Jump to content
Sign in to follow this  
دمشقي دمشقية

الوضع في سوريا 41 - بدء التقسيم الفعلي لسوريا

Recommended Posts

تتسارع الاحداث على الساحة السورية ودائما كالعادة وبشكل غير متوقع , كنا نظن أن مؤتمر جنيف 2 سيكون هو بداية الحل الامريكي لمحاولتها اي امريكا البدء بالحل الخاص بها للازمة السورية ,وخصوصا أن وفدي التفاو ض بالنهاية هما أداتين امريكيتين ياتمران بامرها ,ومر المؤتمر أو مرر وعلى اساس ان هناك جولة ثالثة بعد فشل الجولتيين الاوليتين , ومضى الوقت ونسي أو تم تناسي الموضوع من وسائل الاعلام العربية والعالمية , وبدء الحديث على أن الازمة السورية مستعصية وبدون اي افق للحل , بل وأن الاخضر الابراهيمي سيقدم أستقالته ,فهل هذا فشل امريكي بحل الازمة السورية كما تريد ام انه جزء من مخطط طويل لتفتييت سوريا بكل مكوناتها , وما جنيف 2 الا اداة لتمرير الوقت ,فلنر ولنلق الضوء على ما يحصل بهدوء

كان تحرك النظام على جبهة حلب عنيفا جدا وبدء يحقق مكاسب خطيرة على الارض واسترجع النظام من خلالها وبعد ان كان محاصرا كل الاراضي والبلدات مما ادى لفتح الطريق لحلب تحت سيطرة النظام والتي كانت محاصرة ,وبدء بحصار حلب المعارضة وما زال يحاول ذلك

في يبرود استماتت القوى الظائفية من حزب ايران ومن معهم لاحتلال يبرود ومحاصرتها وتكبدوا خسائر فادحة ومازالوا يحاولون محاصرة يبرود ,

أما مايجري بكل هدوء فهو بداية تقسيم سوريا وبشكل شبه رسمي هذه المرة من خلال ما نشهده اليوم سيلاً من المراسيم الرئاسية التييعلنها الأسد تحضيراً لإغلاق أبواب الوطن في وجه قسم غيرمرغوب به من الشعب السوري ... ليعلن نجاحه في إنتخاباترئاسية تمثل قمة الغطرسة والتكبر .

الأسد غير منفصل عن الواقع كما يعتقد البعض .!!!! بل يعرفماذا يريد ويسير نحو هدفه وبإصرار عجيب ينمعن طبيعة عنيدة وشرسة وطائفية ... نشهد اليوم بداية التكوين الديمغرافي والجيوسياسي العميقلمحافظة إيرانية عاصمتها دمشق .. وإمتدادها بعمق الساحلالسوري . مسيطر عليه بقانون القوة والترهيب .لاتستهينوا بهذه الخطوات وقريباً ستتبعها خطوات أكثر عمقاً

من توطين وتهجير ومنع عودة وجوازات سفر جديدة وبطاقاتهوية شخصية ودفاتر عائلة .اليوم نشهد الإفلاس السياسي العربي والدولي يقابله تمدد

إيراني في بلاد الشام وعاصمتها دمشق ........ حلم فارسي

إن لم ننتبه لخطورته قد يتحول لحقيقة ..... وما يجري الان من اغلاق للسفارا ت السورية في الرياض والكويت وواشنطن يلغي عمليا المواطنة السورية عما يزيد عن مليون شخص واذا اضفنا لهم ثلاث او اربع ملايين مهجرين بالخارج بدول الجوار ومثلهم بالداخل وكلهم من الطائفة السنية فهكذا يلغى اكثر من نصف الشعب السوري ويصبح لدينا مواطنيين سوريين يتبعون النظام بهوياتهم ووثائقهم وهم تحت سيطرته والباقي سيتبع الائتلاف بوثائق جديدة لا يعترف بها النظام

اما دا خل دمشق فتجري عمليات تشييع بشكل هائل ومكثف تحت اشراف الايرانيين وحزب الله للطائفة السنية بالاغراء والاموال والسلطة فنحن امام تغيير جذري لبنية الشعب السوري

Edited by دمشقي دمشقية

Share this post


Link to post
Share on other sites

ايها الاخوة انظروا الى الشيوعي السلفي كمال اللبواني ماذا يقول

 

 

 

 

 

 

 

 

الأوضاع في سوريا مأساوية وتزداد سوءاً يوماً بعد يوم ، كما ان الفوضى والتطرف وعدم الاستقرار يضرب أطنابه في كل المنطقة المهددة بحروب اقليمية وأهلية وطائفية حادّة. ازاء هذا الواقع المحبط، لا يمكن الوقوف مكتوفي الأيدي، كما لا يجوز انتظار الأسوأ أو انتظار الحل الدولي الذي يبدو ساذجاً لأنه لا يمكن التوصل لحكم مركزي ناجع بمجرد عقد مؤتمرات في جنيف . يجب توقع فشل الحل الدولي كعادته ونشوء حالة من الدولة الفاشلة والتفكك، بالاضافة الى قيام المربعات الامنية والإمارات الطائفية في سوريا وتوقع امتدادها الى المنطقة.

 

من اجل احتواء هذا الواقع المتدهور، اقترح اتخاد التدابير التالية:

 

- ليس من الأخلاقي ولا الواقعي المراهنة على انتصار بشار الأسد وحلفاءه بعد كل ما ارتكبوه، ولا يجوز حتى مساعدته. كما أن الشعب السوري و الشعوب الاخرى في الجوار لا تقبل وصول التنظيمات المتشددة السنية والشيعية وغيرها الى اجنوب سوريا كما حصل في الشمال . الجنوب له ميزة خاصة بسبب طبيعة مجتمعه ولا تزال القوى فيه أقل تشددا ، كما ان طبيعة السكان والظروف مختلفة قليلا .

 

- الاختيار بين نظام تحول الى عصابات اجرامية وبين معارضة متصارعة ومتطرفة هو اختيار العاجزين. يجب التدخل بشكل فعّال لدعم معارضة معتدلة منسجمة مستقرة قادرة على الأقل في الجنوب ( نقصد بالجنوب دمشق و ريفها القربين من الحدود الأردنية ).

