Jump to content
Sign in to follow this  
واعي واعي

#الجولة_الإخبارية 2020-07-03 (مترجمة)

Recommended Posts

Keine Fotobeschreibung verfügbar.

 

بسم الله الرحمن الرحيم
#الجولة_الإخبارية 2020-07-03 (مترجمة)
العناوين:
· أسعار الغذاء الأمريكي تقفز لأعلى مستوياتها الشهرية خلال 46 سنة
· الهجوم السيبراني المصري على إثيوبيا من المخترقين هو أحدث الضربات حول سد النهضة الضخم

· باكستان تنقل 20 ألف جندي إلى خط السيطرة جيلجيت بالتستان

التفاصيل:

أسعار الغذاء الأمريكي تقفز لأعلى مستوياتها الشهرية خلال 46 سنة

PYMNTS.com - أسعار المواد الغذائية في الولايات المتحدة أعلى مما كانت عليه منذ نصف قرن تقريباً، وذلك جراء الاضطرابات في سلسلة التموين والمشكلات الاقتصادية والارتفاعات الحادة في العدوى الفيروسية. وفقاً لوكالة أسوشيتد برس، ارتفعت الأسعار في نيسان/أبريل بنسبة 2.6 في المائة - وهو الرقم الأعلى منذ 46 عاماً - ومن المرجح أن تظل على هذا النحو في الوقت الحالي، وفقاً لوزارة العمل. وشمل ذلك قفزة بنسبة 4.3 في المائة في أسعار السلع الشائعة مثل البيض واللحوم والأسماك والدواجن، والتي استقرت قليلاً في أيار/مايو مع تراجع طلب العملاء. كما كانت هناك قفزة بنسبة 2.9 في المائة في منتجات الحبوب والمخابز، وهي أكبر زيادة سجلتها وزارة العمل. بالنسبة للمنتجات مثل الجزر والبطاطس والمنتجات الأخرى، ستكون الأسعار مرتفعة في المستقبل المنظور بسبب تعطل النقل والمشاكل الصحية للعمال الذين يقومون بحصاد المزروعات في الخارج. وتواجه المسالخ صعوبة في مواكبة مستويات الإنتاج الطبيعية، وبسبب إجراءات الوقاية المجتمعية مثل التباعد وغيرها للحفاظ على صحة العمال، من المرجح أن تظل أسعار اللحوم مرتفعة. وقد تضرر العاملون في مصانع اللحوم والمسالخ بشدة من الفيروس التاجي، حيث أبلغوا عن حالات تفش قاتلة لعمال مصانع معالجة لحم الخنزير على وجه الخصوص، كما وشهدت مصانع معالجة لحوم البقر والدجاج أيضاً معدلات إصابة شديدة. كل هذا قد يعني وجود ضغوط شديدة على أصحاب المطاعم الذين يعتمدون على شراء الطعام لخدمة العملاء، والذين هم أنفسهم يواجهون ظروفاً محفوفة بالمخاطر حيث لا يزال الاقتصاد بطيئاً ولا يزال العمال إما عاطلين عن العمل أو يخشون الخروج كثيراً. كانت الأسعار مرتفعة في البداية لأن الناس كانوا يشترون بسبب الذعر، ويخزنون استعداداً للبقاء في المنزل في كثير من الأحيان. هنالك عامل آخر وهو أن الكثير من الناس قد اعتادوا على الطهي في المنزل. فحتى مع إعادة فتح الدول، يتحرك الاقتصاد ببطء شديد بسبب نقص الوظائف والخوف المستمر من الإصابة بالفيروس.

كوفيد-19 يعطل ويشوش سلاسل الغذاء على مستوى العالم. فهناك عدد أقل من الناس تعمل على حصد الطعام وتعبئته ونقله. ويؤدي انقطاع الإمدادات إلى زيادة أسعار المواد الغذائية ليس فقط في أمريكا ولكن أيضاً على مستوى العالم.

------------

الهجوم السيبراني المصري على إثيوبيا من المخترقين هو أحدث الضربات حول سد النهضة الضخم

