Jump to content

Recommended Posts

الممثلون والمبادئ



الممثلون الحاليون بأغلبيتهم -إلا من رحم الله- كانوا وما زالوا حثالة تابعة للنظام في نظري ولا أثق بأي منهم، فهم إما ناشرين للأفلام الخليعة الفاحشة التي تبث الرذيلة أو مروجين لأفكار يريدها النظام أو مهاجمين لأطراف معارضة للنظام، وفي النهاية يخدمون النظام بأغلبيتهم، المهم أن يمثلوا ويأخذوا دريهمات نظير عملهم القذر.

أعطهم دراهم يمثلون لك سيرة الصحابة، ثم أعطهم دراهم يمثلون لك الزنا والشذوذ، المهم الدراهم في نظرهم، وبما أن الأنظمة في العالم الإسلامي محاربة للإسلام فيغلب على التمثيل فيه أن يهاجم الإسلام بشكل مباشر أو شكل غير مباشر.

ولذلك تصريحات المدعو عباس النوري التابع للمجرم بشار الأسد، في لقاء مع "إذاعة المدينة إف إم"، ضمن برنامج "المختار" عندما قال: "نحن مخدوعون بصلاح الدين"، معتبراً إياه "كذبة كبيرة"، ومتسائلاً عن سبب إبقاء تماثيله في وسط شوارع دمشق، وتحديداً قرب "سوق الحميدية".

هي تصريحات طبيعية لشخصية قذرة تابعة للمجرم بشار الأسد، وهذا أمر طبيعي وليس بمستغرب، فالبطولات التي يشاهدها الناس في المسلسلات والأفلام هم تمثيل ليس إلا، أما حقيقتهم فهي أنهم يعبدون ويعشقون الدولار والدرهم ويطيعون المجرمين، المهم أن يقبضوا ثمن أعمالهم -إلا من رحم الله منهم وقليل ما تجدهم-.

في مصر أغلب الممثلين أيدوا السيسي وفي السعودية أيدوا بن سلمان وفي كل دولة يؤيدون الحاكم وإلا لا درهم ولا دينار، وهذا يتنافى مع هدفهم الأسمى من التمثيل وهو الدولار والدرهم، وقليل من رفض عرضا تمثيليا يهاجم الدين أو الإسلام أو شخصية إسلامية وضحى بموقعه أو نفسه في سبيل ذلك.

لذلك تصريحات النوري أراها طبيعية جدا من شخصية احترفت التمثيل أو الخداع من اجل الدينار والدرهم وباعت نفسها للشيطان.

فمبدؤهم -إلا من رحم ربي- مبدؤهم هو الدينار والدرهم وفي سبيله ينطلقون.

 

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

Create an account or sign in to comment

You need to be a member in order to leave a comment

Create an account

Sign up for a new account in our community. It's easy!

Register a new account

Sign in

Already have an account? Sign in here.

Sign In Now

×