Jump to content
Sign in to follow this  
واعي واعي

الجولة الإخبارية 2020/05/26م

Recommended Posts

81537514_2630034197114975_6304083178080436224_n (4).jpg

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

الجولة الإخبارية 2020/05/26م

 

 

العناوين:


• السيسي يأمر بهدم 35 مسجدا بعد إغلاق الأخرى بذريعة كورونا
• رئيس وزراء لبنان يعلن عجزه وينتظر المساعدات الأمريكية والأوروبية
• مرشد إيران: الجهاد في فلسطين فريضة ولكن جيشه يقاتل أهل سوريا
• أمريكا تنسحب من اتفاقية السماوات المفتوحة متهمة روسيا بخرقها
• وزير الصحة العراقي: حظر التجوال الشامل سيستمر لـ9 أيام
• تجدد المعارك في غرب ليبيا في أيام عيد الفطر
• رغم مناهضته "الكلامية" للاحتلال.. أردوغان يوقع اتفاقا أمنيا جديدا مع الاحتلال

 

التفاصيل:


السيسي يأمر بهدم 35 مسجدا بعد إغلاق الأخرى بذريعة كورونا


أعلن السيسي حاكم مصر يوم الخميس 21/5/2020 عن عزمه هدم 35 مسجدا في ترعة المحمودية بالإسكندرية بحجة وجود مخالفات لشروط البناء وأنها مبنية على أراض غير مرخص للبناء عليها من الدولة حيث لا يرخص إلا للمشروعات القومية فقط للبناء على حد قوله، فأثارت تصريحاته الناس مستنكرين قوله وفعله. فكتب البعض ينتقد خطواته بهدم المساجد على اعتبار أنها تبنى على أرض ليست ملك الذين يبنون المساجد! متسائلين باستنكار: "كيف للجيش أن يستولي على أراض ليست له؟ وأن يستولي على محاجر ليست له؟ وأن يستولي على اقتصاد ليس له؟ وكيف تأخذون أراضي مصر كلها وتبنون عليها قصورا ومدنا ونوادي وفنادق للجيش؟ فهناك مدينة الجيش داخل العاصمة الإدارية والفيلات والقصور التي في الساحل وكلها أراضي الشعب التي لا يستفيد منها ولا يستطيع حتى الدخول إليها؟ فهل هذا يرضي ربنا يا ظلمة؟" قال تعالى: ﴿وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ﴾‏ وهكذا الناس تثور مشاعرهم وغيرتهم الإسلامية كما ثارت على إغلاق المساجد بحجة مرض كورونا ومنع أن يذكر فيه اسمه والسعي في خرابها، فأصبح حكام مصر من أظلم الناس في إغلاق المساجد ومنع اسم الله أن يذكر فيها. ولكن هذا الظلم جاء من ظلم أعظم وهو عدم الحكم بما أنزل وتعطيل العمل بشريعة الإسلام واستبدال شريعة الكفر بها في ظل نظام الجمهورية والديمقراطية المستوردة من الغرب المستعمر والتبعية له.


-----------


رئيس وزراء لبنان يعلن عجزه وينتظر المساعدات الأمريكية والأوروبية


قال رئيس وزراء لبنان حسان دياب في مقال له بصحيفة واشنطن بوست يوم 21/5/2020 "يواجه لبنان الذي كان في وقت من الأوقات سلة غذاء الشرق الأوسط تحديا كبيرا لم يكن من الممكن تخيله قبل عقد من الزمان في خطر نشوب أزمة غذائية كبرى"، وقال: "إن من الضروري مقاومة محاولات بعض الدول الرامية لتقييد صادرات الغذاء"، ودعا "أمريكا والاتحاد الأوروبي لإنشاء صندوق استثنائي لمساعدة الشرق الأوسط على تجنب أزمة إنسانية"، وقال: "ربما يطلق الجوع شرارة موجة هجرة جديدة إلى أوروبا ويزعزع استقرار المنطقة بدرجة أكبر". وقال "قبل بضعة أسابيع شهد لبنان أول احتجاجات الجوع. فقد توقف كثيرون من اللبنانيين عن شراء اللحوم والفاكهة والخضروات وربما يتعذر عليهم قريبا تحمل ثمن الخبز".