 

- اذا حدث تغير سريع للأوضاع وبحضور دعم سكاني كبير وحقيقي لقوى الاعتدال يمكن ضمان عدم انتشار قوى التطرف للمنطقة ، وبالتالي ضمان الاستقرار والسلام فيما بعد بين الدول المتجاورة التي يجب أن تطور تعاونها الاقتصادي بسرعة.

 

قد تبدو هذه المبادرات صعبة او مستحيلة لكن هناك مصلحة اسراتيجية لبعض الدول في المنطقة للتعاون من اجل تحقيقها. يمكن لاصحاب المصلحة التاليين العمل من اجل هذه القضية المشتركة:

 

دور اسرائيل

 

- ليس من المنطقي أن تفكر اسرائيل أنها بمعزل عن جيرانها. ان عملية السلام و الحرب مرتبطان ببعضهم البعض.

 

- الشعب السوري يعتقد أن الأسد لا يزال موجود في سوريا بسبب دعم اسرائيل له، لذلك يصب حقده عليه وعليها ويعتبر اسرائيل شريكة بل سبب في ما يجري له. ان عملية تغيير هذه الفكرة تتطلب موقف واضح وعملي من اسرائيل يمكنه تغيير مزاج هذا الشعب الحساس جدا وفي هذا الظرف الصعب ، وهذا سيزيد بدوره من فرص تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة .

 

- أصبحت معظم القوى المسلحة على الأرض لا تمانع تعاون ما مع اسرائيل بعد الهمجية التي شهدتها من قبل النظام وايران وعصاباتهم وبعد ان خذلها المجتمع الدولي .

 

- يمكن ان تساعد اسرائيل على تأمين فرض منطقة حظر جوي فعلي، ولا يهم أن يعلن عن ذلك ام لا، تبدأ بمئة كيلومتر وتمتد حسب التطورات وتبريرها على أنها منع الأسد من قتل شعبه.

 

- يمكن لإسرائيل تكرار تجربة جنوب لبنان لكن بنسخة ناجحة في جنوب سوريا ، حيث تلعب اسرائيل دورا في حماية المدنيين ودعم الأغلبية بدل لعب دور الاحتلال ودعم أقليات كما حدث في لبنان .

 

- يمكن لإسرائيل تقديم الحماية الجوية والمساعدات الانسانية للاجئين وفتح روابط اجتماعية مع الداخل الإسرائيلي لكسر حالة العداء والكراهية والخوف. كما يمكن البدء باستعمال الجولان "كحديقة سلام" وتعارف لسكان المنطقة الذين عصفت بهم الحروب .

 

دور الموحدين الدروز و الفئات الأخرى:

 

- دورالموحدين الدروز في جنوب سوريا والجولان ولبنان يمكن أن يكون أكثر فعالية ، فيمكن ان تشكل وحدتهم وتمايزهم دورا وسيطا بين المجتمعات في المنطقة.

 

- يمكن تسهيل تحرير السويداء والمناطق الدرزية وتسليمها لقوى محلية درزية بالتعاون مع محيطهم من اجل لعب دور في حمايتها .

 

- بتغيير موقف الدروز في السويداء ستتغير المعادلة جنوب دمشق وسيسهل تحريره ومنع حزب الله من اقامة مربع أمني فيه. والأهم من هذا سيحدث تغير في لبنان حيث سيخسر حزب الله الأغلبية بتغير موقف الدروز بالتوازي مع أخوتهم في سوريا .

 

- يجب تشجيع بناء تحالف سني - درزي في المنطقة وترسيخ ذلك باجراءات عملية .

 

- يجب اعادة ما أمكن من اللاجئين السوريين من الأردن الى سوريا أو نقل اقامتهم للمناطق المحررة المحروسة الأجواء.

 

دور دول المنطقة

 

- يمكن للعاصمة دمشق الحرة أن تؤثر بشكل كبير على الاتجاه العام للوضع في سوريا ، كما يمكن ان تسهل السيطرة عليها من قبل حكم مركزي معتدل مما يقوض دور ايران ويضعف دور حزب الله والتطرف أيضا.

 

- يمكن لتركيا أن تقوم بعملية موازية باتجاه محور حلب ادلب وحماه. لا يتطلب نجاح هذه العملية أي قرار دولي أو تدخل فاعل.

 

- يمكن لقوى المنطقة أن تتعاون مع بعضها من دون تأثيرات خارجية أصبحت مقيتة ومسببة للمشاكل. يمكن الانخراط مع هذه القوى في ترتيبات أمنية وعسكرية تضمن تحقيق النتائج المرجوة.

 

- إذا حصل هذا التعاون و بعد استقرار الأوضاع فإن من شأن ذلك أن يسهل انجاز عملية السلام بما يضمن انفتاح مجتمعي مباشر وتداخل سكاني واقتصادي وأمن مشترك وتطبيع عملي، يسبق العمل السياسي الرسمي .

 

- كل هذه المبادئ يمكن مناقشة خطواتها التفصيلية عبر وسيط اولاً ثم بالتدرج و مباشرة مع القوى الفاعلة على الأرض في المنطقة.

 

 

 

د. كمال اللبواني دكتور سورى و رسام و عضو في المعارضة السورية.

 

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

بدأ جمهور "حزب الله" باعلان سقوط يبرود في القلمون السورية قبل دخول النظام السوري إليها، متأثراً بالاعلام الرخيص الكاذب الذي يحاول أن ينتصر إعلامياً لمعرفته أن المعارك لن تنتهي وأن يبرود لا زالت السيطرة عليها من المهام الصعبة.

 

البعض يرى أن المعارك القلمون وحلب ستحدد مصير الأزمة السورية، خصوصاً في ظل الشلل في حل الأزمة سياسياً بعد تمرير "جنيف 1 و2" بلا جدوى، وتزامناً مع تهرب النظام السوري من دخول مفاوضات جديدة، ملوحاً باجراء انتخابات رئاسية وأن الشعب السوري يؤيده وسنتخب بشار السد من جديد، لكن المبعوث الأممي الأخضر الابراهيمي أكد أن اجراء مثل هذه الانتخابات ستنسف مفاوضات السلام، كما يرى مراقبون أن سوريا بواقعها الحالي لا تتحمل اجراء انتخابات لأنه ستكون غير نزيهة، في ظل المعارك المستمرة وعدم الاستقرار ووجود ملايين من السوريين خارج الأراضي السورية.

