Jump to content
Sign in to follow this  
مقاتل

اعترافات قيادي اخواني بخيانة الجماعة للثورة

Recommended Posts

وجه القيادي في الإخوان المسلمين وتحالف دعم الشرعية صلاح سلطان رسالة اعتذار للشعب المصري عما وصفها بالأخطاء السياسية لجماعة الإخوان المسلمين منذ ثورة يناير.

وقال سلطان إنه يوجه رسالته للـ"الشعب المصري العظيم" بصفته الشخصية، ويتمنى أن تناقشها قيادة "التحالف الوطني لدعم الشرعية" وجماعة الإخوان، وما وصفها بالقوى الوطنية الراغبة في إنقاذ مصر.

وتضمنت الرسالة اعتذارا عن "أخطاء في الاجتهاد السياسي لا القصد الجنائي لا قدر الله ضد مصرنا".

ومن الأخطاء التي تضمنت الرسالة الاعتذار عنها "قبولنا كما فعل الكثيرون للحوار بدل المسار الثوري لتحقيق مقاصد ثورة 25 يناير".

وأضاف أننا قبلنا الاستمرار في تحمل المسؤولية مع استمرار الفلول في هدم أي مشروع إصلاحي، بدل مصارحة الشعب ليتحمل معنا الأعباء.

كما شمل الاعتذار عدم الاستيعاب الكافي للشباب والنساء، "مما دفع المخلصين منهم إلى البحث عن منافذ أخرى، فشاركوا في ما لم يحسبوا مآله على مصر".

شخصي ومتأخر

وتعليقا على هذا الاعتذار، قال عضو جبهة الإنقاذ المصرية ياسر الهواري إن هذا الاعتذار صدر بصورة شخصية ولم يصدر ممن كانوا يديرون جماعة الإخوان، لكنه أضاف مع ذلك يشير إلى أن ما سماها "ثورة 30 يونيو" قامت في ظل أخطاء واضحة.

ومن جهته، رأي عضو ائتلاف شباب الثورة سابقا محمد عباس أن هذا الاعتذار جاء متأخرا، وهو يمثل اعترافا بخطأ بتحالف الإخوان مع ما وصفها بالدولة العميقة في مصر.

وردا على سؤال عن الخطوة التالية، أجاب أنه بعد أربعة آلاف قتيل ومئات المعتقلين فإن الحل يكمن في لم الشمل والعمل على عودة ما وصفها بدولة الكرامة والشرعية.

وأثارت الرسالة جدلا بشأن ما إذا كانت تمثل تراجعا عن مواقف الإخوان وتحالف دعم الشرعية، وهو جدل كان قد حسمه المتحدث الرسمي باسم الإخوان جهاد الحداد المعتقل حديثا في مقال قريب له بألا تنازل عن ثلاثية الشرعية "الرئيس

 

http://www.aljazeera.net/news/pages/10600d47-ebbd-4f64-8eee-0179c0da4c9d

Edited by مقاتل

Share this post


Link to post
Share on other sites

الشيخ صلاح سلطان رجل عالم ليس بالقليل ..

 

ألا ينحاز بعد كشف الداء إلى دعوة الله لإقامة الخلافة والحكم بما أنزل الله .

 

والله إنّا لنتمنى له ولزملائه كلّ خير.

 

أخشى عليهم من مكابرة النفوس !

Share this post


Link to post
Share on other sites

لعمري قد عجز اللسان عن وصف هؤلاء القوم

 

ان نصحوا لا ينتصحون وان ذكروا لا يتعظون وان سمعوا لايفقهون عقولهم غلف عن سماع الحق وفهمه

 

اشحة على الخير وعلى الشر ذوو ايدي وباع وسخاء

 

اكبر همهم الكراسي والمناصب حتى لو كانوا عليها مجرد دمى وارجوزات وترتكب باسمهم كل الخيانات والموبقات بقوا صامتين الا عما يضمن لهم طول الجلوس على الكرسي فالكرسي عندهم مغنم وجنة الفردوس ترخص في سبيله دماء الناس وكراماتهم واموالهم واعراضهم واذا ما طردوا عنه اذا بهم يعترفون ويعتذرون ويندمون بكل بلادة وقلة حياء...!!!!!!طبعا ليس على ما ارتكبوه من خيانات واهدار لتضحيات الناس وتكريس للظلم والطغيان وانما على فقدانهم الكرسي

