Jump to content
Sign in to follow this  
واعي واعي

2019-11-27 جريدة الراية: الجولة الإخبارية

Recommended Posts

Bild könnte enthalten: Text
 
بسم الله الرحمن الرحيم
2019-11-27
جريدة الراية: الجولة الإخبارية
=================

أيها الأهل في الأرض المباركة: إن السلطة التي تنازلت عن أرضكم، ثم أسلمتكم ليهود، ثم أكلت أموالكم بالباطل، فلم تحفظ لكم أرضاً ولا مالاً ولا دماً، ها هي اليوم تريد النيل من أعراضكم! فماذا بقي لكم إن سكتم عن جرائمها ولم تقفوا في وجه سياساتها الإفسادية والإجرامية؟! إنا نحسبكم غيارى على أعراضكم، حريصين على أبنائكم وبناتكم، وتفضلون الموت دون حرماتكم، فقفوا وقفة ترضي الله ورسوله وتصدوا لجرائم السلطة ومن وراءها، وأنتم على ذلك بعون الله قادرون، وأنقذوا أبناءكم وأهليكم استجابة لأمر الله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلائِكَةٌ غِلاظٌ شِدَادٌ لا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ﴾.

===

رجل الدولة



يظن أكثر النّاس أن رجل الدولة هو الحاكم أو من يباشر شؤون الحكم في الدولة، فيطلقون هذا الوصف على رئيس الدولة والوزراء وأمثالهم، ويعتبرون أن غير هؤلاء لا يتمتّعون بوصف رجل الدولة. ويصنّفون الناس إلى صنفين: رجل الدولة، وابن الشعب، ويُدخلون جميع الموظفين والمستخدمين في الدولة في الصف الثاني.



إن هذا الفهم عند النّاس لمعنى رجل الدولة فهم خاطئ، فالحاكم قد يكون رجل دولة وقد لا يكون، وابن الشعب قد يكون رجل دولة ولو لم يمارس أي عمل من أعمال الحاكم، فقد يكون فلاحاً في أرضه أو عاملاً في مصنع أو تاجراً أو معلماً ويكون رجل دولة.



إن رجل الدولة هو القائد السياسي المبدع، وهو كل رجل يتمتع بعقلية الحكم، وهو يستطيع إدارة شؤون الدولة ومعالجة المشاكل والتحكم في العلاقات الخاصة والعامة. هذا هو رجل الدولة، وهو قد يوجد بين الناس ولا يكون حاكماً ولا يمارس شيئاً من أعمال الحكم…



إن الأمة التي ينبت فيها رجل الدولة هي الأمة التي تتمتع في حياتها العملية وفي علاقاتها الداخلية والخارجية بأفكار الحكم، ويتملكها إحساس بمسؤولياتها عن جميع الناس، حتى من هم خارج حدودها، في أن ترعى شؤونهم وتعالج مشاكلهم، أو يستولي عليها إحساس بقيمتها الذاتية بين الشعوب، فتندفع لأن تقتعد مكاناً سامياً في العالم، بل تسعى لأن تكون في مركز القيادة في العالم أجمع.


هذه هي التربة التي ينبت فيها رجل الدولة وعقلية الحكم وهي تتلخص في ثلاث نقاط هي:


أولاً: أن تملك عملياً في حياتها وجهة نظر في الحياة تكون فكرة كلية.

ثانياً: أن تملك عملياً وجهة نظر خاصة في الحياة تحقق السعادة فعلاً.

ثالثاً: حضارة خاصة ترفع الآخرين بها لأن يعيشوا في أرقى الأوضاع وأحسن أشكال العيش وأعلى نواحي الفكر مع القيم الرفيعة والاطمئنان الدائم.



هذه النقاط الثلاث بالطبع متوفرة عند المسلمين في طيّات وأدمغة العلماء، وتحتاج إلى نقل إلى الواقع المحسوس إلى الناحية العملية، وأن الذي ينقلها إلى الواقع هو رجل الدولة. ذلك أن رجل الدولة هو القائد السياسي المبدع، إذ إن الفكر السياسي لا بد له من قيادة سياسية حتى يوجد، إذ وجوده في الكتب وأدمغة العلماء لا قيمة له ولا يعتبر وجوداً حقيقياً، وحتى يكون هناك قيادة سياسية لا بد ممن يعي الفكر السياسي بشيءٍ من الإبداع، ويباشر استعماله في منأى عن التكلف، ويكون الإبداع لديه سجية من السجايا...



