Jump to content
Sign in to follow this  
صوت الخلافة

خبر وتعليق: أردوغان يستغل أيضا اتفاقية إسطنبول لكسب الأصوات!

Recommended Posts

أردوغان يستغل أيضا اتفاقية إسطنبول لكسب الأصوات!

بسم الله الرحمن الرحيم

أردوغان يستغل أيضا اتفاقية إسطنبول لكسب الأصوات!

(مترجم)

http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/radio-broadcast/news-comment/69877.html

الخبر:

 

لا يزال يجري خلط فيما يتعلق باتفاقية إسطنبول، التي وضعها الحزب الحاكم على جدول أعماله من خلال بيان نائب الرئيس العام لحزب العدالة والتنمية نعمان كورتولموش "كما وقعنا عليها حسب الأصول، سننسحب منها"، وهو ضمان أن يتم الحديث عنها في جدول أعمال تركيا من خلال بيان الرئيس أردوغان خلال اجتماع المجلس التنفيذي المركزي "العمل والمراجعة. الإلغاء إذا كان الشعب يريده" لإرضاء الجماهير، لأنه بعد هذا الأمر من الرئيس، اتخذت المنظمات النسوية والجمعيات النسائية التي تمولها أوروبا ويدعمها الغرب إجراءات. في الوقت نفسه، انخرط الرأسماليون الذين يستغلون الناس؛ وقد انضمت إلى العملية منظمات مثل بوروسان وسابانجي القابضة وكوتش القابضة والعديد من العلامات التجارية، وكادوا يقدمون مذكرة للحزب الحاكم من أجل عدم الانسحاب من اتفاقية إسطنبول.

 

التعليق:

 

من ناحية، يتملق حزب أردوغان الحاكم الشعب بالقول إننا سننسحب من اتفاقية إسطنبول، ويحصل على الدعم لهذه الدعوة من منظمات المجتمع المدني الموالية للحكومة مثل مؤسسة شباب تركيا (توجفا) وكتاب الأعمدة الذين لم يتمكنوا أبداً من وضع اتفاقية إسطنبول على جدول أعمالهم فهم ببطء يصفون شرور الاتفاقية، بينما من ناحية أخرى، لا يزال يتم الدفاع عنها من خلال بعض المجموعات، وكانت كاديم في المقام الأول. بعبارة أخرى، يضرب حزب العدالة والتنمية اليمين واليسار. فمن ناحية يهدئ الناس ومن ناحية أخرى يقول للغرب لا تقلق!

 

يريد أردوغان استرجاع الأصوات التي خسرها في مثل هذه القضايا ولا يريد أن يتفاجأ أثناء الانتخابات المقرر إجراؤها لأنه عاشها في انتخابات البلدية. الانتخابات العامة مهمة جدا لحزب العدالة والتنمية وأمريكا. لهذا السبب، يمكنه فتح آيا صوفيا للعبادة إذا لزم الأمر، وقد فعل ذلك، ويمكنه الانسحاب من اتفاقية إسطنبول إذا لزم الأمر. وخلال هذه العملية، يقوم أردوغان تماماً باختبار المياه، ويسيطر على الناخبين المحافظين، ويرسل رسالة إلى أوروبا تفيد برغبته بالانسحاب من اتفاقية إسطنبول، كما فعل بافتتاح آيا صوفيا.

 

إذا كان أردوغان وحزبه صادقين فيما يتعلق باتفاقية إسطنبول، فيجب عليهم التصرف على الفور. حتى بولندا تستعد للانسحاب من اتفاقية إسطنبول بقولها إنها "ضد تقاليد الأسرة الكاثوليكية". حتى وزير العدل في دولة غربية يعتبر الاتفاقية ضارة بسبب حقيقة أنها "تلزم تعليم الأطفال في المدرسة موضوع الجندر". لكن في تركيا يكاد الحزب الحاكم يستغل هذه القضية في التصويت. الأفعال تتحدث بصوت أعلى من الكلمات، فماذا تنتظر؟ ألا تفكر في إلغاء وإبطال اتفاقية إسطنبول بشكل كامل، وهو مشروع شرير؟ أم أنك تشغل المسلمين؟!

 

نحن نرى ونحذرك فلا تخدع هذا الشعب وافعل ما هو مطلوب منك. سبب قتل النساء هو النظام نفسه... طالما أن هذا النظام موجود، وسواء أكانت اتفاقية إسطنبول موجودة أم لا، فإن الهمجية وجرائم القتل لن تنتهي. لذا اسحبوا التوقيع من هذه الاتفاقية، وابعدوا أيديكم عن الأسرة التي يعتبرها الإسلام حصناً.

 

كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

محمود كار

رئيس المكتب الإعلامي لحزب التحرير في ولاية تركيا

 

للاستماع

http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/audios/2020/08/11-08/2020_08_11_TLK_1_OK.mp3

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...