 

وبالعودة إلى تطورات المعارك في يبرود، لم يخف مدير المركز الإعلامي في القلمون وعضو الهيئة العامة للثورة السورية عامر القلموني "تقدم قوات بشار الأسد وميليشيات "حالش" (حزب الله) على محور تلة عقبة في يبرود وهي آخر التلال الاستراتيجية التي كانت تحت سيطرة الجيش الحر، كما حدث تقدم بسيط في اتجاه المدينة على محور المشفى الحكومي في وضح النهار ما لبث ان استعاد الثوار السيطرة عليه بعد هجوم مضاد والثوار حالياً في حال انتشار واسع داخل المدينة"، موضحاً أن "أمس حاولت القوات النظامية و"حالش" الضغط على محور عقبة يبرود وهو مدخل المدينة الرئيسي من اللواء 18 والأوتوستراد الدولي دمشق – حمص"، وأكد أن "النظام حالياً يسيطر على التلال المحيطة بالمدينة فقط وليس أحياءها، وعبر هذه العملية لا يستطيع أن يستفيد النظام انجازه سوى استهداف جميع احياء يبرود بالصواريخ الكورنيت الحرارية".

 

وشدد على أن "يبرود ما زالت تتعرض إلى أعنف أنواع القصف من قبل قوات الأسد وبكل أنواع الأسلحة الثقيلة، وامكانية سقوطها هو احتمال وارد في واقع الحروب وليس من المستحيل سقوطها انما، حتى اليوم لا يزال الثوار داخل المدينة".

 

ولاحظ القلموني أن "الانجاز الذي حققته القوات المهاجمة هو نقل المعركة من حرب عصابات الى حرب مدن"، مشدداً على أن "الثوار بحاجة الى دعم من جميع الوية وكتائب الجيش الحر المنتشرة في المنطقة بسبب الضغط الكبير الذي يعانوه في مدينة يبرود".

 

وقال: "حتى اللحظة لم يتقدم الجيش الى مدينة يبرود وحتى وان سيطر على المدينة فلن يفلح في قطع طريق عرسال الذي تشرف عليه قرية فليطة الحدودية مع عرسال والتي ما زالت في قبضة الثوار حتى اللحظة".

 

ورأى أنه "بالحديث عن حزب الله الذي صور نفسه منتصراً بعد حرب 33 يوماً مع اسرائيل ودمار لبنان في شكل كامل، بالتالي النصر هنا تكرر مع يبرود فهي صمدت أكثر من شهر في وجه هؤلاء رغم استخدام اسلحة أكثر فتكاً من تلك التي استخدمتها اسرائيل في حرب تموز".

Share this post


Link to post
Share on other sites

نتذكر يوم سقطت القصير قامت الدنيا وقعدت قلنا وقتها .. لانريد العواطف ان تتحكم بنا , بل معرفة ما حدث فعليا من واقع على الارض , في يبرود كما كان في القصير تواجدت كتائب كثيرة وأسماء رنانة ونضال وصبرفماذا حصل , نحن هنا نتكلم من واقع حقائق وبديهيات .. أنه أبدا لا نملك وليس لدينا قدرات جيش ,وأن المحاصر دوما أضعف من المهاجم , وأن الشباب أبطال .. ولكن البطولة لوحدها لا تكفي أمام عدد جيوش أكبر ومعدات عسكرية أكبر بكثير فالكثرة تغلب الشجاعة

اليوم نتكلم عن يبرود , فهاهي سقطت لنفس الأسباب أعلاه , ولم تسقط بسبب تخاذل او فرار

صمودهاالاسطوري مهما طال هو قصة وقت .. وتكتيك لأجل إنزال أكبر قدر من الخسائر بجيش العدو وميليشياته فقط

أما أن تبقى معناونحتفظ بها !! فالأمر مستحيل منطقيا ... إلى أن تصبح لدينا طائرات ومضادات طيران ودبابات وذخيرة لا تنضب وأقمار صناعية وأجهزة استخبارات وقيادة موحدة

لماذا نطلب المدد إذن ؟

حتى نستطيع نكبيد العدو خسائر كبيرةوحتى يتم تأمين نزوح المدنيين دون أن تحدث مجازر كما في النبك وقد تم اخراجهم

فاذا ما الحل ؟

الحل هو أن لاننسى ابدا أننا "مقاومة شعبية جهادية للاحتلال" ... يعني حرب عصابات وفي حرب العصابات لايوجد شي اسمه ان تدافع عن مدينة أو مكان ثابت

في حرب العصابات هناك تكتيك انهاك العدو في أي مكان

ماذا يعني .. نحن نذهب للعدو ... ووالله يحيي صمود كل أبطال سورية اين ما كانوا وتحية من القلب ليبرود وأهلها وكل من قاتل عنها

Edited by دمشقي دمشقية

Share this post


Link to post
Share on other sites

لم أكتب كثيراً عن معركة يبرود .. وكنت أتابع ناقلي الأخبار منهناك ........ ليس تقصيراً ولكن لمعرفتي أن المعركة الممنوعةمن التواصل الإستراتيجي عبر خطوط إمداد خلفي لايمكن لهاأن تستمر إلى مالانهاية . ألم يحن الوقت لإعمال العقل ؟؟!!!أم الغوغائية والإندفاع والعواطف ستبقى مسيطرة على الأداء

Share this post


Link to post
Share on other sites

من كان من الفصائل يظن انه يمكنه كسب المعركة وحده و بقيادته فواهم جدا و ستقع المصيبة على رأس الجميع ان لم يتداركوا الأمر و يتوحدوا.

Share this post


Link to post
Share on other sites

هذا كلام الأخ الثائر المتفائل قبل قليل:

 

 

هدنة الغوطة = سقوط يبرود... ولكن

 

أولاً, أنا ممن يؤمن بأن يبرود كمدينة بوسط صحراء, ساقطة عسكرياً وكانت مسألة وقت, ومن خاطبني على الخاص يعرف أنه هذا هو رأيي منذ فترة,و كما قال أحد الأخوة المعلقين هي ساقطة بخيانة أو بدون خيانة. ولكن, هذا الأمران ليسا سيان. فالخيانة تؤدي إلى أضعاف عدد الضحايا, وتؤدي إلى استهداف الشرفاء, فهم الذين سيبقون للنهاية, وفي حالة يبرود فمن الواضح أنها لم تكن فقط مؤامرة ضد يبرود, ولكن ضد النصرة بالتحديد. وكذلك فالخيانة تؤدي إلى الاحباط وفقدان الأمل وإضعاف الإيمان.... فلا جدوى من قتال العدو, فسيكون هناك خونة... هذه هي الخلاصة التي قد يصل إليها البعض. فالخيانة في معركة لها آثار نفسية وعسكرية وإنسانية, ولقد أسقطت دولاً وحضارات بالسابق. ةالخيانة بمكان, تصعب المعارك القادمة بالأماكن الأخرى.