والمسلمون حتى يستطيعوا النهوض يجب أن يلتمسوا السبيل المؤدي إلى إيجاد رجل الدولة، والإكثار من وجوده، ولا يَتِمُّ ذلك إلاّ بأن يتثقفوا بالثقافة السياسية المبنيّة على العقيدة الإسلامية، أي على الفكرة الكلية عن الكون والإنسان والحياة. ومتى عمّت هذه الثقافة مجموع المسلمين، وصار لها واقع، فإن التربة التي تُنجب رجل الدولة تكون قد وُجدت، فيبدأ الإنبات الخصب لرجل الدولة، ومتى وجد هؤلاء الرجال فقد وجدت النهضة، وبدأ التغيير أو كاد.



هذا هو رجل الدولة، وهذا هو الوضع أو المناخ الذي يوجد فيه، وليس رجل الدولة هو الحاكم بالضرورة، وإنما هو القائد السياسي المبدع الذي ينبت في الأمة أولاً، لا الذي يأتي بالانتخابات، أو يُنصَّب في انقلاب عسكري، أو يرفعه ماله الوفير إلى سدة الحكم، وهو لا يعي على ما يجري حوله، ولا يرى ما وراء أرنبة أنفه.



عن كتاب أفكار سياسية لحزب التحرير

===

الأمن الروسي يعتقل 9 من شباب حزب التحرير



نشر موقع (روسيا اليوم، الجمعة، 25 ربيع الأول 1441هـ، 2019/11/22م) الخبر التالي: "أعلن الأمن الروسي القبض على قيادييْن و7 عناصر في تنظيم "حزب التحرير الإسلامي" الإرهابي الدولي، في عدد من مناطق البلاد، تورطوا في أنشطة غير دستورية تهدف إلى الإطاحة بالسلطة بالقوة.



وأشارت هيئة الأمن الفدرالي الروسي في بيان صدر عنها اليوم الجمعة، إلى أن عملية خاصة تمت للقبض على الإرهابيين، وشملت موسكو وتتارستان ومقاطعة تيومين في منطقة الأورال وسط البلاد، موضحة أن المحتجزين عملوا على تأسيس هياكل إرهابية سرية، والبحث عن مصادر التمويل، والترويج لفكرهم وتجنيد المسلمين المحليين في صفوفهم.



وقال البيان: "لقد ثبت أن أعضاء التنظيم تورطوا في أنشطة غير دستورية تقوم على مبدأ بناء الخلافة العالمية المزعومة وتدمير مؤسسات المجتمع العلماني، وتهدف إلى قلب السلطة الحالية بالقوة".



وذكر البيان أنه تم العثور لدى المحتجزين على مواد دعائية محظورة في روسيا، ووسائل للاتصال وتخزين البيانات".



الراية: إن حقد روسيا المجرمة على الإسلام والمسلمين ليس جديدا كما أنه ليس سرا. فقد كانت روسيا دائماً عدواً فاجرا للإسلام والمسلمين، كيف لا وهي على سبيل المثال لا الحصر قد شاركت في الجبهة ضد دولة الخلافة العثمانية، وهي التي تقوم منذ سنوات بقتل المسلمين الأبرياء في سوريا دعما لطاغية الشام بشار أسد، وهي التي حظرت كتب الثقافة الإسلامية، ومنعت الفتيات من ارتداء الخمار في المدارس والمعاهد؛ لذلك فإن اعتقالها وسجنها لشباب حزب التحرير - وهي تعلم أنه حزب سياسي لا يقوم بالأعمال العسكرية - هو استمرار في حربها على الإسلام، وقد عبر عن ذلك أدق تعبير الأخ سونجاتوف رسلان، وهو عضو في حزب التحرير والذي حكم عليه النظام الروسي بالسجن مدة 22 عاماً في آذار/مارس الماضي، حيث قال في المحكمة أثناء محاكمته، "المحكمة الحالية تثبت أنهم لا يحكمون علينا، ولا يحكمون على حزب التحرير، لكنهم يحكمون اليوم على دين الله، الإسلام".