Share this post


Link to post
Share on other sites

مسلسل خيانات قيادات الاخوان امر قديم قدم الجماعة نفسها.و اذا ما اردنا الحديث عن هذه الخيانات لاستلزم الامر افراد مجلدات لها اول و ليس لها اخر.ناهيك عن الانحراف في المنهج و الفكر الذي تسير عليه هذه الجماعه اصلا. و اذا ما كان هناك وجه ايجابي عند الحديث عن هذه الجماعه و مدى انحرافها و خيانة قياداتها .فهو اظهار نقيض دعوة الاخوان و انحرافها الفكري. الا وهو دعوة و منهج حزب التحرير في التغيير .و اظهار حاجة الامة الى هذا الحزب العظيم. بحيث لم يعد هناك مجال للشك بأنه الحزب الذي التزم دعوة الاسلام الصادقه دونما لبس او تغيير.و لم يهادن او يحابي طاغوتا او يتملق طاغيه طمعا في دنيا او منصب.

Share this post


Link to post
Share on other sites

يا شيخ : ألا تعتذر الى ربك ؟

 

ألا تصارح الأمة (وليس اهل مصر فقط) بفساد هذا المنهج ، وبعدم صلاحه طريقة لإقامة الدين ؟

 

نسأل الله لكم ولنا الهداية

Share this post


Link to post
Share on other sites

ويصر على الانحراف والتحالف مع دعاة الوطنية .......حيث يقول : ويتمنى أن تناقشها قيادة "التحالف الوطني لدعم الشرعية" وجماعة الإخوان، وما وصفها بالقوى الوطنية الراغبة في إنقاذ مصر.

Share this post


Link to post
Share on other sites

الرسالة نتاج تحسس أو تأثر بالرأي العام، فهو يقول انه كان في رابعة طيلة ايام الحشد وتبلورت أفهومات الرسالة في رابعة وكانوا وهو وغيره كما واضح في نص الرسالة كانوا بصدد رفعها للنقاش والتداول وحدوث المجزرة منع ذلك، واجهته ما زالت ضائعة والالية غير متبلورة وما زال يركن على نفس القوى التي ضيعت الناس، ولكن اعتذاره واضح انه على التفاهمات مع القوى التآمرية ( عمر سليمان) وبعد مجزرة رابعة ما زال يقول ان الحشد الثوري ضد قوى التآمر هو الأفعل.

ولا ننسى ان هناك وفود وشخصيات اخرى من الاخوان لها صولات وجولات في الميدان الاخر ميدان التفاهمات نفسه، فالاخبار تنقل ايضا عن تحركات ومقابلات وعروض، فاعطاء هؤلاء الناس القيادة مرة أخرى خطورة كبيرة فتحركاتهم قد لا تخرج عن سياسة العصا والجزرة.والله اعلم

Share this post


Link to post
Share on other sites

الحوار الذي دعا اليه الهالك المقبور عمر سليمان كمحاولة لاحتواء الثورة واسناد نظام مبارك قد انبتر من يومه الاول وفشل فشلا ذريعا تحت ضغط ورفض الشارع وهو ما احرج الاخوان يوم ذاك وابدى انتهازيتهم وفوارق الوعي والصمود بينهم وبين عامة الشعب ثم وبعد ايام اطيح بمبارك لازدياد اوار الثورة وخشية امريكا من ضياع مصر من قبضتها

 

لذلك فلا يحمل كلام صلاح سلطان عن خطأ قبولهم بالحوار على انه القبول بدعوة سليمان البتة

 

وانما يحمل على ان قيادة الاخوان كانوا مدركين ان الذي زال عن هرم النظام هو مبارك وسليمان فقط مع بقاء كل الفلول على رؤوس مؤسسات الدولة بمختلف انواعها

 

الا تراه يعترف بخطأ القبول بهذا الواقع والرضا بالاستمرار في الحكم وتحمل المسؤولية مع بقاء الفلول يعوقون اي مسعى من مرسي (للتحسين)والتكتيم على ذلك والتعتيم عليه وعدم مصارحة الناس به وكشفه لهم

 

ولاجل ذلك فالرجل يتحدث بكل صراحة ان هذا القبول وهذا الاستمرار ما كان ينبغي ان يكون وكان ينبغي اكمال الثورة حتى يتم تنظيف الدولة بكل مؤسساتها من الفلول وبقايا النظام او ما يعبر عنه اصطلاحا بالدولة العميقة

