Jump to content
Sign in to follow this  
خلافة راشدة

حسان عبود يكشف المزيد من اوراقه في مقابلة مع ال بي بي سي

Recommended Posts

Defiant Syrian rebels offer stark choice

 

 

As Syrians in government-held territory vote in a presidential election set to give Bashar al-Assad a third term in office, the BBC's Paul Wood finds defiance from war widows and rebel leaders in areas

controlled by the opposition

.

Umm Obeida had a message for Bashar al-Assad from herself and the other war widows: "If the regime thinks we are feeling despair because we have lost our husbands, they are wrong. We will meet them in heaven.

"

She would follow her husband into martyrdom if that would get rid of the president, she said.

Eyes half visible but still glittering under her black niqab, she declared: "I would sacrifice myself and my children for the sake of God and justice."

We were in a camp in the northern city of Idlib for the widows and children of fallen fighters.

Some had been in the camp almost since the uprising began three years ago. But there was none of the war weariness we found on other trips to Syria.

Their villages had been destroyed, they said, and no-one would return home if the price of peace was for Mr Assad to stay.

"This election is a mockery," said another widow, Fatma Fahal. "It shouldn't happen. My husband and his three brothers didn't martyr themselves for God and country just for people to go out and vote for Bashar.

"

'No half measures

'

The camp is run by the Islamic Front, one of the biggest rebel groups.

The front's political leader, Hassan Abboud, told me: "Our people will never again accept Bashar after all the bloodshed, the millions of refugees, the relentless shelling, and the systemic surrender or starve tactics against besieged areas.

"So we will not accept any pressure for half measures. The people want the regime out. This is what everyone took to the streets for at the beginning and we will continue until we achieve it. These are elections of blood. Our reply to them will be on "the battlefield.

In conversation, Mr Abboud is a gentle, scholarly man, respected by his men for his Koranic learning.

The Islamic Front are a fearsome bunch, with long beards and wild hair, and combat vests stuffed with ammunition. They surrounded him as he talked to me below a flag displaying the beautiful, cursive script of the Shahada, the Islamic declaration of faith.

Driving across northern Syria, the black flag with the Shahada fluttered over rebel checkpoints everywhere. Approaching each one, there was a moment of doubt.

You could not tell until you were very close which variation of the flag you were seeing. Did it belong to the Islamic Front, or to al-Qaeda's offshoot, the Islamic State in Iraq and the Levant (ISIS)?

Western governments face a similar puzzle in trying to decide who's who in a crowded field of Islamist groups fighting among themselves and against the regime

.

'Tolerance

'

Mr Abboud's Islamic Front is in a bitter struggle with ISIS.

He denounced them, saying: "They are the bearded version of the 'shabiha' [the feared pro-regime militiamen]. ISIS does not reflect Islam in any way. Islam is a religion of peace. It is not a religion of slaughter. ISIS represents the worst image ever of Islam."

One important distinction between ISIS and the Islamic Front, said Mr Abboud, was that he would never pledge loyalty to outsiders. Our struggle is limited to Syria, he stressed

"We are an independent organisation. We are not part of any group."

And unlike ISIS, he said, the Islamic Front did not use suicide bombers. He told me: "You might have to accept being martyred in battle but you should not seek it."

Mr Abboud said the Islamic Front also did not follow the "takfiri" doctrine, which holds that society has reverted to a state of unbelief, legitimising attacks on other Muslims. Islam could encompass diversity, he explained.

In a Syria ruled by the Islamic Front, members of President Assad's Alawite sect would not be ejected - "they've been here since the 9th Century" - women would drive, go to university, and wearing the hijab would be a personal choice for them (though not wearing it would be a sin), according to Mr Abboud. People would also be allowed to leave the faith (though not if they tried to persuade others to do the same).

Mr Abboud painted the Islamic Front as part of Syria's moderate, tolerant tradition of Islam. Still, in his Syria, the constitution would be religious, not secular.

"Our ideal governing model is based on Sharia," he said.

But, he continued, Christians and other religious minorities had nothing to fear.

"There is a misconception in the West about Sharia. It's not just a set of punishments... Sharia carries all the values of liberty and justice. We will not force it on anyone. We hope that the people would willingly call for Sharia.

"

Two Syrias

The Islamic Front recently issued a declaration seen by many as an appeal for Western support. Would he accept help from the US?.

"Yes, of course... without conditions from them that would control the future of Syria. I am not talking about military intervention. Syrians can liberate their country. We just need the means."

The "secular" armed opposition in Syria - if it ever truly existed - has now dwindled to almost nothing. If Western governments want to affect events here, they may have to do business with the Islamic Front and groups like it

.

There are now two Syrias

.

One is run by men who fight for God, not democracy. The other is ruled by a secular but authoritarian regime accused of many crimes against its people.