نقول لجميع الأنظمة التي تضطهد وتسجن حملة الدعوة المخلصين، أبشروا بالذي يسوؤكم، فإن حزب التحرير ماض في طريقه واصلا ليله بنهاره رغم العقبات والصعوبات التي تضعونها في طريقه؛ لإقامة الخلافة الراشدة الثانية على منهاج النبوة فهي وعد من الله سبحانه وتعالى، والله لا يُخلف وعده.



===

حزب التحرير/ ولاية السودان
مخاطبة بعنوان "الإسلام يحقق الطمأنينة والسعادة"



عقد حزب التحرير/ ولاية السودان - محلية أم درمان غرب، عصر يوم الثلاثاء 2019/11/19م بسوق ليبيا موقف صابرين، عقد المخاطبة الأسبوعية التي درج على إقامتها حيث جاءت هذا الأسبوع بعنوان: (الإسلام منهج حياة)، وخاطب الجمع الأستاذ/ عبد الرحيم عبد الله - عضو حزب التحرير الذي جاء في معرض حديثه أن الإسلام ليس فقط صلاة وصوماً وزكاة وحجاً، بل هو نظام متكامل للحياة. وبين أن العالم اليوم يتقلب بين رأسمالية متوحشة تنهب الأمم والشعوب وبين اشتراكية مادية منهارة في بلدانها.



وأكد أن الإسلام وحده هو الذي يحقق الطمأنينة ولا يمكن تنفيذ تشريعاته وقوانينه إلا بوجود دولته فهي الطريقة العملية لتطبيق القيم والحضارة الإسلامية، لافتاً نظر الحضور إلى أن السودان مرت عليه ست حكومات منذ (الاستقلال)، ثلاث منها مدنية ومثلها عسكرية، وكلها فاشلة في رعاية شؤون الناس لأنها كانت تأخذ المعالجات للمشاكل من الدساتير الوضعية وأهواء البشر التي تستند إلى المبدأ الرأسمالي الوضعي، فأورثت الناس الضنك والفقر، ولا زال الحبل على الجرار.



ثم ختم الأستاذ عبد الرحيم مخاطبته بقوله: إن حزب التحرير الرائد الذي لا يكذب أهله يعمل لاستئناف الحياة الإسلامية وقد تبنى مشروع دستور للحكم من ١٩١ مادة مستنبطة من الكتاب والسنة ويقدمها اليوم للأهل في السودان حتى يقيموا الخلافة فيعيدوا للأمة أمجادها وعزتها، فالحقوا بركب السفينة مع العاملين.



===

النظام الباكستاني حرب على المسلمين وبرد وسلام على الكافرين



قال المكتب الإعلامي لحزب التحرير في ولاية باكستان في بيان صحفي إن النظام الباكستاني، يقدم تنازلات لإنشاء حدود ناعمة مع الهند، من أجل الوفاء بالخطة الأمريكية لضمان قدرة الدولة الهندوسية على إبراز هيمنتها الإقليمية في آسيا الوسطى. وذلك عبر مشروع (كارتاربور) الذي يلغي شرط الحصول على تأشيرة لدخول السيخ إلى باكستان، كما لو كانت باكستان حديقة خلفية للدولة الهندوسية. في المقابل يعلن النظام الباكستاني أن أي شخص يحاول عبور خط السيطرة لمساعدة المسلمين في كشمير المحتلة، يعلن أنه خائن. وقال: إنه في اليوم الذي قام فيه النظام الباكستاني بإذلال المسلمين عبر السماح للسيخ الهنود بدخول باكستان بدون تأشيرة، قامت فيه المحكمة العليا الهندية بإقرار إذلال المسلمين، من خلال تسليم موقع مسجد بابري للهندوس، وهو المسجد الذي يعود تاريخه إلى ستة قرون، وسلّمته للهندوس حتى يتمكنوا من بناء معبد راما مكانه. وحذر البيان: أنه مع مرور الأيام، يقترب الانتهاء من كابوس "الهند الكبرى"، بينما النظام الباكستاني الرويبضة لا يصدر منه أكثر من تغريدات وخطب جوفاء، فهو نظام "حرب على المسلمين وبرد وسلام على الكافرين". وختم البيان مخاطبا القوات المسلحة الباكستانية بالقول: إن صمتكم وتقاعسكم عن نصرة الإسلام والمسلمين هو الذي أوجد مجالاً لتنفيذ الخطة الأمريكية، فمن منكم من يحترم شرف الفروسية، ويستجيب لصيحات المسلمين، بإعطاء النصرة لإقامة الخلافة على منهاج النبوة، فيشفي قلوب المسلمين بعد هزيمة أعدائهم؟



