Jump to content
منتدى العقاب

رؤيا وتأويل / 2


الحسين
 Share

Recommended Posts

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

 

اتلوا القران بصوت حسن : تحمل الدعوة وتؤدّي أمانتها بأسلوب طيب حسن مقبول من المجتمع.

 

في مهعد يدرسون فيه التلامذة : في حزب أو كتلة أو مؤسّسة دعويّة .

 

والله أعلم .

 

وفقك الله يا أخانا الكريم منصف وأحسن إليك .. عليك استثمار قابليتك في نشر الدعوة والوعي بين المسلمين.

 

آجرك الله.

جزاك الله خيرا اخي في الله وهذا هو عملي ان شاء الله حمل الدعوة للاستاناف الحياة الاسلامية
Link to comment
Share on other sites

  • 4 weeks later...

السلام عليكم اخى الفاضل لقد رأى صديق لى وهو من حملة الدعوه الرئيس اوباما فى المنام وهو يحمل كتب حزب التحرير ومن ضمنها مجلة الوعى ومرسوم عليها شعار الحزب قال وكنت ادعوه الى الاسلام واقول له اسلم وطبق الاسلام واعلنها خلافة ونحن معك لكن اوباما كان يسير بسرعه وكأنه يهرب منى انتى تاريخ 9/ 6

Link to comment
Share on other sites

السلام عليكم اخى الفاضل لقد رأى صديق لى وهو من حملة الدعوه الرئيس اوباما فى المنام وهو يحمل كتب حزب التحرير ومن ضمنها مجلة الوعى ومرسوم عليها شعار الحزب قال وكنت ادعوه الى الاسلام واقول له اسلم وطبق الاسلام واعلنها خلافة ونحن معك لكن اوباما كان يسير بسرعه وكأنه يهرب منى انتى تاريخ 9/ 6

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ، أخي الكريم ، جعلها الله خيراَ للمسلمين ، وشرّاً على أعدائه المجرمين ، إنّ سياسات أوباما وأمريكا الرعناء الحمقاء بمحاولة إعطاء الظهر لمشروع الإسلام وجعل الرأي العام يتجاهل حزب التحرير وأفكاره وأعماله ومشروعه ومعاداته ، هي في الحقيقة والمحصّلة النهائيّة تؤدّي إلى تسارع مسار الدعوة والوعي ووصولها لتحقيق غايتها بمكر الله ، وبنفس سرعة هروب الغباء السياسي الأمريكي من الاعتراف بأحقيّة المشروع الإسلامي بالوجود لإسعاد البشريّة وأنه النظام الرباني المهدى من الخالق المدبّر لخلقه وعباده .. هذا ، والله تعالى أعلى وأعلم ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
Link to comment
Share on other sites

السلام عليك ورحمة الله وبركاته

أخي حسين

قرأت مؤخرا مشاركة على الفايسبوك أن مبارك طار في رمضان والطنطاوي كذلك ومرسي أزيح في رمضان وتساءل صاحب المشاركة عن مصير السيسي في رمضان المقبل وهل مصيره سيكون كمصيرهم.

وقد ذكرتني هذه المشاركة برؤيا لآبنتي الصغرى في أول أيام رمضان عام 2011 وقد قاربت حينها الست سنوات حيث أخبرتني أن مبارك وأذكر أنها سمته بالكافر تخلى عنه الناس وأصبح وحيدا وأن في ساحة أو ملعب كرة لا أذكر كان هناك أربعة من عسكر المسلمين وأربعة من عسكر الكفار يتصارعون وكانت هي أوختها وابنة خالها يتابعن المشهد وطلب أحدهم منها أن تلتحق بهم فرفضت واستمر الصراع بين الأربعة إلى أن انتصر المسلمون وعلت رايات رسول الله صلى الله عليه وسلم السوداء والخضراء (تقصد رايات سوداء وخضراء مكتوب عليها لا إله إلا الله محمد رسول الله)

 

أخي الكريم ما تأويل هذه الرؤيا بارك الله فيك

Link to comment
Share on other sites

  • 1 month later...

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
 Share


×
×
  • Create New...