Jump to content
Sign in to follow this  
واعي واعي

الجولة الإخبارية 2019/07/19م (مترجمة)

Recommended Posts

 

الجولة الإخبارية 2019/07/19م

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

الجولة الإخبارية 2019/07/19م

 

(مترجمة)

 


العناوين:


• وفقاً لاستطلاع فإن نصف ألمانيا تنظر للإسلام على أنه تهديد
• معظم قدامى المحاربين الأمريكيين يقولون إن الحروب في أفغانستان والعراق لم تكن تستحق القتال
• ترامب يستضيف رئيس الوزراء الباكستاني في البيت الأبيض

 

التفاصيل:


وفقاً لاستطلاع فإن نصف ألمانيا تنظر للإسلام على أنه تهديد


واحد من كل اثنين من الألمان يعتبر الإسلام تهديداً، وفقاً لاستطلاع نُشر يوم الخميس. وقد أظهر استطلاع للرأي تجريه مؤسسة برتلسمان مرتين سنوياً أن 50 في المائة من الذين تمت مقابلتهم كانوا يشككون في الدين، وفقاً لما ذكرته بيلد. لكن 13 في المائة فقط من المجيبين أرادوا إيقاف الهجرة، وكانت خبيرة الدين في المؤسسة ياسمين المنور حريصة على الإشارة إلى ذلك، فقالت: "إن الشكوك الواسعة في الإسلام" لا تعني بالضرورة رهاب الإسلام. وقالت المنور "من الواضح أن الكثير من الناس ينظرون إلى الإسلام في الوقت الراهن على أنه أقل ديناً، ولكنه قبل كل شيء يعتبر أيديولوجية سياسية وبالتالي فهو خال من التسامح الديني". يعيش حوالي 5 ملايين مسلم في ألمانيا؛ 1.5 مليون منهم في ولاية شمال الراين وستفاليا الغربية. أما في شرق ألمانيا فيعيش عدد أقل من المسلمين لأن المواقف ضدهم كانت أكثر سلبية. رأى نحو 57 في المائة من المستشرقين أن الإسلام يشكل تهديداً، مقارنة بـ50 في المائة في الغرب. وذهب 30 في المائة من المقيمين في الشرق إلى حد القول إنهم لا يريدون أن يكون لهم جار مسلم، مقابل 16 في المائة في الغرب. بينما عبر مؤلفو الدراسة عن قلقهم بشأن النتائج التي توصلت إليها، فإن المواقف تجاه المسلمين لا يبدو أنها تتحسن بمرور الوقت. وجد تقرير مراقبة الأديان الصادر في نيسان/أبريل 2013 أن 51 في المائة من الألمان يرون الإسلام كتهديد. وكان ثلث الذين شملهم الاستطلاع فقط لديهم نظرة إيجابية للدين. على النقيض من ذلك، كانت هناك أغلبيات مؤيدة للنصرانية واليهودية والهندوسية والبوذية. [ديلي ميل]


إذا لم يزوّد الألمان إلى جانب الأوروبيين الآخرين بنظام غذائي يومي من الخوف من الإسلام، فسوف يطغى السكان على الإسلام.


--------------


معظم قدامى المحاربين الأمريكيين يقولون إن الحروب في أفغانستان والعراق لم تكن تستحق القتال


يعود عمر ما يسمى بالحرب على (الإرهاب) التي قامت بها الحكومة الأمريكية إلى ما يقرب من عقدين من الزمان، ولا توافق أغلبية قوية من قدامى المحاربين الأمريكيين وعامة الناس على أكبر جهودها - الحرب في العراق وأفغانستان - وفقاً لاستطلاع جديد أجراه مركز بيو للأبحاث. ووجد الاستطلاع أن 64٪ من المحاربين القدامى قالوا إن العراق لا يستحق القتال، إلى جانب 58٪ قالوا الشيء نفسه عن أفغانستان. في الوقت نفسه، قال 62٪ من البالغين الأمريكيين إن العراق لا يستحق ذلك، إلى جانب 59٪ ممن عبروا عن الرأي نفسه بشأن أفغانستان. وقال معظم المحاربين القدامى (52٪) والبالغين (58٪) أيضا إن الحملة العسكرية الأمريكية في سوريا لم تكن تستحق كل هذا العناء. احتلت أمريكا أفغانستان في تشرين الأول/أكتوبر 2001 في أعقاب الهجمات الإرهابية في 11 أيلول/سبتمبر 2001. بعد مرور 19 عاماً تقريباً، لا يزال الجيش الأمريكي موجوداً في البلاد ولا يزال أفراد الخدمة الأمريكية يموتون هناك. في الواقع، على الرغم من أن أمريكا أعلنت انتهاء العمليات القتالية في أفغانستان في عام 2014، إلا أن القتال هناك مستمر. فلا يزال حوالي 14000 جندي أمريكي في أفغانستان في الوقت الذي تسعى فيه إدارة ترامب إلى إجراء محادثات سلام بين طالبان والحكومة الأفغانية. وتشير التقديرات إلى أن حركة طالبان تسيطر الآن أو تتنافس على ما يقرب من 61٪ من مناطق البلاد، وقد اكتسب تنظيم الدولة موطئ قدم قويا في البلاد. ولكن لا تزال أفغانستان بلداً تستنزفه النزاعات والعنف، مما يساعد على تفسير سبب تصنيفها مؤخراً على أنها أقل بلد مسالم في العالم - لتحل محل سوريا - في تقرير مؤشر السلام العالمي لعام 2019. قُتل ما لا يقل عن 10 جنود أمريكيين في أفغانستان عام 2019 في حرب أودت بحياة أكثر من 2400 أمريكي. يوجد حالياً حوالي 5200 جندي أمريكي في العراق، يقومون بتدريب القوات العراقية وسط مخاوف من تجدد تنظيم الدولة. وأنهت أمريكا عملياتها القتالية في العراق عام 2010 وسحبت معظم قواتها بحلول نهاية عام 2011، لكنها حافظت على وجودها هناك منذ ذلك الحين. وتصاعدت أنشطة الجيش الأمريكي في العراق بشكل كبير منذ عام 2014، عندما تم تنفيذ الضربة الجوية الأولى ضد تنظيم الدولة. [بيزنس إنسايدر]


