Jump to content
منتدى العقاب

بريطانيا تتجسس على المشاركين في مجموعة العشرين فى لندن


Recommended Posts

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

خبر وتعليق

 

 

بريطانيا تتجسس على المشاركين في مجموعة العشرين فى لندن

 

listen.gifprint.gifgroup.png

 

الخبر:

 

ذكرت صحيفة جارديان البريطانية أن بريطانيا تنصتت على مكالمات تليفونية وراقبت أجهزة كمبيوتر لمسئولين شاركوا فى اجتماعين ماليين دوليين كبيرين فى لندن عام 2009.

 

أكدت صحيفة الجارديان البريطانية أنها اطلعت على وثائق سربها عميل الاستخبارات الاميركية السابق إدوارد سنودن تظهر أن الحكومة البريطانية تجسست على الوفود التي شاركت في اجتماعات مجموعة العشرين التي استضافتها لندن في نيسان/أبريل وأيلول/سبتمبر 2009، في اتهام يأتي عشية استضافة المملكة المتحدة قمة مجموعة الثماني.

 

وقالت الجارديان إنها اطلعت على وثائق سرية توضح بالتفصيل الأسرار التى راقبتها المخابرات البريطانية لمسئولين فى اجتماع قمة لمجموعة العشرين واجتماع لوزراء المالية فى 2009 وأشارت إلى أنها أجيزت على مستوى عالٍ من قبل حكومة رئيس الوزراء البريطانى السابق جوردون براون.

 

التعليق:

 

لا أظننا نستهجن هذا التصرف من قوم مردوا على التعامل بالمصلحة، يدوسون في طريقهم مبادئهم وإخوانهم وأبناء عمومتهم وأقرب الناس إليهم. فمن كان أساس حياته المصلحة لن يراعي شيئا آخر في سبيل تحقيقها، وكل ما يفخرون به من مسميات النهضة والتقدم والمدنية وحقوق الإنسان والحريات لا يساوي حبة خردل إن لم يكن يحقق لهم مصالحهم.

 

لم تمض أيام على انتشار فضيحة تجسس الحكومة الأمريكية ودفاع أوباما عن مشروعيتها حتى تبرز هذه القضية الأخطر من حيث الدبلوماسية والتعامل الدولي واحترام الأصدقاء والشركاء وضيوف الدولة.

 

على أن ما يلفت النظر نشرُ هذا التقرير قبل ساعات من بدء زعماء دول مجموعة الثمانى وكلها أعضاء فى مجموعة العشرين اجتماع قمة يستمر يومين فى أيرلندا الشمالية.

 

ومن الجدير ذكره أن إدوارد سنودن البالغ من العمر 29 عاما، هو نفسه الذي سرب معلومات سرية عن وجود برنامج أميركي سري واسع النطاق لمراقبة الاتصالات عبر الإنترنت، وهذا الشاب كان يعمل في "وكالة الأمن القومي" الأميركية وفرّ من بلاده وهو مقيم حاليا في هونغ كونغ في حين فتحت السلطات الأميركية تحقيقا بحقه.

 

القضية إذن أوسع من أن تكون أمناً قومياً أمريكياً أو بريطانياً، حيث إنها منهج رأسمالي على وجه التحقيق، فالحكومة الألمانية جعلت للتجسس على الإنترنت والمكالمات قانونا خاصا أقرته المحكمة الدستورية قبل أسابيع على اعتباره يساعد في تحقيق الأمن القومي لألمانيا، وهولاندا وفرنسا وإيطاليا وغيرها من البلاد المحكومة بالرأسمالية لا تختلف عنهم، حيث إنهم كلهم يَلِغُون من المستنقع الوضيع نفسه.

 

ولكننا نحن المسلمين ننهل من كتاب كريم ونقرأ في هذا القرآن العظيم قول الله تعالى "ولا تجسسوا" هكذا بصيغة العموم لتشمل ابن البلد حامل التابعية والمستجير والزائر والدبلوماسي وعابر السبيل وحتى الذي تقع عليه الشكوك بأنه يهدد أمنا أو يحيك مؤامرة، وما قصة مقتل عمر بن الخطاب رضي الله عنه بغائبة عنا، فلو فعل ما يفعلون بمن يشتبهون به من ملاحقة بالرصاص والقتل بالشبهة، لكان لعمر مع المجوسي أبي لؤلؤة شأن آخر، ولكنه كان يدرك أنه لا يحكم بالشبهة ولا يتجسس وذلك امتثالا لأمر الله عز وجل،

 

 

فلننظر أي الفريقين أحق بالاتباع أيها الناس؟!!

 

 

 

كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

سيف الحق أبو فراس

 

15 من شـعبان 1434

الموافق 2013/06/24م

Link to comment
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
 Share

×
×
  • Create New...