كوارتز أفريقيا - في امتداد للنزاع الثنائي بين إثيوبيا ومصر حول سد النهضة الإثيوبي الكبير الذي تبلغ تكلفته 4.8 مليار دولار والذي يتم بناؤه على نهر النيل، شن قراصنة مصريون هجوماً إلكترونياً على عدد من مواقع الحكومة الإثيوبية على مدار الأسبوع الماضي. وكان البلدان على خلاف مع بعضهما بعضاً منذ سنوات بسبب بناء إثيوبيا للسد الكهرومائي الضخم على النيل - مصدر المياه الوحيد في مصر لري المزروعات وبشكل عام لسكانها البالغ عددهم 100 مليون نسمة. ولكن كمصدر لـ85٪ من مياه النيل، تؤكد إثيوبيا أن السد الذي تدعمه الصين أمر حاسم لتحقيق الأهداف التنموية ومكافحة الفقر. وهو تحت الإنشاء منذ عام 2011، ولا يزال سد النهضة الإثيوبي الكبير مصدراً لتوتر متزايد بين الدولتين. وقد أدى العداء إلى دخول إثيوبيا مرمى القراصنة المصريين عدة مرات في السنوات الأخيرة. وقد ترك المخترقون، الذين زعموا أنهم ينتمون إلى "مجموعة حورس للقرصنة" رسائل على الصفحة الرئيسية لمركز تدريب قوات الشرطة الإقليمية الإثيوبية، مهددين بالحرب على النيل و"لعنة فرعونية" على الإثيوبيين. وتضمنت معظم المواقع المخترقة التي شاهدتها شركة كوارتز أفريقيا رسالة من لوحة فرعونية: "إذا انخفض مستوى النهر، فسيهب جميع جنود الفرعون ويعودون فقط بعد تحرير النيل، مما يحد من تدفقه". تم ترك رسائل مماثلة مع شعار المجموعة وزخارف الفرعون المصرية على حوالي اثنتي عشرة صفحة ويب حكومية أخرى. كما ظهرت رسائل احتفال بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي. لا توجد صلة معروفة بين المتسللين والحكومة المصرية. وزعمت وكالة أمن شبكة المعلومات الإثيوبية في بيان لها يوم الاثنين أنها تمكنت من إحباط هجوم سيبراني ضخم من قبل "مجرمي الإنترنت" استهدف البنية التحتية السياسية والاقتصادية في إثيوبيا. وعلى الرغم من الرسائل والصور الساخرة من قبل المخترقين والتي تتم إزالتها، إلا أن معظم المواقع المستهدفة ظلت غير متصلة حتى 27 حزيران/يونيو. مصر لديها تاريخ من التهديد بعمل عسكري ضد الدول التي تفكر في بناء السدود على نهر النيل. ففي عام 1979م، صرح الرئيس المصري أنور السادات أن "المسألة الوحيدة التي يمكن أن تدفع مصر إلى الحرب مرة أخرى هي المياه". يعتقد المراقبون أن الحرب على نهر النيل غير محتملة، لكن تدهور العلاقات بعد اعتزام إثيوبيا البدء في تخزين مياه النيل في خزان السد الشهر المقبل، أجبر مصر على المطالبة بتدخل الأمم المتحدة.

يواجه الرئيس المصري أزمة على ثلاث جبهات: إثيوبيا وليبيا والأراضي المحتلة. حتى الآن كان رده خجولاً، وهو يكافح من أجل صياغة استراتيجية. مصر لديها قدرة كافية لحل جميع القضايا الثلاث، ولكن هذا يتطلب قيادة إسلامية صادقة.

------------

باكستان تنقل 20 ألف جندي إلى خط السيطرة جيلجيت بالتستان

إيكونوميك تايمز - نقلت باكستان فرقتين من القوات على طول خط السيطرة في كشمير المحتلة وجيلجيت-بالتستان، ويجري المسؤولون الصينيون محادثات مع كوادر جماعة البدر (الإرهابية) للتحريض على العنف في جامو وكشمير، وفقاً لمعلومات استخباراتية، مما يشير إلى علامات أوضح على التعاون بين الصين وباكستان على الحدود. ونقلت باكستان ما يقرب من 20000 جندي إضافي إلى خط السيطرة لمطابقة الانتشار الصيني في خط السيطرة الفعلي في الشرق. إن مستوى القوات التي نشرتها باكستان هو أكثر مما فعلت بعد ضربات بالاكوت الجوية. يُعتقد أن الرادارات الباكستانية مُفعَّلة بالكامل في جميع أنحاء المنطقة أيضاً. لقد أدى التشديد المتزامن على حدود باكستان والصين والجهود المبذولة للتحريض على (الإرهاب) في كشمير إلى إمكانية نشوب حرب على جبهتين ومحاربة (الإرهابيين) في كشمير، وهو أسوأ سيناريو يخشى الخبراء الاستراتيجيون من تحققه. وقالت مصادر إنه كانت هناك سلسلة من الاجتماعات بين المسؤولين الصينيين والباكستانيين في الأسابيع الأخيرة، أعقبها تكديس القوات في جيلجيت بالتستان، المنطقة المجاورة للاداخ في الشمال. ويأتي هذا التعزيز في وقت تم فيه نشر آلاف الجنود الصينيين بقوة على طول خط السيطرة الفعلي في شرق لاداخ، بعيداً عن التدخلات في عدة نقاط أدت إلى مواجهة متوترة. سيتطلب التشديد في جيلجيت بالتستان مسؤولية إضافية عن الجيش الهندي الذي نشر قوة معتبرة في شرق لاداخ لمواجهة الصين. بعد انقسام جامو وكشمير، أصبحت جيلجيت بالتستان جزءاً من إقليم لاداخ الاتحادي، لكن باكستان (احتلتها)، المنطقة المجاورة مرتفعات كارجيل حيث خاضت الهند حرباً لإجلاء المتسللين الباكستانيين في عام 1999م. وطبقاً لتقارير المخابرات، فقد عقد المسؤولون الصينيون اجتماعات مع كوادر جماعة البدر، وهي جماعة (إرهابية) مقرها باكستان ولها تاريخ من أعمال العنف في كشمير. التقييم هو أن الصين قد تقدم الدعم لإحياء الجماعة. وهذه من بين الإشارات التي تلقيناها والتي تشير إلى تعاون باكستان والصين على الأرض.

مع تصاعد حدة المواجهة بين الهند والصين، يبدو أن باكستان بعد وقت قصير من هجوم بورصة كراتشي قررت فتح جبهة ثالثة. وتأتي هذه الخطوة في أعقاب قرض من الصين بقيمة 1.3 مليار إلى بنك الدولة الباكستاني. فهل باكستان سلاح مأجور للصين؟

---------------

رابط المصدر:

http://www.hizb-ut-tahrir.info/…/sporadic-secti…/media/69181

 
 
 
 

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...