 

المفارقة التي يجد الثوار أنفسهم بها, أنهم يقبلون التبعية طوعاً لفصيل باتت عمالته معروفة للقاصي والداني, ولكنهم يستمرون بالتبعية له, مقنعين أنفسهم أنهم سيتخلون عنه عندما يطالبهم بعمل خياني. أما الآن فهم يتقاصون معاشاَ شهرياً بين العشرين والثلاثين ألفاً, ولكانوا ما وجدوا طعاماً من دون هذه التبعية.

 

لمن يطالبني بالكلام بالمشرمحي, فلنأخذ اللواء الأول في برزة على سبيل المثال, هذا اللواء المتمكن مادياً, يتلقى أمواله من محمد حمشو مباشرة, باعتراف قائده الذي يقول, أموال عرضت عليي وقت لم يكن لدي ثمن رصاصة, فهل أرفضها؟

 

المشكلة أيها الشرفاء والمغرر بهم الذين تتبعون للواء الأول أو غيره, أنه لستم فقط غير منتبهون إلى الخيانة التي طلبت منكم, بل تساهمون بها اليوم باسقاط يبرود واستهداف جبهة النصرة. فاليوم حامي حمى الهدنة في الغوطة الشرقية هما اللواء الأول وبعض الفصائل المؤسسة بالجبهة الإسلامية.

 

هذه الهدن أسهمت بشكل مباشر في قدرة حالش والنظام على اقتحام يبرود. فبعد الهدن وخصوصاً في الغوطة الشرقية, أنتم تعرفون أكثر مني كيف أن قوات حالش التي كانت مرابطة بالغوطة الشرقية, تركت الغوطة الشرقية واتجهت لقتل إخوتكم في يبرود والقلمون, بعد أن أمنتم ظهرها بامتثالكم بالهدنة الأسدية.

 

لا تنتظروا أن يقول لكم اللواء الأول أننا على وشك أن نخون أو أنه معنا أوامر من ماهر الأسد بالهدنة, فالخائن يستعمل أرفع وأنقى الكلمات, من وطنية لإسلام لا بل يعزز اتجاهه الإسلامي للتغطية... ولكم بخيانات حزب اللات للإسلام بينما يرفع شعار الإسلام أفضل مثال.

 

الخيانات التي تنتظرونها لتنقلبوا على هذه الكتائب العميلة, حصلت وتحصل أمام أعينكم وأنتم تساهمون بها وتساهمون بإنجاح الانتخابات الأسدية وتساهمون بإعادة تأهيل الأسد لحقب قادمة. هلى لهذا الحد إخوانكم رخيصون عليكم؟ وأنا أعرف أن كل منكم خسر إخوة له.... فهل تبيعونهم بخمس وعشرين ألف ليرة شهرياً؟ هذا إن لم نقل أنكن تبيعون بلدا كاملاً بهذا الثمن البخس. اصحو قبل فوات الأوان, فللثورة رب يحميها وجند لها من سيحاسب الأسد ويحاسبكم بالدنيا قبل الآخرة.

 

https://www.facebook.com/Optimistic.revolutionary/posts/535898923198129?ref=notif&notif_t=notify_me

Share this post


Link to post
Share on other sites

و هذا كلام عبدالله عزام الشامي :

 

عبدالله عزام الشامي المتحدث باسم ‏جبهة النصرة‬ في القلمون حول تسليم مدينة ‫‏يبرود‬:

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

يبرود لم تسقط ...

يبرود تم تسليمها إلى النظام وحزب اللات ...

ولا حول ولا قوة إلا بالله ...

سأتحدث عما حصل خلال الأيام الماضية في يبرود تباعا ...

1- في جبهة النصرة في القلمون كنا حريصين على تثبيت المقاتلين من مختلف الفصائل في يبرود وكنا دوما نختار أسخن الجبهات والنقاط حتى نكفيهم شرها

2- لما سقطت تلال العقبة قرب يبرود ، فرت كافة الفصائل المسلحة الرئيسية الموجودة في المدينة -الا من رحم ربي وهم قليل- وتركوا الثغور وتركونا

3- لما هربوا اشاعوا خبر سقوط يبرود ليبرروا هروبهم أمام الإعلام والممولين

لكن بقي الشيخ أبو مالك يحرض المقاتلين على العودة إلى المدينة ..

4- عادت بعض الفصائل إلى يبرود ، واعدنا ترتيب الصفوف ، ووكلنا أحد أهم الفصائل اليبرودية بحماية تلة مرمرون المهمة إستراتيجياً والمحصنة ...

5- فوجئنا بصعود الجيش على تلة مرمرون دون أية مقاومة تذكر !

وبذلك سيطر على نقطة مهمة في يبرود ولكنها جزء بسيط من المدينة ...

6- في ليلة الأمس اجتمع قادة الفصائل وقرروا الإنسحاب من يبرود دون أي مقاومة !

أي تسليمها للجيش ولحزب اللات !

هل تم بيع يبرود؟؟!

7- بقيت جبهة النصرة مع فصيل أو اثنين حتى ظهيرة اليوم في مدينة يبرود

يحاولون إعادة المقاتلين إلى الثغور وتغطية النقص ولكن دون جدوى ..

8- المخزي أنهم لم يخجلوا من تسليمهم الثغور ! بل بادروا إلى القول بسقوط يبرود رغم وجودنا فيها ! امعانا في تنكيلهم بالمجاهدين وطعنا بهم ...

9- هل تم تسليم يبرود بالمجان ؟! أم هل تم شراؤها ؟!

------------

ما رأيك أخي دمشقي في هذه المعلومات حول الانسحابات؟!

