Jump to content
Sign in to follow this  
واعي واعي

نظرة على #الأخبار 22-01-2022 (مترجمة)

Recommended Posts

272839114_729982061256194_81766866780509
بسم الله الرحمن الرحيم
نظرة على #الأخبار 22-01-2022 (مترجمة)
=========

#الصين تزيد من تفاعلها مع #إيران و #الشرق_الأوسط الأوسع


وفقاً لتقرير هذا الأسبوع على موقع فرانس24، بعنوان "الصين تلعب دوراً متحفظاً ولكنه حاسم في المفاوضات النووية الإيرانية"، عززت الصين علاقتها ليس فقط مع إيران ولكن مع الشرق الأوسط بشكل عام. وبالإشارة إلى كتاب وزير الخارجية الإيراني السابق جواد ظريف، يسلط التقرير الضوء على علاقة الصين الإيرانية المتطورة:



في روايته المطولة لمدة عامين من المفاوضات وراء الكواليس التي أدت إلى اتفاق 2015، كتب ظريف أنه كلما وصلت الأطراف إلى طريق مسدود، سيتدخل الفريق الصيني ويقدم مبادرة جديدة وينجح في إحياء المحادثات.



لكن في الأشهر الأخيرة، اتخذت العلاقات بين بكين وطهران خطوة جديدة إلى الأمام بتوقيع شراكة ثنائية تاريخية مدتها 25 عاماً تغطي مجالات متنوعة مثل الطاقة والأمن والبنية التحتية والاتصالات.



بالإضافة إلى تسليم النفط المخفض التكلفة، فإن الاتفاقية الاستراتيجية - التي دخلت حيز التنفيذ في 15 كانون الثاني/يناير - توفر أيضاً المساعدة الأمنية الصينية لإيران، بما في ذلك تسليم المعدات العسكرية. قال دي ميغليو: "وقعت الصين على عدد قليل جداً من الشراكات من هذا النوع. هذا تحالف دبلوماسي جاد".



إنها ليست إيران فقط. فالصين تشارك مع دول أخرى في الشرق الأوسط أيضاً، كما يضيف التقرير، نقلاً عن جان فرانسوا دي ميغليو، المتخصص في الشؤون الصينية:



"لم يكن الشرق الأوسط عنصراً رئيسياً في الدبلوماسية الصينية. لكن هذا تغير في السنوات الخمس الماضية مع العراق كنقطة تحول. بعد الحرب، انتهزت الصين الفرصة للاستحواذ على استغلال حقول النفط في العراق التي تقوم حالياً بإعادة إعمارها".



في الأمم المتحدة، تضيف الصين أيضاً الوزن الكامل لتصويتها في مجلس الأمن على القرارات المتعلقة بالمنطقة. وهذا يشمل إيران وكذلك سوريا، حيث تنحاز الصين بشكل منهجي تقريباً إلى المواقف الروسية المؤيدة لبشار الأسد.



في بكين أيضاً، خلال الأسابيع القليلة الماضية، كانت الدبلوماسية الصينية تعمل بأقصى سرعة. بين 10 و14 كانون الثاني/يناير، استقبل وزير الخارجية وانغ يي ما لا يقل عن خمسة من نظرائه في المنطقة. وتناوب رؤساء الدبلوماسية السعودية والكويت وعمان والبحرين وإيران ووزير الخارجية التركي والأمين العام لمجلس التعاون الخليجي على زيارة العاصمة الصينية بالتناوب.



بالإضافة إلى القضايا الثنائية، كان لهذه الزيارات أيضاً تأثير على الملف النووي الإيراني لأنها كانت فرصة لطمأنة دول الخليج على وجه الخصوص بشأن أهمية الاتفاق النووي الإيراني. إنها أيضاً فرصة للصين لتظهر لواشنطن أنها تلعب الآن دوراً رئيسياً في منطقة تفقد فيها الولايات المتحدة نفوذها.

إن النشاط الصيني المتزايد ليس نتيجة للهيمنة الصينية فحسب، بل أيضاً نتيجة انسحاب الولايات المتحدة من الشرق الأوسط. بينما تنهي أمريكا "حروبها الأبدية" وتقلل من وجودها بشكل عام، فمن الطبيعي أن تندفع القوى الأخرى لملء الفراغ. ومع ذلك، سيكون من الخطأ الاعتقاد بأن أمريكا تنظر إلى زحف الصين على الشرق الأوسط على أنه تهديد. في بعض الحالات، من المعروف أن أمريكا نفسها دعت الصين إلى التدخل، كما هو الحال في أفغانستان. أمريكا ليست مهددة بالانخراط الصيني لأن الصينيين يفتقرون إلى فهم سياسي متطور للشؤون الدولية، بسبب قرون من الانسحاب من الشؤون العالمية. إن الصين في جوهرها قوة إقليمية فقط. التهديد الحقيقي الذي تواجهه أمريكا من الصين هو الإسقاط العسكري المتزايد داخل منطقتها وفي بحر الصين الجنوبي والمحيط الهادئ فيما وراء ذلك. تعتبر أمريكا المحيط الهادئ والأطلسي بمثابة مياهها الخاصة وتخشى أي نشاط خارجي في هذين البحرين. في الواقع، أحد الأسباب التي دفعت أمريكا إلى تشجيع النشاط الصيني وتوجيهه إلى الغرب هو توفير منفذ للصين بعيداً عن القارة الأمريكية.