 

الخلاصة الرجل مدرك ان قبول قيادة الجماعة بتواجد الفلول في النظام كان خطا فادحا تسبب باجهاض الثورة وبالتالي الذهاب بكل تضحيات الثوار سدى وادراج الرياح كل هذا طبعا شغفا من الاخوان بالوصول الى راس السلطة ولو باي ثمن وهي قمة الخيانة

Share this post


Link to post
Share on other sites

الأخوة الكرام،، السلام عليكم

قال تعالى: ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ). لا يجوز أن نصوغ الخبر كما نشتهي، بل يجب أن يبقى كما هو، فالعنوان (اعترافات قيادي اخواني بخيانة الجماعة للثورة) وما ورد في الخبر الذي تنقله الجزيرة لا يوجد أي ذكر للخيانة، بل هو يعترف بأخطاء سياسية فقط.

Share this post


Link to post
Share on other sites

جزاك الله خيرا اخي صقر على البيان وبارك الله فيك

 

لكن في الواقع اخي يوما بعد يوم وحدثا بعد حدث يثبت الاخوان انهم السذاجة بعينها وكنه الحمق وسره وكل سبل الانحراف والضلال

 

كيف لا وآخر حماقاتهم اعتذار صلاح سلطان لاهل مصر عن منكر اقترفوه قبل سنة ونصف تقريبا وتصنيفه في خانة الاسباب التي تسببت بفشلهم على الرغم من اسراعهم لاقتراف هذا المنكر ايام حكم مبارك الذي اعقبه بعد اشهر فوز مرسي في انتخابات الراسة وهو ما يعني التزاما ان تلك المثلبة وذلك الذمب قد نسي من قبل اهل مصر او غفر منهم للجماعة او انهم لم يروا ذلك ذمبا في الاساس

 

كيف لا واخر ضلالاتهم اصرار كبراء الاخوان والذي يعد صلاح سلطان احدهم على اعتبار الديمقراطية التي داس عليها معتنقيها ومتخذيها ربا من دون الله ومروجيها ببساطيرهم هي المسار الامثل والافضل وربما النظام الوحيد لشرعنة الحكم وايجاد الاستقرار

 

والانكى من ذلك ان يقوم صلاح سلطان بعد ما فعل العلمانيين الديمقراطيين بالههم الافاعيل ومزقوه ودنسوه بمحاسبتهم على اساسه ويصفهم باعداء الديمقراطية المتآمرين عليها وكان الديمقراطية هي دين قيادة الاخوان وهم الاكثر حفظا لتعاليمها والاكثر تقديسا لها وما منظريها وفلاسفتها الا ملتصقين بها ومنتسبين اليها زورا وبهتانا وهي منهم براء وما هم الا فساق عن الديمقراطية عصاة لها..!!!!!!!!!!!!!!!

 

فاي سذاجة تلك واي حمق واي ضلال هذا الذي يعتمر عقول وقلوب هؤلاء الجهلة

Edited by مقاتل

Share this post


Link to post
Share on other sites

الأخوة الكرام،، السلام عليكم

قال تعالى: ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ). لا يجوز أن نصوغ الخبر كما نشتهي، بل يجب أن يبقى كما هو، فالعنوان (اعترافات قيادي اخواني بخيانة الجماعة للثورة) وما ورد في الخبر الذي تنقله الجزيرة لا يوجد أي ذكر للخيانة، بل هو يعترف بأخطاء سياسية فقط.

 

اخي ابو المامون حياك الله يا طيب

 

ذكر الامور بحقائقها ومآلاتها امر مشروع ولا باس به وهو واجب في بعض الاحيان وخصوصا عند الكشف السياسي

 

فعندما شار ابو لبابة الانصاري(بشير بن عبد المنذر) رض الله عنه على يهود بني قريظة بالنزول عند حكم رسول الله صلى الله عليه وسلم واشار الى حلقه يعني ذبحهم نزلت بخصوص هذا الفعل اية عظيمة تبين نوع هذا الفعل ويتوب الله فيها على ابو لبابة وهي قوله تعالى{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ }(الأنفال:27) .