Share this post


Link to post
Share on other sites

إِذَا جَاءَكَ الْمُنَافِقُونَ قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ *

 

اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً فَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ ۚ إِنَّهُمْ سَاءَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ

 

 

هذا هو حال الكتائب التي باعت دماء اطفالها ونسائها واخوتها

 

حسبنا الله ونعم الوكيل

Share this post


Link to post
Share on other sites

حتّى لو سيطرت عصابة الأسد وكلاب ‫#‏حالش‬ على مدينة ‫#‏يبرود‬

فلقد إنتصرت يــبرود مراراً و تكراراً

 

" ولم تسيطر حتى اللحظة على المدينة وحرب الشوارع على أشدها وأصوات والقصف تسمع جلياً في أرجاء يبرود الآن "

 

فلو فرضا جدلاً سيطرت العصابة الأسدية ومع خلفها من كلاب حالش والمرتزقة الشيعية على المدينة .. فالحجم الهائل من أسلحة الدمار الشامل و الصواريخ و البراميل التي سقطت عليها يكفي للسيطرة على واشنطن .. إضافة إلى الأعداد الهائلة التي رُصدت من المُرتزقة الشيعة من كافة أقطار الأرض ..

 

إنتصار يبرود كلّف الصفويين ما يزيد على 10 مليار دولار ..و كلّفهم ما يزيد على ألفي و خمسمئة فطيس قتيل .. أي ما يقارب ثلاثة ألوية عسكرية .. و 3000 آلاف جريح و العديد من المرضى النفسيين .

مساحة يبرود لا تكاد تساوي شيئاً من مساحة أرض سورية .. و قد قدّمت للثورة خدمة جليلة بتخفيف الضغط عن باقي المناطق و جذب المرتزقة الصفويين إليها و تصفيتهم ..

 

الثوار خسروا ما يقارب من 200 شهيد فقط .. و قاموا بعمليّة إجلاء رائعة .. وقد تدرّس في جامعات و كليّات العالم العسكريّة ..

فلقد قاموا على مدى شهر بإفراغ المدينة البالغ عدد سكانها قرابة الـ 100 ألف نسمة و150 ألف من النازحين إليها من المدنيين و الذخيرة و الآليات .. ولم يتركوا للصفويين سوى الحطام و الركام ليفرحوا به

و هذا بحدّ ذاته إنجاز عسكري ضخم يحسب لهم و يُحترموا عليه .

فبالنظر لما لدى الثوار من سلاح .. فليس من الحكمة التمسّك بالأرض .. بينما الصفويين يستخدمون أسلحة و صواريخ و براميل و عمليات جوية كانت تكفي لمسح إسرائيل من الخارطة ..

Share this post


Link to post
Share on other sites

ما حدث في يبرود ان الكتائب الكبيرة والمؤلفة اساسا من اشخاص من اهل المنطقة , هم اساسا مجرمين مهربين ومن عشرات السنين , ويعملون بالتهريب للمخدرات والاسلحة والدخان وكل شي من لبنان وهم دائما مسلحون , فلما بدات الثورة المسلحة ترك الجيش السوري كل منطقة القلمون وترك الحدود اللبنانية فارغة , فأنشأ هؤلاء كتائب مسلحة من اهل المنطقة واستمر عملهم بالتهريب وسيطروا على المنطقة , بل هم من وقفوا بوجه كل من اراد مساعدة القصير وارجعوهم , وكان اتفاقهم مع النظام بلزوم الهدوء مقابل ادخال الطعام وعدم قصف المدن , وتغيرت المعادلة بدخول جبهة النصرة وداعش والجبهة الاسلامية وعدة فصائل مجاهدين كل هذا الخليط هو من قاتل النظام الان وهؤلاء قاتلوا لان النظام ضرب الجميع

معركة يبرود لايريدها النظام ولا كبير مصلحة له بها , بل هي مفروضة عليه من ايران لمصلحة حالش , وسقوط يبرود سيؤثر بالمنطقة كاملة اي القلمون وبما فيها ريف دمشق فهي نقطة امداد وتسليح , وسيريح حالش ولكن المعارك الكبرى الان هي بدرعا وحلب وريف خماة وبذلك فلن يكون لسقوط يبرود اثرا اكبر من القصير وستستمر الثورة رغم خنقها من الجميع

وما حصل ان النظام مع وجهاء المنطقة وكتائب المهربين قرروا سحق النصرة والاحرار والكتائب المخلصة وتسليم يبرود للنظام وحالش بانسحاب وبدون قتال , وفعلا انسحبوا منذ 3 ايام بالليل وبهدوء وبنتسيق مع النظام وحالش واسقطت يبرود فعليا لما انسحبت منها النصرة لما وجدت نفسها وحيدة وتركها الجميع واصبح القتال عبثيا وبدون نتائج , فانسحبوا لاعلى جبال القلمون وهي منطقة شديدة الوعورة والبرودة وكلها ثلوج ولا يمكن الاستمرار بالمعيشة بها وهم بين 2500 الى 3000 مقاتل منهم 1000 نصرة والباقي من الكتائب المخلصة بجانب عرسال و3 قرى صغيرة باعلى الجبال مازالت بايديهم ولكنهم فقدوا التاثير ولم يتعرضوا لخسائر كبيرة وسحبوا معظم معداتهم وكل المدنيين فيبرود الان خالية تماما

سيعود السكان بالتدريج خلال الاشهر القادمة والكل وقف متفرجا مثل القصير وعلى راسهم جيش علوش واخوانه فالخليجيين يريدون كسر ظهر النصرة فمنعوا جيش علوش من التحرك مع انه قريب جدا منهم

النصرة والاحرار ورجال داعش المتبقين قاتلوا قتلا اسود مقبلين غير مدبرين وانسحبوا بمنتهى الحرفية العسكرية وكانت خسائرهم مقارنة بالنظام اقل من عادية في مثل هكذا قتال مستميت وظروف قاهرة فجزاهم الله خيرا

حالش خسر اكثرمن 500 وجيش الاسد مع بدر العراقي خسروا فوق ال2000 فخسائرهم فادحة جدا وبالمعدات , والمعركة مستمرة مهما حصل لانها ليست ملك احد ولا احد يستطيع السيطرة عليها وان اثبتت معركة يبرود شيئا فهو شيء واحد ان النصرة افضل فصيل بالثورة السورية حتى الان واكثرها اخلاصا وخبرة

