Jump to content
Sign in to follow this  
التغيير الجذري

مقتطفات فكرية للنشر

Recommended Posts

ساهموا في نشرها مع التوضيح ان احتاج الأمر ذلك

بارك الله فيكم

فالكل (شرقا وغربا) يحارب فينا نحن في حزب التحرير خوفا من دعوتنا للخلافة ولاننا نمتلك موقومات المشروع الإسلامي كاملا لدولة الخلافة

 

942776_594603407231234_806188977_n.jpg

Share this post


Link to post
Share on other sites

ماذا يجب على من يريد إقامة الخلافة؟

يجب عليه أن يمتلك

1) بديل

2) طريقة

 

أما البديل فهو نظام حكم كامل وشامل و يجب أن يكون مستنبط من الوحي بأدلته التفصيلية ...

 

وأما الطريقة فيجب أن تكون مستنبطة من سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم و يكون الإقتداء به من أجل إقامة الخلافة واجب ، وفي ذلك تفصيل

 

وأما النتيجة فيتكفل بها الله ، نحن فقط مكلفون بالعمل وفق الطريقة من أجل تفعيل البديل ..

 

السؤال الذي يطرح هنا بالنسبة للحركات الإسلامية

 

1) هل لديها بديل أم لا

 

2) وإذا قلنا أن لديها بديل ، فهل الطريقة شرعية مستنبطة من الوحي أم هي من هوى النفس

 

؟؟ فهذا ما يجب على كل شاب النظر به والبحث عنه حتى يحدد طريقه

 

يبقى هنالك سؤال : إذا كان حزب التحرير لديه البديل والطريقة ، إذا فهل يستطيع أن يقيم الخلافة وحده ؟

 

الجواب : مستحيل على حزب التحرير أو أي جماعة تمتلك بديل وطريقة أن تقيم الخلافة دون تأييد شعبي و إعطاء قيادة الأمة لمن يستحقها ويتحمل مسؤلية التمكين

 

إذاً، فالخلافة مسؤلية الأمة كاملةً وليست مسؤلية حزب التحرير فقط وإن كان حزب التحرير تحمل على عاتقه مسؤليات كبيرة ، إلا أن التمكين لا يحصل إلا حينما يلتف الناس على من يمتلك بديلاً ليس بينه وبين التطبيق إلا الأمر بالتطبيق، وإذا تقاعس الناس عن نصرة الجماعة التي تمتلك بديلاً وطريقة ، فإن الخلافة لن تقام على هؤلاء ، ممكن ابناؤهم أو احفادهم أما هم فلا.

 

320863_594717463886495_605232504_n.jpg

Share this post


Link to post
Share on other sites

ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين

عندما بدأ الربيع العربي وقبل أن يصل للشام خاف الغرب من أن تسقط أنظمتهم العميلة في جميع البلاد الإسلامية فمكروا مكرهم وعند الله مكرهم فقرروا أن أفضل حل للثورة في الشام أن تواجه هذه الثورة العظيمة فقط بالحلول الأمنية وهم بذلك مكروا المكر الذي سينهي حقبتهم وهيمنتهم وينهي جميع الأنظمة التي خافوا على سقوطها بضربة واحده وهو بقيام الدولة الأولى والعظمى في العالم دولة الخلافة. فهاهم اليوم يتباكون على عدم إنهائهم للثورة في بدايتها كما في باقي دول الربيع منذ بدايتها أما اليوم فقد أصبحت الخلافة هي الرأي العام والمطلب عند المسلمين في الشام. وقد صدق الله العظيم فمكره إحاطة وشمول ومكر العبيد تخطيط

 

247783_600328079992100_544911026_n.jpg

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...