The choice between the two will not be decided at the polls.

http://www.bbc.com/n...e-east-27687018

Share this post


Link to post
Share on other sites

قمت بترجمته اليوم :

 

ثوار سوريون جريئون يعرضون خيارا واضحا و صريحا

 

في 3 حزيران 2014

 

بينما يصوّت السوريون في المناطق التي يسيطر عليها النظام من أجل التمديد لبشار الأسد لولاية ثالثة ، وجد بول وودز -مراسل البي بي سي- التحدي و التصميم من ارامل الحرب و قادة المتمردين في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة.

 

أم عبيدة كان لها رسالة الى بشار الأسد باسمها و باسم ارامل الحرب : " ان كان النظام يظن اننا نشعر باليأس لأننا خسرنا أزواجنا فانهم واهمون. سنلتقي بهم في الجنة". ستلحق بزوجها الى درب الشهادة ان كان هذا سيطيح بالأسد، كما قالت.

و بعيون نصف ظاهرة من خلف النقاب صرّحت : " سأضحّي بنفسي و بأولادي لله و للعدالة".

 

كنا في مخيم في شمال ادلب خاص بأرامل و اولاد الشهداء الذين سقطوا في الحرب. البعض كان في المخيم منذ اندلاع الثورة تقريبا لمدة ثلاث سنوات. و لكن لم يكن هناك أثار الضعف و التعب كالتي وجدناها في رحلات اخرى الى سوريا.

 

(أم عبيدة و فاطمة فحل كانتا في مخيم تابع للجبهة الاسلامية)

 

قالت السيدات ، قراهم دمّرت و لن يعود أحد الى بيته ان كان ثمن كل ذلك ان يبقى الأسد.

قالت فاطمة فحل " هذه الانتخابات مهزلة " ، " لا ينبغي ان تحدث. زوجي و اولادي الثلاثة لم يستشهدوا لله و للبلد حتى يخرج الناس و يصوتوا لبشار! "

 

لا حلول وسط

 

المخيم تديره الجبهة الاسلامية ، واحدة من اكبر الكتائب المقاتلة.

 

قال لي حسان عبود ، القائد السياسي للجبهة الاسلامية : " شعبنا لن يقبل ببشار مرة أخرى بعد كل هذه الدماء التي بذلت، و ملايين اللاجئين ، و القصف العنيف الغير المنقطع ، وسياسة الحصار و التجويع الممنهج لأجل الاستسلام في عدة مناطق.

 

لن نقبل بأي ضغوط من أجل انصاف الحلول. الناس تريد اسقاط النظام. هذا ما اراده الناس منذ البداية و سنستمر الى أن يتحقق. هذه انتخابات الدم. و ردنا عليها سيكون في ميدان المعركة".

 

خلال النقاش كان السيد حسان لطيفا مثقفا و محترما من قبل رجاله لعلمه الشرعي.

 

عناصر الجبهة الاسلامية تثير الرعب ، لحى طويلة و اشكال شعر غريبة و جعبات قتالية مملوءة بالذخيرة. كانوا يحيطون به و هو يتكلم معي تحت علم عليه عبارة الشهادة بشكل جميل ، شهادة الدخول في الاسلام.

 

خلال قيادتنا عبر الشمال السوري كان العلم الأسود و عليه الشهادة يرفرف في كل مكان من نقاط تفتيش الثوار، و عند الاقتراب من كل نقطة كان هناك لحظات شك و حذر بحيث لا يمكنك ان تميّز من أي فصيل تقترب الا بعد مسافة قريبة جدا لتعرف الفرق بين علم و آخر فكلها تقريبا متشابهة ، علم جبهة النصرة او الجبهة الاسلامية او الدولة الاسلامية في العراق و الشام.

 

 

الدول الغربية تعاني من نفس المشكلة في تحديد هوية تلك الفصائل لكثرتها و لحربها مع بعضها و مع النظام بحيث تختلط الأوراق و الرايات.

 

 

التسامح

 

جبهة حسان عبود الاسلامية في حرب شرسة مع الدولة الاسلامية في العراق و الشام.

فقد نعتهم " بأنهم شبيحة بلحى . الدولة الاسلامية في العراق و الشام لا تمثل الاسلام بأي شكل من الأشكال. الاسلام دين السلام و ليس دين الذبح. الدولة الاسلامية في العراق و الشام تمثل أبشع صورة ممكن تصورها عن الاسلام".

 

فرق مهم بين الدولة الاسلامية في العراق و الشام و بين الجبهة يقول عبود ، هو أنه لا يمكنه ان يعطي الولاء لأي طرف خارجي، فحربنا محصورة في سوريا و شدد على ذلك. و قال " نحن منظمة مستقلة و لا ننتمي لأي جماعة."

