Jump to content
Sign in to follow this  
واعي واعي

الجولة الإخبارية: 13/07/2019

Recommended Posts

Keine Fotobeschreibung verfügbar.

 

بسم الله الرحمن الرحيم
الجولة الإخبارية: 13/07/2019
=============

=============

العناوين:

• دول غربية تدعو إلى وقف الاحتجاز الجماعي للإيغور
• مجلة فورين بوليسي: "لماذا خان قادة العالم الإسلامي مسلمي الإيغور؟"
• الواشنطن بوست: جرائم الصين ضد المسلمين هي الأكبر بعد جرائم بشار أسد
• رفيق أردوغان يريد أن يؤسس كيانا يجدد مبادئ وأفكار الحزب الفاشلة

التفاصيل:

دول غربية تدعو إلى وقف الاحتجاز الجماعي للإيغور

نقلت وكالة رويترز يوم 10/7/2019 عن دبلوماسيين وموضوع رسالة اطلعت عليها أن "نحو 24 دولة دعت الصين إلى وقف عمليات الاحتجاز الجماعي للإيغور في إقليم شينجيانغ (تركستان الشرقية) في أول تحرك جماعي من نوعه بشأن هذه القضية في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف. حيث يقول خبراء بالأمم المتحدة وناشطون إن "ما لا يقل عن مليون من الإيغور وغيرهم من المسلمين محتجزون في مراكز اعتقال في المنطقة النائية بغرب البلاد (تركستان الشرقية)". ووقع سفراء 22 دولة على الرسالة غير المسبوقة الموجهة إلى رئيس مجلس حقوق الإنسان في الثامن من تموز/يوليو الحالي. ومن بين هذه الدول أستراليا وكندا واليابان بالإضافة إلى دول أوروبية منها بريطانيا وفرنسا وألمانيا وسويسرا. ولم توقع أمريكا حيث إنها انسحبت من المجلس قبل عام.
وقالت الوكالة "لكن الرسالة لم تصل إلى مستوى بيان رسمي أو قرار يمكن التصويت عليه كما كان يرغب الناشطون". ونقلت الوكالة عن دبلوماسيين قولهم: "إن السبب في ذلك يرجع إلى مخاوف الحكومات من رد فعل سياسي واقتصادي عنيف من الصين". أي أن هذه الدول وقعت هذه الرسالة لرفع العتب وليس للضغط على الصين، وإجبارها على التخلي عن هذه الوحشية. لأن هذه الدول تفكر في مصالحها ولا يهمها أمر المسلمين كثيرا إلا لرفع العتب، ليقال إن هذه الدول تهتم بحقوق الإنسان، وكذلك لتحقيق مصالحها لاستخدام ذلك ورقة ضغط ضد الصين للتنازل لها في الأمور التجارية.

-------------
مجلة فورين بوليسي: "لماذا خان قادة العالم الإسلامي مسلمي الإيغور؟"