إذا كان لبنان هو سلة غذاء الشرق الأوسط فلم لا يسأل رئيس الوزراء نفسه وهو في مقام المسؤولية الأولى كيف يعيد لبنان إلى ما كان عليه كسلة غذاء للشرق الأوسط فيكفي احتياجاته ويزيد عليها؟! وقد أصبح لبنان يعتمد على استيراد المواد الغذائية والبلد أراضيه زراعية تكفي احتياجات أهله وتزيد. وبسبب شح الدولارات بدأ الاستيراد يقل وبدأت أزمة شح المواد الغذائية تظهر. وقد ربطت الليرة اللبنانية بالدولار بسعر 1507,5 ليرة للدولار ولكن يجري التداول بها في السوق بنحو 4250 ليرة للدولار في مثل هذا اليوم. والديون الربوية متراكمة عليه وقد أعلن عجزه في شهر آذار الماضي عن سداد الأقساط المترتبة عليه بقيمة 1,2 مليار دولار، وهو يسدد فقط من الربا وليس من الدين الأصلي الذي تجاوز 92 مليار دولار، وهو يشكل 170% من الناتج المحلي الإجمالي.


فحكام لبنان كحكام البلاد الإسلامية الآخرون عاجزون عن إيجاد الحلول لمشاكلهم، وهم لا يملكون القدرة على إيجاد الحلول، فيلجأون إلى أمريكا وأوروبا لتنقذهم. فهم رويبضات بحق كما وصفهم رسول الله . ففشل البلد من فشل نظامه ومنظومته الفكرية وحكامه فإذا لم تعالج هذه الأمور بشكل جذري بأن يقام نظام على أساس العقيدة الإسلامية الصحيحة وتسود الأفكار الإسلامية البلد وتكون عقلية الحكام عقلية سياسية إسلامية فلن يصلح البلد وستتفاقم مشاكله وتتعقد ويزداد الفقر ويبقى الناس يتضورون جوعا في حياة كلها ضنك ومقت. وصدق الله العليم الحكيم: ﴿فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى * وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى﴾.


------------


مرشد إيران: الجهاد في فلسطين فريضة ولكن جيشه يقاتل أهل سوريا


قال مرشد الجمهورية الإيرانية علي خامنئي في الجمعة الأخيرة من رمضان يوم 22/5/2020: "أول الحديث استعادة الذاكرة بشأن المأساة الكبرى التي حلت باغتصاب فلسطين وزرع الغدة السرطانية الصهيونية فيها.. النضال من أجل فلسطين جهاد في سبيل الله وفريضة إسلامية لازمة.. الكيان الصهيوني غدة سرطانية في المنطقة.. وإن فيروس الصهاينة الطويل سيستأصل". وساق مغالطات قال فيها "السياسة الأمريكية والصهيونية في نقل الصراع إلى خلف جبهة المقاومة، إضرام نار الحروب الداخلية في سوريا والحصار العسكري المتواصل ليلا ونهارا في اليمن والإرهاب والتخريب وإنتاج داعش في العراق والقضايا المشابهة في بعض بلدان المنطقة كلها دسائس من أجل إشغال جبهة المقاومة ومنح فرص للكيان الصهيوني" (رويترز، العالم الإيرانية 22/5/2020). فكلامه مغالطات وأضاليل؛ إذ إنه عندما ثار الشعب السوري ثورة سلمية لإسقاط نظام الطاغية العلماني في دمشق الذي تسلط على رقاب الناس وأذلهم وسلب حقوقهم، والذي ينفذ السياسة الأمريكية ويحمي كيان يهود ويتكالب على الصلح معه، قامت إيران وأرسلت فيلقها السليماني وحزبها اللبناني ومتشيعيها المتعصبين من أفغانستان والباكستان ليقاتلوا أهل سوريا المسلمين بجانب روسيا وأمريكا فدمروا البلاد وهجروا وقتلوا الملايين تنفيذا للسياسة الأمريكية في حماية نظام الكفر العلماني، فلم يقاتلوا يهود ولم يسعوا لتحرير فلسطين واستئصال هذه الغدة السرطانية وهم على حدود فلسطين! وبعد أن أدوا مهمتهم في حماية النظام بدأ كيان يهود يضربهم ليخرجهم من سوريا وهم يخفون رؤوسهم كالنعامة. فلم يؤدوا فريضة الجهاد في سبيل الله وإنما فريضة القتال في سبيل أمريكا وفي سبيل حماية نظام الخيانة الذي يحمي كيان يهود. ونصروا الحوثي الذي ينفذ السياسة الأمريكية في اليمن، ونصروا النظام العراقي صنيعة أمريكا وإحدى قواعده في المنطقة، وقد اعترف رؤساء جمهورية إيرانيون سابقون كرفسنجاني ونجاد ونائب رئيس جمهورية سابق أبطحي بتعاون الجمهورية الإيرانية مع أمريكا في احتلالها للعراق وأفغانستان وتأمين الاستقرار لهذا الاحتلال، وما زالت إيران تدعم النظامين اللذين أقامهما الاحتلال الأمريكي في العراق وأفغانستان وحكامهما التابعين لأمريكا.