Edited by دمشقي دمشقية

Share this post


Link to post
Share on other sites

لقد بات واضحا مايحصل في سوريا , الآن وبعد أستماتت أيران وحالش بسقوط يبرود , وبعد الخيانات من الكتائب المحلية في يبرود , وبعد أن مرر الامريكان مؤتمر جنيف 2 ,وانهوه تماما ودفن أعلاميا , حتى يبدو للمراقب السياسي ان الامريكان قد أستخدموا جنيف 2 لتمرير الوقت كالعادة مثلما فعلوه تماما خلال السنوات الثلاث الماضية للثورة , وكان كلما يشتد الجهد الدبلوماسي نرى على الارض قتالا ضاريا لتحقيق اهداف مرحلية تثبت النظام وحلفائه وتعطيهم مزايا جديدة

وكما رأينا أنه خلال جنيف 2 كلما زادت المشادات الكلامية التهريجية بين وفد الائتلاف والنظام السوري كلما أزدادت ضراوة الهجمات بالبراميل على حلب وبقية المناطق ,وانتهى جنيف 2 الى سراب كالعادة فهل هو أداة لتمرير الوقت , أم أن السياسة الامريكية متخبطة بين الحل السياسي والعسكري

من مسار الاحداث ودراستها يتضح ان الامريكان وحلفاؤهم الايرانيين فضلوا الحل العسكري على مسارين , الاول تحقيق نصر عسكري بالقلمون وما حصل في يبرود ترجمته المباشرة, ثم اطفاء الجبهات بغوطة دمشق من خلال مهزلة الهدنة مقابل الموت جوعا , ونجحت هذه الخطة البائسة في مناطق وفشلت في اخرى , ولكن انطفاء الجبهات في الغوطة أتاح للنظام وحالش والايرانيين نقل قواتهم ليبرود والقتال هناك

ضغط الامريكان على الدولة الخليجية الكبرى لايقاف الدعم و التسليح عن الكتائب حتى كادت تسقط حلب وما زالت تحت هذا الخطر , وتم ايقاف المعركة المفتوحة ضد داعش لاعطائها فرصة للبقاء على قيد الحياة لانه يبدو ان لداعش ادوارا اخرى ستلعبها مستقبلا وان تلاشت قواتها للنصف ولكن منعت الكتائب من مهاجمتها وانهاؤها

جيش علوش المواجه ليبرود على بعد كيلومترات قليلة لم يحرك ساكنا فسقوط يبرود ممنهج بين الامريكان والايرانيين والخليج وقد حصل

كنا نظن ان اعادة انتخاب الاسد وانتاج نظامه امرا لايحتمله اي منطق سياسي او استراتيجي او منطقي على الاقل و ومع ذلك سيعاود الامريكان والايرانيين اعادة انتاج الاسد وابقائه على قيد الحياة

مع غلاق السفارات السورية في اهم دول الاغتراب السوري واهمها السعودية والكويت سيلاقي مليون سوري وربع المليون حائطا مسدودا لتجديد وثائقهم واقاماتهم , والحل موجود بل متفق عليه وسيحل الائتلاف هذا الامر من خلال تجديد وثائق السوريين , ولكن ماذ سيعني ذلك لن يستطيع سوري واحد ختم ختم الائتلا ف على جوازه ان يعود لسوريا النظام باي شكل وهذا اشبه باعادة توطين في الخارج بهدوء وبشكل غير معلن كما حصل مع الفلسطينين , وعمليا فهو افراغ سوريا من الطائفةالسنية

اذا نحن امام التقسيم مباشرة وهذه اول خطواته , مناطق اكراد مناطق داعش مناطق نظام مناطق غير امنة امراء حرب وبدون سلطة تحت فوضى شاملة ومناطق تحت الحرب ومناطق محاصرة اي صومال جديد

في ظل هذه الزحمة اكملت كتائب الجولان مهمتها واحتلت سعسع من النظام امس وبكل هدوء ولم تذكر في وسائل الاعلان , ماذا يعني ذلك , سيعني أكتمال الحزام الامني الحامي لاسرائيل وقد اغلق تماما الا للكتائب المحلية والمتعاملة مع اسرائيل وبتنسيق خليجي اردني امريكي , فاسرائيل فوق الجميع وموضوع غير قابل للتفاوض والاختلاف فالجميع يتفق على حماية امن اسرائيل

Edited by دمشقي دمشقية

Share this post


Link to post
Share on other sites

لقد بات واضحا مايحصل في سوريا , الآن وبعد أستماتت أيران وحالش بسقوط يبرود , وبعد الخيانات من الكتائب المحلية في يبرود , وبعد أن مرر الامريكان مؤتمر جنيف 2 ,وانهوه تماما ودفن أعلاميا , حتى يبدو للمراقب السياسي ان الامريكان قد أستخدموا جنيف 2 لتمرير الوقت كالعادة مثلما فعلوه تماما خلال السنوات الثلاث الماضية للثورة , وكان كلما يشتد الجهد الدبلوماسي نرى على الارض قتالا ضاريا لتحقيق اهداف مرحلية تثبت النظام وحلفائه وتعطيهم مزايا جديدة

وكما رأينا أنه خلال جنيف 2 كلما زادت المشادات الكلامية التهريجية بين وفد الائتلاف والنظام السوري كلما أزدادت ضراوة الهجمات بالبراميل على حلب وبقية المناطق ,وانتهى جنيف 2 الى سراب كالعادة فهل هو أداة لتمرير الوقت , أم أن السياسة الامريكية متخبطة بين الحل السياسي والعسكري

من مسار الاحداث ودراستها يتضح ان الامريكان وحلفاؤهم الايرانيين فضلوا الحل العسكري على مسارين , الاول تحقيق نصر عسكري بالقلمون وما حصل في يبرود ترجمته المباشرة, ثم اطفاء الجبهات بغوطة دمشق من خلال مهزلة الهدنة مقابل الموت جوعا , ونجحت هذه الخطة البائسة في مناطق وفشلت في اخرى , ولكن انطفاء الجبهات في الغوطة أتاح للنظام وحالش والايرانيين نقل قواتهم ليبرود والقتال هناك

