Jump to content
منتدى العقاب

متى نقاتل؟؟؟؟


Recommended Posts

متى نقاتل؟؟؟؟

سوريا ما زالت تنزف بغزارة لليوم، وما زالت سكاكين المجرمين البوذيين الكفرة تذبح أهلنا في ميانمار (بورما)، وغزة وفلسطين ما زالت تنزف من قبل أجبن خلق الله يهود، والعراق ذبحت من قبل على أيدي الأمريكان وكذلك أهل أفغانستان، والشيشان على أيدي الروس، والكشميريين على أيدي الهندوس، ومسلمي تركستان على أيدي الصينيين، والمسلمون يقتلون في كل مكان على ايدي الكفار والمجرمين من حكام المسلمين وعلى أيدي مليشيات إجرامية تغذي الطائفية وتشعل نارها، وكذلك يعتدى على مقدساتهم في كثير من الاماكن ويعتدى على نسائهم وزيهم الشرعي في كثير من الأماكن، والمسلمون ينظرون ويتفرجون ولا حياة لمن تنادي.

وقامت الثورات على ما خلفه واقع المسلمين الأليم، وجاءت حكومات ظاهرها اسلامي وهي في الحقيقة والتي لم يدركها الكثيرون للآن علمانية موالية للغرب الكافر، وركب الغرب أغلب الثورات ويعمل على احتواء ثورة الشام، وبقيت الأمور على ما هي عليه بعد كل عدوان على المسلمين:

شجب 
استنكار
ادانة
اجتماع للوزراء العرب
اجتماع للجامعة العربية
دعوة لجلسة عاجلة لمجلس الامن
طرد السفراء
مظاهرات
مساعدات
مفاوضات برعاية غربية

أما الحل الوحيد الجذري والفاعل والحقيقي فلا نسمعه من احد إلا من المخلصين، ولا يجرأ علماء السلاطين على ذكره، حتى بعض قيادات الحركات الإسلامية والذين يتعرض أتباعهم للقتل من قبل المجرمين لا يجرؤون على ذكره وهو: 

(((((تحريك الجيوش)))))

نعم تحريك الجيوش لتحرير فلسطين وتحريك الجيوش للقضاء على نظام الاسد وتحريك الجيوش للقضاء على البوذيين في ميانمار من قبل الجيش البنغالي والاندونيسي، وتحريك الجيوش التي كانت الحل الوحيد طيلة 1400 عام تقريبا من حياة المسلمين في ظل الخلافة

ففي ظل الخلافة كان كل اعتداء يقابل بجيوش تتحرك للقضاء على الظالمين، ولم يكن يقال لاهل فلسطين اصبروا دون تحريك الجيوش، بل كانت البلاد تقوم ولا تقعد حتى يجهز الجيش للقضاء على أعداء الإسلام، ولم يكن هناك حركات او جماعات تقوم هي بالقتال، والجيوش والمسلمون يتفرجون عليهم إلا في هذا العصر المليء بالجهل والنفاق والبعد عن الاسلام وهو عصرنا الذي نعيش فيه. 

وبعدما هدمت الخلافة اصبح شعار تحريك الجيوش من المحظورات، إلا لتنفيذ المخططات الأمريكية والغربية للقضاء على رئيس متمرد كصدام حسين او القضاء على شعب يريد التحرر مثل أهل ليبيا وأهل سوريا، ومثل تحرك الجيوش لليمن ومثل محاربة الإرهاب بأوامر أمريكية مثل التحالف الإسلامي، وأما لنصرة قضايا المسلمين فلا يتحركون.

وحتى من يسمون أنفسهم الحكومات الإسلامية والحركات الإسلامية والإسلام الحق من مواقفهم براء يرددون نفس الشيء، أن الوقت ليس وقت تحريك الجيوش.

حتى أن هذه الفكرة للأسف طغت على الكثير من ابناء المسلمين فيبررون لجيش مصر عدم تحريك الجيش لتحرير فلسطين او على الاقل عدم منع العدوان على غزة وبرروا لتركيا عدم تحريك الجيش لمساعدة اهل سوريا رغم وجود بعض قطع الجيش التركي في حلف الناتو المحارب للإسلام، ويبررون لكل متخاذل عدم تحريك الجيش إلا بإذن من الغرب الكافر.

