Jump to content
Sign in to follow this  
واعي واعي

مع الحديث الشريف باب ما جاء في قول الله تعالى {وَاتَّقُواْ فِتْنَةً لاَّ تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُواْ مِنكُمْ خَآصَّةً}

Recommended Posts

 

مع الحديث الشريف - باب ما جاء في قول الله تعالى {وَاتَّقُواْ فِتْنَةً لاَّ تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُواْ مِنكُمْ خَآصَّةً}

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

 

مع الحديث الشريف

باب ما جاء في قول الله تعالى {وَاتَّقُواْ فِتْنَةً لاَّ تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُواْ مِنكُمْ خَآصَّةً}

 

 

 

     نحييكم جميعا أيها الأحبة في كل مكان، في حلقة جديدة من برنامجكم "مع الحديث الشريف" ونبدأ بخير تحية، فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

     جاء في فتح الباري شرح صحيح البخاري لابن حجر العسقلاني "بتصرف" في "باب ما جاء في قول الله تعالى {وَاتَّقُواْ فِتْنَةً لاَّ تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُواْ مِنكُمْ خَآصَّةً}

 

    حدثنا علي بن عبد الله حدثنا بشر بن السري حدثنا نافع بن عمر عن ابن أبي مليكة قال: قالت أسماء عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "أنا على حوضي أنتظر من يرد علي فيؤخذ بناس من دوني فأقول أمتي فيقال لا تدري مشوا على القهقرى قال ابن أبي مليكة اللهم إنا نعوذ بك أن نرجع على أعقابنا أو نفتن".

 

    هذا ما حذر منه رسولكم الكريم صلى الله عليه وسلم، أن ترجعوا على أعقابكم، وتعودوا لتدخلوا الجاهلية بعد أن أخرجكم منها، فذلك الخسران المبين. إن من ينظر فيما وقع فيه المسلمون اليوم يقف أمام كلام سيد الخلق متعجبا. ويقف أمام هذه العاقبة خائفا مرتعدا، كيف لا وهو سيُدفع عن حوضه الشريف؟ ومن لا يشرب منه فلن يشرب من كوثر الجنة.

 

  أيها المسلمون:

 

      إن المسلمين الأوائل أدركوا هذا الحال، فعملوا بجد واجتهاد لمرضاة الله فأوصلوا لنا الدين كاملا، فمنهم من هاجر، ومنهم من قضى نحبه داعيا إلى الله، ومنهم من قضى خارج مكة تاركا الأهل والمال والأحباب، ومنهم من دُفن على أبواب الصين، ومنهم من خاض عباب البحار دعاة على أبواب الجنة. يدعون الناس إلى الله، يعبِّدونهم لله، فكانوا خير سلف لنا ولغيرنا. توارث المسلمون هذه الدعوة جيلا بعد جيل مدة أربعة عشر قرنا من الزمان، شهد لحكمهم القريب والبعيد، العدو قبل الصديق، حتى جاء هذا الزمان الذي نعيش، أنكر فيه حكام المسلمين هذا الفضل العظيم، لا وبل شوّهوا صورة العدل في عمر والشجاعة في خالد ورفضوا نصر صلاح الدين. وحاربوا رسالة هي أعظم الرسالات، رسالة الإسلام العالمية ...ويحهم لم يعرفوا نبيهم ولم يفقهوا رسالته، بارزوا الله في حربهم هذه، فكم ستكون عاقبتهم وخيمة لو يعلمون؟! وكيف ستكون نهاية عهودهم النحسة؟! ستُري الأيام الناس والعالم أجمع هذه النهايات البشعة، "وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ".

 

    اللهمَّ عاجلنا بخلافة على منهاج النبوة تلم فيها شعث المسلمين، ترفع عنهم ما هم فيه من البلاء، اللهمَّ أنرِ الأرض بنور وجهك الكريم. اللهمَّ آمين آمين.

 

   أحبتنا الكرام، وإلى حين أن نلقاكم مع حديث نبوي آخر، نترككم في رعاية الله، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

 

 

كتبه للإذاعة: أبو مريم

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...