Jump to content
منتدى العقاب

السلطة في لبنان تمعن في قتل أهل الإيمان والنجدة


Recommended Posts

بيان صحفي

 

 

 

السلطة في لبنان تمعن في قتل أهل الإيمان والنجدة

 

 

قامت سلطة لبنان مساء الخميس 20/06/2013م باستهداف المدنيين العزل بالرصاص المطاطي والحي بحجة أن المعتصمين في منطقة المصنع هم من بدأ بإطلاق النار. وعلى أثر ذلك توفي الشاب محمد العطار، الذي عُرف عنه تأييده بإخلاص لثورة الشام المباركة. كما جرح عدد من الشباب المخلص، بالإضافة إلى إرهاب الناس وترويعهم حتى وهم على شرفات منازلهم. الاعتصام في المصنع وكما باقي المناطق اللبنانية جاء نصرة لمدينة الثورة في البقاع - عرسال - التي يحاصرها أذناب نظام أسد على مرأى ومسمع سلطة الخزي والعار في لبنان.

 

إن السلطة في لبنان وفي أركانها كافة، لم يعد خافيًا تحيزها بل دعمها وحمايتها لنظام أسد وأذنابه، فهي تهبّ لفتح الطرق في بعض المناطق ولا تحرك ساكناً لفك الحصار عن عرسال، وهي لا تبصر الذين يقصفون طرابلس بشتى أنواع القذائف، وتطلق النار على المتظاهرين والمعتصمين السلميين في المصنع. وهي بذلك تلعب دوراً خبيثاً في دعمها لنظام أسد إذعاناً للقرار الأمريكي الذي يأمرها بتعقب واستهداف داعمي الثورة تحت شعار "النأي بالنفس" الكاذب. ومن جهة أخرى تأمر أمريكا إيران بإطلاق حزبها ليعيث في أرض الشام قتلاً وتدميراً متبنياً سياسة أمريكا في الحرب على الإرهاب باستبدال مصطلح التكفيريين بمصطلح الإرهاب.

 

إن هذه السياسة التي تتبناها سلطة لبنان تجعل منها شريكاً لبشار أسد في جرائمه ومجازره، وحليفاً لأمريكا في حربها على الإسلام ومشروع "الخلافة الراشدة على منهاج النبوة" لمنع عودتها إلى عقر دار الإسلام. وما زيارات القادة العسكريين من أمريكا وثناؤهم على أداء السلطة التي تتفرج على صواريخ حزب إيران تدك من البقاع مدن الشام، وما صولات وجولات سفيرة أمريكا في لبنان ولقاءاتها بالسياسيين وموظفي الدرجة الأولى إلا خير دليل على حجم التنسيق والتعاون بين سلطة لبنان وخزان الشر أمريكا.

 

أما مسرحية الانقسامات بين وزير هنا وآخر هناك في رفع أمر أمن حدود لبنان إلى جامعة الدول العربية فهي شكوى من عاجز لأعجز منه. وكذلك ألهيات الصواريخ المشبوهة لإلهاء الناس عن حصار عرسال والجريمة التي ترتكب بحقّها.

 

وأما القوى المعارضة لتلك السلطة المتمثلة في جماعة 14 آذار فإنهم لا يقلّون عداوة للإسلام والمسلمين، ولا يقلّون انبطاحاً لقرارات الغرب عن خصومهم. وهم ما زالوا يخدعون أنصارهم بوجود دولة في لبنان، يلهثون خلف أحلام السلطة ولكن أمريكا تعدهم زوراً، وما مثلهم إلا كباسط كفيه إلى الماء ليبلغ فاه وما هو ببالغه. هكذا هم سياسيو 14 آذار مع أنّ الصغير والكبير في هذا البلد يعلم أن أي شكل دولة في لبنان سيكون معدوم السيادة، فهو بلد تابع صاغرٌ للقرار الأمريكي والذي ينص حاليا على تسليم لبنان لحزب إيران.

 

فلتعلم سلطة لبنان العميلة أن ألاعيبها وألاعيب سيدتها أمريكا لن تخدع الأمة في تطلعاتها. فقد أثبت أهل البقاع وبيروت وطرابلس البارحة، أنهم جزء من هذه الأمة، وأن هذه الأمة أمة واحدة كما سماها ربها تبارك وتعالى، وهي جسد واحد كما وصفها رسولها الكريم صلى الله عليه وآله وسلم، وأن زمن الاستفراد بالأمة دولة دولة ومدينة مدينة ومنطقة منطقة وفرداً فرداً قد انتهى، وأن الأمة اليوم قد هبت هبة الرجل الواحد ووجهتها الإسلام رغم أنف الطغاة والعملاء والأعداء، ورغم رأس الشر أمريكا.

 

 

(( الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ ))

 

 

المكتب الإعلامي لحزب التحرير في ولاية لبنان

 

 

 

 

 

 

 

 

المكتب الإعلامي لحزب التحرير

ولاية لبنان عنوان المراسلة و عنوان الزيارة

طرابلس - أبي سمراء - ساحة الشراع - مركز حزب التحرير

تلفون: 009613155103

http://www.tahrir.info/ فاكس: 424695-06

E-Mail: ht@tahrir.info

--------------------------------------------------------------------------------

Link to comment
Share on other sites

ان السلطه في لبنان لا تقل اجراما من السفاح بشار وحلفائه من ايران وحزب ايران وانهم ادركو ان اهل الشام قررو مصيرهم بانفسهم رغم كيد الكائدين والحاقدين من بلاد الكفر وزاعوانهم من حكام المسلمين لن تكون الشام بعد الان الا خلافه على منهاج النبوه وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون

Link to comment
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
 Share

×
×
  • Create New...