Jump to content
بهاء مصري

اعجاز القران الكريم .

Recommended Posts

السؤال يتمحور في اعجاز القران الكريم . واعجاز القران لا بد اخذه بالطريقه العقليه لانه محسوس بين ايدينا . 

فكيف يكون معجز وهو بنفس الوقت محسوس بين ايدينا والاعجاز عدم القدره او الاحاطه بالمعجز فما هو المعجز بالضبط في القران وهل يمكن ادراكه وهل له تسميه معينه ؟؟؟

بارك الله بكم .

Share this post


Link to post
Share on other sites

ما قصدته حتى يتسنى للانسان ان يعقل الشيى يحتاج للواقع واحساس بالواقع ودماغ يصلح للربط ومعلومات سابقه فكيف يمكن عقل معجزة القران ومن جهة اخرى لو عقل الانسان المعجزه لفقدت معنى اعجازها فكيف يكون ذلك ؟؟؟ 

Share this post


Link to post
Share on other sites

أخي بهاء يبدو أنه لديك خلط بين المعجزة والغيبيات، فمثلاً أمرنا الله بالإيمان بالملائكة فنحن لا نستطيع عقلها ولا ندرك وجودها والإيمان بالله هو إيمان بوجوده سبحانه ونعقل آلاءه ودلائل وجوده إدراكا تاما ولكننا لا ندرك ذاته سبحانه، وأما المعجزة فهي أمر خارق لقانون الكون والعادات يحمل في ذاته صفة التحدي يستطيع الإنسان إدراكه وعقله فيصل بذلك إلى كونه معجزة، فعصا موسى معجزة وإحياء الموتى وخلق الطيور معجزة عيسى مدركة ومحسوسة لذلك هي معجزات، وأما القرآن فقد عجز العرب الأقحاح عن الإتيان بمثله وما زالوا كذلك رغم وجود التحدي إلى يومنا هذا :
 قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَن يَأْتُواْ بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لاَ يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا (88)

سورة الإسراء

Share this post


Link to post
Share on other sites

بارك الله بك اخي .

لكن كما تفضلت فان المعجزه تكون خارقه للقانون الطبيعي للبشر فكيف يمكن للبشر ادراك ما هو فوق قدرتهم والاستسلام له فقط لانهم عاجزون ؟

اعتقد ان المعجزه بحد ذاتها لا تؤتي اكلها الا اذا اقترنت بالتحدي والتوضيح بان امر الله هو من غير قانونها الطبيعي .

الا ان جميع المعجزات التي كانت للانبياء تغيير في القانون الطبيعي للمواد الا القران فقد تحدى اسلوب العرب في لغتهم وهذا الاسلوب ليس بقانون طبيعي انما هو ابداع بشر .

فكيف يكون ذلك ؟

اذكرك اخي بان التساؤل ليس للهوس لكن محاوله لفهم عمق هذا الاعجاز وبارك الله بكم على تفهمي .

Share this post


Link to post
Share on other sites

وفيك بارك الله أخي بهاء ...

16 ساعات مضت, بهاء مصري said:

اذكرك اخي بان التساؤل ليس للهوس لكن محاوله لفهم عمق هذا الاعجاز وبارك الله بكم على تفهمي .

أبداً أخي بل هذا الموضوع شيق وما أنا إلا محاولا معك فهمه حتى يأتينا منْ هو أكثر علماً وهم كثر في منتدى العقاب.
 

 

16 ساعات مضت, بهاء مصري said:

لكن كما تفضلت فان المعجزه تكون خارقه للقانون الطبيعي للبشر فكيف يمكن للبشر ادراك ما هو فوق قدرتهم والاستسلام له فقط لانهم عاجزون ؟

اعتقد ان المعجزه بحد ذاتها لا تؤتي اكلها الا اذا اقترنت بالتحدي والتوضيح بان امر الله هو من غير قانونها الطبيعي .

الا ان جميع المعجزات التي كانت للانبياء تغيير في القانون الطبيعي للمواد الا القران فقد تحدى اسلوب العرب في لغتهم وهذا الاسلوب ليس بقانون طبيعي انما هو ابداع بشر .