-------------


أمريكا تنسحب من اتفاقية السماوات المفتوحة متهمة روسيا بخرقها


أعلنت أمريكا يوم 21/5/2020 عزمها الانسحاب من اتفاقية السماوات المفتوحة التي تضم 35 بلدا وتسمح بعمليات استطلاع جوية بطائرات غير مسلحة في أجواء الدول المشاركة وذلك في أحدث تحرك لإدارة الرئيس ترامب لسحب البلاد من اتفاقية دولية كبيرة. وقالت إدارة ترامب: "إن روسيا انتهكت بنود الاتفاقية مرارا" وقال: "أعتقد أن علاقاتنا جيدة جدا مع روسيا، لكن روسيا لم تمتثل للاتفاقية، وإلى أن تمتثل، سننسحب نحن" (وكالة رويترز 21/5/2020) ونقلت الوكالة عن مسؤولين (أمريكيين) كبار قولهم "إن الانسحاب سيتم رسميا في غضون ستة أشهر بناء على شروط الخروج من الاتفاقية".


وأما ردة الفعل الروسية فنقلت وسائل إعلامها عن نائب لوزير الخارجية الروسي ألكسندر جروشكو قوله: "إن روسيا لم تنتهك الاتفاقية ولا يوجد ما يمنع من استمرار المحادثات بشأن المسائل الفنية التي تزعم واشنطن أنها انتهاكات".


واتفاقية السماوات المفتوحة كان قد اقترحها الرئيس الأمريكي أيزنهاور عام 1955 وتم توقيعها عام 1992 ودخلت حيز التنفيذ عام 2002. والهدف منها السماح للدول الأعضاء بطلعات مراقبة جوية في سماوات بعضها بعضا بهدف بناء الثقة.


وفي العام الماضي أعلنت الإدارة الأمريكية الانسحاب من معاهدة القوى النووية متوسطة المدى مع روسيا التي وقعت عام 1987. وصارت تطالب بعقد اتفاقية مماثلة ثلاثية تشرك الصين فيها. وكذلك هناك شكوك حول تمديد أمريكا لاتفاقية "نيو ستارت 2010" التي وقعت بين أمريكا وروسيا في نيسان 2010 والتي تنص على تخفيض الحدود القصوى للرؤوس الحربية الهجومية الاستراتيجية للبلدين بنسبة 30%، والحدود القصوى لآليات الإطلاق الاستراتيجية بنسبة 50% بالمقارنة مع المعاهدة القديمة. وتنتهي الاتفاقية في شباط 2021. وقد دعا ترامب الصين للانضمام إليها بعقد اتفاقية جديدة حول الموضوع تضم الدول الثلاث، ولكن الصين رفضت دعوة ترامب.


