Jump to content
Sign in to follow this  
الخلافة خلاصنا

الأوضاع في زمن #الكورونا

Recommended Posts

الأوضاع في زمن #الكورونا


في الدول الغربية اعتاد الشخص أن يلاقي حبيبته بالقُبل والأحضان واعتادوا على الزنا والاختلاط في حفلات الرقص واعتادوا على كل رذيلة، حتى جماع الحيوانات قننوه وجعلوه شرعيا، فجاء هذا الفيروس فحرمهم من كل تلك الأمور، فأصبحت من الموبقات المهلكات، فالشخص أصبح يبتعد عدة أمتار عن كل شخص لا يعرفه، ولم يعد يثق الشخص بأي امرأة فقد تكون مصابة بالعدوى اللهم إلا من يسكن معها وهي زوجته، رفضوا طاعة الله وكفروا وعصوا فسلط الله عليهم هذا الأمر فأعادهم للالتزام به، ولكن للأسف ليس طاعة لله وإنما خوفا من المرض.
قال عليه الصلاة والسلام: ((لم تظهر الفاحشة في قوم قطُّ حتى يعلنوا بها إلا فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن في أسلافهم الذين مضوا))
ونحن المسلمين يسلط الله علينا مثل تلك الابتلاءات كي نعود لله، فالزنا أصبح يجهر به ويوضع له القوانين العلنية مثل شريعة سيداو ومثل الملاهي والمراقص والخمارات، والعري أصبح أمرا مألوفا، وبلاد الحرمين يعمل المتسلطين على رقاب الناس فيها يعملون بقيادة محمد بن سلمان على نشر كل رذيلة، فجاء الفيروس فبانت عورات الأنظمة، وأصبح المسلم الخائف من قول الحق الذي يظن أنه بسكوته آمن أصبح خائفا يترقب الموت من المرض، فبعد أن كان يقول لان شأن لي بما يحصل بين المسلمين المهم نفسي، ها هو الفيروس يلاحقه ويقول له: "كيف تهرب مني إن قدر الله لي أن أصلك؟"، وأصيح الفيروس يلاحق الفتيات المتبرجات ويجبرهم على المكث في البيوت، وفشلت في السعودية مشاريع محمد بن سلمان التعهيرية وتم إيقافها.
وبسبب الفيروس منعنا بيوت الله، ففقدنا أهم مكان نلجأ فيه لله وندعوه أن يكفر عنا سيئاتنا، وأنا لا اطلب الصلاة في المساجد في المناطق الموبوءة في هذه الأيام، فالتجمع يعدي أينما يكون، ولكني اذكر الكبير عندها يهرم ولا يستطيع الصلاة ويقول: "ليتني صليت وأنا صغير"، فالحكم الشرعي يعذره إن لم يصل المسجد إن كان كبيرا ضعيفا أو مريضا، ولكن ماذا عن أيام خلت، وهذا الكلام أيضا عن المساجد الآن وماذا عن أيام خلت؟
أين أنت يا من لن تزر المساجد قبل هذا اليوم؟
أين أنت يا شيخ يا من لم تقل كلمة الحق فيها قبل هذا اليوم؟
أين أنتم يا من لم تستخدموا المساجد لبيان فساد الحكام؟

الأمر جد ولا هزل، الأمر يحتاج توبة وعودة لله وأمر بالمعروف ونهي عن المنكر والعمل الجاد الدؤوب لإقامة الخلافة، فبإقامة الخلافة يتغير الحال بإذن الله تعالى القادر على كل شيء.
#الحقيقة

Share this post


Link to post
Share on other sites

((فَسَتَذْكُرُونَ مَا أَقُولُ لَكُمْ ۚ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ))

قبل ان تسبحوا بحمد الدولة وتقدسوا لها وتمجدوا بأبطالها الا يجدر بكم ان تعددوا لنا فضائل الدولة واجرائاتها التي اتخذتها لدعم صمود الناس بعيداً عن التسحيج لمجرد اغلاقها لمداخل المدن والقرى!!!!!
فإن طال الحجر والاغلاق فمن يتول رعاية الناس ويتول امور حياتهم :
الا يجدر بالدولة او الحكومة ان تلغي الضرائب والجمارك في حالة الطوارئ
الا يجدر بها تأمين المواد والاحتياجات الاساسية للناس المحجور عليهم والمغلقة قراهم وبالمجان
الا يجدر بها تأمين الكهرباء للمحجور عليهم والمغلقة قراهم وبالمجان ....
ومن قال اننا دولة فقيرة وما باليد حيلة اقول وانا لست بالخبير الاقتصادي ولكن عندما تكون هناك مخافة لله وتقوى لرب العالمين وتحمل للمسؤولية فلن تعجز اي حكومة من ايجاد حلول لسد حاجات من تولت امرهم ومنها مثلا:
١ . فرض ضرائب على الاغنياء
٢. سحب امتيازات كل الوزراء والمدراء العامين وتقليص رواتبهم الى الحد الادنى وتحويل هذه الاموال لدعم صمود الناس
٣.تجميد كل ميزانية الوزارات التي لا تعمل في حالة الطوارئ وتحويل هذه الاموال لدعم صمود الناس
٤ . تجميد كل الميزانية التي كانت مخصصة للبعثات الدبلوماسية وتحويلها لدعم صمود الناس
٥. تجميد رواتب كل النواب ومخصصات المجلس التشريعي المعطل في الاساس وتحويلها لدعم صمود الناس
٦. محاسبة كل الفاسدين والذين نهبوا المال العام وارجاع هذه الاموال الى خزينة الدولة واستخدامها لدعم صمود الناس
٧. الزام المستسفيات الخاصة لمعالجة الناس والمجان ومع ضمان دعم هذه المستشفيات بما تحتاج اليه ....
٨. الهبات والمنح التي تحصل عليها الحكومة استخدامها وبشكل مباشر لدعم صمود الناس
٩. الميزانية التي كانت مخصصة للبلديات لتنفيذ مشاريع البنية التحتية تجميدها وتحويلها لدعم صمود الناس

انا شخص عادي ولست بالخبير الاقتصادي فان وجدت الارادة والصدق والامانة في تحمل المسؤولية لدى الحكومة فلن تعجز الوسيلة.......والله غالب على امره ولكن اكثر الناس لا يعلمون

وان لم تعمل الحكومة ذلك واعتقد انها لن تعمل فخفوا علينا في تسحيجكم وتطبيلكم شوي يا ايها المنافقون الذين وصفهم القرآن الكريم : ((وَلَوْ أَرَادُوا الْخُرُوجَ لَأَعَدُّوا لَهُ عُدَّةً وَلَٰكِن كَرِهَ اللَّهُ انبِعَاثَهُمْ فَثَبَّطَهُمْ وَقِيلَ اقْعُدُوا مَعَ الْقَاعِدِينَ ))
منقول
#الحقيقة
#كورونا

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...