الصراط المستقيم، ويجعلنا من خيار عباده وأتقاهم وأقربهم لمرضاته سبحانه وتعالى، وأن يلين قلوبنا ويبعدنا عن المعاصي، اللهم آمين.

 

أحبتنا الكرام، وإلى حين أن نلقاكم مع حديث نبوي آخر، نترككم في رعاية الله، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

 

كتبه للإذاعة: د. ماهر صالح

 

 

Link to comment
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
 Share

×
×
  • Create New...