إن أمريكا دولة متغطرسة تتنصل من المواثيق ومن المعاهدات عندما ترى أنها لم تعد تخدمها أو عندما تريد المزيد عليها وابتزاز الطرف الآخر فهي دولة لا تفكر إلا في مصالحها، فبدأت تتعرى للعالم فتزيد من كراهية العالم لها وعدم الثقة بها ورغبتهم في التخلص منها، وهذه علامات انحدار أمريكا عن مركزها كدولة أولى في العالم وكقائد للعالم الحر وإدعائها أنها دولة قائمة على القيم ومساعدة شعوب الأرض، فبدأت شعاراتها الزائفة تتكشف وقناعها يسقط، وقد أزفت ساعة قيام دولة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة التي تلتزم بمواثيقها وعهودها ما لم ينقضها الطرف الآخر والتي ستنقذ البشرية من الشقاء والتعاسة بسبب المبدأ الرأسمالي.

 

------------


وزير الصحة العراقي: حظر التجوال الشامل سيستمر لـ9 أيام


أكد وزير الصحة العراقي، حسن التميمي، يوم الأحد، على أن حظر التجوال الشامل في البلاد سيستمر لمدة 9 أيام أخرى. وقال في تصريح صحفي: "السلطات ستتخذ إجراءات وقائية جديدة بعد عيد الفطر لمكافحة كورونا، تتضمن فرض الحظر الجزئي وعدم رفعه". وأضاف أن "حظر التجوال الشامل سيستمر لتسعة أيام خلال فترة العيد، كما ستقيم الوزارة الموقف الوبائي بعد العيد لاتخاذ إجراءات تتناسب مع الوضع الصحي في البلاد". وأشار التميمي إلى أن "ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا يعود إلى عدم التزام الناس بالطرق الوقائية وإجراءات حظر التجوال". وأعلنت وزارة الصحة والبيئة العراقية، يوم الأحد، تسجيل 197 إصابة وثماني وفيات خلال يوم واحد.


إن النظام العراقي والأنظمة العالمية تخشى على نفسها من تبعات وباء كورونا، فهم يخافون من أن يقوم الناس بالثورة عليهم والإطاحة بعروشهم. حتى تتم مواجهة هذا الوباء الذي يمكن أن يحدث في أي زمان ومكان، لا يكون إلا من دولة تحمل مبدأ جاء من عند الله لهداية الناس ورحمتهم، أي أن تكون حياة الإنسان مقدمة على أي مصلحة وفوق أي اعتبار، أي تكون دولة رعاية لرعاياها وليست دولة جباية وسرقة ونهب، ولا يوجد إلا دولة واحدة ألا وهي دولة الخلافة ذات النهج الرباني الذي خلق الإنسان ويعلم ما يلزمه وما يصلحه. أظهر هذا المخلوق أن دول العالم أجمع هي دول وأنظمة جباية لا رعاية ولا تقيم للإنسان أي اعتبار، فهم لم يقوموا بمحاصرة الوباء من البداية، وكان معهم متسع من الوقت، بل ضحوا بالناس في سبيل المال والاقتصاد والبورصات والسندات، أي ضحوا بالناس من أجل أصحاب رؤوس الأموال، وفي بلادنا الإسلامية أضف إلى ذلك أن الحكومات حجرت الناس ومنعت التجول وأغلقت كل شيء حتى بيوت الله، ولم تتخذ خطة لمحاصرة الوباء في أماكن انتشاره ولم تؤمن الحاجات الغذائية الأساسية للناس.