 

هذا على الرغم من ان كشف ابو لبابة لبني قريظة عن حكم النبي فيهم لن ينفعهم فكيف والحال ان ما يسميه صلاح سلطان خطأ في الاجتهاد السياسي كرس الكفر والطغيان واعطاهم فرصة لترتيب اوراقهم ورص صفوفهم واهدر به دماء مئات الشهداء والاف الجرحى وحقوق الملايين وشوه الاسلام وجعله سخرية لكل المنافقين ومرضى القلوب

 

ولا يقال هنا ان قيادة الاخوان اقترفوا ما اقترفوه متأولين اذ كما انه لا تؤويل لقطعيات النصوص فلا تؤويل لمخالف القطعيات العقلية والسنن الكونية فالذي يمسك دجاجة يريد شويها على الشمس والذي يريد السير بجسمه على الماء لا يقال عنه انه متاول بل يقال هو مجنون وهو يتحمل عواقب شذوذ فعله

Edited by مقاتل

Share this post


Link to post
Share on other sites

الإخوان المسلمون: الاعتذارات وجهة نظر شخصية

 

 

علق الأمين العام لجماعة الإخوان المسلمين محمود حسين على رسالة نشرها الإعلام المصري للقيادي بالجماعة صلاح سلطان يعتذر فيها للشعب المصري عن أخطاء وقعت فيها الجماعة، مؤكدا أنها وجهة نظر شخصية وأن هذا ليس وقت تقييم التجارب، وأن الجماعة ماضية مع التحالف الوطني حتى استعادة الشرعية.

 

وفي تصريح صحفي تلقت الجزيرة نت نسخة منه، قال حسين إن الرسالة التي تداولها الإعلام، "بفرض صحة نسبتها لصاحبها فهي كما ذكر تمثل وجهة نظره الشخصية وبالتالي فهي لا تعبر عن وجهة نظر الجماعة".

وعرض حسين لموقف الجماعة مؤكدا أنها ترى أن كافة القوى السياسية والوطنية تصيب وتخطئ في اجتهاداتها، لأنه لا أحد معصوم إلا محمد صلى الله عليه وسلم، "وهذه القوى تبني هذه الاجتهادات على ما يتاح لها من معلومات في حينه، وربما تتبين بعد ذلك معلومات أخرى تجعل هذا الاجتهاد المبني على المعلومات السابقة يحتاج إلى تصويب، وهذا يوفر دروسا مستفادة من هذه التجارب ولكن الأهم هو توقيت تقييم هذه التجارب، الذي نرى أنه ليس الآن".

واعتبر حسين أن واجب الوقت الآن لكل القوى الثورية والوطنية هو أن تركز على توحيد الجهود "لدحر الانقلاب العسكري الدموي الذي جر الخراب لمصر كما يحدث الآن في دلجا وكرداسة من مجازر ومآس فضلا عن مجزرتي رابعة والنهضة وغيرها".top-page.gif

 

مستمرون بالنضال

 

كما أكد أن الجماعة ماضية مع التحالف الوطني للشرعية ومع المخلصين من أبناء مصر على النضال السلمي الذي تكفله كافة القوانين المحلية والدولية حتى تعود الشرعية.

وكان الداعية الإسلامي صلاح سلطان قد اعتذر في رسالته عما سماه أخطاء في الاجتهاد السياسي لجماعة الإخوان عد منها التحاور مع عمر سليمان -نائب الرئيس المخلوع حسني مبارك- والقبول بقيادة المجلس العسكري لمصر لفترة مؤقتة، وعزا ذلك لرغبة الجماعة في أن يتم التغيير بشكل متدرج وفي تقديم الحوار على خيار العلاج الثوري.

 

كما اعتبر سلطان أن الجماعة أخطأت عندما قبلت الاستمرار في تحمل المسؤولية في ذلك الوقت العصيب، رغم رفض كثير من شركاء الثورة أو المستقلين مشاركتهم، واستمرار الفلول في هدم أي مشروع إصلاحي، ورأى أنه كان يجب على الإخوان مصارحة الشعب ليحمل معهم أعباء المرحلة، فضلا عن ضرورة إسناد دور مهم للشباب والنساء.

 

وقبل أيام من هذه الرسالة كان المتحدث الإعلام لحزب الحرية والعدالة، المنبثق عن جماعة الإخوان، حمزة زوبع قد نشر مقالا اعتبر أن الإخوان ومعهم الرئيس المعزول محمد مرسي وقعوا في أخطاء كان أكبرها من وجهة نظره الوقوع "برغبة أو على غير رغبة" في فخ الانفراد بالحكم.

