Jump to content
منتدى العقاب

في ظل حكم حركة النهضة مسجد يحول الى ملهى ليلي بامر قضائي


Recommended Posts

تونس : مسجد يحوّل إلى ملهى ليلي بأمر قضائي..

 

 

TunisiaFace.NeT_تستمر المأساة التي يتعرض لها جامع عبد القادر الكائن بنهج الديوان بتونس العتيقة، لتأخذ منحى أكثر ايلاما تبرز وبشكل مؤسف تواصل التهميش الذي تتعرض له المقدسات في تونس، فما كاد يرفع فيه الآذان وأقيمت فيه الصلوات وعلا فيه ذكر الله مجددا، حتى عاد من حولوه إلى صالون للرقص والغناء والسهرات الليلية وتمكنوا من استعادته مرة أخرى لصالحهم بعد أن حكمت المحكمة الابتدائية بحكم استعجالي يوم 2 أوت 2013 لفائدة مسرح الحلقة لـ ;عبد الغني بن طاره الذي حوله سابقا إلى فضاء ثقافي للرسم والموسيقى والمسرح والرقص بموجب عقد لزمة منحته إياه وزارة الثقافة سنة 2008 ، والذي كان من المفترض أن يشمل قشلة المقام فحسب (التي كان يدرس فيها الطلاب الزيتونيين سابقا)، ولكنها عمليا طالت الجامع أيضا الذي شهد خلال شهر رمضان 2011 سهرات ليلية ورقص وغناء في بيت الصلاة الذي تحول إلى ركح أو بوديوم للغناء والرقص وهو ما أثار حفيظة المتساكنين الذين بذلوا منذ 2011 قصار جهدهم لاستعادة الجامع صبغته الأصلية ولجأوا إلى السلطات المعنية وآخرها وزارة الشؤون الدينية، وحين لم تلق مطالبهم أي نوع من التجاوب، قاموا في الأشهر الأخيرة بإعادته إلى صبغته الأصلية كمسجد لإقامة الصلاة، وتطوعوا لفرشه وتجهيزه بكل ما يحتاجه بيت العبادة وأصبحت تقام فيه صلاة الجمعة والصلوات الخمس طيلة الفترة السابقة، الا أن الجامع الآن مهدد بتنفيذ هذا الحكم في أي وقت خاصة أن طلب الاستئناف لا يمكن أن يلغي تنفيذه.

 

 

بداية المهزلة

 

وحسب هذه الوثائق فإن هذه المسألة بدأت في 24 سبتمبر 2007 بتقديم وزير الثقافة محمد الباجي بن مامي طلبا الى وزير أملاك الدولة والشؤون العقارية تخصيص زاوية سيدي عبد القادر والقشلة لفائدة وزارة الثقافة والمحافظة على التراث، ثم تضمينه بدفتر أملاك الدولة بتاريخ 1 أفريل 2008 في حين أن دفتر تخصيصه بالأملاك المخصصة لوزارة الثقافة والمحافظة على التراث كان بتاريخ 21 جانفي 2008 حسب محضر التخصيص في وزارة أملاك الدولة .

 

وكان وزير أملاك الدولة رضا قريرة قد راسل وزارة الثقافة في 20 نوفمبر 2008 يخبرهم فيها بأن وزارة الشؤون الدينية تعترض على تخصيص معلم عبد القادر الجيلاني لفائدة وزارة الثقافة وتقترح تخصيص قشلة جامع الزيتونة، وذلك بعد أن أبدى وزير الشؤون الدينية السابق بوبكر الأخزوري في مراسلة أخرى لوزير الثقافة (بتاريخ 4 جانفي 2008 أي قبل أيام من تخصيصه في21 جانفي 2008) أكد فيها أن المعلم يكتسي صبغة دينية خالصة وهو محض لإقامة الشعائر الدينية .

 

 

http://tunisiaface.n...-ليلي-بأمر-قضا/

Link to comment
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
 Share

×
×
  • Create New...