نشر موقع مجلة فورين بوليسي الأمريكية مقالا يوم 9/7/2019 لباحث استراتيجي تابع لكلية الحرب الأمريكية بعنوان: "لماذا خان قادة العالم الإسلامي مسلمي الإيغور؟". يصف تركستان الشرقية بقوله: "شوارع فارغة ومعسكرات مترامية الأطراف في الصحراء، يتم الحديث فيها همسا، تقدم صورة عن نظام الإرهاب، وهناك حوالي مليون مسلم إيغوري فيما يطلق عليها مراكز إعادة التعليم. إن العدد قد يكون أكثر من ذلك، ويتراوح ما بين 2-3 ملايين من بين 11 مليون مسلم، وبينهم من عرقيات مسلمة من الكازاخستانيين والقرغيز والأوزبيك وغيرها من العرقيات المسلمة ذات العدد القليل، ولا يزال الإيغور مهمشين ويعيشون في ظل أكثر الأنظمة رقابة وقمعا في العالم، وتعد معسكرات الاعتقال أحد أساليب الاحتواء والعقوبات الممارسة عليهم، ويعيش الإيغور وسط رعب دائم من الاعتقال التعسفي والانتقام السريع ضد أي نوع من أنواع التعبير عن هويتهم التركية والإسلامية بشكل أصبحت فيه تسمية المولود الجديد باسم مسلم جريمة".
ويشير المقال إلى أنه "عندما زار الرئيس التركي أردوغان بكين الأسبوع الماضي فإن الإعلام الرسمي قال إن سكان شينجيانغ يعيشون بسعادة. وهذا كله بفضل جهود الصين في الإقليم ومشاريع التنمية الاقتصادية. إن موقف أردوغان هو ذاته الذي عبر عنه بقية قادة المسلمين تجاه مأساة الإيغور".
ويشير المقال إلى اللقاء الحميم بين أردوغان والرئيس الصيني بينغ رغم صدور إعلان من وزارة الخارجية التركية يشير إلى ما تفعله الصين من وحشية، وعندما احتجت الصين على الإعلان كان الموقف التركي التراجع دون تردد. وكذلك موقف باكستان المحاذية للإقليم، وتساءل عن موقف الدول المتحدثة باسم المسلمين في العالم إيران والسعودية ومصر، ويذكر مواقفهم وإعلامهم الصامت تجاه المسألة، وكذلك "منظمة التعاون الإسلامي تلتزم الصمت". ويذكر نفاق الدول الغربية في مسألة حقوق الإنسان، إلا أن "الدول في العالم الإسلامي لم تتظاهر حتى بالتعاطف مع المسلمين الإيغور، عدا أنها لا توفر لهم الملجأ الآمن".
والمقال يقول كلمة حق ولكنه يريد باطلا، أي الضغط على الصين للانصياع لأمريكا وليس لإنقاذ المسلمين. ولكن موقف حكام المسلمين المتخاذل في سبيل مصالح اقتصادية دنيئة هو جريمة بحد ذاته، وهذه المرة لم يتاجروا بالدين وبإظهار التعاطف لعدم وجود مصلحة لهم ولأن أمريكا لم تدفعهم بعد لذلك.

-------------
الواشنطن بوست: جرائم الصين ضد المسلمين هي الأكبر بعد جرائم بشار أسد

نشرت صحيفة الواشنطن بوست يوم 9/7/2019 مقالا ينتقد فيه موقف أمريكا من اضطهاد المسلمين في الصين. فورد فيه: "الحملة ضد الإيغور يجب أن تعد أكبر جرائم حقوق الإنسان فظاعة في عصرنا الحديث، وربما تأتي بالترتيب الثاني بعد المذابح التي ارتكبها بشار أسد بحق الشعب السوري". وأشار إلى أن "احتجاجات أمريكا كانت أكثر صخبا من أي دولة ذات أغلبية مسلمة، إلا أنها كانت صامتة نسبيا تجاه ما يحصل في الإقليم، وهذا يتماشى مع سياسة التحفظ التي تتبعها واشنطن والحزبان لفترة طويلة بسبب تنامي قوة الصين الاقتصادية والسياسية والعسكرية لكن بإمكان واشنطن اتخاذ إجراءات تستهدف مهندس معسكرات إقليم شينجيانغ دون تحدي بكين مباشرة، وهذا التحرك هو أقل بكثير من السياسة التي نحتاجها في المحصلة لكنها ستكون خطوة في الاتجاه الصحيح" ويذكر المقال: "أن الرجل الذي يقف وراء مراكز إعادة التعليم في الإقليم وهو شين غوانغو وينطبق عليه قانون ماغنتسكي الذي تبناه الكونغرس عام 2012. وهو يفرض عقوبات على المتورطين في انتهاكات حقوق الإنسان. ويشير المقال أن أمريكا استخدمته ضد تركيا العام الماضي عندما احتجزت القس برونسون مما دفع تركيا إلى الإسراع في إطلاق سراحه بعد شهرين".
ويشير إلى أن نجاح شين غوانغو في حملة القمع بالتبت دفع الرئيس الصيني بأن يرسل الرجل نفسه إلى شينجيانغ حيث وجدت الصين صعوبة في قمع المسلمين الصينيين المتحدثين بإحدى اللغات التركية وبحسب التقارير فإن حوالي 11 مليون من الإيغور انضموا إلى المجموعات المتطرفة لكنهم ليسوا المسؤولين عن الاضطرابات التي تحدث عنها الحكم الصيني منذ عام 2000 وتحدث عن "إرسال الصين مسؤولين حزبيين من إثنية الهان للعيش في مناطق الإيغور، وقد زادت أعداد عناصر الشرطة حيث وصل عدد محطات الشرطة في الإقليم إلى 7500 وقام شين بإنشاء شبكة من الحواجز وكاميرات التعرف على الوجه".
ويشير المقال إلى تقارير العام الماضي حيث إن إدارة ترامب كانت تزن العقوبات ضد الصين لانتهاكاتها لحقوق الإنسان في الإقليم ولكن البيت الأبيض اختار أهدافا أخرى.