===

تغول السلطة الفلسطينية على أهل فلسطين وشباب حزب التحرير
لن يطفئ صوت الحق الذي تخشاه السلطة وكل من يقف وراءها



ذكر المكتب الإعلامي لحزب التحرير في الأرض المباركة فلسطين أن قوة أمنية كبيرة، على رأسها جهاز الأمن الوقائي، اقتحمت الاثنين عصرا بيت الأخ منذر السباتين أحد شباب حزب التحرير في قرية حوسان وعاثت فيه فسادا، على الرغم من عدم وجوده في البيت لحظة الاقتحام والتفتيش الذي استمر لأكثر من ساعة أغلقت خلاله الحي كاملا!! كما صادرت القوة المقتحمة كتبا ومجلات ونشرات لحزب التحرير، وأغراضاً أخرى من البيت لم يتم توثيقها. وأضاف المكتب الإعلامي لحزب التحرير: أن الأخ منذر السباتين لا "جريمة" له سوى قيامه بواجبه الشرعي بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والعمل لإقامة الخلافة مع حزب التحرير، ويا لها من "جريمة" عند أجهزة السلطة التي تعادي أهل فلسطين وتتغول عليهم! بينما لا ترد يد لامس من مستوطني كيان يهود وجنودهم الذين يصولون ويجولون ويقتحمون البيوت ويعدمون الشباب ويعتقلون الأطفال والشيوخ تحت سمع وبصر الأجهزة الأمنية التي لا تحرك ساكنا. وشدد: إن على السلطة الفلسطينية أن تدرك أن تغولها على أهل فلسطين عامة وشباب حزب التحرير خاصة لن يسكت أهل فلسطين، ولن يطفئ صوت الحق الذي تخشاه السلطة وكل من يقف وراءها، وأنها بهذه الأفعال المشينة لن تزيد الناس إلا حنقا عليها وغضبا على أفعالها، فلتتعظ السلطة وترعوي وتتوقف عن أعمالها المشينة بحق أهل فلسطين وبحق حملة الدعوة الإسلامية، العاملين لرفعة الأمة وإقامة الخلافة على منهاج النبوة التي ستحرر فلسطين، خير لها إن كانت تعقل.



===

حزب التحرير/ ولاية سوريا
وقفة بعنوان: الحكومات والقيادات سلم مع النظام حرب على أهل الشام



نظم شباب حزب التحرير وقفة بعنوان: الحكومات والقيادات سلم مع النظام حرب على أهل الشام، وذلك على طريق عقربات قاح - بريف إدلب الشمالي. وأكد المشاركون بالوقفة عبر اللافتات المرفوعة: أن الفصائلية عقبة في طريق إسقاط النظام، وأن على أهل الشام أن يستعيدوا سلطانهم وقرارهم المسلوبين من الفصائل والحكومات. وفي السياق نفسه نُظمت الخميس وقفة في بلدة تل الكرامة بريف إدلب بعنوان: المجازر لن يوقفها إلا تصحيح مسار ثورتنا، وحمل المشاركون في الوقفة لافتات أكدت إحداها: أن شركاء الجريمة في مجزرة قاح هم: قادة الفصائل المرتبطون، والشرعيون المرقعون، والأمنيون المتسلطون، والإعلاميون المطبلون. وقالت لافتة أخرى: تسقط جميع الحكومات من الإنقاذ إلى المؤقتة.. حتى آخر إصدار.. كلهم تسلطوا على العباد، فيما طالبت لافتة ثالثة بالإفراج عن المعتقلين من أبناء البلدة في سجون هيئة تحرير الشام قائلة: لمصلحة من يعتقل المجاهدون المخلصون، الذين يطالبون بفتح معركة الساحل، ومنهم جمعة سليمان وبهاء إسماعيل؟



