Jump to content
Sign in to follow this  
واعي واعي

مع الحديث الشريف    باب قول النبي صلى الله عليه وسلم لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق يقاتلون وهم أهل العلم

Recommended Posts

 

مع الحديث الشريف - باب قول النبي صلى الله عليه وسلم لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق يقاتلون وهم أهل العلم

بسم الله الرحمن الرحيم

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

 

مع الحديث الشريف

   باب قول النبي صلى الله عليه وسلم لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق يقاتلون وهم أهل العلم

 

 

 

     نحييكم جميعا أيها الأحبة في كل مكان، في حلقة جديدة من برنامجكم "مع الحديث الشريف" ونبدأ بخير تحية، فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

   جاء في فتح الباري شرح صحيح البخاري لابن حجر العسقلاني بتصرف في " باب قول النبي صلى الله عليه وسلم  لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق يقاتلون وهم أهل العلم"

 

   حدثنا عبيد الله بن موسى عن إسماعيل عن قيس عن المغيرة بن شعبة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لا يزال طائفة من أمتي ظاهرين حتى يأتيهم أمر الله وهم ظاهرون".

 

    إن الله سبحانه وتعالى خلق الإنسان ليعيش ما شاء الله له أن يعيش، ثم ينتقل بعد ذلك إلى الآخرة، المكان الحقيقي الذي ينبغي على كل عاقل الاهتمام به. فهذه الدنيا محطة –ليس إلا- للوصول من خلالها إلى الآخرة، ورغم إنها محطة إلا أنها تستحق الاهتمام، فيجب أن يعرف الإنسان كيف تُعاش، ما الطريقة التي بها ومن خلالها يعيش هذه الحياة، وللإجابة نقول: الأصل أن تُعاش هذه الدنيا وفق ما أراد لها الله سبحانه وتعالى، فهو الخالق الذي خلقها وخلق الإنسان ليعيش فيها، وأنزل له منهاجا وطريقة يسير وفقها، فإن سار وفقها عاش بسعادة وهناء وراحة واطمئنان، وهذا ما كان خلال أربعة عشر قرنا من الزمان، حيث الحياة الطيبة الرغيدة والراحة النفسية والجسدية، حيث العزة والكرامة والإباء.

 

أيها المسلمون:

 

    أما وقد غاب الإسلام عن الوجود وعن واقع الحياة، وبقي محفوظا في الكتب والصدور فقط، مختزلا في درجة علمية أو بشهادة، فلا يأسفنَّ على واقع المسلمين أحد، فهذه عاقبة الأمور، أن نعيش الحياة شقاء ونكدا، أن نعيش الحياة همَّا وضنكا، مصداقا لقوله تعالى: (وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا). وأمام هذا الواقع المرير، وهذا الدمار والضنك، يتفكر المرء ويسأل: ما الحل؟ كيف الخلاص؟ هنا يأتي جواب رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم " لا يزال طائفة من أمتي ظاهرين حتى يأتيهم أمر الله وهم ظاهرون".

 

    نعم أيها المسلمون: هنا نفهم الحديث في هذا السياق فهما صحيحا، فالحديث وإن كان جملة خبرية، إلا أنه يفيد معنى الطلب، ألا وهو: لتكن جماعة من المسلمين صابرة ثابتة على الحق بشكل دائم، حتى يأتي أمر الله، أي يعود الإسلام إلى الوجود بعد أن غاب، ولن يعود إلا من خلال جماعة تقوم بهذا العمل العظيم، فبهذا العمل نتخلص من هذا الضنك، وبهذا نعيش الحياة الإسلامية من جديد

 

اللهمَّ عاجلنا بخلافة راشدة على منهاج النبوة تلم فيها شعث المسلمين، ترفع عنهم ما هم فيه من البلاء، اللهمَّ أنرِ الأرض بنور وجهك الكريم. اللهمَّ آمين آمين.

 

   أحبتنا الكرام، وإلى حين أن نلقاكم مع حديث نبوي آخر، نترككم في رعاية الله، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

 

 

كتبه للإذاعة: أبو مريم

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...