فكيف يكون ذلك ؟

سأحاول توصيل الصورة لك كالتالي: المعجزة والتي تعني أن يعجز الإتيان بمثلها هي صفة المخلوقات، فالله لا يعجزه شيء، والمعجزة حتى تفي بغرضها لا بدّ أن يعقلها المخلوق ويدرك تمام الإدراك أنها شيء خارق للعادات وقوانين الكون، ففهمها معوّل عليه قبولها وبالتالي قبول قول صاحبها ( التي جرت على يده ) ، لذلك نجد أن المعجزات التي أتاها الله لرسله تتمحور في أمور أتقنها قوم الرسول، وذلك لتكون حجة عليهم ولكي لا يكون هناك مجالا لعدم التصديق، والحاصل أن الأقوام كانت تنكر وتجحد المعجزات أي أنهم أدركوا صدقها لكنهم حجدوا بها. لاحظ مثلا أنه في زمن فرعون انتشر السحر وكان الناس على علم به وخبرة ومعرفة فجاءت المعجزة على هذا المحور، وكان الطب أيام عيسى عليه السلام منتشر فجاءت المعجزة على هذا المحور كإحياء الموتى وإشفاء المرضى، وكذا وعلى هذا النحو كانت معجزة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم حيث كانت العرب تتقن الكلام والشعر واشتهرت بذلك فجاءت المعجزة كلاما عربيا مبينا تحدّى أعلم الناس به أن يأتوا بمثله.

Edited by عبد الله العقابي

Share this post


Link to post
Share on other sites

بارك الله بك .

الملاحظ بتتبع معجزات الانبياء حتى معجزات سيدنا محمد انها معجزه وخارقه للعادات وللقوانين الكيميائيه والفيزيائيه والبيلوجيه . فقد نخير رب العالمين تغيير خواص الاشياء فجعل السكين لا يقطع وجعل النار لا يحرق وجعل العصا افعى وجعل الميت حي .

فتساؤلي رحمك الله ليس على تلك المعجزات فالكيفيه التي اقنعت الانسان بعجزه واضحه وجليه يمكن الاشاره اليها وتعقبها وفهمها .

اما بالنسبه لمعجزة القران فان الامر مخالف كليا فهو معجز بحد ذاته ويمكن فهم اعجازه للبشر وعدم الاتيان بمثله وتحديه للبشر ما زال قائما .

الا الاشاره لاعجازه معجز وان تحدث العرب بالنثر او الشعر وابحروا في بحوره واغدق القران عليهم وشعروا بعظمته وقوة كلمته وتنظيمه الكامل واحرفه المترادفه .

الا انه يبقى دون وضوح فهل للغه خاصيه قد تغيرت في القران ؟

فالمواد والقوانين التي كانت معجزه للانبياء متعارف عليها في جميع العالم . فهل للقران خاصيه تكون معرفة له للبشر .

بحثي ليس بصدد هل القران معجز ام لا فهو معجز رغم انف العالمين . لكن يبقى السؤال ما هية اللغه العربيه وتغييرها وجعلها معجزه لربما تكون فكريه تخص الاحساس والروح عند البشر وليست كسائر المعجزات ؟؟؟؟؟

فيا الله ما اعظمك فيا الله ما اكرمك تعز من تشاء وتذل من تشاء وانك على كل شيئ قدير اللهم اغفر لي ذنبي ويسر امري فانك تعلم ولا اعلم  انك لعلام الغيوب .