ضغط الامريكان على الدولة الخليجية الكبرى لايقاف الدعم و التسليح عن الكتائب حتى كادت تسقط حلب وما زالت تحت هذا الخطر , وتم ايقاف المعركة المفتوحة ضد داعش لاعطائها فرصة للبقاء على قيد الحياة لانه يبدو ان لداعش ادوارا اخرى ستلعبها مستقبلا وان تلاشت قواتها للنصف ولكن منعت الكتائب من مهاجمتها وانهاؤها

جيش علوش المواجه ليبرود على بعد كيلومترات قليلة لم يحرك ساكنا فسقوط يبرود ممنهج بين الامريكان والايرانيين والخليج وقد حصل

كنا نظن ان اعادة انتخاب الاسد وانتاج نظامه امرا لايحتمله اي منطق سياسي او استراتيجي او منطقي على الاقل و ومع ذلك سيعاود الامريكان والايرانيين اعادة انتاج الاسد وابقائه على قيد الحياة

مع غلاق السفارات السورية في اهم دول الاغتراب السوري واهمها السعودية والكويت سيلاقي مليون سوري وربع المليون حائطا مسدودا لتجديد وثائقهم واقاماتهم , والحل موجود بل متفق عليه وسيحل الائتلاف هذا الامر من خلال تجديد وثائق السوريين , ولكن ماذ سيعني ذلك لن يستطيع سوري واحد ختم ختم الائتلا ف على جوازه ان يعود لسوريا النظام باي شكل وهذا اشبه باعادة توطين في الخارج بهدوء وبشكل غير معلن كما حصل مع الفلسطينين , وعمليا فهو افراغ سوريا من الطائفةالسنية

اذا نحن امام التقسيم مباشرة وهذه اول خطواته , مناطق اكراد مناطق داعش مناطق نظام مناطق غير امنة امراء حرب وبدون سلطة تحت فوضى شاملة ومناطق تحت الحرب ومناطق محاصرة اي صومال جديد

في ظل هذه الزحمة اكملت كتائب الجولان مهمتها واحتلت سعسع من النظام امس وبكل هدوء ولم تذكر في وسائل الاعلان , ماذا يعني ذلك , سيعني أكتمال الحزام الامني الحامي لاسرائيل وقد اغلق تماما الا للكتائب المحلية والمتعاملة مع اسرائيل وبتنسيق خليجي اردني امريكي , فاسرائيل فوق الجميع وموضوع غير قابل للتفاوض والاختلاف فالجميع يتفق على حماية امن اسرائيل

بهذا التحليل يتبين ما يلي :

يعني أن لا فائدة .

لا أمل .

سدت الابواب .

كل يذهب الى حيث يشاء .

الكتائب اخترقت .

الكتائب خانت بعضها .

السعودية دعمت بعض الكتائب ثم اوقفت الدعم وهو مبرر لهزيمة الكتائب الاخرى غير المدعومة !!!!

داعش انفضح امرها وتبين ان لها دورا بدأت ملامحه بخيانة الثورة لصالح من ؟ الله اعلم

جنيف 2 فشل ولم يفشل

الجولان اصبحت حزاما آمنا ل(اسرائيل)

أمريكا وحلفاؤها وائتلافهم الخائن ينجحون في كل خططهم بنسبة 100%

ومن غير المستبعد ان يعاد انتخاب بشار أسد وقد أثبت جدارته في انه لم يسقط رغم توافر مقومات سقوطه

.

.

.

حسبنا الله ونعم الوكيل

Share this post


Link to post
Share on other sites

ايها الاخوة هنا نعطي صورة للحا لة العامة للثورة ولانريد أن تأخذنا العواطف الجياشة نحو التمنيات , كل قوى الارض تآمرت على هذه الثورة , والثورة تحارب جيوشا من المرتزقة الطائفيين ليس له نهاية , الطائرات لاتتوقف ليل نهار عن القدوم بالرجال والعتاد , والمدد العسكري للنظام والميليشيات الطائفية مفتوح على مصراعيه ,وممولي الثوار أغلقوا الدعم , والثورة ليس لها رأس بل اكثر من الف كتيبة تخضع لاكثر من 50 حهة مابين صغيرها وكبيرها , وأجندات متعاكسة وقيادات متضاربة , النصرة هي الفصيل الوحيد المنظم والذي يقاتل لله كما نحسب والله حسيبهم , والآن كل التآمر القادم هو على النصرة , ورغم صعوبة ذلك حاليا ولكن الافعى أطلت برأسها و الهدف هو تسميم العلاقة بين النصرة والكتائب ثم لاحقا الحاضنة الشعبية هذا هو المخطط وهذا هو الحال من الارض لاتشائما ولا تفاؤلا وانما تحليل للواقع المشاهد لنفهم ماذا يحصل , الازمة كبيرة والمأزق صعب والارض كلها تعادينا والحمد لله

Edited by دمشقي دمشقية

Share this post


Link to post
Share on other sites

اخي دمشقي انت ذكرت معطيات تشكك في الصورة السوداء التي وضعتها بدون عواطف، اولا ذكرت بما معناه ان يبرود عبارة عن جزيرة في محيط يسيطر او يستطيع النظام ان يسيطر عليها، وقلت ان نتيجتها غير مستغربة ، وحساباتك كانت عسكرية بغض النظر عن حالة المقاتلين الذين صنفت بعضهم كمهربين ووووو، ثانيا ذكرت حجم خسائر حالش والنظام وميليشياته ، وطبعا من يقاتل النظام بهذه الشراسة لا يمكن ان يكون بالصورة التي رسمتها ولن يكون فقط النصرة، وكان يمكن ان يخترق النظام جبهة المقاتلين مبكرا لو كان هناك مهربين ولصوص وغيرها.... لم يؤثر على معركة يبرود الا اجرام الاسد والمقاتلون ليسوا على درجة واحدة من البذل والعطاء فمنهم من يقاتل ليموت ويذهب للجنة ومنهم يقاتل ليعيش ويعيش أهله والصنف الاخر قد يفكر في المناورة ويبحث عن رخص.. هذه معطيات لصورة اخرى للثورة ليس تشكيكا في معطياتك بل لوضعها للنقاش فمن لا يعجبه قراءات الاخ دمشقي فليناقشها... والله اعلم