على خلاف الدولة الاسلامية في العراق و الشام فقال ان الجبهة الاسلامية لا تعتمد اسلوب المفجّرين الانتحاريين. و قال لي : " يمكنك ان تقبل الشهادة في المعركة و لكن لا تسعى لها و تتمنّاها".

 

و قال عبّود ان الجبهة الاسلامية لم تتبّع منهج التكفير الذي يعتبر أن المجتمع تحوّل الى حالة من الردة و الكفر و بذلك يستحلّون الهجمات على المسلمين. الاسلام يقبل بالتعدد. كما قال.

 

في سوريا تحكمها الجبهة الاسلامية فان العلويين لا يمكن اقصاؤهم أو ترحيلهم فقد كانوا هنا منذ القرن التاسع ، النساء يمكنها قيادة السيارة و تستطيع الذهاب الى الجامعة ، و لبس الحجاب يصبح مسألة شخصية لكل فرد و ان كان عدم لبسه يعتبر حراما، كما اوضح عبّود. و قال بأن الناس يمكنها ان تترك دينها و لكن لا تدعو الآخرين الى تركه.

 

فقد صوّر السيد عبّود الجبهة الاسلامية كجزء من التراث الاسلامي المعتدل و المتسامح في سوريا. و لكن قال بأن الدستور في سوريا هذه سيكون دستورا اسلاميا دينيا و ليس علمانيا.

 

و قال : " نموذجنا المثالي في الحكم مبني على الشريعة".

و لكن علّق و قال بأن المسيحيين و الأقليات الأخرى ليس لديهم أي شيء ليخافوا منه. " هناك سوء فهم في الغرب عن الشريعة فهي ليست فقط مجموعة العقوبات ... الشريعة تحمل كل قيم الحرية و العدالة. و لن نفرضها على احد. نتمنى ان يدعو الناس الى الشريعة بحرية".

 

 

سوريّتان

 

الجبهة الاسلامية أصدرت بيانا رآه الكثيرون انه نداء لطلب العون وال دعم من الغرب. فهل ستقبل الجبهة الاسلامية المساعدة من الولايات المتحدة؟

 

" نعم طبعا ... دون شروط من قبلهم من شأنها ان تسيطر على مستقبل سوريا. أنا لا أتكلم عن التدخل العسكري. السوريون قادرون على تحرير بلادهم، و لكننا نحتاج الى الوسائل فقط."

 

المعارضة العلمانية المسلحة التي كانت موجودة – ان وجدت حقا – تضاءلت الى لا شيء الآن. ان كانت الدول الغربية تريد التأثير على الاحداث هنا فعليهم ان يتعاملوا مع الجبهة الاسلامية و فصائل شبيهة بها.

 

الآن يوجد سوريتان.

واحدة يديرها رجال يقاتلون في سبيل الله و ليس في سبيل الديمقراطية. و أخرى يحكمها نظام علماني قمعي دكتاتوري متّهم بجرائم حرب بحق شعبه.

و الخيار بين الاثنتين لا يمكن تقريره بالاستفتاءات...

Share this post


Link to post
Share on other sites

الصحفيين الغربيين البارزين والذين يعملون في قنوات بارزة معظمهم مخابراتيين وغزاة فكريين وملفقين افاكين بغية التاثير في الراي العام وتشكيله وفق اجندات فكرية وسياسية تخدم دولهم الاستعمارية,,وحراكهم الاعلامي في الغالب ليس مهنيا ولا موضوعيا بقدر ما هو تجسس واستطلاع واستدرار السرائر سيما اذا كان الامر متعلق بالاسلاميين ومن يغردون خارج سرب الغرب,,وكثيرة هي السلوكيات الخبيثة التي سجلت على أولئك الاعلامين والصحفيين التي تثبت ذلك,والتي من ابرزها تضمين تقاريرهم الصحفية وحشوها بكلام وافكار وتطلعات سياسية الضيف بريئ منها براءة الذئب من دم يوسف عليه السلام ,,لذلك فلا بد من رصد حراكهم الاعلامي وتناول تقاريرهم الاعلامية بعين الوعي والحذر ولعل نسبة التقرير الصحفي لعبود قوله بان من اراد ان يرتد فله ذلك واننا سنقبل العون من امريكا واننا سنقيم دولة تعددية لا يقصى فيها احد حتى العلويين فيه ما يستدعي الوقوف والنظر والبحث عن صدقية هذه التصريحات والافكار وان كان عبود قد صرح بها ام انها من تلفيقات الصحفي (الجاسوس)

Share this post


Link to post
Share on other sites

قامت اليوم صباحا البي بي سي بتعديل المقال المذكور و حذفت موضوع الردة بعد ان كان موجودا و اكتفت بمسألة الحجاب انها مسألة شخصية...

اصبحنا بين ان عبود تراجع عنها او ان المراسل اضافها من عنده!!

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...