Share this post


Link to post
Share on other sites

لعل هذه تفيدك ... يقول الشيخ تقي الدين النبهاني رحمه الله في كتاب نظام الإسلام:
"وأمَّا ثُبُوتُ كَونِ القُرآنِ مِنْ عِنْدِ اللهِ، فَهُوَ أنَّ القُرآنَ كِتَابٌ عَرَبِيٌّ جَاءَ بِهِ مُحَمَّدٌ عَلَيهِ الصَّلاةُ وَالسَّلامُ. فَهُوَ إمَّا أنْ يَكُونَ مِنَ العَرَبِ وَإمَّا أنْ يَكُونَ مِنْ مُحَمَّدٍ، وَإِمَّا أنْ يَكُونَ مِنَ اللهِ تَعَالَى. وَلا يُمكِنُ أنْ يَكُونَ مِنْ غَيرِ وَاحِدٍ مِنْ هَؤلاءِ الثَّلاثَةِ؛ لأنَّهُ عَرَبِيُّ اللُّغَةِ وَالأسلُوبِ. أمَّا أنَّهُ مِنَ العَرَبِ فَباطِلٌ؛ لأنَّهُ تَحَدَّاهُم أنْ يَأْتوا بمثلِهِ: (قُلْ فَأْتُوا بِعَشْرِ سُوَرٍ مِثْلِهِ)، وَقَدْ حَاوَلُوا أنْ يَأْتُوا بِمِثلِهِ وَعَجِزُوا عَنْ ذَلِكَ. فَهُوَ إِذَنْ لَيسَ مِنْ كَلامِهِمْ، لِعَجْزِهِمْ عَنِ الإتْيَانِ بِمِثلِهِ مَعَ تَحَدِّيهِ لَهُمْ وَمُحَاوَلَتِهِمُ الإِتيَانَ بِمِثلِهِ. وَأمَّا أَنَّهُ مِنْ مُحَمَّدٍ فَبَاطِلٌ، لأنَّ مُحَمَّدًا عَرَبِيٌ مِنَ العَرَبِ، وَمَهْمَا سَمَا العَبقَرِيُّ فَهُوَ مِنَ البَشَرِ وَوَاحِدٌ مِنْ مُجْتَمَعِهِ وَأُمَّتِهِ، وَمَا دَامَ العَرَبُ لَمْ يَأْتُوا بِمِثلِهِ فَيَصْدُقَ عَلَى مُحَمَّدٍ العَرَبِيِّ أنَّهُ لا يَأتِي بِمِثلِهِ فَهُوَ لَيسَ مِنْهُ، عِلاوةً عَلَى أنَّ لِمُحَمَّدٍ عَلَيهِ الصَّلاةُ وَالسَّلامُ أحَادِيثَ صَحِيحَةً وأُخْرَى رُوِيَتْ عَنْ طَرِيقِ التَّوَاتُرِ الَّذِي يَستَحِيلُ مَعَهُ إِلاَّ الصِّدْقُ، وَإِذَا قُورِنَ أيُّ حَدِيثٍ بِأيَّةِ آيَةٍ لا يُوجَدُ بَيْنَهُمَا تَشَابُهٌ فِي الأُسلُوبِ، وَكَانَ يَتْلُو الآيَةَ المنَزَّلَةَ وَيَقُولُ الحَدِيثَ فِي وَقْتٍ وَاحِدٍ، وَبَينَهُمَا اختِلافٌ فِي الأُسلُوبِ، وَكَلامُ الرَّجُلِ مَهْمَا حَاوَلَ أنْ يُنَوِّعَهُ فَإِنَّهُ يَتَشَابَهُ فِي الأُسلُوبِ؛ لأنَّهُ صَادِرٌ مِنهُ. وَبِمَا أنَّهُ لا يُوجَدُ أيُّ تشابُهٍ بَينَ الحَدِيثِ وَالآيَةِ فِي الأُسلُوبِ فَلا يَكُونُ القُرآنُ كَلامَ مُحَمَّدٍ مُطْلَقَاً، لِلاختِلافِ الوَاضِحِ الصَّرِيحِ بَيْنَهُ وَبَينَ كَلامِ مُحَمَّدٍ. عَلَى أَنَّ العَرَبَ قَدِ ادَّعَوْا أنَّ مُحَمَّدًا يَأتِي بِالقُرآنِ مِنْ غُلامٍ نَصْرَانِيٍ اسمُهُ (جَبْر) فَرَدَّ اللهُ تَعَالَى عَلَيهِمْ بِقَولِهِ: (وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ). وبِمَا أنَّهُ ثبَتَ أنَّ القُرآنَ لَيسَ كَلامَ العَرَبِ، وَلا كَلامَ مُحَمَّدٍ، فَيَكُونَ كَلامَ اللهِ قَطْعًا، وَيَكُونَ مُعجِزةً لِمَن أتَى بِهِ. وَبِمَا أَنَّ مُحَمَّداً هُوَ الَّذِي أَتَى بِالقُرآنِ، وَهُوَ كَلامُ اللهِ وَشَرِيعَتُهُ، ولا يَأْتِي بِشَرِيعَةِ اللهِ إِلاَّ الأنبِيَاءُ وَالرُّسُلُ، فَيَكُونَ مُحَمَّدٌ نَبِيًا وَرَسُولاً قَطْعًا بِالدَّلِيلِ العَقْلِيِّ. هَذَا دَلِيلٌ عَقْلِيٌّ عَلَى الإِيمَانِ بِاللهِ وَبِرِسَالَةِ مُحَمَّدٍ وَبِأنَّ القُرآنَ كَلامُ اللهِ".