هذا دليل آخر على أن أمريكا في تراجع. فبعد استخدام كل قوتها العسكرية، فإنها غير قادرة على صياغة النتائج السياسية لصالحها. تخيل ما الذي يمكن أن تحققه دولة الخلافة ضد أمريكا؟


---------------


ترامب يستضيف رئيس الوزراء الباكستاني في البيت الأبيض


يستضيف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب رئيس وزراء باكستان، عمران خان، في البيت الأبيض يوم 22 تموز/يوليو لإجراء محادثات رسمية تهدف إلى "تهيئة الظروف" من أجل "شراكة دائمة" وللتعاون من أجل ضمان سلام جنوب آسيا. وقال البيت الأبيض يوم الأربعاء إن الزعيمين سيناقشان قضايا مثل مكافحة (الإرهاب) والدفاع والطاقة والتجارة. ومن المتوقع أن تتصدر جهود السلام في أفغانستان جدول الأعمال. وقال بيان للبيت الأبيض "ستركز الزيارة على تعزيز التعاون بين الولايات المتحدة وباكستان لتحقيق السلام والاستقرار والازدهار الاقتصادي في منطقة شهدت الكثير من الصراع". ينظر إلى تفاعل خان الأول مع ترامب في المنطقة على أنه إشارة إلى ذوبان الجليد في العلاقة الحادة في كثير من الأحيان بين واشنطن وإسلام أباد. ينبع هذا الحزن من مزاعم أمريكا بأنه على الرغم من تلقي مليارات الدولارات كمساعدات مالية كحليف في الحرب ضد (الإرهاب)، فقد قامت باكستان بإيواء قادة طالبان ومقاتليها وغيرهم من المتشددين الذين يخططون لهجمات قاتلة ضد القوات الأمريكية وقوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان والهند المنافسة لها. وترفض إسلام أباد هذه الاتهامات. ومنذ توليه منصبه أوقف ترامب كل التعاون العسكري والمساعدة لباكستان، مدعيا أن البلاد "لم تقدم لنا سوى الأكاذيب والخداع". وكان خان قد تولى منصبه قبل عام تقريباً وجادل مع ترامب على تويتر بعد بضعة أشهر حول مزاعم أمريكا. ودافع عن نجاحات باكستان في مكافحة (الإرهاب)، قائلاً إن البلاد عانت من عشرات الآلاف من الخسائر ومليارات الدولارات كخسائر لاقتصادها الوطني بينما كانت تخوض الحرب الأمريكية على (الإرهاب). ومع ذلك، ساعدت إسلام أباد منذ ذلك الحين في ترتيب محادثات سلام مباشرة بين أمريكا وطالبان تهدف إلى إنهاء الحرب الأفغانية التي استمرت 18 عاماً. ويرجع الفضل في هذا الجهد إلى تخفيف التوترات، مما دفع ترامب إلى الاعتراف في شباط/فبراير الماضي بأن البلدين قد "طورا علاقة أفضل بكثير" في الآونة الأخيرة. لا يتوقع المحللون ظهور أي شيء مهم في اجتماع ترامب وخان، لكنهم لاحظوا أنه لا يزال بإمكانه قطع شوط طويل نحو تحسين العلاقات الثنائية لأن كلا الزعيمين يكرهان الوضع الراهن ولهما شخصيات قوية. كان ترامب ينتقد باستمرار تورط الولايات المتحدة في الحروب الخارجية، بينما يشتهر خان بقيادة الحملات المناهضة للحرب ويدعو إلى السعي إلى تسوية سياسية عن طريق التفاوض للحرب الأفغانية، حتى عندما كان حزبه في المعارضة. [صوت أمريكا]


بعد سنوات من هجمات الطائرات بدون طيار وقتل الكثير من أهل باكستان، يريد خان مقابلة ترامب في البيت الأبيض. عداء أمريكا تجاه باكستان والإسلام معروف جيداً، ومع ذلك يعتقد خان المهزوم فكرياً أنه قادر على تغيير النتائج.

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...