------------


تجدد المعارك في غرب ليبيا في أيام عيد الفطر


تجددت الاشتباكات يوم الأحد بين الجيش الوطني الليبي ومليشيات غريان التابعة لقوات حكومة الوفاق. وأكد مصدر عسكري ليبي أن طيران الجيش شن صباح اليوم عدة غارات متتالية على مدينة غريان مع تحرك حشود عسكرية تابعة للجيش على الأرض. وأسفرت الغارات وفق سليم الدايري الضابط في الجيش الليبي عن مقتل عدة عناصر من مليشيات غريان بينهم 3 قيادات. وأشار الدايري في تصريح لـ"إرم نيوز" إلى أن غارات الجيش الليبي استهدفت مواقع في بوابة "القضامة" قرب قرية غريان وأسفرت عن خسائر فادحة في الأرواح والعتاد. وأوضح الدايري أن آخر التطورات في محاور جنوب طرابلس شهدت قصفا مدفعيا على قاعدة معيتيقة من الجيش الليبي مع قصف متبادل من الطرفين بالأسلحة المتوسطة والخفيفة تم في محور الرملة وكذلك قصف مدفعي متقطع في محيط كوبري السواني.


إن مشكلة ليبيا تكمن في الصراع الدولي الأمريكي الأوروبي وفي العملاء الإقليميين والمحليين. وقد عبر عن ذلك عقيلة صالح قائلا: "إن قضية ليبيا مرتبطة بشكل كبير بالمجتمع الدولي، وإن الأزمة الليبية في يد المجتمع الدولي"، ويقصد أمريكا وأوروبا لأنهم هم الذين يتدخلون، والعملاء هو وحفتر منهم، هم أدوات يبحثون عن مصالحهم الذاتية ولذلك يبيعون بلادهم ويضعونها في يد المستعمرين. والحل يبدأ بإيجاد رأي عام يرفض تدخل تلك القوى ويقبّح كل من يقبل بحلولها ويسير معها ويدمغه بالخيانة، وإيجاد رأي عام لحكم الإسلام متجسدا بالخلافة الراشدة على منهاج النبوة.


------------


رغم مناهضته "الكلامية" للاحتلال.. أردوغان يوقع اتفاقا أمنيا جديدا مع الاحتلال


كشفت وسائل إعلام عبرية، عن اتفاق أمني جديد بين كيان يهود وتركيا وقع خلال الأيام الماضية بشأن تصاريح الشحن لطائرات شركة العال في كيان يهود. وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، إن شركة طيران العال حصلت على تصريح أمني لتشغيل رحلات الشحن من كيان يهود إلى تركيا. وأوضحت الصحيفة، أن أول طائرة أقلعت اليوم الأحد، من مطار بن غوريون مباشرة إلى إسطنبول. وقال القائم بأعمال سفارة كيان يهود في أنقرة روي جلعاد، في تغريدة على موقع "تويتر"، إن الطائرة هي أول طائرة شحن مساعدات تهبط في إسطنبول منذ أكثر من 10 أعوام. ونشر حساب "ليهود بالتركية" على موقع "تويتر"، صورا لطائرة يهود، التي هبطت في مطار إسطنبول، مشيرا إلى أن تلك الخطوة ستساعد على وصول التجارة بين الطرفين إلى مستويات قياسية من خلال رحلات الطيران المتبادلة.


إن هذا الحدث يظهر حقيقة حكام المسلمين، فهم لا يعدون كونهم مجرد أدوات لخدمة وتنفيذ الأجندات لصالح أمريكا وكيان يهود، فرغم قرارات القمم العربية و(الإسلامية) - على هزالها - إلا أن حقيقة موقف هذه الأنظمة لا تخرج عن الخط المرسوم لها، إمّا علانية أو من وراء ستار. يؤكد هذا الحدث الإجرامي أن معارضة الأنظمة لصفقة القرن ليست معارضة حقيقية بل هي شكلية وتكميلية للمؤامرة التي تحاك ضد الأرض المباركة. تبقى الحقيقة القاطعة أن التطبيع مع المحتل بكل أشكاله وفي كل أوقاته، والاتفاق معه وموالاته، حرام شرعا وخيانة عظمى تفضي لتثبيت كيان يهود الغاصب في الأرض المباركة. كل الحوادث تصب في التأكيد على أن الحل الوحيد لقضية فلسطين هو تحريرها كاملة واقتلاع كيان يهود من جذوره وتطهير الأرض المقدسة. يقول الحق سبحانه: ﴿وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَأَخْرِجُوهُم مِّنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ﴾.

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...