Edited by عبد الله العقابي

Share this post


Link to post
Share on other sites

بارك الله بك .

ان ما تفضلت به هو ما دفعني للتساؤل حول ادراك الاعجاز القراني .

اعتقد بان الاعجاز هو الانقطاع التام من السببيه الفيزيائيه والكيميائيه والبيلوجيه واسناد السبب في الاعجاز تدخل الخالق الله عز وجل .

ومن المعلوم ان عدد الحروف والحركات والمعاني والمفردات والمصطلحات في اللغه العربيه محدود . ولكونها محدوده فان تنظيمها بايها اساليب سيكون له نسبه ضئيله جدا جدا ولعله يقارب الصفر يعني لنقل ان التسبه واحد من رقم كبير جدا الا انه ليس بما لا نهاية له لان اللغه كما اسلفنا اتفا محدوده باحرفها ومفرداتها ومسطلحاتها . وسيكون احتمال تنظيم الاحرف بالصيغه التي جيئ بها القران صفر فاصل الكثير من الاصفار لا اعلم كم واخرها سيكون واحد وبهذه النتيجه سيكون فهم الاعجاز مشكل .

لذلك اعتقادي ان الاعجاز القراني ليس فقط بلغته واسلوبه انما هما مع العنايه الالهيه لخلقه وتوجيه رسالته للبشر كونه خالقهم . 

فجميع ايات القران الكريم وسوره تعبر عن مدى عظمة الله وصدق ما جاء به سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم .

ارجو من الله العلي القدير ان يرحمنا برحمته ويدينا سبيل الرشاد انه على كل شيئ قدير .

Share this post


Link to post
Share on other sites

وفيك بارك الله أخي بهاء
محدودية موضع الإعجاز حاصل عند كل المعجزات، فالعصا محدودة وكذا الحية وكذا الناقة... فليس هذا بمقياس.
المقياس هو عجز البشر عن الإتيان بمثله.
ورحم الله الشاعر أحمد شوقي إذ قال:


 

47575596_10155966671656186_6169736820104888320_o.jpg

Share this post


Link to post
Share on other sites

السلام عليكم .

ما اقصده من المحدوديه ان تحول العصا لحيه انه لا يوجد ادنى شك في تدخل رب الارباب بتحويلها من حال الى حال فان تغيير الماده لماده اخرى هو المعجز وسلب خاصية القطع من السكين هو المعجز كذلك سلب خاصيه الحرق في النار وشفاء المرضى واحياء الموتى كلها تتحدث عن اعمال خارقه للطبيعه بل تأكد وجود خالق ومدبر للطبيعه يتحكم بها كيفما يشاء .

واعتقادي ان القران معجز كونه خطاب الخالق العظيم مدبر الاكوان فليس خطابه كاحد وتوجيهاته للبشر خاصه مراعيا للخليقه ككل .

فمع اختيار افضل الاساليب واحسنها متلازمه لصدق اخبارها بالماضي والحاضر والمستقبل وتعبيد طريق النجاة للبشر من تبيان ما هو موصل لرضوان الخالق وما هو منسلخ عنه لا سيما انه خطاب الشارع الواحد الاحد .

يتبع ان شاء الله

Share this post


Link to post
Share on other sites

السلام عليكم

أخي بهاء المصري

بالنسبة لسؤالك حول معجزة القرآن فهي ليست معجزة حسية خرقت قانونا طبيعيا كما في معجزات الانبياء السابقين

وانما هي معجزة معنوية تتعلق باللغة ، فالبشر يتكلمون ويعبرون عن المعاني بالفاظ معينة ، وجاء القرآن وعبر عن معاني معينة باستخدام اللغة العربية باسلوب جديد غير اسلوب اللغة العربية من الشعر والنثر،