--------------
رفيق أردوغان يريد أن يؤسس كيانا يجدد مبادئ وأفكار الحزب الفاشلة

أعلن علي باباجان نائب رئيس الوزراء التركي السابق استقالته من حزب العدالة والتنمية الحاكم يوم 8/7/2019. وقال في بيان صحفي بأنه "لا مفر من البدء بعمل جديد من أجل حاضر ومستقبل تركيا وينبغي البدء بفتح صفحات جديدة في كافة القضايا" وقال: "في آب عام 2001 كنت أحد المؤسسين لحزب العدالة والتنمية وعملت باللجنة التنفيذية وهيئة اتخاذ القرار داخل الحزب لمدة 14 عاما، وعضوا في مجلس الوزراء لمدة 13 عاما، ولقد تشرفت في ذلك الوقت بالمساهمة في إنجازات عظيمة لبلدنا". وقال "خلال السنوات الأخيرة كانت هناك اختلافات كبيرة بين الممارسات في مختلف القضايا وبين المبادئ والأفكار التي أومن بها.." علما أن الأفكار والمبادئ التي يتكلم عنها هي العلمانية والديمقراطية وأفكار الرأسمالية ومنها مبادئ مصطفى كمال الغربية وكلها أفكار كفر وسياسة تتبع أمريكا، قد تبناها حزب بزعامة أردوغان وطبقوها فأودت بتركيا إلى الهاوية.
وقال باباجان "إنه يشعر هو والعديد من أصدقائه بمسؤولية كبيرة وتاريخية من أجل ذلك" أي أنه يشير إلى أنه سيؤسس حزبا يجدد هذه الأفكار والمبادئ المخالفة للإسلام ويجدد الرابطة السياسية مع أمريكا. فقد أكد ذلك بقوله: "هدفنا جميعا رفع سمعة بلدنا.. وإيصال تركيا إلى مستقبل جميل تستحقه، تنسجم مع حقوق الإنسان من حريات وديمقراطية متقدمة وسلطة قانون ومبادئ لا يمكن التخلي عنها" وقال "لقد عملت من أجل هذه المبادئ منذ اليوم الأول لحياتي السياسية وسأواصل عملي من أجلها". فقد عمل على نشر وتطبيق أفكار ومبادئ الكفر وهو يصر أن يواصل حياته السياسية على هذا النهج بتأسيس حزب جديد ليبوء بخزي في الدنيا والآخرة.
إنه لم يتجه لتأسيس حزب إلا لأن رئيسه أردوغان قد همشه بعد عمله على خدمة الحزب وأفكاره ومبادئه. ولهذا وصف أردوغان يوم 10/7/2019 استقالة باباجان من حزبه بداعي أن "شعوره بالانتماء إلى العدالة والتنمية بدأ يتلاشى" وذكر أنه "عندما أبلغه استقالته عرض عليه أن يجعله مستشارا للشؤون الاقتصادية في الرئاسة" أي أن أردوغان حاول أن يهتم به بعدما همشه.
وفي الوقت نفسه هاجم أردوغان حراك رئيس الوزراء السابق داود أوغلو. وبين أنه مكسور الخاطر من داود أوغلو ومن الرئيس السابق عبد الله غل قائلا إنه "لا يمكن لرفيق الدرب أن يتخلى عن القضية الأساسية" وهي قضية حزبه الذي يتبنى العلمانية والديمقراطية والحريات العامة والتبعية لأمريكا. وكل ذلك بدأ يظهر إلى السطح بشكل قوي بعد هزيمة حزب أردوغان المدوية في الانتخابات المحلية بإسطنبول، وما زالت المشاكل الاقتصادية تتفاقم فلم يستطع أن يعالجها حسب المبادئ الرأسمالية العلمانية العفنة، وقد أقال مؤخرا محافظ البنك المركزي بسبب هذا الفشل.
وهكذا بدأ نجم أردوغان بالأفول، ولكن الذين يعيدون الكرّة بتجديد تلك المبادئ والأفكار العلمانية كمثال باباجان لم يتعظوا وسيكون مصيرهم الفشل، وسيعود الإسلام وتسقط كل المبادئ البشرية الجائرة وتقام الخلافة الراشدة العادلة على منهاج النبوة بإذن الله.

 
 
 
 

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...