Jump to content
منتدى العقاب

لاعرب ولا مسلمون هم


Recommended Posts

.

 

لا تحدّثت نساءُ تغلب أني أكلت لكليب ثمناً ، أو أخذْتُ بدمه لبناً

 

هذا ردُّ الزير سالم على من جاء يقايض دمَ أخيه بألفٍ من الإبل

 

خاضَ الزير حربَ ثأره من جساس وقومه ولم يهدأ حتّى حقّق ثأره

 

وأمّا قتيبة بن مسلم الباهلي ، فإنه لمّا فتكَ أهلُ (بيكند) من أعمال بخارى بالقائد الذي ولاه قتيبة ، أعاد قتيبة فتحَها وأمسك بالمحرّض

 

فعرضَ المحرّضُ أن يفتديَ نفسه بخمسة ألاف ثوب حريريّ قيمتها ألفُ ألفٍ ، فأشار أمراء الجيش على قتيبة أن يقبل ذلك منه، فقال 'قتيبة' لا والله لا أروّع بك مسلماً بعد اليوم ثم أمر به فضُربت عنقُه

 

هذان مثالان لحالة القائد الذي حَمَلَ أو حُمّلَ مسؤولية قيادة مرحلة من مراحل حياة أمته أو قومه

 

أمّا الزير فهو العربيّ الذي لم يؤمن بجنة ولانار ، ولكنّه مؤمن بأخلاق العرب التي منعته من الخيانة

 

وأمّا قتيبة فمثالٌ للقائد المسلم الذي وإن تأخرَ عن عصر النبوّة إلا أنه لم يتأخرْ عن حَمْلِ مرتكزاتها

 

في سوريا ، ومنذ أكثر من ثلاثين شهراً ،ونظامُ بشار بن أبيه ومرتزقةُ الخامنئي ، وحزبِه في لبنان ، وكَفَرَةُ المالكي ومن والاهم من الخونة

 

جميعهم يقتلون وينهبون ، ويغتصبون وينتهكون الحرمات

 

يهدمون البيوتَ على رؤوس ساكنيها ، ويهجّرونهم إلى اللا مأوى أو اللا كرامة ، ثم يتبعونَهم ببراميلهم المتفجرة وراجماتِ حقدهم

 

يتّمُوا الذرّية ، واغتصبوا الصّبِيّة ، وثكّلوا الأمّ الشامية

 

وفي غفلةٍ من الثورة ، وعلى حين غرّة من الثائرين ، طلع علينا المؤتفكون في اسطنبول والدوحة بالمجلس الوطني ثم الائتلاف الوطني

 

ونصّبوا أنفسَهم قادةً للمعارضة وحَمَلَةً لأمانة القيادة في ثورة لا تشبهُها الثورات

 

فكان من من أقصى ما طلبوا حواراً مع القاتل ، وجلوساً مع المجرم ، وخروجاً آمناً لمروّعي السوريين

 

مع ما شابَ تلكم الخيانةَ من مساحيقَ تجميليةٍ سرعانَ ما غسلتْها دماءُ من ضحّوا

 

فإذا كانتِ النخوةُ تمنعُ العربيّ وإن لم يؤمن من الخيانة

 

والإسلامُ ومبادئُه يمنعان القائدَ المسلمَ من الخيانة

 

فالسؤال الذي يلحّ ، فأرجو الإجابةَ وأستفهمُ : هل خونةُ المعارضة الخارجية السورية عربٌ أو مسلمون؟

Link to comment
Share on other sites

ذات يوم من ستينات القرن المنصرم التقى بابا الفاتيكان بميشيل عفلق مؤسس حزب البعث ودار بينهما حوار من ضمنه معاتبة البابا لميشيل بانه لم يساهم في تنصير المسلمين من خلال دعوته للقومية العربية

 