===

إسكاتا لأي صوت ضد مصالح الهند المشركة في بنغلادش
نظام حسينة يعتقل خمسة من شباب وأنصار حزب التحرير



في محاولة يائسة لإسكات أي صوت ضد مصالح الهند المشركة في بنغلادش، اعتقل نظام الطاغية حسينة خمسة من شباب وأنصار حزب التحرير، عقب يوم من تنظيم حزب التحرير/ ولاية بنغلادش لمظاهرات ومسيرات في مختلف المساجد احتجاجاً على عدوان الهند على مسجد بابري، واحتجاجا على خنوع نظام حسينة في مواجهة هذا العدوان. وإزاء ذلك أكد بيان صحفي للمكتب الإعلامي لحزب التحرير/ ولاية بنغلادش: أن حسينة من خلال هذا الاعتقال الشنيع، أكّدت للأمة أن نظامها لن يتسامح مع أي نوع من الاحتجاجات ضد مصالح الهند المشركة، حتى لو كانت سلمية. وحذر البيان نظام حسينة: أنه من خلال هذه الأعمال البغيضة لن ينجح في إسكات صوت الناس أو كسر عزيمة شباب حزب التحرير وأنصاره، فقد أصبح الجميع الآن أكثر وعيا ويقظة، وسقط القناع وانكشف وجه النظام الخياني. وسيظل أعضاء وأنصار حزب التحرير مخلصين لعهدهم مع الله عز وجل في فضح مؤامرات الكفار والمشركين ووكلائهم المخلصين من خلال كشف مؤامراتهم وخياناتهم للأمة ولدينها. وختم البيان مخاطبا بلطجية نظام حسينة من العاملين في الأجهزة الأمنية، بالقول: إنّ الجرائم التي ترتكبونها ضد حملة الدعوة من حزب التحرير، لن تمر أبداً دون حساب، وهي مسألة وقت حتى تتم محاسبة نظام حسينة وينال عقابه الذي يستحقه، وهذا كائن قريبا بإذن الله مع عودة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة، والتي ستقدّم جميع الظالمين إلى العدالة وينالون عقابهم.



===

في حين يدعي حكام قطر مناصرتهم لأهل فلسطين
فهم سادرون في التطبيع مع كيان يهود!!!



إزاء الزيارة التي قام بها وفد طبي من كيان يهود إلى العاصمة القطرية الدوحة، للمشاركة في المؤتمر الدولي لجراحة الأطفال، نوه المكتب الإعلامي لحزب التحرير في الأرض المباركة فلسطين في تعليق صحفي نشره على موقعه: أن توقيت إعلان كيان يهود عن هذه الزيارة التطبيعية، جاء بعد أيام قلائل على عدوانهم الوحشي على قطاع غزة، الذي ما زالت دماء ضحاياه لم تجف بعد! وكأنهم يريدون إيصال رسالة للمسلمين مفادها، بأن سلسلة حروبهم على غزة واقتحاماتهم شبه اليومية للمسجد الأقصى وتوسيعهم المستمر للمستوطنات في الضفة، لن يعرقل بحال مسارعة قافلة التطبيع العربي مع كيانهم الغاصب. وأضاف: أن وقاحة وخيانة حكام قطر لفلسطين وأهلها، قد فاقت خيانة من سبقهم من المطبعين، فما من صعيد يشد من أزر يهود ويحسن من صورتهم، إلا وقد ولجوه وكل ذلك وهم يزعمون دعم أهل غزة ونصرتهم! وأشار التعليق إلى: أن مكافآت حكام قطر ومن سبقهم من الحكام المطبعين ليهود، ومسارعتهم الخطا لتثبيت كيانهم الغاصب في فلسطين والعمل الدؤوب على توسيع دائرة نفوذه في المنطقة، لا يعني إلا إصرارهم على الاستمرار في قطع علاقتهم بأمتهم، وأنهم حسموا أمرهم باصطفافهم مع أعدائها. وتساءل التعليق: ألم تكف هذه السياسات والأحداث الفاضحة لدفع حركات المقاومة الفلسطينية للكف عن المراهنة على الدعم القطري المسموم، وأن تنأى بنفسها عنها وعن دورها الإجرامي الرامي لتصفية قضية فلسطين، وأن تلج وتعمل في فسطاط أمتها المنصورة بإذن الله؟ وختم التعليق بالقول: إن حكام قطر ونظراءهم العرب لم يكونوا يوما في حالة عداء حقيقي مع كيان يهود، كي يفكروا في القضاء عليه، بل كانوا دوما يمدونه بأسباب الحياة وحراسا لأمنه ومجموعة من "النعاج" المتخاذلين، ولن يطول الوقت حتى يدور الزمان دورته، فتستعيد الأمة سلطانها المغصوب وتقتلع هؤلاء الأقنان وتقتلع كيان يهود من جذوره، وحينها لن ينفع المتآمرين على الأمة والموالين لأعدائها الندم.