وماذا اذا بقي الوضع على ما هو عليه : بعدم تحرك الجيش؟؟؟
سيستمر القتل والإذلال بالمسلمين، فسوريا ما زالت تنزف وغزة كل فترة تقصف وأهل ميانمار يذبحون والإسلام يعتدى عليه صباح مساء، ويقول البعض إلى الآن: لم تحن الظروف إلى الآن؟؟

يقول لك المبررون: إذن نموت عندما نحارب ويقصفنا العدو ونهزم ويموت منا خلق كثير لأننا لا نملك القوة الكافية!!!!!!


اما القول نموت فهذا ما لا ينبغي لمسلم يحب الشهادة ويعرف معنى ان النصر من عند الله أن يذكره، سبحان الهو نطلب من اهل غزة العزل مقاتلة اليهود والجيوش المدججة بالسلاح حول فلسطين لا تستطيع القتال، فعلا إن هذا عذر يخجل الجبان من ترداده

اما القول يموت منا خلق كثير فهذا في علم الغيب، علاوة على أن يموت نصف هذا العدد من المسلمين واقصد 1700000000 شخص (على أسوأ تقدير ولا أظنه سيحصل) ويعز المسلمون بعدها فهذا والله قليل مقابل ان نرجع اعزاء بديننا لا يعتدي علينا احد.
فنحن كمسلمين حياتنا ليست الدنيا الفانية وإنما هي الآخرة، وهذا طبعا لا يفهمه إلا مسلم، فمن عرف معنى العزة لم يحسب حساب عدد القتلى، وهذا يبقى توقع ولن يحصل بإذن الله، وان حصل فهو قليل مقابل ان نصبح سادة الدنيا وقادتها، وأيضا فان تخاذل الجيوش عن عدم التحرك يكلفنا الالاف من القتلى ويبقى الذل يلاحقنا ويخيم على رؤوسنا وفوق كل ذلك يضحك الكافرين من ذلتنا ..... هذا إن بقينا نقول: الوقت ليس وقت تحرك الجيوش.

اما اننا لا نملك القوة الكافية، فهذا هو حالنا ما دام هؤلاء الحكام على رؤوسنا والذين يُمنعون من تصنيع السلاح إلا بإذن الغرب الكافر، فهم يشترون السلاح من الكفار، والله تعالى أعلى وأعلم إن تم بيع الأسلحة لنا من قبل الكفار فإن جميع ميزات الأسلحة الفتاكة والمتطورة تنزع قبل بيعها لنا وتصبح مجردة من ميزاتها القوية، وأيضا قد يتم زرع اجهزة تنصت في هذه الأسلحة، وأجهزة تحكم فيما لو تحرر المسلمين من الحكام الخونة، فيقوم الكافر بتفجيرها أو تدميرها من بعد أو تعطيلها، فحكامنا لا يريدون تصنيع السلاح لأن الغرب لا يريد ذلك.

ولو قمنا بجمع الأسلحة التي يمتلكها المسلمون لوجدنا أنها بدون العقيدة الإسلامية كافية لمجابهة يهود وأمريكا، هذا بدون العقيدة الإسلامية، فما بالكم والعقيدة الاسلامية هي اقوى سلاح نمتلكه.

""""""""
ان السبب الرئيس لعدم قتال الجيش المصري والأردني والسعودي التركي والباكستاني والبنغالي والاندونيسي هي ان هؤلاء الحكام حتى الجدد منهم عملاء للغرب الكافر ينفذون سياسته، وأما من يدافعون عن تخاذل الحكام في عدم تحريك الجيش فهؤلاء عليهم مراجعة عقيدتهم الإسلامية حتى لو كانوا ممن يقاتلون الاسد او يهود أو أي كافر.

والخلاصة هي أننا نملك القوة للقتال ولكن الحكام الخونة عن طريق عملائهم يوهمون المسلمين أن الوقت ليس وقت قتال للكافرين وذلك لاختلال ميزان القوى، أما عندما يتعلق الأمر بتنفيذ مخططات الغرب فهم على استعداد أن يفنوا البلاد من اجل بقائها تابعة للكفار، وهذا طبيعي من الحكام ولكنه ليس طبيعيا من قبل من يدعون أنهم حركات إسلامية، فليتقوا الهت وليعملوا على ضرب العلاقة بين الحاكم والمحكوم وليعملوا على التحريض للتخلص من هؤلاء الحكام وإقامة الخلافة وتحريك الجيوش لقتال الكفار والمجرمين وكل من يعتدي على المسلمين.

 

http://naqed.info/forums/index.php?showtopic=4545&st=0&gopid=16398&&fbclid=IwAR1118oGqQusV2jUm9LB8l4B82R_yvwGNQcXHed-IQSRb1hVv4mG0cGjuA4#entry16398

 

Link to comment
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
 Share

×
×
  • Create New...