فاجابه ميشيل قائلا له ما يهمنا ان ننتزع منهم اسلامهم ولن نستطيع ذلك من خلال دعوتهم للنصرانية لان ذلك سيخلق عندهم ردة فعل معاكسة وستبوء مساعينا بالفشل لذلك لا بد من سلخهم من اسلامهم بفكرة يقبلوها وهي العروبة والعروبية ليكونوا مسلمين بالاسم فقط

 

وبحكم اندثار الثقافة العربية الاصيلة(النخوة والشهامة والكرم اجارة المستجير....الخ)وبحكم ان كثيرا من المسلمين هم مسلمين بالاسم فاصبح الامر ضغثا على ابالة اخي البازي او قل اصبحت افكار الكثير من ابناء المسلمين خليط غير متجانس فلا لون ولا طعم ولا رائحة اي بلا شخصية ولاهوية فلا هم عربا بالمعايير العروبية الاصيلة ولا هم بالمسلمين بالمعايير الاسلامية القويمة

Edited by مقاتل
Link to comment
Share on other sites

نعم ننعم أخي مقاتل .... ولهذا فدعوة الناس إلى الإسلام الصحيح النقي ، لاتجد طريقها للقبول دون دعوتهم للكفر بطاغوت القومية والوطنية وماشابههما من أفكار الكفر والله ناصر من نصره

Link to comment
Share on other sites

إسمح لي يا شيخي البازي أن أحييكَ على لغتكَ الرصينة .. فبارك الله في لسانك ويمينك ورفع الله بهما قدرك ومنزلتك.

 

ولقد حاولتُ أن أجد إجابة لسؤالك فوقفتُ عند الآيات الكريمات الوافيات :

 

 

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَتُرِيدُونَ أَنْ تَجْعَلُوا لِلَّهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَانًا مُبِينًا (144) إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرًا (145) إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَاعْتَصَمُوا بِاللَّهِ وَأَخْلَصُوا دِينَهُمْ لِلَّهِ فَأُولَئِكَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ وَسَوْفَ يُؤْتِ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ أَجْرًا عَظِيمًا (146 ) النساء

 

 

 

.

Link to comment
Share on other sites

حيّاك الله ياأبا عمّار وزادك في العلم تواضعاً ، وجعل الحقّ على لسانك ومن القرآن شاهدَك ، وأقرّ عيني وعينك ببيعة أمير المؤمنين ..................... السلام عليك يا أخاً لم تلدْه أمّي

Edited by البازي
Link to comment
Share on other sites

القول في تأويل قوله ( مذبذبين بين ذلك لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء ومن يضلل الله فلن تجد له سبيلا ( 143 ) )

 

قال أبو جعفر : يعني جل ثناؤه بقوله : "مذبذبين" ، مرددين .

 

وأصل "التذبذب" ، التحرك والاضطراب ، كما قال النابغة :

 

ألم تر أن الله أعطاك سورة ترى كل ملك دونها يتذبذب

 

 

وإنما عنى الله بذلك : أن المنافقين متحيرون في دينهم ، لا يرجعون إلى اعتقاد شيء على صحة ، فهم لا مع المؤمنين على بصيرة ، ولا مع المشركين على جهالة ، ولكنهم حيارى بين ذلك ، فمثلهم المثل الذي ضرب لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ، الذي : - [ ص: 333 ]

 

10728 - حدثنا به محمد بن المثنى قال : حدثنا عبد الوهاب قال : حدثنا عبيد الله ، عن نافع ، عن ابن عمر ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : مثل المنافق كمثل الشاة العائرة بين الغنمين ، تعير إلى هذه مرة ، وإلى هذه مرة ، لا تدري أيهما تتبع!

 

10729 - وحدثنا به محمد بن المثنى مرة أخرى ، عن عبد الوهاب ، فوقفه على ابن عمر ، ولم يرفعه قال : حدثنا عبد الوهاب مرتين كذلك .

 

10730 - حدثني عمران بن بكار قال : حدثنا أبو روح قال : حدثنا ابن عياش قال : حدثنا عبيد الله بن عمر ، عن نافع ، عن ابن عمر ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم مثله .

Link to comment
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
 Share

×
×
  • Create New...