===

لن توقف نزفَ الاقتتال القبلي في السودان
إلا الخلافةُ الراشدة الثانية على منهاج النبوة



تعقيبا على أحداث مدينة بورتسودان الأخيرة، والتي شهدت اقتتالا قبليا بين بعض قبائل شرق السودان. أكد الناطق الرسمي لحزب التحرير في ولاية السودان إبراهيم عثمان في بيان صحفي: أن الأنظمة السابقة واللاحقة في السودان، ظلت تستخدم القبائل وقوداً لصراعاتها، وحتى الاستوزار في الحكومة ظل طوال عقود عدة على الأساس القبلي والجهوي، والخاسر الوحيد في هذا الصراع هم أهلنا الطيبون المنتمون لهذه القبائل، فقد كانوا ولا زالوا هم من يدفع الثمن غالياً؛ من دمائهم وأرواحهم، فلم يتوقف الاقتتال القبلي في السودان في مكان إلا ويبدأ في مكان آخر، وكل ذلك بسبب الاستقطاب الحاد بين مكونات الحكومة والمعارضة، وشدد الأستاذ عثمان: أن الإسلام قد حرم دم المسلم، وحرم الاقتتال بين المسلمين، كما حرم القتال تحت الراية العصبية سواء أكانت عصبية للقبيلة أو الجهة. وأضاف: أن الحكومة والمعارضة وجهان لعملة واحدة، ولا يتوقع منهما حل جذري لمثل هذه الصراعات؛ التي هم وأعوانهم من يشعلونها، وما يقومون به هو مجرد تسكين للأزمة، لا يلبث أن يزول أثره، وتعود الأمور إلى سابق عهدها. وختم البيان مخاطبا الأهل في شرق السودان وغيره بالقول: إن الوسط السياسي الموجود هو سبب الأزمات والمشاكل، ولا يتوقع منه أن يحل مشكلة، لأنه يفتقر إلى الفكرة السياسية الواعية، فإنه لن يوقف نزيف الاقتتال القبلي إلا دولة الخلافة الراشدة الثانية على منهاج النبوة؛ لأنها تقوم على عقيدتكم؛ عقيدة الإسلام العظيم، فهي وحدها القادرة على صهر الناس في أمة واحدة، على أساس عقيدة الإسلام، لذلك كان واجباً على جميع المسلمين العمل لإقامة هذه الفريضة الغائبة.



===

تنويه

ورد في مقالة "برامج التبادل وصناعة العملاء" المنشورة في العدد 256 من الجريدة: "إنّ أمريكا تُنفق على هذه البرامج أموالاً هائلة، فقد أنفقت على برامج المخابرات في عام 2003 مثلاً 30 مليار دولار، بينما أنفقت في العام نفسه على برامج التبادل 230 مليار دولار".

وبعد المراجعة تبين أن المبلغ الصحيح هو 232 مليون دولار أمريكي، وليس 230 مليار دولار، اقتضى التنويه.



===

المصدر: جريدة الراية: http://www.alraiah.net/index.php/news-tours/news
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

 

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...