Jump to content
منتدى العقاب

التوقيع على مبادئ اتفاق الاستثمار والتعاون التجاري مع الولاي


Recommended Posts

بيان صحفي

 

 

التوقيع على مبادئ اتفاق الاستثمار والتعاون التجاري مع الولايات المتحدة مخالف لأحكام الإسلام ولا يخدم حتى مصالح البلاد

 

 

(مترجم)

 

 

قال المتحدثون في اللقاءات العامة التي نظمها حزب التحرير/ ولاية بنغلادش خارج المساجد في مدينة دكا وتشيتاجونج وسيلهيت اليوم أنّ قرار حكومة حسينة بالتوقيع على الاتفاق الإطاري للتعاون التجاري والاستثمار (TICFA) مع الولايات المتحدة يتعارض مع أحكام الإسلام وهو ضد مصالح البلاد؛ حيث أقرّت الشيخة حسينة التوقيع على الاتفاق في اجتماع لها في مجلس الوزراء في 17 من يونيو/حزيران 2013م، وعلّق أمين عام مجلس الوزراء عقبه أنّه سيتم تسوية القضايا المتعلقة بالتجارة والاستثمار من خلال المناقشات التي سيقوم بها المجلس الذي سيتم تشكيله بموجب الاتفاق.

 

قال المتحدثون خارج المساجد أنّه بناء على هذا الاتفاق ستتمكن الولايات المتحدة من رسم جميع السياسات المتعلقة بقطاع الأعمال والصناعة والاستثمار في بنغلادش كيفما تشاء، كما ستحصل الاستثمارات التجارية الأمريكية بموجبه على الأولوية في بنغلاديش، مما يضطر بنغلادش إلى استيراد المنتجات والخدمات الرئيسية من الولايات المتحدة الأمريكية، فتدفع مبالغ ضخمة للشركات الأميركية. وفي مثل هذه الحالة فإنّ مجلس حماية مصالح الشركات الأميركية سيتنكر لحقوق الأمة، كما فعل في غيرها، مثل جرائم الغرب في استهلاك غاز البلاد بملايين الدولارات.

 

وقال المتحدثون أنَ حسينة ومنذ قدومها إلى السلطة قد انتهجت سياسات ضد الإسلام وضربت بأحكامه عرض الحائط، فمن الطبيعي أنّها لم تتردد في الموافقة على هذا الاتفاق الذي يتناقض مع الإسلام.

 

لقد حدد الإسلام قواعد وشروطاً تفصيلية فيما يتعلق بالمعاهدات الدولية، فلم يسمح بعقد اتفاقات يكون فيها للكافر على المسلمين وبلادهم سبيلٌ، حيث قال الله سبحانه وتعالى: ((وَلَنْ يَجْعَلَ اللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلاً))، وأباح من الاتفاقيات الدولية ما كان منها يخدم نشر الإسلام ومصالح الأمة، وحرّم عقد المعاهدات التي تعزز من قوة الكافرين وتفوقهم على الأمة، علاوة على أنّه لا يجوز عقد معاهدات مع الدول المحاربة فعلاً، مثل أمريكا الصليبية التي تشارك في الحرب ضد الإسلام والمسلمين. لذلك فإنّ اتفاق التجارة والاستثمار مع أمريكا لا يجوز عقده بتاتاً، وعلى المسلمين واجب رفضه.

 

قال المتحدثون أنّ كلاً من حزب رابطة عوامي وحزب الشعب البنغالي مستعدون للقيام بأي أمر من أجل السلطة، حتى لو كان مصافحة أيادي حكومات الولايات المتحدة الإجرامية الغارقة بدماء المسلمين الأبرياء. وأخيراً حث المتحدثون جميع المسلمين المخلصين على رفض الاتفاقية، والعمل على الإطاحة بالنظام الحاكم الحالي الفاسد والعمل من أجل إقامة دولة الخلافة. فإنّ القيادة المخلصة لدولة الخلافة ستكون راشدة فقط بتطبيق أحكام القرآن والسنة التي ستحفظ مصالح الأمة.

 

 

المكتب الإعلامي لحزب التحرير / ولاية بنغلادش

 

 

 

 

 

 

 

 

المكتب الإعلامي لحزب التحرير

ولاية بنغلادش عنوان المراسلة و عنوان الزيارة

H. M. Siddque Mansion, 55/A Purana Paltan, 4th Floor (Next to Grand Azad Hotel), Dhaka 1000

تلفون: +880 1713008822

www.khilafat.org فاكس: +880 29558854

E-Mail: Info@khilafat.org

Link to comment
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
 Share

×
×
  • Create New...