Jump to content
منتدى العقاب

لن يعود مرسي رئيسا والسيسي وزير دفاعه


Recommended Posts

2 hours ago

 

 

لن يعود مرسي رئيسا والسيسي وزير دفاعه

حتى يلج الجمل من سم الخياط أو يرض الأخوان بزواج المتعة

 

 

سلام من الله عليكم ورحمة منه وبركات

 

 

هذه أيام فضيلة, تلك أواخر رمضان

والمسلم يتعبد الله في الصلاة والصيام والقيام والدعاء والتسبيح والإستغفار

وكذلك يتعبده أن يقول كلمة حق

أو أن يمتنع عن قول كلمة باطل

أو أن يبيّن ما يغلب على ظنه أنه الصواب في مجريات أحداث الأمة

وهو من قبيل التناصح بين المسلمين

 

والسؤال إذن:

هل فشلت أمريكا في انقلابها العسكري في مصر؟؟

هل فشلت أمريكا في حربها المعلنة على الاسلام وأهله في مصر؟؟

هل اكتشفت أمريكا خطأها في رسم وتنفيذ الانقلاب؟؟

 

(1)

المتتبع لمجريات الأحداث بعين وأذن واعية يرى أن:

أمريكا هي صاحبة الانقلاب.

وما السيسي وغيره من قادة الانقلاب سوى حمير وأحذية أمريكا

يجرُّون لها عربة النفايات وإخراج الأحداث

 

(2)

انتظرت أمريكا فترة طويلة لترى استقرار الأوضاع

لكن الأوضاع لم تهدأ

والمسلمون سواء مؤيدون للأخوان أو معارضون لهم الأخوان

كلهم خرجوا استنكار للذي عملته أمريكا

 

بل جلُّ من يتحدث في أرض الكنانة عن الأحداث

يقول صراحة أن أمريكا هي وراء الإنقلاب وهو شيء يخيف أمريكا

 

(3)

 

وهو الأخطر على أمريكا من كل ذلك:

خروج تيار جديد وفكر جديد وفهم جديد وتوجه جديد في أرض الكنانة

هذا التيار ينادي بخلع الواقع لا إصلاحه

وكلنا رأى فكْر وخطاب حركة أحرار عبر الفيديو في الميادين

وهم شباب مخلص إن شاء الله

(وقعوا في خطأ مهاجمتهم للأخوان. وهذا يمزق الصف المسلم في مصر

لهم الحق والواجب الشرعي أن يفندوا خطأ فكر الأخوان وأفعال الأخوان

منذ سقوط مبارك وحتى الآن. لكن لا يجوز شرعا السب للأشخاص وللحركة

لكن مرة أخرى, هم شباب عايشوا مكر العلمانيين والعسكر والنصارى

وعايشوا قبول الأخوان بما هو مخالف لطريق رسول الله في أخذ الحكم.

نسأله تعالى أن يصلحنا جميعا

 

(4)

 

إن أكثر ما تخشاه أمريكا هو بروز الاسلام السياسي

الذي يتحدث عن دولة اسلامية وخلع نظام الكفر الديموقراطي من مصر

 

لذلك قال أحد المسؤولين الأمريكان

" إن ما نخشاه من الفوضى في مصر هو ظهور الفكر المتطرف"

والفكر المتطرف بالنسبة للصليبيين

هو إسلام الدولة واسلام الراية واسلام وحدة الأمة

واسلام الفتوحات, واسلام فتح بيت المقدس واسلام فتح روما

 

(5)

من هنا نقول أن أمريكا بدأت تتراجع في غيّها في مسألة الإنقلاب

وبدأت تستجمع أفكارها وحميرها

كي تقوم بحل يبقي هيمنة أمريكا وعسكرها على الحكم

 

من هنا نرى:

أولا

تأخر العسكر في فض الاعتصامات بالقوة

ثانيا

تدخل بعض دول المنطقة وبعض الدول الأوروبية في المفاوضات مع الأخوان

ثالثا

بعض التقارير تقول أن الإمارات تحاول مغازلة الأخوان

رابعا

زيارة وليم بيرنز المخضرم إلى مصر

وإطلاقه تصريحات تصالحية مع المسلمين في مصر

 

ومع ذلك تحاول أمريكا إنهاء العصيان في مصر بعدة طرق:

أولا

محاولة التحرش بالمعتصمين في الميادين

كي يجدوا مبررا لاستخدام القوة المقبولة دون شق عصا ووحدة الجيش

ثانيا

دس عدد كبير من حمير العسكر في ميادين المسلمين

كي يوجدوا بعض الفوضى

(لكن لله الحمد هناك وعي على ذلك عند المسلمين في الميادين)

ثالثا

استخدام المنافقين في طرح أفكار مربكة وحلول مشبوهة

 

فبرهامي يقول: للسيسي الحق في الترشح للرئاسة

بشرط نزع البدلة العسكرية.

فنظام الكفر عند هذا وأمثاله متمثل في البدلة

فإن نزع البدلة أصبح النظام هو نظام الاسلام السلفي المطلوب

 

وأتوا بمحمد حسان والذي كان من علماء السلطان زمن مبارك

أتوا به ليقترح حلا يخالف أمر الله وأمر رسوله

 

وكل ذلك يربك الساحة المسلمة

لكن لله الحمد رأينا وقرأنا وعي الشباب المسلم في مصر على محمد حسان

وعلى ما يقوم به وعلى تاريخ ولائه لحسني مبارك

 

رابعا

محاولة إدخال عناصر محسوبة على التيار المسلم في ميدان رابعة والنهضة

فينادوا بما يخالف المطروح وتبدأ الصراعات في الميادين بين المسلمين

وهذا هو غاية دعوة محمد حسان لأتباعه للنزول لميدان رابعة العدوية

بل وقرأنا عن خلافات ومشادات حصلت

بين أتباع محمد حسان وحزب نور وبين تيار المسلمين في الميادين

 

 

لكن الخلاصة:

هل يمكن إيجاد حل وسط؟؟

هل يمكن أن يعود مرسي رئيسا ويكون السيسي وزير دفاع؟؟؟

 

هذا لن يكون حسب غلبة الظن عندي

فإن رضي مرسي والأخوان بعودة مرسي رئيسا

ثم يبدأوا يفاوضون لحل تصالحي, فإن مرسي

سيكون ذليلا بين يدي العسكر الذين اعتقلوه أول مرة

 

يغلب على الظن أنه يستحيل عودة مرسي وبقاء السيسي

 

من هنا أرجح أن أمريكا سترتب لانقلاب عسكري ناعم

يخرج في نظر الناس المنقذ والمخلص لمصر

طبعا سنجد علماء السوء جاهزين لمدحه والثناء عليه

 

لكن لن يكون هناك انقلاب عسكري قبل أن تستنفد أمريكا وسعها

لتثبيت حكم العسكر

فإن فشلت فلا بد من مجزرة ثم الانقلاب العسكري الناعم

 

إن الذي نأمله أن لا يرضى الأخوان بحل وسط

وأن يبقى المسلمون في الميادين لخلع العسكر ونفوذ أمريكا

 

وإنه والله إن رضي الأخوان بالحل الوسط

فإن مصر سترتد إلى مساحة حكم مبارك

وحينها ستنتظر مصر حتى قيام دولة الاسلام في الشام إن شاء الله

ثم تقوم دولة الاسلام بفتح مصر وخلع العسكر والنفوذ الأمريكي الصليبي منها

 

نسأله تعالى أن يعز هذه الأمة بقيام دولة الاسلام

وأن يأخذ بيد كل مخلص في مصر إلى مساحة الوعي

فلا يلدغ من جحر واحد مرتين

كما ونتوسل إليه أن ينصر كل من يقاتل لتكون كلمة الله هي العليا

 

منقول

منقول

Link to comment
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
 Share

×
×
  • Create New...