 

وأثار المقالان ومعهما اللقاء الذي جمع بين القياديين بجماعة الإخوان المسلمين محمد علي بشر وعمرو دراج والصحفي الشهير محمد حسنين هيكل تساؤلات عما إذا كانت الجماعة تفكر في الدخول في التفاوض مع سلطة الانقلاب سواء كان ذلك كبديل أو حتى بالتوازي مع ما تقوده من حراك مستمر في الشارع منذ تدخل الجيش لعزل مرسي وتعطيل الدستور في الثالث من يوليو/تموز الماضي.

 

ومن جانبها تواصل السلطة الجديدة حملة اعتقالات شملت الغالبية الساحقة من قيادات الإخوان فضلا عن الآلاف من أنصار مرسي الذين سقط آلاف آخرون منهم بين قتلى وجرحى في عدة حوادث كان أبرزها تدخل الجيش والشرطة لفض اعتصامهم بميداني رابعة العدوية والنهضة منتصف الشهر الماضي.top-page.gif

المصدر:الجزيرة

http://www.aljazeera...ef-11dcf06c3c5d

Share this post


Link to post
Share on other sites

اخي مقاتل حياك الله،،

الاعتراض ليس على وصف فعل الاخوان بانه خيانة للثورة ، لأننا يمكن أن نجد ما يؤيد هذا الرأي، ولكن الاعتراض على نسبة هذا الرأي للقيادي الاخواني (صلاح سلطان) حيث أنه لم يعترف أن جماعته قد خانت الثورة، بل اعترف بأنها اخطأت واعتذر عن الخطأ، ولذلك نحن لا نستطيع أن نعتبره اعترف بخيانة حركته، ولكن نستطيع ان نقول إن ما عترف به سلطان هو شيء من كثير من أمور أخرى ترقي إلى درجة أن يعتبر المحلل أن هذه الخطاء هي خيانة للثورة . وفرق بين الحالتين.

Edited by أبو المأمون

Share this post


Link to post
Share on other sites

وصياغتي للعنوان اخي الحبيب اعتمدت فيها وصف فعل قيادة الاخوان

 

ولا تهمني لا من قريب ولا من بعيد صياغاتهم

 

وكم هي الصياغات اللطيفة الهادئة التي يعتمدها قادة الاخوان للتعبير عن امور اقل ما يقال فيها انها خيانات كاعتراف مشعل باسرائيل بتعبير هدنة طويلة الامد هذا ان لم تكن مروق من الدين كقول مرسي قطع يد السارق دي مش الشريعة وكمغازلة قادة الاخوان للنصارى لكسب تعاطفهم لامر دنيوي حسيس بكلام يفيد اقرارهم لشرك النصارى

Share this post


Link to post
Share on other sites

انا نقلت معنى ولا تهمني الحرفية طالما انها غير مخلة وصارفة

 

فالخمر هو الخمر عبرت عنه بالمشروبات الروحية ام بالكحول ام بغير ذلك من الفاظ فهو خمر

 

والربا ربا عبرت عنه بالفائدة ام بالعمولة ام بغير ذلك من الفاظ فهو ربا

 

والخيانة خيانة عبرت عنها بقولك خطأ او اهمال او استهتار او بغير ذلك من الفاظ فهي خيانة

Edited by مقاتل

Share this post


Link to post
Share on other sites

عند النقل يجب الدقة ، والنص موجود فلماذا العدول عنه إلى الرأي في المعنى.

(

طالما انها غير مخلة وصارفة) بل هي مخلة وغير صادقة.

أرجو أن يكون هذا آخر رد على هذه النقطة، لأن الحديث بعد ذلك سيكون عبثا

Share this post


Link to post
Share on other sites

أخي أبو المأمون النقطة دقيقة جدا، الشيخ سلطان اعتذر عن تفاهمات الاخوان مع المجلس العسكري، الان ياتي تعليقي على الخبر، فاقول ( ان الشيخ سلطان يعتذر عن خطايا الاخوان)، او (الشيخ سلطان يعتذر عن خيانة الاخوان للثورة)، فموضوع الانصاف ليس محله رأيي لاني منصف فما حدث خطيئة وما حدث خيانة.. ولكن ان سالتني عن ماذا قال الشيخ سلطان وكيف صاغ كلامه فهذا موضوع آخر ونحن لسنا صحفيين او وكالات صحافة، بل سياسيون نعلق بأراءنا وأفهامنا على الأحداث، فالجزيرة الخبيثة صاغت الخبر باسلوب يضيع فحوى الحدث، لذلك وجب علينا أن نبرزه ونوصفه بالوصف الذي يليق بنا والاقوال لنا وهي تعليق على الخبر.. والله اعلم