Edited by صقر قريش

Share this post


Link to post
Share on other sites

اخي دمشقي حياك الله. لا اشكك فيما تفضلت و اشرت اليه فيما الت اليه الاوضاع في الشام .خصوصا بعد سقوط يبرود.و فيما رافق ذلك من تضخيم اعلامي غير مسبوق لهذا الحدث. و تصويره على انه انجاز عسكري غير مسبوق و بمثابة الفتح و النصر المؤزر لنظام الاسد و حلفاءه. واشاطرك الراي في ان الحقائق التي سردتها و سقتها في معرض حديثك و للاسف فانها حقائق موجودة على الارض .و هذا لا يخفى على اعين المتابعين لامور و شؤون هذه الثوره عن كثب.بل ان معظمها رافق هذه الثورة منذ الايام الاولى لهذه الثورة. و التعامل بواقعيه و شفافيه عند تحليل وتقييم ثورة الشام.ووضع النقاط على الحروف.لا يعني بالضرورة نظرة تشاؤوميه و سلبيه و يأس من نصر الله.بل ان صاحب البصر و البصيره ليستخلص الحكم و العبر من الهزيمه و البلاء اكثر مما يفعل عند النصر و المغانم. فما جرى في يبرود.له من العبر الكثير و ان كنا لانرى في ظاهره الا الشر المستطير. فهو قد كشف القناع عن كثير من الكتائب ذات الاجندات و الولاءات المشبوهة. خصوصا التي تسترت باسماء اسلاميه رنانه.و تم صنعها على اعين عملاء الغرب لتكون بديلا للائتلاف العلماني الذي سقطت اوراقه و انكشفت لدى اهل الشام. و اذا كان البعض يظن ان انسحاب بعض هذه الكتائب قد يؤثر على التوازن العسكري في الميدان.فهذا امر و ان كان ظاهره شرا الا ان باطنه خير عميم.فهو يماييز الصفوف و يمحصها و يجعلها اكثر تراصا و تلاحما.و هو لا شك احد اهم اسباب النصر و التمكين. فمتى كان النصر باعداد كغثاء السيل ؟؟ ان ما تفضلت به اخي دمشقي هو جزء من الحقيقة و ليست الحقيقه كلها. الحقيقة ان الله ناصر هذا الدين . و جعل لهذا النصر اسبابا . اهمها قوله تعالى (ان تنصروا الله ينصركم و يثبت اقدامكم) و لم يجعل رب العزة من اسباب النصر ان نتساوى مع العدو في العدد و العده. بل قال(و اعدوا ما استطعتم من قوة ). وثورة الشام ليست استثناءا من ذلك.

Share this post


Link to post
Share on other sites

في إطار التطورات المتسارعة على الساحة السورية فانه ليس مستبعدا أن يقوم الأسد بمناوشة إسرائيل ليقدم لها الذريعة لفرض منطقة عازلة في الجنوب وحظر جوي بمنطق القوة , فيما يستمر الأسد ومن ورائه في إكمال شريط دويلته العلوية التي تضم دمشق أو نصفها الغربي عالأقل وتدخل البلاد في حالة تقسيم غير رسمي لمدة لا يعلمها إلا الله,,وأظن سقوط الجربا وتفكك الائتلاف قد يفيد في هذا الاتجاه وليس ببعيد

اخي صقر قريش ما تفضلت به صحيح والامور تتطور من يوم ليوم بل من ساعة لساعة , في اول معركة يبرود كان الجميع متحمسا والنظام لم يفرق بين احد , وكان يريد مع حالش وبدر احتلال يبرود باسرع وقت , والثوار في البداية أخذوا درسا من القصير فأستعدوا جيدا ووحدوا جهودهم فاتت اكلها بالخسائر القادحة للنظام ومن معه , ولكن لما طالت المعركة وأستعصت يبرود بدا النظام التفاوض مع الوجهاءبأنه لن يقصف المدينة ويدمرها مقابل انسحاب الكتائب المحلية وترك النصرة والاحرار وهذا ماحصل , نحن نصف ما حصل بشكل عام والتفاصيل فيها وجهات نظر مختلفة وكلهاصحيحة

اخبي بصير حياك الله من فترة لم نرى مداخلاتك القيمة جزاك الله خيرا , نعم اخي معركة يبرود ارادها حزب الله أكثر من النظام لحماية حاضنته الشعبية في البقاع وبيروت , فاهل الضاحية والبقاع يعيشون حالة رعب قاتلة جراء التفجيرات والمفخخات , والحزب خسر اكثر من 500 قتيل من افضل قواته فكان الثمن عليه باهظا لذا اراد اخذ يبرود باي ثمن واستخدم كل انواع اسلحته واخطرها الصواريخ الحرارية القاتلة الايرانية وهي اكثر ما اثر يالثوار , اما ما نورده من اراء هنا فهو تحليل مانراه يحصل امام اعيننا وليس تشاؤما أو تفاؤلا وأنما هي قراءة سياسية عسكرية , وان تشائمنا أو تفائلنا فما يحصل على الارض يجري ولن ينتظرنا ويجب فهمه وتحليله , وطبعا أخي بصير ومن هو الذي يدعي انه يملك كل الحقيقة , نحن وانتم والاخوة نجتهد بما ييسر الله لنا ويحتمل الخطا والصواب وقابل للاخذ والرد ولكن بدون انفعالاات وعواطف ,ويا ايها الاخوة نحن نظن وكنا نتوقع أن تقدير الله سبحانه في ثورة الشام هو التمكين للدين و اقامة دولة اسلامية تحكم بشرع الله هذا ما نظنه ونتمناه ’, ولكن لله سبحانه حكم لا نعلمها واقدار لاندركها وقد ياتي النصر والتمكين لاحقا بسنوات وسنوات أو بعد جيل او جيلين والله اعلم , واهم ماحصل بثورة الشام تحطيم مربط من اهم مرابط النظام الدولي واعتاها , فالنظام الدولي كله ضد الثورة السورية ويريد فنائها ومازالت مستمرة رغم كل الظروف هذا لوحده تمهيد هائل للنصر والتمكين القادم باذن الله, ما فعلته الثورة السورية ب 3 سنوات لم تفعلة الامة كلها منذ سقوط الخلافة اي 100 سنة فلا نستعجل وللننتظر

Edited by دمشقي دمشقية

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...