بإذن الله، ستقوم الأمة الإسلامية قريباً بقطع دابر كل التدخل الأجنبي الكافر وذلك بإقامة دولة الخلافة على منهاج النبي ﷺ التي ستوحد جميع بلاد المسلمين وتحرر البلاد المحتلة وتطبق الشريعة الإسلامية، وتستأنف الحياة الإسلامية وتحمل دعوة الإسلام إلى العالم أجمع. على عكس الصين، تتمتع دولة الخلافة بوعي عالٍ بالشؤون السياسية الدولية لأن الأمة الإسلامية لديها مفكرون سياسيون مؤهلون، لديهم فهم سياسي واسع عن كثب، ولا يتابعون شؤون بلدانهم الخاصة فحسب، بل يتابعون شؤون الأمة الإسلامية بشكل عام وهم على دراية واعية بمكائد القوى العالمية في جميع أنحاء العالم.



#السعودية تقصف #اليمن من أجل مصلحة #أمريكا


الخطة الأمريكية الناشئة واضحة في اليمن، حيث فوضت الولايات المتحدة مسؤولية الحرب إلى عميلها، النظام السعودي. هاجمت السعودية هذا الأسبوع اليمن مرة أخرى. وفقاً لصحيفة نيويورك تايمز، اشتدت الحرب المستمرة منذ سبع سنوات في اليمن مرة أخرى يوم الجمعة عندما قتلت الغارات الجوية التي شنها التحالف العسكري بقيادة السعودية على شمال اليمن ما لا يقل عن 70 شخصاً ودمرت الإنترنت في البلاد بالكامل، وفقاً لجماعات المساعدات الدولية والمتمردين الذين يسيطرون على المنطقة. بعد أن شعرت بالحرج من التقارير الدولية عن ارتفاع عدد القتلى، انتقدت الولايات المتحدة الهجوم بينما ينفي التحالف الذي تقوده السعودية تورطه. وبحسب قناة الجزيرة، نفى التحالف الذي تقوده السعودية والذي يقاتل الحوثيين المتحالفين مع إيران في اليمن تقارير عن قصفه لسجن في شمال البلاد، حيث دعت الأمم المتحدة والولايات المتحدة إلى وقف تصعيد العنف على المدى الطويل - الصراع المستمر. لكن الحقيقة هي أن أمريكا تقف وراء الحرب التي تقودها السعودية. وقد ذكرت مقالة نيويورك تايمز في تدوينتها، "في غضون شهر من توليه منصبه، وعد السيد بايدن بالضغط من أجل إنهاء الحرب في اليمن جزئياً عن طريق قطع مبيعات الأسلحة إلى السعودية". ومع ذلك، مع تقدم الحوثيين في العام الماضي، أعلنت إدارة بايدن في تشرين الثاني/نوفمبر أنها ستبيع 650 مليون دولار من صواريخ جو - جو، والتي صنفتها على أنها أسلحة دفاعية، إلى المملكة. فهي غير قادرة على الحفاظ على وجود أمريكي قوي داخل البلاد الإسلامية، وفي الوقت ذاته تستخدم الأنظمة العميلة لها لخوض حروبها والسيطرة على المنطقة نيابة عنها. وهكذا، فإن أمريكا تتبع المسار الذي سلكه المستعمرون الأوروبيون في القرن الماضي، حيث سحبوا جيوشهم من البلاد الإسلامية مع الاستمرار في ممارسة السيطرة من خلال الطبقة الحاكمة العميلة، وهي الطبقة التي تعيش جسدياً في البلاد الإسلامية ولكن قلوبهم وعقولهم عالقة في الغرب. إلا أن الأمة الإسلامية ستُسقط قريباً هؤلاء العملاء وأنظمة الحكم الاستعمارية القديمة التي يواصلون ترؤسها، وستعود إلى حكم الإسلام وحده. ولا يجوز بأي حال للأمة الإسلامية أن تقبل تدخل الكفار في شؤونها. قال الله تعالى في القرآن الكريم: ﴿وَلَن يَجْعَلَ اللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلاً﴾.
==========

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...