Share this post


Link to post
Share on other sites

أخي صقر رعاك الله، ملاحظتي ليس على تعليقك، لأنك تعلق على الخبر ولا تنقله فعلق بما تطنه توصيفا صحيحا سواء قلت هذه خيانة أو خطيئة. ولكن ملاحظتي كانت للأخ مقاتل حيث وضع الموضوع وجعل عنوانه (

اعترافات قيادي اخواني بخيانة الجماعة للثورة) علما أن هذا القيادي لم يعترف بخيانة بل اعترف بأخطاء، فلذلك عند النقل ننقل الخبر كما هو ، ثم نحلل ونعلق كما نريد

وملاحظتي ليست للدفاع عنهم الاخوان او قيادتهم، ولكن نحن يجب أن نكون صادقين عند النقل. وأن أقول اعترافات بخيانة فيجب أن يكون قد اعترف فعلا بذلك وإلا فهذا كذب وتضليل

Share this post


Link to post
Share on other sites

ابان الاحتلال الامريكي للعراق اعترفت كوندو ليسا رايس بارتكاب بلادها لاخطاء في العراق واعتذرت عنها

 

فهل اكون خنت امانة النقل ان قلت رايس تعترف بارتكاب بلادها جرائم في العراق مع وجود ما يتطابق مع الوصف

 

وكذلك اعتراف صلاح سلطان بارتكاب قيادة الجماعة اخطاء في طريقة تعاطيهم مع الوضع في مصر والاعتذار عنها

 

فهل اكون خنت امانة النقل اذا قلت صلاح سلطان يعترف بخيانة الجماعة للثورة مع وجود ما يتطابق مع هذا الوصف كقتل مرسي لخمسين شخص في احداث شارع محمد المحمود وجرح المئات ومثل هدمه لبيوت اهل سيناء على رؤوس ساكنيها والتي كانت نتيجة حتمية لتلك السلوكيات التي عبر عنها صلاح بانها اخطاء.....!!!!!!!!!!!!!!!!

 

اخي ابو المأمون ليبست القضية هي فيما تلفظ به صلاح وانما بمعانيها وعلى المعنى يتم البناء والمسائلة والعقاب طالما انه ليس بحمال اوجه ومعاني وفي الواقع ما يثبت حمله لوجه واحد

 

انظر قول الله تعالى__يا ايها الذين امنوا لا تقولوا راعنا وقولوا انظرنا واسمعوا وللكافرين عذاب اليم

 

مع ان لفظة راعنا في اللغة معناها انظرنا والتفت الينا ولكن يهود يعنون بها سب النبي وتسفيهه ومع ذلك منع الله صحابة النبي من استخدام نفس اللفظ عناية بالمعنى الذي يريده يهود

 

ولا اكون مخطا لو قلت ان يهود يقولون للنبي يا ارعن ناقلا ما يعنونه وتاركا للفظ لان الحقيقة في المعنى لا في اللفظ

Edited by مقاتل

Share this post


Link to post
Share on other sites

أخي أبو المأمون بارك الله بك هذا تعليقي على الخبر في مكان آخر، وحدثتني نفسي باعتراضك وردي كان ما كتبته اعلاه..

 

 

Yesterday at 12:29 ·

 

 

One of the leaders of the Ikhwan saleh sultan makes an apology to the egyptian people on the treachery of the ikhwan to the revolution in its beginning and for the ikhwan taking the path of negotiations with the military council and the entrenched state that is responsible for the crisis in egypt and the destruction/deception of the military council and what egypt is going through right now.

أحد قادة الاخوان المصريين صلاح سلطان يعتذر للمصريين عن خيانة الاخوان للثورة في بدايتها واتخاذهم لمسار الاتفاقات مع المجلس العسكري والدولة العميقة والتي كانت سبب كل الازمات وتغول المجلس العسكري وما تمر به مصر الان.

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...