فهذا النظم الجديد في لغة العرب لم تعهده العرب من قبل وقد تحداهم بالاتيان بمثله أي بمثل اسلوب القرآن، هذا الاسلوب الجديد المغاير للشعر والنثر العربي ولكنهم مع تحديهم لم يستطيعوا الاتيان لا بمثله ولا بعشر سور مثله ولا حتى بسورة واحدة من مثله 

وحتى يكون القرآن معجزة إلى يوم القيامة جعله الله معجزة معنوية تبقى ابد الدهر متحدية الانس والجن إلى يوم القيامة فكانت معجزة في اسلوب نظم لغوي بلغة العرب 

أما باقي معجزات الانبياء فكانت معجزاتهم حسية لأنها دللت على صدق الانبياء في ادعاء النبوة لأنها كانت لهؤلاء الاقوام خاصة وانتهت بموت هؤلاء الانبياء عليهم السلام ، أما معجزة محمد فوجب أن تكون مستمرة لا تنقطع بعد موته لأنه خام الانبياء والمرسلين ولأنه بعث للناس كافة، فكانت معجزة معنوية باللغة العربية وليست معجزة حسية خرقت قوانين ونواميس الكون والطبيعة، بل هي خرقت نواميس التأليف اللغوي العربي وجاءت بأسلوب جديد ما زال يتحدى البشر أن يأتوا بمثله إلى يومنا هذا

هذه اجابة سريعة عن السؤال الأساسي والرئيسي في اول هذا الموضوع

ولكم تحياتي

Edited by يوسف الساريسي

Share this post


Link to post
Share on other sites

السلام عليكم .

ساحاول تنظيم تساؤلاتي عبر وضعها بنقاط لعل الامر يتضح ويسهل حل الاشكال .

١) القران هو كلام الله المنزل على سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام عن طريق الوحي .

وبهذا فان هذا النص يحتوي على ثلاث جهات وهو الله خالقنا ومحمد عليه الصلاة والسلام رسول الله الينا والوحي سيدنا جبريل عليه السلام حامل رسالة ربنا الينا فهل هذا يدخل في اعجاز القران ؟؟؟

اي ان القائل في القران ربنا وخالقنا فهذا بحد ذاته اعجاز لان البشر لا يقدرون على الخلق .

وطريق نزوله على سيدنا محمد معجز كذلك فهو يتنزل من السماوات الى الارض فهو بذلك معجز للبشر .

ووجود العقليه والنفسيه لدى رسولنا الكريم لاستقبال الهدي وتفهمه والانصياع لامر الله وكله ثقه بانه من عند ربه لمعجز للبشر لكبر هوله وعظيم فحواه وتعلقه بالبشرى والانذار .

٢) اريد صرف اي احتمال ولو كان ضئيلا عن امكانيه ترتيب الاحرف والكلمات وهذا يشبه بحث ابو مالك لربط العناصر الست من ١١٩ العناصر المعروفه لتكوين البروتين الا ان ذلك لا ينفي وجود ذلك الاحتمال فكيف يتوافق ذلك الاعجاز مع وجود ذلك الاحتمال الذي بالكاد يذكر .

٣) ان جميع المعجزات منذ سيدنا ادم عليه السلام الى سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام باقيه معجزه للبشريه حتى قيام الساعه كون البشر لا يستطيعون الاتيان بمثلها . والقران الكريم باسلوبه الفريد وحدة تعبيره الا انه يبقى غامض على العوام من فهم اعجازه مخالفا للمعجزات الاخرى التى امكنت عقول العوام من تفهمها .

هذه تساؤلات بعد اقراري بانه معجز فهو اما من احد غير سيدنا محمد فهذا لا يصح لان التحدي ما زال قائما الى يومنا هذا . واما ان يكون من عند سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام وهذا لا يمكن لوجود الفرق الشاسع بينه وبين قول الرسول . واما من عند خالقنا فاعجز الخليقه عنه وهذا الامكانيه الوحيده التي تتجلى بها مدى عظمة بارئنا .

بارك الله بكم على الاستماع لنشوزي . لكن لكي يطمئن قلبي غلبتني وجعلتني اسأل . والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى اله ومن والاه .

 

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

Create an account or sign in to comment

You need to be a member in order to leave a comment

Create an account

Sign up for a new account in our community. It's easy!

Register a new account

Sign in

Already have an account? Sign in here.

Sign In Now

×